5 اطعمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم

0

للتخلص من مشكلة ضغط الدم المرتفع في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم الاطعمة التي تساعد في التخلص من ضغط الدم المرتفع

5 اطعمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم

يعتبر ارتفاع ضغط الدم أحد أكثر المشاكل الصحية شيوعاً في وقتنا الحالي، حيث يصيب كلا الجنسين ومن مختلف الفئات العمرية، إذ إنه لم يعد مقتصراً على كبار السن كما كان في السابق، فنرى الشباب أيضاً يعانون من ارتفاع ملحوظ في ضغط الدم ويكتشفونه بالصدفة عند مراجعتهم للطبيب من أجل مرض آخر، أو من خلال الشعور بأعراض عامة كالصداع والدوار وضيق النفس، أو مشاكل في النظر وإرهاق عام.
وفي هذه الحالة يجب تحديد سبب الارتفاع في ضغط الدم لما له من مخاطر على الصحة، فقد يؤدي ذلك إلى إصابة صاحبه بجلطة قلبية، أو خلل في النظر أو في السمع، أو يضر بوظائف الكلى وغيرها من المشاكل الصحية، ولهذا يعرف ارتفاع ضغط الدم بـ”القاتل الصامت” لشدة خطورته.

ارتفاع ضغط الدم

يعرّف ارتفاع الضغط بأنّه زيادة في قوة تدفّق الدم على جدران الأوعية الدموية على المدى الطّويل بشكل كافي ليسبّب في نهاية المطاف مشاكل صحيّة عديدة، ويعتمد قياس الضغط على أمرين رئيسين هما: كمية الدم التي يضّخها القلب، ومقدار مقاومة الأوعية الدموية للتدفّق الدم فيها، فأيّ ارتفاع في كميّة الدم المنضخّة أو زيادة المقاومة للأوعية يؤدي ذلك إلى ارتفاع في ضغط الدم. يُقسم قياس الضغط إلى قسمين: الضغط الانقباضي وهو الرّقم العلوي ويتراوح معدله الطبيعي المثالي من 90 إلى 120، والضغط الانبساطي وهو الرقم السفلي ويتراوح معدله الطبيعي من 60 إلى 80. مثال: 110/75 حيث 110 هو الانقباضي، على 75 وهو الانبساطي.

ومن أهم الأسباب لإرتفاع ضغط الدّم هي :

1. العامل الوراثي، حيث أن الوراثة تلعب دوراً كبيراً في زيادة نسبة الاصابة بأمراض ضغط الدم، كما أن الشخص الذي كثرت حالات الإصابة بأمراض ضغط الدّم يكون أكثر عرضة من غيره في الاصابة بهذا المرض، كما أن العائلات التي تعاني من إنتشار هذا المرض بين أفرادها يصاب الأشخاص في إرتفاع ضغط الدّم في مراحل مبكرة من العمر، قد تكون في مراحل الشباب.

2. الإلإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالأملاح، مثل الزيتون والمخللات، والمكسرات، كما أن الاكثار من شرب المنبهات كالقهوة وباقي السوائل التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين تسبب حدوث إرتفاع في ضغط الدم، لذلك ينصح المصابون بإرتفاع معدل ضغط الدّم بالإبتعاد عن تناول المنبهات و الأطعمة الغنية بالأملاج بكثرة.

3. كما أن حالات الحزن الشديد، والتوتّر النّفسي والقلق تكون من أبرز أسباب الإصابة بأمراض إرتفاع ضغط الدم، وإن أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بإرتفاع ضغط الدّم هم المدخنون، كما أن قلة ممارسة الأنشطة الرياضية هي من أهم الأسباب في عدم إضطراب معدل ضغط الدم.

اسباب ارتفاع ضغط الدم

– التقدم في العمر: كلما زاد التقدم في السن زادت العرضة للشخص بالإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم وخاصة عند النساء بعد بلوغ سن اليأس.
– عوامل وراثية، يؤثر التاريخ العائلي بالانتقال عبر الوراثة من شخص لآخر. الوزن الزائد والفرط في السمنة، فكلما كان الإنسان أخف واقل وزناً كلما كان أقل عرضة للإصابة بالمرض، ولكن بالعكس إذا كان وزنه اعلى فالدم يجد صعوبة في التوزيع وتدفقه في الأوعية الدموية وكذلك يجد الجسم صعوبة في توزيع الاوكسجين والأغذية الصحية على خلايا الجسم، فكلما زاد التدفق في الدم عبر الأوعية الدموية كلما زاد الضغط على جدار الشريان.
– قلة ممارسة الرياضة والنشاطات المختلفة، فيكون القلب على وتيرة عمل معينة عند الأشخاص الذين لا يمارسون الرياضة فقد يعاني القلب من الانقباضات الأمر الذي يزيد الضغط بشكل كبير على الشرايين، وتختلف باختلاف الأجسام الأخرى التي تمارس النشاط البدني بشكل يومي الذي يجعل القلب في نشاط مستمر ويمارس عمله بشكل طبيعي.
– الأشخاص المدخنون أكثر عرضة لأمراض ضغط الدم المؤقتة بسبب وجود الكيماويات فيه التي تضر بجدران الشريان وتصلبها وضيقها.
– تناول الأملاح بصورة كبيرة، ووجود الأملاح بكثر في الأطعمة يؤدي إلى ارتفاع ابتدائي في ضغط الدم، مما يؤدي إلى حبس السوائل في الجسم وبالتالي ارتفاع مؤقت في ضغط الدم.
– الإقلال من تناول البوتاسيوم الذي بدوره يوازن الصوديوم في الجسم والخلايا، فعندما لا يتناول الإنسان الكميات الكافية منه يعمل على تراكم الصوديوم في الدم مما يؤدي بشكل سريع إلى ارتفاع ضغط الدم.
– الإقلال من تناول فيتامين (د) الذي يساعد على انتاج الانزيم اللازم لنشاط الكلى، وعدم تناوله بشكل كافي يؤدي إلى ارتفاع في ضغط الدم.
– تناول الكحول والكافيين التي تساعد في إفراز هرمونات تنشط من سرعة ضربات القلب التي تؤدي إلى ارتفاع تلقائي لضغط الدم.
– الأمراض المزمنة مثل مرض السكري وارتفاع نسب الكوليسترول في الجسم ومرض الفشل الكلوي جميعها من المسببات الكبرى في ارتفاع ضغط الدم.
– التوتر والأزمات النفسية والخوف تعمل على زيادة ضربات القلب مما يعمل على سرعة ضخ الدم في الجسم بشكل تدفقي كبير الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.
– الحمل، من أهم العوامل التي تسبب في ارتفاع ضغط الدم عند السيدات.

5 اطعمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم

5 اطعمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم

الألياف الغذائية

يحتاج الجسم بشكل يومي لكمية مناسبة من الألياف الغذائية التي تعمل على تشكيل أنسجة الجسم وتجديد خلاياه، كما تعمل الأغذية التي تحتوي على نسبة مرتفعة من الألياف الغذائية على الحماية من ارتفاع مستوى ضغط الدم، لذلك يجب عليكِ
بتناول الألياف الغذائية في حالات الإصابة بارتفاع مستوى ضغط الدم، ومن تلك الأغذية البطاطا والموز.

البوتاسيوم

يعتبر البوتاسيوم من العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم بكميات مناسبة وذلك لتأثيرها الرائع على صحة الجسم، حيث يساعد البوتاسيوم على التعزيز من صحة الجهاز المناعي وصحة العظام، ومن الأغذية التي تحتوي على نسبة مرتفعة من البوتاسيوم الأسماك والأفوكادو والسبانخ.

الثوم

يعتبر الثوم من الأغذية التي ينصح الخبراء بضرورة تناولها بشكل يومي وذلك لتعزيزه من نشاط الجهاز المناعي بالجسم مما يشكل دفاعًا حصينًا بالجسم ضد الأجسام الخارجية الخطيرة والتي تتسبب بالمشكلات الصحية، كما يحتوي الثوم على نسبة من أكسيد النيتريك الذي يعمل على الحماية من أخطار تصلب الشرايين.

المغنيسوم

تناول الأغذية التي تحتوي على نسبة عالية من المغنسيوم يساعد على ضبط مستوى ضغط الدم وعلاج مشكلة ارتفاع الضغط التي تنتج عن التعرض للتوتر العصبي، ومن تلك الوجبات الموز والفول السوداني واللوز، لذلك ينصح العديد من الخبراء بضرورة تناول تلك الوجبات للحفاظ على صحة الجسم بعيدًا التعرض لارتفاع ضغط الدم.

البرتقال

تناول عصير البرتقال من الأمور الصحية وذلك لاحتواء البرتقال على نسب عالية من المواد المضادة للأكسدة التي تعمل على تنقية الجسم من السموم وتخلصه منها، كما يساعد البرتقال على تخليص الجسم من ارتفاع ضغط الدم المصاحب لتناول كميات كبيرة من اللحوم، لذلك ينصح بتناول كوب من عصير البرتقال المضاف له الكرفس للحصول على ضغط دم مضبوط.

العلاج

يلجأ الأطباء دائماً إلى نصح المرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم بتغيير نظام حياتهم كالمشي يومياً وممارسة الرياضة وتخفيف الوزن وتناول الغذاء الصحي والمتوازن والتقليل من الانفعالات والأمور التي تؤدي إلى التوتر، وبالاسترخاء والحصول على ما يكفي من النوم والابتعاد عن التدخين والتقليل من كمية الكافيين والكحول المتناولة، ولكن في بعض الحالات يصعب تغيير نظام الحياة وقد تستلزم بعض الحالات المتقدمة علاجاً، وتختلف الأدوية التي يصفها الطبيب باختلاف الشخص وأسباب ارتفاع ضغط الدم لديه وحالته الصحية، وفي بعض الأحيان قد لا يؤدي الدواء الذي وصفه الطبيب إلى تنظيم ضغط الدم، وفي هذه الحالة يجب التحدث مع الطبيب وإخباره بذلك لمعرفة السبب ووصف دواء آخر يتناسب مع جسمك ومع حالتك الصحية، وعادة فإنّ الأدوية التي يصفها الأطباء لمن يعاني من ارتفاع ضغط الدم تشمل مدرّات البول، والأدوية التي تساعد على التحكم في الغدة التي تفرز الأدرينالين، أو الأدوية التي تساعد على استرخاء الأوعية الدموية مما يؤدي إلى تجنب انسدادها وتقليل الضغط الواقع عليها، وغيرها من العلاجات التي يمكن أن يصفها الطبيب وفقاً لسبب ارتفاع ضغط الدم لديك. ومن المهم أن ننوه هنا إلى أهمية تقبل المريض للمرض وتأقلمه معه، فارتفاع ضغط الدم يعتبر من الأمراض المزمنة التي تبقى مع الإنسان مدى حياته، لذلك يجب على المريض قياس ضغط الدم باستمرار ولأكثر من مرة في اليوم وتسجيل هذه النتائج على دفتر محدد لمتابعة الحالة، والالتزام بتناول الأدوية في مواعيدها، ويجب على المرضى التحكم في انفعالاتهم ومتابعة حالتهم الصحية مع الطبيب بشكل منظم.

5 اطعمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم