5 أغذية تزيد ذكاء طفلك

0

اذا كنت تبحث عن طرق سهلة و بسيطة لزيادة معدل طفلك بدون ان تجبره على ذلك نقدم لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال 5 أغذية تزيد ذكاء طفلك تتعرف عليها من خلال المقال التالي.

8

تأثير البيئة المنزلية على ذكاء الطفل

تشير الدراسات إلى أن أساليب التربية وطرق اللعب مع الطفل المعتمدة في المنزل من قبل الأهالي لها تأثير مباشر على نمط التطور الفكري عند الأطفال. فبغض النظر عن الاختلاف في الطبقة الإجتماعية أو المجموعة العرقية التي ينتمي إليها الطفل تلعب البيئة المنزلية دورًا رئيسيًّا في تنمية القدرات الفكرية.
هي عوامل منزلية عدّة تؤثّر على ذكاء الطفل، نقدّم إليك بعضها من كتاب “أولادنا من الولادة حتى المراهقة” لكاتبته ريتا مرهج.

يبقى توفير المثيرات من خلال محيط غني بالموارد، والرعاية الداعمة للوالدين المؤشر الأفضل لمستوى الذكاء عند الطفل. فيختلف ذكاء الطفل بحسب:
نوعية إستجابة الوالدين للطفل ونعني بذلك مدى التواصل العاطفي (الاتصال الجسدي مثل الحضن والتقبيل) والكلامي (تبادل الكلام، الإجابة على الأسئلة، نوعية الحوار القائم بين الطفل ووالديه).
توفير فسحة للاكتشاف ونعني بذلك أنه لا يجوز أن تتدخّل الأم باستمرار في نشاطات الطفل أو تعيق تحركاته الاستكشافية.
تنظيم المحيط المنزلي ونعني بذلك أنه يجب توفير ألعاب ونشاطات مثيرة وممتعة تتناسب مع عمر الطفل وقدراته.
إشراف الأم ونعني بذلك أن يكون هناك إشراف على نشاطات وتحركات الطفل، خاصة خلال مرحلة الطفولة المبكرة، وأن لا توجد مصاعب تفوق طاقة الطفل على حلّها، أو مخاطر قد تتسبّب بأذيّته.
التنويع في المثيرات اليومية ونعني بذلك أنه بالرغم من ضرورة توفير نظام يومي مريح لبرمجة نهار الطفل حيث يشعر بالأمان والثقة، لا بد من إدخال بعض عناصر التنويع في هذا النظام لكي يتمكّن الطفل من تقبّل التغيرات التي قد تحصل في حياته اليومية بشكلٍ طارئ دون أن تسبب عنده القلق.

نصائح هامة لجعل طفلكِِ أكثر ذكاءً

التغذية السليمة

إجعلى طفلكِ يعيش على نمط تغذية وحياة صحى وسليم والبقاء بعيداً عن الأطعمة الجاهزة والمعلبة والمعالجة .
الحركة

لا تسمحى لطفلكِ بالجلوس لفترة طويلة من دون تحرك, بل شجعيه على الخروج من المنزل وممارسة الألعاب والأنشطة التى تتطلب منه حركة جسدية, فالجسم السليم في العقل السليم.
جاوبى على تساؤلاته

عليكِ إحترام عقلية طفلكِ ولا تتردى بالإجابة على تساؤلاته والأسئلة الكثيرة التى تشغل ذهنه فيما يحاول إستكشاف الأشياء والمحيط من حوله.
الإختلاط

اجعليه يختلط بالأطفال الآخرين فى مثل سنه, فهذه الطريقة هى وسيلة عملية لتنمية الذكاء الإجتماعى لصغيرك.
طريقة العقاب

إنتبهى إلى الطريقة التى تعاقبين بها طفلكِ على الأخطاء التى يرتكبها والهفوات التى يقترفها وإحذرى اللجوء إلى العقوبات الجسدية أو العنف الجسدى مهما كلفك الأمر.
القراءة

إسمحى لطفلكِ بأطلاق عنان خياله من خلال المواظبة على قراءة القصص والروايات الممتعة له قبل النوم, ولا تفكرى فى ما إذا كان يفهم ما تتلين عليه من أحداث, فيوماً ماسيفاجئكِ بطريقة إستجابته لها .
ألعاب تقوية الإنتباه

عرفى طفلكِ على الألعاب التى تتطلب منه التركيز والمهارات, فالألعاب هى أحدى أهم الطرق لزيادة ذكاء الطفل, المهم أن تكون مناسبة لعمره ولاتضع عليه ضغوطاً.
تحفيز خيال الطفل

حاولى تحفيز مخيلة طفلكِ الطبيعية وعقليتة للتعلم أكثر عن البيئة المحيطة به .
الصبر

واظبى بثبات على مخططاتكِ لتنمية ذكاء طفلكِ, فالنتائج الممتازة لا تحدث بين ليلة وضحاها .

5 أغذية تزيد ذكاء طفلك

الحليب

أثبتت الدراسات العلمية أن الحليب وخاصة كامل الدسم غني بالأحماض الدهنية والكوليسترول المهم للأطفال خاصة لمن لم يتجاوز منهم سن السنتين، فالكوليسترول في هذا السن يساعد على تنشيط الخلايا العصبية والدماغية للطفل مما يعمل على رفع مستوى ذكاء الطفل، لذلك احرصي على تقديم كوب من الحليب كامل الدسم لطفلك يوميًا ليحصل على القيمة الرائعة التي يقدمها الحليب.
اللحوم الحمراء

بالطبع تعرفين فوائد تناول اللحوم الحمراء بكميات مناسبة، فاللحوم الحمراء غنية بالعناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، أما بالنسبة لتحسين مستوى ذكاء طفلك فلكِ أن تعرفي أن اللحوم الحمراء غنية بالحديد والبروتينات والألياف وفيتامين ب 12 الذي يساعد على التحسين من مستوى الذكاء، لذلك احرصي على تقديم اللحوم الحمراء بطريقة صحية وبكميات مناسبة لطفك.
البيض

يعتبر البيض مصدر غني بالكوليسترول والبروتينات التي يحتاجها الجسم لذلك ينصح الكثير من خبراء التغذية بتناول كمية مناسبة من البيض لتغذية الجسم بالعناصر التي يحتويها، وبالنسبة لتنمية ذكاء الطفل فالبيض غني بفيتامين ب الذي يساعد على تحسين قدرات الطفل التعليمية وتنشيط الذاكرة.
السمك

يعتبر السمك من الأغذية الغنية بالأحماض الدهنية المتعددة من نوع أوميجا 3 والتي تتواجد في خلايا الدماغ والضرورية لسلامة العقل والجسم بشكل عام، وللتحسين من مستوى ذكاء طفلك عليكِ بتقديم وجبات أسبوعية من الأسماك لتغذية طفلك.
الفستق

الفستق من الأغذية المسؤولة عن زيادة النمو الذهني والمهارات الإدراكية للطفل لذلك احرصي على تقديم الفستق لطفلك إما حبوب أو عن طريق عمل سندويتشات زبدة الفستق لتغذيته طفلك وتنشيط ذكاءه ومهاراته.

أغذية لتنمية ذكاء الطفل خلال فترة الحمل

السبانخ

تعد السبانخ مصدرًا رائعًا ومثاليًا لعنصر الحديد العضوي وهو ما يحتاجه الطفل لتكوين عظام قوية وجهاز مناعي قادر على حماية الجسم من الأخطار التي يمكن أن تلحق به، كما تعمل السبانخ على تنشيط خلايا المخ وهذا ما يؤدي إلى تنمية ذكاء الطفل، لذلك احرصي على تناول السبانخ لتغذية وتنمية ذكاء طفلك.
التفاح

ترجع أهمية تناول الأم الحامل للتفاح لاحتواء التفاح على عناصر غذائية يحتاجها جسم الطفل لينمو بشكل صحي وسليم، كما يساعد تناول الأم لثمار التفاح خلال فترة الحمل على حماية الطفل من الولادة المبكرة وضيق التنفس ومشكلات القلب والشرايين، كما يساعد التفاح على تنمية ذكاء الطفل، لذلك قومي بتناول التفاح كوجبة جانبية بين وجباتك الرئيسية لتجنب الشعور بالجوع وكبديل رائع عن الوجبات الصناعية.
البرتقال

يحتوي البرتقال على فيتامينات وأحماض عضوية رائعة يمكن لها أن تحمي الطفل من الإصابة بالتشوهات الخلقية التي قد تصيبه خلال الأسابيع الأولى من الحمل، كما يعمل تناول البرتقال وعصيره على تنمية ذكاء الطفل.
المكسرات

تناول القليل من المكسرات يوميًا يضيف للجسم العناصر التي يحتاجها للقيام بالأنشطة الحركية المختلفة، كما يعمل تناول حفنة صغيرة من المكسرات يوميًا على تنمية ذكاء الطفل وتنمية مهاراته العقلية.

ساعدي طفلك ليصبح أكثر ذكاء

قراءة القصص

تساعد على تقوية ذاكرة طفلك وتعلم مفردات جديدة وتحفيز قدرة الانتباه والتركيز لديه. فالقراءة اليومية تجعل منه طفلا ذكيا ومتيقظاً لأي جديد ويتوق الى عالم مجسد بالكلمات والصور.
تعلم الموسيقى

تساعد الاطفال على اكتساب مهارات تربوية وعلمية ولاسيما في مادة الرياضيات>

اللعب

فهو ينمي مهارات الطفل الفكرية والاجتماعية والجسدية وتعلم مهارات التعامل والتواصل مع الآخرين.
التربية الرياضية

تنشط الدورة الدموية وتحرر الجسد من الكسل والخمول. فالألعاب الرياضية تلعب دورا اساسيا في تنمية التفكير العلمي والذكاء لدى الاطفال.
التكلم مع الطفل

فقد اكدت الدراسات التربوية ان الطفل الذي تحدثه امه عن كافة الخطوات التي تقوم بها يكتسب الكثير من المفرادات مقارنة مع الطفل الذي تعمل امه وهي صامتة.
اصطحابه أينما تذهب الأم

فهي تعتبر تجربة غنية مليئة بالمعرفة والمهارات، كما تسمح له بالتمييز بين مختلف الوجوه والاصوات ما يعزز لديه قوة التركيز والتعلم المتواصل.

مشاهدة برامج تثقيفية

فهي من شأنها تنمية قدراته الفكرية وتعزيز لغة التواصل والتفاعل. فهو سيكتسب هذه المهارات العلمية من خلال مشاهدته بعض البرامج التثقيفية المناسبة مع قدراته الفكرية، والذي يسعى الى تطبيقها في حياته اليومية.

النشاطات الابداعية

تساهم هذه النشاطات على تحفيز الخيال وتنمية ذكائه والتركيز على التفاصيل. كما انها تساعد على تفعيل الحس الابداعي لديه واكتشاف اهمية الاشياء من حوله.
القاموس اللغوي

تعتبر اللغة وسيلة الطفل للتعبير عن افكاره والتواصل مع الآخرين. لذلك من المهم تعليم الطفل على كلمات مفردات جديدة لتنمية ذكائه واكتساب المهارات اللغوية.

5

تطوير مهارة الحسي-الحركي

ان ثقافة تطوير مهارات الحسي- الحركي ما زالت محدودة، علما ان تطويرها يلعب دورا مهما في تنمية تفوق الطفل وتوظيف ذكائه في مختلف الاصعدة والنشاطات. لذلك يجب على الاهل تفعيل هذه الحواس بشكل دائم.
تشجعيه عند قيامه بأي عمل بسيط

فبهذه الطريقة يكتسب ثقته بنفسه كما تعزز الاستقلالية والاتكال على النفس.
النظر الى عينيه عند التحدث إليه

اذ تعتبر النظرة او الحاسة البصرية من وسائل التواصل المهمة عند الاطفال. لذلك احرصي على ان تجذبي كل حواسه وتوظيفها بالطرق الايجابية والمثمرة.
توظيف العواطف والمشاعر

ان تؤظيف المشاعر بطريقة ذكية تساعد على ضبط السلوك وتوجيه القدرات العقلية لتحقيق الاهداف، كما انها تساهم في التعامل مع المشاكل بطريقة ذكية ومتفوقة.
تقديم وجبة الفطور

اظهرت الدراسات ان تناول وجبة الفطور تساعد على التركيز والتعلم. فالاطفال الذين لا يتناولون وجبة الفطور يتعرضون للارهاق والتعب اكثر من الاطفال الذي يتناولون وجبة كاملة .
الحرص على تقديم الدعم له

ان دعم الوالدين وحبهما ينعكس على أداء الطفل وقدرته على التعلم واكتساب المهارات. اذ تلعب عاطفة الابوين دورا مهما في تطوير مستوى الذكاء لدى اطفالهم.

واخيراً عليك ان تدركي ان تعزيز مهارات الاطفال وتطويرها من مسؤوليتكِ، وبأن ما سيؤول إليه ابنك أو ابنتك في المستقبل مرتبط إلى حدّ كبير بالعناية التي ستقدّمينها له في الصغر.

إليكِ بعض الأطعمة التي يجب أن تمنعيها عن أطفالك

أولا: الوجبات السريعة:

تشكل خطرا على الكبار والصغار لاحتوائها على نسبة عالية من الدهون الضارة، من أطعمة مقلية بزيوت مهدرجة، ودهون زائدة، صحيح أنه في كثير من الأحيان لا يتسع وقت الأم العاملة لتحضير وجبات منزلية، فتختار الطعام الجاهز (مثل البرغر ، البطاطا ، الرقائق ، والمثلجات) سريع التحضير ولذيذ الطعم بالنسبة للصغار الذين يقبلون عليه بشهية كبيرة.
إحذري البدانة وقلة التركيز وأمراض الضغط والشرايين وانخفاض مستوى ذكاء طفلك.
ثانيا: السكريات والشوكولاتة والمياه الغازية:

يعشقها الكبار والصغار والأطفال، لكن من خلال التجارب وجد العلماء أن خطورتها تكمن في أنها تسبب فرط النشاط عند الأطفال وعدم التركيز، بسبب كثرة السكر، أما الأطفال الذين تناولوا الفواكه وأوميغا 3 والأحماض الدهنية فكانوا أفضل بكثير .
هذا يعني أن المواد الغنية بالسكريات، يمكن أن تؤثر على الذاكرة وقدرات التعلم . الكثير من السكر يؤدي إلى ضعف نشاط الدماغ، مثل الأنسولين الذي لم يعد قادرا على مساعدة خلايا الدماغ، على معالجة التفكير العاطفي والأفكار بشكل عام.
ثالثا: الزبدة والدهون المشبعة:

تحمل جانبا كبيرا من التأثير السلبي على القلب، لأن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية في الدهون المشبعة مثل الزبدة والدهون الضارة، يمكن أن تعرقل وظيفة الدماغ. لذلك يمكنكِ تحسين الذاكرة والإدراك عن طريق تجنب أو الحد من محتوى الدهون المشبعة في النظام الغذائي لكِ ولأسرتك خصوصا أطفالك.
رابعا: المواد الكربوهيدراتية:

نعلم أن الكربوهيدرات تؤثر على المزاج وقوة الدماغ، لذلك من الافضل خفض كمية الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات، كما كشفت التجارب أن الأطفال الذين تناولوا الكربوهيدرات بكثرة في غذائهم أدى إلى حدوث تراجع في الاختبارات القائمة على الذاكرة، بالمقارنة مع الأطفال الذين اتبعوا نظام غذائي متوازن.
خامسا: أملاح الصوديوم والألوان الصناعية والمواد الحافظة:

تلك الموجودة في مصنعات اللحوم كاللانشون والبسطرمة والسوسيس وغيرها، كما تحتوي بعض أنواع الرقائق والحلوى على الألوان الصناعية والمواد الحافظة التي تمثل خطورة شديدة على الدماغ خصوصا عند الأطفال، مما يؤثر بالسلب عليهم في سن ماقبل المدرسة.

اليكِ بعض الطرق التي تبين مدي ذكائهم ما يلي :

– معرفة الأطفال متي يتم التحدث بلغة جديدة :

أجريت بعض الدراسات واثبتت بأن الاطفال الرضع والبالغين من العمر أربعة شهور يمكنهم إدراك وتمييز اللغات الاخري عند التحدث بها عن طريق الاشارات البصرية مستندين الي ايقاع فم المتكلم، وحركات الوجه والاطفال الذين يعيشون في منازل ثنائية اللغة تحتاج ادمغتهم الي فترة طويلة لإلتقاط إحدي الللغتين بالمقارنة مع الرضع الذين يعيشون في مكان يتحدث لغة واحدة، بحيث يصبح من السهولة تمييز دخول أي لغة أخري وإكتسابها .
– فهم الأطفال لعواطف الآخرين :

يستطيع الاطفال تمييز العواطف والتفاعل معها بطريقة يطابق فيها اصوات الغضب والفرح المعروضة مثلا من خلال لقطات الفيديو أو الصور، وفقا لدراسة أجريت في جامعة بريغهام يونغ فإن الأطفال الرضع متقلبين المزاج .
– إدراك الأطفال معاني الكلمات :

الاطفال يمعنون النظر و بتركيز علي الصور التي يتم ذكرها أمامهم مما يدل علي ضرورة إجراء محادثات مع الاطفال خصوصا في هذا العمر .
– القدرة علي إدراك خاصية الانصاف :

يستطيع الرضع فهم خاصية الانصاف وذلك للاطفال الذي لا يزيد عمرهم عن 15 شهر مبدأ الانصاف فيما بينهم وذلك عندما اجريت بعض البحوث التي نشرت في واشنطن، بحيث قام العلماء بعرض شريط فيديو لبعض الاطفال الرضع يظهر فيها كيفية توزيع الحليب والبسكويت بين بعض الاشخاص بطريقة غير متكافأة الامر الذي دفعهم الي المزيد من الاهتمام والتركيز، عند اللقطة التي تم فيها التوزيع بطريقة غير عادلة .
– ازدهار أدمغة الأطفال عند لعب الموسيقي :

يوجد علاقة بين العزف علي الالات في مرحلة الطفولة وانخفاض مخاطر الاصابة بتدهور الادراك في الحياة، بحيث تشير دراسة كندية حديثة بأن الاطفال الرضع قادرون علي التفاعل مع الموسيقي والاغاني عن طريق تحريك أيديهم وارجلهم، بالاضافة الي تطور مهارات التواصل لديهم .

كيف تنظمين أوقات طفلك مابين المدرسة والأنشطة المختلفة؟ إليكِ هذه النصائح:

– عليكِ التركيز جيداً فيما يفعله طوال الأسبوع, فإذا كان وقته ممتلئ ما بين ذهابه للتمرين و أداءه واجبه المدرسي أو تعلم عزف آلة موسيقية معينة, فكل تلكَ الأمور تعني أن طفلكِ منشغل بطريقة مبالغ بها, فجدوله المزدحم يكون له تأثير سلبي عليه, فهو يحتاج لنوع من التوازن في حياته حتى يكون قادراً على الشعور بالسعادة .

-يجب أن تكون المدرسة من الأولويات في حياة طفلكِ وإذا كانت الأنشطة الأخرى في حياته تؤثر بطريقة سلبية على درجات المواد الدراسية المختلفة التي يدرسها, فيجب عليكِ التصرف، فتعدد الأنشطة للطفل يعني أنه قد لا يتمكن من الالمام بها جيداً, مما قد يسبب له نوعاً من الإحباط والإكتئاب وقد يعاني من تقلبات مزاجية حادة.

– حينما تجدين أصدقاء طفلكِ متواجدين معه بصفة دائمة وفجأة أصبحوا غير متواجدين معه كثيراً ولا يقضون معه الكثير من الوقت, فهذا دليل على أن وقت طفلكِ مزدحم وهذا أمر غير صحي على الإطلاق بالنسبة لطفلكِ, فيجب عليكِ تنظيم جدول الطفل حتى يكون لديه متسع من الوقت ليفعل مجموعة من الأمور المختلفة اللازمة في حياته للتواصل الجيد مع المجتمع.

-عندما يقوم طفلكِ باللجوء إليكِ في كل الأمور ويطلب منكِ مساعدته دائماً, فهذا يعني أن جدوله شديد الازدحام.

نصائح لاختيار الألعاب المناسبة لطفلك

ألعاب ممتعة

وجود دمية صغيرة مع طفلك طوال فترة طفولته تساعد على تنمية النشاط العاطفي عند طفلك وستلاحظي ذلك في حال غياب الدمية عن طفلك وذلك نتيجة شعور الطفل بمتعة في وجود تلك الدمية، لذلك اختاري دمية جيدة الصنع والخامات حتى تبقى مع طفلك طوال سنوات طفولته.
ألعاب الاستكشاف

اختيار بعض الألعاب التي تساعد الأطفال على الاستكشاف أمر ضروري لتنمية مهارات الاستكشاف عن الطفل، ويمكن تنمية تلك المهارة عن طريق بعض الألعاب كالصلصال الملون وأقلام التلوين.
ألعاب التفكير

يمكن عن طريق إعطاء طفلك بعض الألعاب التي تحتاج إلى تفكير حتى لو بسيط في حلها أن تنمي النشاط الإدراكي عند طفلك، فألعاب الألغاز وتشكيل المكعبات وبناء الأجسام تساعد طفلك في التفكير وتعمل على تحفيز قدراته على التفكير المنطقي.
ألعاب التخيل

احرصي على اختيار بعض الألعاب التي تساعد طفلك بداية من عامه الثالث على التخيل وتأليف القصص فهذا النوع من الألعاب يساعد على تنشيط قدرات الطفل على التخيل مما يجعل منه شخصًا مبدعًا عند الكبر.
ألعاب الكبار

اختيار بعض الألعاب التي تشبه الأغراض التي يستخدمها الكبار أمر ضروري لساعدي طفلك على استكشاف العالم بطريقته.
الكتب الملونة

للكتب الملونة والتي تحتوي على نصوص وصور كرتونية تأثير كبير في تنمية مهارات الطفل في القراءة والكتابة، لذلك احرصي على أن تجلسي مع طفلك لقراءة تلك الكتب لبعض الدقائق يوميًا.

نصائح عديدة لإكتشاف مواهب طفلك وتنميتها

القدوة

دائمًا ما يقتدي الطفل بالشخص القريب منه الذي يحبه ويهاديه الألعاب، فهذا ما يجعل الطفل يقلد ما يفعله هذا الشخص، فإذا كان الأب أو الأم هو الشخص الذي يقتدي به الطفل ويحبه ويتقرب منه، اذا فهو الشخص المناسب لاكتشاف وثقل المواهب التي يمتلكها طفلك العبقري، بدايةً يجب سؤال الابن عن كيفية رؤيته لمستقبله، وأي المهن يفضل، فإذا اختار مهنة أبيه أو أمه فسيكون ذلك بناءًا على إعجابه بشخصية أحدهم، وإذا اختار مهنة أخرى فلا يجب أن يوبخ فهو أحب ذلك، ويرى أنه سيستمتع إذا عمل بهذا المجال في المستقبل وسيكون بعمله هذا سعيدًا.
عائلة مترابطة

الجو العائلي المترابط يساعد الطفل كثيرًا على المستوى النفسي، ويساعد على نشأة اجتماعية فالاستقرار النفسي يضع للطفل مساحة للتخيّل والإبداع ليرى نفسه كما يحب أن يكون.
علاقات اجتماعية

إقامة علاقات اجتماعية مع أقارب الأب والأم يدرب الطفل على أن يكون اجتماعيًا لا منطويًا، وتشجيعه أيضًا على توسيع دائرة معارفة لتشمل أصدقاء المدرسة يساعده على خلق الإبداع وتنميته بداخله، وذلك طبعًا تحت تقييم الأب أو الأم لهؤلاء الأصدقاء ومدى التزامهم.
مشاركة الأهل للنشاط

عندما لا يجد الطفل من يشجعه أو يعينه على نشاط يحبه، وينمي مهاراته، ويرشده إلى ما يفيده،فقد يؤثر عليه هذا بالسلب، لهذا فعلى الأهل التقرب من الطفل وإرشاده إلى مايجب وما لايجب ومشاركته هذا النشاط.
الحرية

التسلط على كل أفعال الطفل قد يضغط عليه ويشعره بالخجل، لذلك اتركي له الحرية وابتعدي عنه قليلًا ليشعر بالاستقالالية، مع مراقبة ما يفعله بإستمرار، فالحرية تجعله يعرف بنفسه ما رفض معرفته عن طريقك وهذا لن يتم إلا عن طريق التجربة، وبالتالى سيساعده ذلك على بناء شخصية مستقلة مميزة تستطيع تحديد أهدافها ومواهبها مع الوقت.
الابتعاد عن الانتقاد

حينما يعنّف الطفل بسبب خطأ ما ارتكبه أمام الغرباء، يجعله ذلك طفلًا معرض أكثر لتقلب المزاج والانطوائية، فيصبح دائم الضجر والاكتئاب، مما يزيد عليه العند وعدم الاستجابة للأوامر والطلبات وذلك نظرًا لتغير الهورمونات بالجسم والذي يؤدي إلى تأثر مزاجه ونفسيته وبالتالى يصبح شخصاً منكسرا، ليس له رأى، ولا يستطيع أن يبوح بما فى داخله خوفاً من العقاب، وبالتالى تموت داخله المواهب دون أن يكتشفها أحد.
تعليم الإستماع الى الرأي الآخر

يجب أن يتعلم الطفل أن يستمع وينصت للآراء المخالفة له، وأن يحترمها وأن يحترم النقد الموجه إليه، ليستفيد منه في تطوير نفسه وتفادي أخطائه.
التدريب والإختبار

عند إكتشاف موهبة الطفل، يجب عليكِ تعلم كيفية تنيمتها، عن طريق شراء ألعاب تنمية الذكاء، والألعاب الخاصة بالأرقام، وأيضاً تلك التى تعتمد على إبداع الطفل وإكتشافه للعديد من الحلول، مثل المكعبات المتطورة والصلصال وغيرها، كما عليكِ إلحاقه بإحدى النوادى لتمنية مهاراته، أو إحدى القاعات الثقافية والإجتماعية ذات الأنشطة المتعددة للأطفال.

6