4 فواكه مهمة للجهاز المناعي

0

للمحافظة على الجهاز المناعي نشيط في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على الفواكه المهمة لتنشيط الجهاز المناعي

4 فواكه مهمة للجهاز المناعي

تقوية المناعة تعتبر مناعة الإنسان واحدةً من أهمّ الأمور في جسم الإنسان، إذ إنّ جهاز المناعة هو الجهاز المسؤول عن مواجهة المواد والكائنات المختلفة التي تسبّب الأمراض للإنسان، فبذلك تدلّ مناعة الإنسان على مواجهة الأمراض المختلفة، ولذلك فإنّ الحفاظ على جهاز المناعة وتدعيمه هو أحد الأمور المهمّة التي يجب أن يعتني بها الإنسان بعدّة طرق مختلفة

4 فواكه مهمة للجهاز المناعي

التوت البري

تناول التوت البري كوجبة خفيفة بين الوجبات اليومية يساعد في الحفاظ على صحة الجسم والحماية من الرغبة في تناول الوجبات الدسمة حيث إنه يمد الجسم بالطاقة التي يحتاجها بكمية قليلة للغاية من السعرات الحرارية، كما يعتبر التوت البري من الأغذية التي تحتوي على نسبة عالية من المواد المضادة للأكسدة والتي تحمي الجسم من الإصابة بالأمراض والتخلص من بعض المشكلات الصحية الأخرى كارتفاع ضغط الدم، لذلك ينصح الأطباء والخبراء بضرورة تناول التوت البري للحفاظ على صحة الجسم ووزنه.

الرمان

يعتبر الرمان من الفواكه التي تظهر في فصل الخريف والتي ينتظرها الكثير من الناس طول العام وذلك لمذاقها الرائع وقيمها الغذائية العالية، فالرمان من الفواكه التي يساعد تناولها على حماية الجسم من المشكلات الصحية نظرًا لمساعدته للجهاز المناعي على حماية الجسم من الأمراض المختلفة، حيث يحتوي الرمان على نسبة عالية من العناصر الغذائية التي تعزز من وجود أكسيد النتريك الذي يحمي الجسم من الأمراض.

البرتقال

يعتبر البرتقال من أشعر الفواكه الشتوية التي تحتوي على نسب عالية من القيم الغذائية التي يحتاجها الجسم والذي يعمل على خسارة الوزن بشكل مذهل ويمد الجسم والجهاز المناعي بالعناصر التي يحتاجها ليحافظ على صحته ومكافحة الأمراض المختلفة، فالبرتقال يحتوي على نسبة عالية من فيتامين سي والذي يعتبر من أفضل المواد المضادة للأكسدة والتي يحتاجها الجهاز المناعي لتنشيط مهامه.

البطيخ

البطيخ من الثمار الصيفية الرائعة التي تعمل على ترطيب الجسم خلال فصل الصيف وتمده بالمياه والعناصر التي يحتاجها، كما يشتهر البطيخ بمذاقه الرائع مما يجعله منتظرًا طوال العام، ويحتوي البطيخ على نسب عالية من الأحماض الأمينية التي تعمل على التعزيز من إنتاج الجسم لأكسيد النتريك الذي يعزز من نشاط الجهاز المناعي للجسم.

طريقة تقوية جهاز المناعة

جهاز المناعة أحد أهم أسباب الصحة والجسدية والعقلية، وعدم الاهتمام بجهاز المناعة وما يقويه قد يجعل الانسان عرضة للأمراض التى قد تهاجم جسم ضعيفاً بشكل أكبر من جسم قوي بجهاز مناعة قوي، وهنالك بعض الأمراض التي تهاجم جهاز المناعة نفسه لتضعفه فيصير الجسم كقلعة بلا أسوار. هنالك العديد من الطرق المعروفة والسهلة التى يسهل أن تكون في متناول يد الجميع لتطبيقها وبالأخص في موسم الشتاء حيث تنتشر الفايروسات في الجو الرطب، فلا بد من الاستعداد بشكل جيد له.

البكتيريا النافعة

ليست جميع البكتيريا ضارة بل إنّ منها ما لا يستطيع الجسم العيش بدونها وتسمّى بالبكتيريا النافعة أو المفيدة، وتحتوي بعض الأطعمة على هذه الأنواع من البكتيريا مثل لبن الزبادى والذي يحتوى على كميات كبيرة من البكتيريا النافعة والتي تأتي قبل التكوين الجنينى وبروبيوتيك وهذا الصنف من البكتيريا يجب أن يتواجد في الجهاز الهضمى لدعم الجسم ويحميه من الأمراض المتنوعة التي تصيب الجسم بسبب الغذاء، بيوجد أيضاً في الحليب واللبن الرائب، فهذه المنتجات التي تعزّز مهام ووظائف جهاز المناعة في الجسم ليعمل جيداً.

البروتين

يجب أن تكون نسب ومستويات البروتين في الجسم مرتفعة، وهذا لأنّها من المكوّنات الرئيسية للأجسام المُضادّة والتي تتركز وظيفتها لتهاجم الأمراض، وتوجد البروتينات في اللحوم البيضاء، كالدجاج، والأسماك، وفي منتجات الألبان أيضاً.

تجنّب الإجهاد تماماً

توجد في جسم الانسان هرمونات تفرز عند الإجهاد كهورمون الكورتيزول ومن بعده ينتج هرمون الإدرانالين عندما يزداد الاجهاد والخطر، وليحافظ الانسان على مستويات هرمون الإدرينالين في جسمه بشكل معتدل غالباً فلا يزداد إلا عند الحاجة، ويجب القيام بالتمارين الخفيفة في المنزل بشكل دائم وهذا لتحريك عضلات الجسم وتنشيط الإدرينالين. إن كان الشخص يعاني من إجهاد شديد فسيضر هذا جهازه المناعيّ، لأنّه سيكون في حالة من التأهب والاستعداد الشديدة دائماً ليدافع عن جسمه ضدّ أمراض ليست موجودة، وبهذا سيكون العقل متحفّزاً دائمة ليفرز هرمونات وهذا بسبب الإجهاد وبذلك سيشكل هذا الوضع عامل ضغط شديد على جهاز المناعة، فإن تعرّض جسم الشخص لنزلة من البرد فسيكون عندها أداء جهاز المناعة في الجسم ضعيفاً وهذا نتيجة للحمل الزائد من إنتاج الهرمونات لذلك يجب تجنّب إجهاد الجسم.

المشي

تعد رياضة المشى من أهمّ العادات التي تقي الجسم من الأمراض الخطيرة فهو ينشّط جدار الجسم الأول خلايا الدم البيضاء فيقوى بالتالي جهاز المناعة، وهو يقى أيضاً من أخطار أخرى كالسمنة خطر الاصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، كما تحافظ رياضة المشي على أجهزة الجسم فهي تطهّر الجسم ممّا يحتوي عليه من سموم.

الثوم

يعدّ من أسهل الطرق للحصول على جهاز مناعة صحي فالثوم يحتوى على تركيز عالي من مركبات الكبريت القوية وعلى المضادات الحيوية الطبيعية، وعلى مضادات قوية للفطريات ومضادات الفيروسات، فعلى الباحث عن جهاز مناعة قوي أن يضع الثوم في وجبات الطعام دائماً، لمقاومة الأمراض الخطيرة.

4 فواكه مهمة للجهاز المناعي

فوائد الغذاء الصحي

  • المواد البروتينية: تشكل جزءاً أساسياً من تركيبة كريات الدم الحمراء، إضافةً للأجسام المضادة التي تحمي الجسم من الإصابة بالعديد من الأمراض، وبعض يدخل في تركيب العديد من هرمونات الجسم والمواد المسؤولة عن تخثر وتجلط الدم، وتمنح الجسم كثيراً من الطاقة؛ لذلك ينصح خبراء التغذية بتناول غرام واحد من البروتين مقابل كل كيلو غرام من الوزن الكلي للجسم، وأبرز الأطعمة احتواءً على البروتينات هي اللحوم والبقوليات، إضافةً للبيض والمكسّرات والحليب.
  • المواد الدسمة: الكثير من الأشخاص يعتقدون بأنّ الأطعمة الدسمة تضر بالجسم، وهذا صحيح في حال تمّ تناول كمايت كبيرة منها، لكنها ضمن المعقول مهمّة وضرورية، بحيث تساعد على نقل الفيتامينات إلى الأماكن التي سيتمّ امتصاصها فيها، وبالتالي الاستفادة منها، من خلال استمرار العمليات والوظائف الاستقلابية للجسم ومنح الجسم بالطاقة الكافية، والجدير بذكره أنّ الأطعمة الدسمة التي يحصل لها تجمد على درجة حرارة الغرفة هي التي تضرّ بالجسم وتسبب الكثير من الأمراض المتعلّقة بالقلب والأوعية الدموية، إضافةً إلى السكّري والبدانة، ويطلق عليها الدهون المشبعة أو المهدرجة، أمّا الأخرى التي تبقى سائلة كما هي فتسمّى بالدهون غير المشبعة وهي مفيدة جداً، ويمكن الحصول عليها بتناول الزيوت النباتية.

  • المواد السكرية: هي أكثر المواد التي تمنح الجسم طاقة كبيرة، وتدخل في بناء الأنسجة والأعضاء المختلفة في الجسم، ويمكن الحصول عليها من خلال تناول الخضراوات والفواكه إضافةً للحبوب، وعندما لا يحصل الجسم على حاجته منها يقوم باستقلاب للمواد الأخرى من البروتينات والسكّريات، وبالتالي يتعرّض للعديد من الاضطرابات المتعلّقة بالمخزون اللازم من هذه الأغذية.

  • الفيتامينات والعناصر المعدنية: تقوم بالعديد من العمليات والوظائف الحيوية اللازمة للجسم مثل تنظيم عمليتي البناء والتركيب للأنسجة والخلايا المنتشرة في الجسم، وبالتالي تساعد على تمتع الإنسان بصحة جيدة.

  • الماء: يحتاج الجسم للماء للقيام بوظائف معينة؛ لأنّه يعمل على ترطيبه فيحتاج ما لا يقل عن ثمانية أكواب من الماء يومياً، كونه يفرز كميات كبيرة خلال التعرّق، والتنفس، والتبوّل.

أولًا الأطعمة التي يجب أن تفاديها : السكر هو أول ما يجب عليك تجنبه فهو ذو تأثير سلبي على الجهاز المناعي لجسم يمكنك إستخدام الفليل من العسل العضوي أو القليل من سكر الفاكهة ، يجب التخفيف قدر الإمكان من تناول الكافيين فهو يزيد من إرهاق النظام المناعي، و منع جميع الأطعمى التي تحتوي على مواد حافظة و كيمائية فترهق الكبد، التخفيف من الدهون المشبعة .

الأطعمة الصديقة : يستحسن تناول المنتجات العضوية التركيز على تناول الأسماك و الدجاج و البروكولي و القرنبيط و البقدونس و اللوبياء الخضراء و التفاح و الشعير والخس والصويا و الكوسا و الأرز البني و الطحالب و الحبوب ذات البراعم ، المكسرات و البذور لأنها غنية جدًا بالأحماض الدهنية و المعادن و الزنك،

ثانيًا الزيوت العطرية مفيدة : هناك زيوت عطرية ذات فاعلية و تقوي الجهاز المناعي أبرزها زيت خشب الورد و الأوكالبتوس و الخزامي و المانوكا وشجرة الشاي.

ثالثًا مكملات غذائية و علاجات طبيعية : من المفيد تناول قرص يومي من الفيتامينات و المعادن و مضادات الأكسدة المتنوعة ذات النوعية الجيدة ، الشاي الاخضر و الأسود الغنيان بالبوليفينولات نقيع الصعتر و نقع اليانسون لأنها يتمتعان بخصائص مضادة للفيروسات.

4 فواكه مهمة للجهاز المناعي