5 اسباب وراء تأخر الدورة الشهرية

0

هناك الكثير من الاسباب التي تؤدي الى تأخر الدورة الشهرية في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم اسباب تأخر الدورة الشهرية

5 اسباب وراء تأخر الدورة الشهرية

تعاني معظم السيدات من الإضطرابات الهرمونية في أجسادهن والذي يتسبب بشكل مباشر في عدم انتظام الدورة الشهرية ومن الممكن أن يؤدي إلى انقطاعها ، فعلى الرغم من خطورة هذا الأمر إلا أن معظم السيدات يغفلن هذا الأمر الخطير على إعتبار خوفهن من العقارات أو من حبوب منع الحمل المنظمة لكل هذه المشكلات ، ولكن الأمر بسيط جدا ففور معرفة السبب المباشر وراء عدم انتظام الدورة الشهرية يمكن للطبيب أن يرشد بالعلاج المناسب ومن ثم القضاء على هذه المشكلة .

فالطبيعي لكل سيدة أن تستمر الدورة الشهرية بشكل طبيعي جدا كل 28 يوما وتظل لمدة تتراوح بين 4 إلى 7 أيام ، ومن الممكن أن تأتي الدورة الشهرية كل 35 يوما فهذا أيضا أمرا طبيعيا ومن الممكن أن تقصر لمدة 21 يوما وأيضا هذا أمر طبيعي ، ولكن الغير طبيعي هو أن تتأخر الدورة الشهرية عن هذا الحد .

أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية :

1- الإصابة بالنحافة الشديدة أو سوء التغذية وفقر الدم .
2- التعرض للإرهاق البدني الشديد أو ممارسة نشاط بدني معين .
3- السمنة المفرطة .
4- التعرض لمرض متلازمة تكيس المبايض .
5- مرحلة ما قبل سن اليأس .
6- سن البلوغ أو أثناء فترة الرضاعة .
7- تناول أدوية منع الحمل كأقراص منع الحمل .
8- التعرض للتوتر والإجهاد النفسي والعصبي .
9- الإصابة بإلتهابات في الحوض .
10- الإصابة بسرطان المهبل أو عنق الرحم أو المبايض .

اسباب تأخر الدورة الشهرية

  • يعتبر التعب والإجهاد الزائد من الأسباب الأكثر شيوعاً لتأخّر الدورة الشهرية، ويمكن علاجه بتقليل التعب والفروض اليوميّة التي تقوم بها المرأة، حتّى تنتظم لديها الدورة على النح والصحي والطبيعي، وإذا لم تتحسّن الحالة الصحيّة للمرأة عليها مراجعة الطبيب على الفور العاجل.
  • إذا أصيبت المرأة بمرض ما قبل فترة الإباضة هذا بدوره يؤدّي إلى تأخر الدورة الشهرية عن موعدها الدائم، لكن هذا السبب نادراً ما يحدث، فلا يحدث طوال أشهر السنة وبذلك لا داعي لأن تقلق المرأة إذا أصيبت في شهر واحد فقط؛ فهذا أمر عارض وطبيعي.

  • ينصح الأطباء النساء دائماً بالاهتمام بنوعيّة غذائهم الذي يتناولنه؛ لأنّ الغذاء وخاصة الدهون تعزّز إفراز الرحم للإستروجين الّذي بدوره يدعم حدوث الإباضة، ويجب على النساء أيضاً الاهتمام بكافّة أنواع الطعام وموازنة الأغذية بشكل صحيّ.

  • يمكن تأخّر الدورة الشهرية بسبب حدوث خلل هرموني عند بعض النساء، أ وتكيّس المبايض الذي يمتاز بالعديد من الأعراض الواضحة في جسم المرأة مثل: زيادة نموّ الشعر في بعض المناطق غير المرغوب بها، وانتشار الحبوب في مختلف مناطق الجسم، وعلى المرأة مراجعة الطبيب المختص فوراً للقيام بالعلاج اللازم ينصح الأطبّاء النساء بممارسة الرياضة للحفاظ على لياقة أجسادهنّ وأوزانهنّ المثالية، وللعمل على تقليل الدهون والكوليسترول في الدم، لكن هناك بعض النساء ممن يمارسن الرياضة بشكل مفرط، وبالتّالي حدوث إرهاق للجسد وضغط زائد عليه، وهذا بدوره يؤدّي إلى تأخّر الدورة الشهريّة لديهن، بسبب خسارة الجسم للكثير من الدهون التي تعزّز حدوث الإباضة.

  • كما ينصح الأطباء النساء المتزوجات بأن يقوموا بعمل فحص للحمل إذا تأخرت لديهن الدورة الشهرية عن موعدها الطبيعي،فإذا كانت نتيجة الفحص إيجابية يكون الحمل مؤكداً،لكن إذا لم تكن المرأة حامل عليها مراجعة الطبيب فوراً لعمل الفحوصات اللازمة ومعرفة السبب لتأخر الدورة لديها وبالتالي الحصول على العلاج اللازم.

أعراض اضطرابات الدورة الشهرية :

1- الشعور بحرقان أثناء التبول .
2- تأخر الحمل أو العقم .
3- الشعور بألم أسفل الظهر وأسفل البطن .
4- افرازات مهبلية كثيرة وغير عادية .
5- الإحساس بغثيان وقئ .

علاج عدم انتظام الدورة الشهرية :

1- إذا كانت السيدة مصابة بالسمنة فعليها أولا تنزيل وزنها ليصل إلى الوزن المناسب .
2- البعد تماما عن التوتر والإجهاد البدني والعصبي .
3- تجنب كافة الأطعمة المحفوظة كالمعلبات واللحوم المجمدة .
4- البعد عن التمارين العنيفة وخاصة أثناء فترة الحيض .
5- تناول المسكنات أثناء فترة الحيض مثل الإيبوبرفين .
6- تناول الأعشاب المهدئة مثل النعناع والبردقوش .
7- البعد تماما عن التدخين أو المشروبات الكحولية والغازية
8- إذا كانت هناك مشكلة اضطرابات الهرمونات فيجب استشارة الطبيب لأخذ العلاج المناسب .

5 اسباب وراء تأخر الدورة الشهرية

نصائح للعناية الشخصية

الاستحمام:

لا يقتصر الحفاظ على المنطقة الحساسة على تنظيفها فقط ولكن الإستحمام بصفة عامة يساعد على التخلص من خلايا الجلد الميت والتي قد يؤدي تراكمها إلى انسداد مسام الجلد وشحوب البشرة كما أن الاستحمام يومياً يمنع انتقال عدوى البكتيريا من الجسم للمنطقة الحميمية. استخدمي جل استحمام أو صابون لطيف على البشرة للحفاظ عليها من الجفاف كما يفضل استخدام الماء الفاتر، حيث قد يؤدي استخدام الماء الساخن إلى جفاف البشرة وخشونتها.

العناية اليومية بالمنطقة الحساسة:

يجب استخدام غسول خاص بالمنطقة الحميمية لتنظيفها يومياً على أن يكون منظف متوازن لطيف حتى لا يسبب التهاب الجلد. ويجب عدم الإفراط في استخدام الصابون في هذه المنطقة لأنه يعمل على القضاء على الإفرازات الطبيعية والتي تحتوي على مضادات للبكتيريا والفطريات كما قد يتسبب في حدوث الالتهابات والجفاف. لذا يستخدم الصابون الطبي في غسل المنطقة الخارجية بينما يستخدم الغسول في نظافة الأجزاء الداخلية. ويجب تجفيف المنطقة الحميمة بمنشفة خاصة والحفاظ على جفافها. كما يجب ارتداء الملابس الداخلية القطنية وتغييرها على الأقل مرة يومياً.

العناية الشخصية أثناء الدورة الشهرية:

يجب الحرص على تنظيف المنطقة الحميمية بصفة خاصة في هذا الوقت من الشهر لمنع الإصابة بالبكتيريا والفطريات وتجنب الرائحة الغير محببة, احرصي على تغيير الفوط الصحية الخاصة بكِ على مدار اليوم (لا تستخدم الفوطة لمدة أكثر من 8 ساعات)، وعلى عكس ما تظن الكثير من السيدات والفتيات فإنه يجب عدم استخدام الغسول ذو الروائح النفاذة تماماً ويكفي استخدام الماء في هذا التوقيت من الشهر ويمكن استخدام الغسول بعد انتهاء الدورة الشهرية.

ارتداء ملابس داخلية مريحة:

ينصح الأطباء بعدم ارتداء الملابس الداخلية الضيقة أو التي تحتوي على أقمشة صناعية والتي لا تمتص العرق والرطوبة في هذه المنطقة مما يؤدي إلى تكون الروائح الغير محببة والإصابة بالبكتيريا والفطريات التي قد تسبب الحكة والالتهابات. لذا يفضل ارتداء الملابس القطنية المريحة والتي تمتص الرطوبة والعرق كما يجب تغيير الملابس الداخلية باستمرار وخاصة قبل النوم. ويمكنكِ استخدام الفوط القطنية الرقيقة اليومية والتي تساعد على امتصاص الإفرازات والرطوبة.

العناية بالمنطقة الحساسة بعد العلاقة الحميمية:

من أكثر الأشياء التي قد تتسبب في تكون الإفرازات والروائح الكريهة هو عدم الإهتمام بنظافة المنطقة الحساسة بعد العلاقة الحميمية، وينصح الأطباء باستخدام الماء الدافئ والغسول أو الصابون اللطيف بعد العلاقة الحميمة مباشرةً (في حالة التخطيط للحمل يجب الانتظار لمدة ساعتين قبل تنظيف المنطقة الحساسة) لتجنب الإصابة بالبكتيريا والفطريات لكِ ولشريكك.

تغيير اللوفة باستمرار:

من العادات الخاطئة جداًَ استخدام اللوفة أو المنشفة الخاصة بالجسم لتنظيف وتجفيف المنطقة الحساسة وذلك لأن اللوفة قد تعمل على نقل البكتيريا والفطريات من الجسم للمنطقة الحميمية أو العكس. لذا يفضل استخدام لوفة أو قطعة من القماش النظيف لتنظيف المنطقة الحساسة فقط، مع الحرص على تنظيفها بصفة مستمرة أو تغييرها وعدم استخدامها على أجزاء أخرى من الجسم.

إتباع نظام غذائي صحي متوازن:

أكثري من تناول الفواكه والخضروات الورقية والحبوب الكاملة، والزبادي والتي تعتبر مصدر جيد للبكتيريا المفيدة التي تحمي المنطقة الحميمية من العدوى. أضيفي الثوم إلى الأطعمة للحفاظ على صحة المنطقة الحساسة حيث يحتوي على مضادات طبيعية للبكتيريا والتي تعمل على الوقاية من الإصابة بفطر الخميرة الشائع، والتخلص من الروائح الكريهة. شرب الماء بوفرة (على الأقل 8 أكواب يومياً) يعمل على ترطيب الجلد وحماية المهبل من الجفاف.

5 اسباب وراء تأخر الدورة الشهرية