4 نصائح للتخلص من الملل الزوجي

0

هناك الكثير من النصائح التي تساعد على التخلص من الملل الزوجي في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم الطرق لانعاش الحياة والتخلص من الروتين والملل الزوجي

4 نصائح للتخلص من الملل الزوجي

الحياة الزوجية لا تسير في كل الأحوال على وتيرة واحدة، وبين هذا وذاك فترات عصيبة تمر بالحياة الزوجية.. لكن يبقى الملل فيروساً يضرب الحياة الزوجية بعنف، وقد يصيبها في مقتل إن لم يتم علاجه..

الملل الزوجي آفة تتعرض لها العلاقة الزوجية وخاصة في ظل طول الفترة التي يرتبط فيها الطرفان، والمحصلة النهائية للواقع الأسري هو الإحساس بالملل الذي يقود إلى التعاسة الزوجية، وليست المشكلة في الإحساس بالملل الزوجي، وإنما تبقى الإشكالية في عدم قدرة البعض على التغلب على هذا الملل الذي يضرب أواصر الحياة الزوجية فيصل بها إلى هاوية الطلاق أحيانًا، وعديدة هي قصص الإحساس بالملل بين الزوجين..

4 نصائح للتخلص من الملل الزوجي

الروتين

تغيير الروتين اليومي أحد أهم النصائح التي عليكِ اتباعها، فإيجاد روتين جديد يعتمد على التغيير أحد أهم الطرق التي تساعد في علاج مشكلة الملل الزوجي، فعدم وجود وقت لخروج الزوجين سويًا للتنزه من الأمور التي تقتل السعادة بالحياة الزوجية ذلك عليكِ بتوفير أوقات لأنشطة جديدة مع زوجك.

الأجازة

قومي بإعطاء نفسك وزوجك أجازة تستعيدا فيها طاقتكما من جديد، فالبعد لفترة ما يتم الاتفاق عليها في أوقات كثيرة يساعد على حل مشكلة الملل الزوجي.

السفر

من الأمور التي تساعد على تجديد الحياة الزوجية وتنشيط الطاقة الإيجابية بالجسم السفر، فقضاء أجازة مع الزوج حتى ولو لفترة قصيرة يساعد على كسر الروتين اليومي وتجنب الإصابة بالمشكلات الزوجية الناتجة عن الملل الزوجي، إذا عجبتك تلك الفكرة قومي على الفور باستشارة زوجك لقضاء أجازة بإحدى المدن الساحلية لتجديد الحياة الزوجية.

أكلات جديدة

على الرغم من بساطة الأمر إلا أن له تأثير رائع، فتجربتك لتحضير وجبة جديدة لم تقومي بطهيها من قبل تأثير رائع عليكِ وعلى زوجك، فقط قومي بتحضير طاولة الطعام وتزيينها بورود والشموع لتناول وجبة رومانسية، كما يمكنك استغلال لحظات الطعام لاستبدال الرومانسية مع زوجك.

10نصائح لحياة زوجية رائعة

1- اللطف والرفق

أن يعامل الزوج والزوجة بعضهما بلطف ورفق وهذا هو ما أمرنا به ديننا الحنيف حيث كلمة وليتلطف التى ذكرت فى القرآن الكريم. وهذا ما يؤكد ضرورة التعامل بين الزوجين بالرحمة.

2 – كسر الملل والرتابة

خلق وابتكار أفكار جديدة لتجديد العهد بين الزوجين وكسر الملل والرتابة المتسللين لعلاقتهما، فمثلا اتباع هذه المقولة (هدية صغيرة بدون مناسبة أفضل من هدية كبيرة فى مناسبة) وقد قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم “تهادوا تحابوا” فإذا فاجأ كل طرف الآخر كل فترة بهدية بسيطة تعبر عن الشعور بالحب والامتنان لوجود كل منهما فى حياة الآخر فهذا يعمق التواصل بينهما، أو يطلب الزوج من زوجته الخروج فى ميعاد بمكان جميل ويرسل مع الجارسون باقة جميلة من الزهور وعليها كلمة رقيقة منه فهذه حركة فعالة مع المرأة وتسعدها.

3 – الرومانسية

الرومانسية لا تحتاج الى مجهود أو ترتيب خاص فقد كان الرسول الكريم يدير الكوب ويشرب من المكان الذى شربت منه السيدة عائشة رضى الله عنها، ولذلك أدعوا إلى عمل صالون رجالى يتضمن دورات لتدريب الرجال وتعليمهم كيفية التعامل برومانسية مع الزوجات ولإفهامهم المعنى الحقيقى للزواج فى دين الاسلام.

4 – الإتيكيت

حيث يجب أن يعامل الزوج زوجته بشياكة كالليدى ولابد من احترامها، وكذلك على الزوجة أن تعامل زوجها باحترام
وتقدير، وذلك بين بعضيهما وأمام الناس.

5 – الاهتمام بالذات

يجب معرفة أن الرجل يؤخذ من عينيه والمرأة تؤخذ من أذنيها، فهى حتى إذا كان زوجها قبيحا واستمعت منه لكلام يسعدها فسوف تتحرك أحاسيسها، أما هو فأميمة بنت الحارس نصحت ابنتها بألا تقع عينا زوجها إلا على كل جميل منها ولا يشم منها إلا أطيب رائحة، فعلى الزوجة أن تهتم بمظهرها وإطلالتها داخل وخارج البيت، وتحافظ على رشاقتها ولا تهمل ذاتها بحجة الحمل والأولاد، فلتجدد من نفسها وتتبع أحدث صيحات الموضة لتكون دائما خاطفة لعين زوجها.

6 – التزين مهم

يجب أن يتجنب الرجل إهماله لشكله ومظهره لأن ذلك سينعكس على زوجته فهما مرآة لبعضهما، فالإهمال من العوامل التى تعزز الملل بين الزوجين، وقد قال عبدالله بن مسعود (أنا أحب أن أتزين لامرأتى كما أحب أن تتزين لى).

7 – الذكريات

استعادة الذكريات الجميلة ومحاولة تجديدها، والإحساس بالجماليات الموجودة فى كل منهما فيبحثان عن الصفات الجميلة فيهما لتكون تعزيزا لحبهما لبعضهما.

4 نصائح للتخلص من الملل الزوجي

8 – السمات السيئة

أن يبحث الزوج والزوجة كل منهما فى ذاته ليحاولا معالجة وتغيير العيوب والسمات السيئة الموجودة داخلهما، ويسألان أنفسهما إذا كانا مقصرين فى حق الآخر أم لا، فإذا كان هناك تقصير فلابد من إصلاحه فورا.

9 – لغة الحوار

خلق لغة حوار بينهما وكسر حالة الصمت، وأن يكون التفاهم والنقاش الهادئ والصدق لغتهما بحيث لا يقعان فريسة للضغوط وترتيب أولوياتهما وتنظيم حياتهما واحتياجاتهما والتعامل بعقلانية مع المشاكل.

10 – التحضر والرقى

يجب أن تكون العلاقة الخاصة بين الزوجين بدون ترتيب فقد لاحظنا أنها تمارس بين الأزواج كتأدية واجب فنحن علينا أن نفهم معني التلطف والتقدم الحضاري الراقي في التعامل وهذا ما يحتاجه الرجال في كيفيه التعامل بحب ورقة مع زوجاتهم فهذه العلاقة من المفترض أنها نتاج حب لكن اختلاط الجهل وعدم المعرفة مع البلطجة الزوجية يسىء إلي هذه العلاقة الخاصة مما يجعلها تنعكس بالسلب علي الجانب النفسي للزوجين خاصة المرأة وهذا من أكثر الأسباب التي تؤثر فى منظومة الزواج بالسلب.

ملل من نوع آخر:

الملل في العلاقة الحميمة أيضًا يُعدّ أحد أشكال الملل الذي يخجل الكثيرون من الحديث عنه ولكنه واقع، وترى الكاتبة والمستشارة الاجتماعية نجلاء محفوظ في كتابها (أسرار الزواج الناجح) أن الاعتياد والرتابة قد يقتلان الشوق إلى الزوجة في نفس الزوج، والذكاء يقود إلى التغيير منعًا للملل الزوجي، حتى لا تمضي الأيام، وتضعف العلاقة، ويبدأ الشعور بأنه واجب لابد من أدائه، وهنا لابد من التوقف وتدبر أهمية عدم المبالغة في الحديث عن الملل في العلاقة الحميمة،

فالحياة الزوجية يمكن أن تزدهر وتتجدد، ولا بأس بفترات من الملل المؤقت والعابر، أما إذا زاد الملل وأوشك أن يصبح ظاهرة، فلا مفرّ من التغيير في كل شيء؛ في الأجواء المحيطة وفي تغيير ديكور حجرة النوم، بإضافة لمسات خاصة من الورود والإضاءة والاهتمام بأغطية الفراش والوسائد، ولابد من اهتمام المرأة برشاقتها وجمالها والتجديد دائماً في المظهر والملبس والعطر المستخدم، وهذا دور على الزوج أن يتجمل لزوجته من خلال ارتداء ملابس جذابة واستخدام عطر مميز..

مع ضرورة التغيير في مكان وزمان اللقاء الزوجي بأن يكون في الصباح مثلاً وخارج غرفة الزوجين، وينصح الخبراء بضرورة الابتعاد الجسدي من آن لآخر حتى يتجدد الاشتياق، كأن تقضي الزوجة بضعة أيام عند الأهل مثلاً أو أن يسافر الزوج في مهمة عمل وحده، وذلك كله من شأنه تجديد الرغبة، بدلاً من هروب الزوج، أو لجوء الزوجات إلى المشاعر السلبية، والتعويض بالاهتمام بالأطفال أو بالعمل.

لماذا يصبح الزواج مملاً؟

افتقاد التواصل

إن افتقاد التواصل لا يعنى أن الزوج والزوجة لا يتحدثان على الإطلاق، لكن يعنى أن حديثهما يقتصر فقط على الأمور المالية، شئون الأطفال، وبعض المسئوليات الاجتماعية الأخرى، لكن لا يوجد بينهما أحاديث ودية مما يؤدى إلى الشعور بالملل والغيظ. الأزواج لا يعتقدون أنهم فى حاجة للحديث سوياً لفهم بعضهم البعض، لكن لا شك أن التواصل أمر ضرورى لأننا لا نستطيع أن نقرأ ما فى العقول ولا يجب أيضاً أن نحاول فعل ذلك. كل منكما يحتاج للتواصل مع شريكه بوضوح وصراحة، فليعبر كل منكما عن نفسه للآخر ولكن دون لوم أو عنف.

مفاهيم خاطئة عن الزواج

معظم الأزواج يكون لديهم اعتقادات مسبقة عن الزواج مثل «الشر الذى لابد منه» أو «نهاية المطــاف». كثيراً ما ينظر هؤلاء الأزواج إلى العلاقة الزوجية على أنها أمر لابد منه ولذا قد يستسلمون للشعور بالملل والروتــين ويتقبلانهما على أنهما حقائق فى الحياة ولا يقومون بأى محاولات للمحافظة على رونق وثراء تلك العلاقة.

عدم تلاقى الاحتياجات

الرجال والنساء لكل منهم احتياجات مختلفة، ولكنهم قد لا ينتبهون لتلك الحقيقة، وكنتيجة لذلك قد يحاول طرف من الطرفين أن يرضى احتياجات الطرف الآخر بأفضل طريقة يراها هو دون أن ينتبه إلى أن ذلك قد لا يكون ما يريده الطرف الآخر أو يحتاجه. قد يؤدى سوء الفهم هذا إلى الشعور بالغضب وكثيراً ما يتهم أحد الطرفين بالأنانية. يجب أن يوضح كل منكما للطرف الآخر احتياجاته دون استخدام عبارات عامة مثل، «أنا أريد أن أكون سعيدة» أو «أنا أحتاج لأن أشعر بأنك تحبيننى». بدلاً من ذلك، فليشرح كل منكما للآخر كيف يمكنه أن يشبع احتياجاته.

4 نصائح للتخلص من الملل الزوجي