5 اطعمة لزيادة الكولسترول الجيد

0

هناك الكثير من الاطعمة المهمة والمفيده لصحه الجسم في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم الاطعمة المفيدة والتي تساعد على رفع الكولسترول الجيد

5 اطعمة لزيادة الكولسترول الجيد

ويعرف الكولسترول بأنه مادة تتواجد في جميع خلايا الجسم، حيث إن لها العديد من الوظائف المفيدة؛ منها المساعدة في بناء خلايا الجسم. ويدور الكولسترول مع مجرى الدم، حيث يقوم بالارتبط بالبروتينات، والتي تسمى بالبروتينات الدهنية.
وفي ما يتعلق بالبروتينات الدهنية منخفضة الكثافة LDL؛ وهي الكولسترول الذي اصطلح على تسميته بالكولسترول السيئ، فهي تدور في أنحاء الجسم لإيصال الكولسترول إلى أعضاء وأنسجة جسمية عديدة. أما إن زادت مستويات هذا النوع من الكولسترول عن ما يحتاجه الجسم، فإن المقادير الزائدة منه تستمر في الدوران في الدم. ومع الوقت، فإنها قد تدخل إلى جدران الأوعية الدموية وتبدأ بالتراكم تحت بطانتها لتشكل ما يسمى بالصفائح، الأمر الذي يؤدي إلى تضيق هذه الأوعية لدرجة تمنع تدفق الدم من خلالها، ما قد يؤدي إلى حدوث مشاكل في الشريان التاجي. وهذا أحد أسباب تسمية هذا الكولسترول بالكولسترول السيئ.

أما الكولسترول الجيد؛ فهو يعمل كعامل نظافة، إذ يقوم بالتقاط الكولسترول السيئ الزائد في الدم وإعادته إلى الكبد، حيث يتم تحليله هناك . ويعتقد أيضا أن هذا الكولسترول يحمي القلب بأسلوب آخر، وهو منع تكون الصفائح داخل جدران الشرايين، ما قد ظهر من خلال دراسات أجريت على الحيوانات.
وتجدر الإشارة إلى أن خفض مستويات الكولسترول السيئ قد لا يكون كافيا للوقاية من أمراض القلب، وإنما يجب أن يتصاحب معه رفع مستويات الكولسترول الجيد أيضا. ورغم أن رفع مستويات الكولسترول الجيد يساعد على تقليل احتمالية الإصابة بالنوبات القلبية، إلا أن الباحثين يشيرون إلى ضرورة وضع عوامل أخرى بعين الاعتبار، ذلك بأن رفع هذه المستويات قد يكون مفيدا لدى بعض الأشخاص أكثر من غيرهم، وذلك اعتمادا على أمور أخرى، منها العوامل الجينية وحجم جزيء هذا الكولسترول وغيره من البروتينات في الدم. لذلك، ينصح بالتحدث إلى الطبيب حول مدى تأثير زيادة مستويات هذا النوع من الكولسترول على صحة القلب.

5 اطعمة لزيادة الكولسترول الجيد

هذا النوع من الكوليسترول النافع له مهام و منافع كثيرة للجسم وهي :

– يعتبر الكولسترول الجيد بمثابة المكنسه في الجسم حيث تعمل على تنظيف وتكنيس الاوعية الدمويه وجدرانها من ترسبات الكولسترول الضار اللذي يعمل ببطأ على تضيق وانسداد الاوعيه الدمويه وما قد يتبع ذللك من عواقب لا يحمد عقباها لذا لا بد من العمل عل الاحتفاظ بمستويات عاليه من هذا الكولسترول.

إن ارتفاع الكولسترول الجيد ربما يكون شيء اكثر اهمية من تقليل النوع الضار منه وانه لمن السهل القيام بذالك .

– الكوليسترول النافع يمنع تكون الدهون الضارة في الشرايين .

يُعرف الكوليسترول النافع (HDL) بقدراته الجيدة على منع تكون الصفائح الدهنية بالشرايين على عكس الكوليسترول الضار (LDL) الذي يساعد على تكون مثل هذه الصفائح الدهنية. في أي حال, حامت شبهات العلماء, في السنوات الأخيرة, حول وجود شكل من الاختلال الوظيفي المنسوب الى الكوليسترول النافع مما قد يجعله يفقد قدراته الوقائية.
ويشير الباحثون في جامعة (University of Washington School of Medicine ) …سياتل…… الى أنهم اكتشفوا التركيبة الكيماوية للكوليسترول النافع (HDL), غير المعروفة بالكامل حتى الآن. وتؤكد دراستهم أن الكوليسترول (HDL) قد يتعرض لتغيير قد يجعله ضاراً. بالفعل, ميز الباحثون في هذا النوع من الكوليسترول 48 بروتيناً, 13 منها لم يُعتقد بإمكان وجودها في هذه المادة الدهنية الشمعية, أي الكوليسترول الذي يستخدمه الجسم لصنع الهرمونات وفيتامين (د) وإفرازات المرارة التي تساعد على هضم الطعام.

بين هذه البروتينات ال¯ 48 ميز الباحثون مجموعة أولى منها يبدو أنها تلعب دوراً مهماً في الوقاية من تكون الصفائح الدهنية وأخرى تحمي خلايا القلب من أي ضرر يتبع التعرض للذبحة أو السكتة القلبية.علاوة على ذلك, اكتشف الباحثون مجموعة ثانية من هذه البروتينات ذات مفعول تدميري كونها تساعد على تراكم الكوليسترول وتحول دون أن تنجح مجموعة البروتينات الأولى(الجيدة) في حماية خلايا القلب .

5 اطعمة لزيادة الكولسترول الجيد

– الكوليسترول النافع وقاية من السرطان

أن المحافظة على مستويات عالية من الكوليسترول النافع يساعد في تجنب الإصابة بمرض القلب. إضافة إلى ذلك هناك دراسة حديثة تبين أنه أيضاً يوفر حماية من السرطان وتقليل الخطر بنسبة 21٪ لكل عشر نقاط زائدة في مستوياته. يقول خبراء إن الكوليسترول النافع مقاوم للالتهابات، وعندما يتم التحكم في الالتهابات فإن جهازك المناعي سيعمل بطريقة أفضل مما يساعده على القضاء على الخلايا السرطانية بسرعة كبيرة.

زيادة مستويات الكوليسترول النافع بفول الصويا:

تبين دراسة بريطانية أن أكل 14 غراماً من بروتين الصويا يومياً يزيد معدلات الكوليسترول النافع بنسبة 4٪ ويساعد فول الصويا في تحسين قدرة الكبد لإنتاج هذا الكوليسترول الصحي.
زيادة مستويات الكوليسترول النافع بتمارين رياضية: مارس المشي لمدة 30 دقيقة في اليوم وسوف يرتفع كوليسترولك النافع بمعدل ست نقاط.
وكلما كان لديك أنسجة عضلات أكثر زادت كمية السكر التي تحرقينها، وعندما يكون سكر الدم محافظاً على استقرارة ينتج كبدك مستويات أكبر من الكوليسترول النافع.

5 اطعمة لزيادة الكولسترول الجيد

5 اطعمة لزيادة الكولسترول الجيد

التوت البري

يعتبر التوت بمختلف أنواعه من الأغذية الغنية بالعديد من العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم مما يؤهله ليكون علاج مناسب للعديد من المشكلات الصحية والجمالية وذلك نظرًا للقيم الغذائية العالية التي يحتويها، كما يحتوي التوت البري على نسبة مناسبة من الكوليسترول المفيد وينصح الأطباء بتناوله للحصول على تلك النسبة.

الجريب فروت

تناول مشروب الجريب فروت يوميًا يساعد في التخلص من الوزن الزائد وتقوية الجهاز المناعي المسؤول عن صحة الجسم ومكافحة الأمراض به، كما يحتوي الجريب فورت على نسبة مناسبة من الكوليسترول الصحي الذي يحتاجه الجسم.

السلمون

تحتوي الأسماك بشكل خاص على نسبة رائعة من الأوميجا 3 والتي تعتبر من الكوليسترول الجيد والمفيد للجسم، لكن أسماك السلمون تعتبر الأفضل لاحتوائها على النسبة الأعلى على الأوميجا 3 التي يحتاجها الجسم لتعدد فوائدها.

الشوكولاتة الداكنة

يفضل الكثير من الناس تناول الشوكولاتة الداكنة عن الفاتحة وذلك لمذاقها الفريد وقيمها الغذائية العالية، كما تحتوي الشوكولاتة الداكنة على نسبة من الكوليسترول الجيد والمفيد للجسم، لذلك ينصح بتناول الشوكولاتة الداكنة للاستمتاع بجسم صحي وخالٍ من المشكلات الصحية الناتجة عن الكوليسترول الضار.

المكسرات

تناول المكسرات بكميات مناسبة ودون الإفراط بها يساعد في الحصول على جسم مميز وخالٍ من الكوليسترول الضار حيث إنها تحتوي على نسبة رائعة من الكوليسترول المفيد والضروري لصحة الجسم.

5 اطعمة لزيادة الكولسترول الجيد

خطوات رفع الكولسترول الجيد

الخطوة الأولى

اطلبي من طبيبك إجراء فحص دم لمعرفة ما إذا كان الكولسترول الجيد لديك ضمن معدله الطبيعي. فنقص الكولسترول الجيد يعتبر مؤشر خطر للأمراض القلبية الوعائية خصوصاً لدى مرضى السكري وأولئك الذين يعانون من السمنة، وبالتالي فإن رفع مستواه أهم بكثير من خفض مستوى الكولسترول السيئ.

الخطوة الثانية

يعتبر النشاط البدني المنتظم والدائم مفيداً جداً في رفع مستوى الكولسترول الجيد. لذلك ننصحك ببدء برنامج رياضي يتضمّن 20 إلى 30 دقيقة من تمارين الأيروبك أو غيرها من التمارين الرياضية المعتدلة لعدة أيام في الأسبوع. ومن أجل رفع نسبة الكوليسترول بشكل سريع وفعّال، حاولي تمديد فترة التمارين بقدر المستطاع.

الخطوة الثالثة

حاولي التخلّص من الوزن الزائد أو السمنة. فالمحافظة على الوزن الصحي والمثالي تساهم في خفض مستوى الكولسترول السيئ ورفع الكوليسترول الجيد. في حال كنت غير متأكدة مما إذا كنت تعانين من زيادة في الوزن، فقومي بقياس الوركين ومحيط خصرك ثم اقسمي الرقمين، فإذا تخطيّت معدل ال 0.8 فأنت حتماً تعانين من البدانة.

5 اطعمة لزيادة الكولسترول الجيد

الخطوة الرابعة

توقّفي عن التدخين إذا كنت تدخنين السجائر. فالتدخين يعمل على تخفيض مستويات الكولسترول الجيد ويعتبر من أهم العوامل المسبّبة لأمراض القلب والشرايين.

الخطوة الخامسة

غيّري عاداتك الغذائية السيئة وإتّبعي حمية صحية من شأنها رفع الكولسترول الجيد لديك وخفض السيئ منه وبالتالي المحافظة على سلامة قلبك. لذلك ننصحك بإستبدال الاطعمة الغنية بالسعرات الحرارية بالخضار والفواكه ومنتجات الحبوب الكاملة، وإضافة المزيد من الألياف إلى نظامك الغذائي وتناول المزيد من الأطعمة الغنية بأحماض الأوميغا 3 الدهنية مثل أسماك السلمون والتونا والسردين.

الخطوة السادسة

اطلبي من طبيبك أن يصف لك واحد من من الأدوية العديدة المخصّصة لرفع مستوى الكولسترول الجيد إذا كنت تواجهين خطراً متزايداً للاصابة بمرض القلب وتحتاجين لرفع الكولسترول الجيد بشكل كبير وخفض السيئ في المقابل.

5 اطعمة لزيادة الكولسترول الجيد