5 طرق للتغلب على الطاقة السلبية

0

مع كثرة الضغوط النفسية وضغوط العمل تتكون الطاقة السلبية في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم الطرق للتغلب على الطاقة السلبية

5 طرق للتغلب على الطاقة السلبية

يمر الإنسان خلال سنين حياته في أوقات تسبب له مشاعر مختلفة، كالحب والكراهية والحقد والتسامح و الحماس والتخاذل والضعف والقوة والخيانة والإخلاص والتفكير العميق والتسرع، فتنوع هذه الصفات ناتج من تنوع ما يتعرض له الإنسان من مواقف. ولكن الإنسان الناجح هو بالقطع من يستطيع تجاوز المشاكل التي تعترضه، فهو بذلك يطمح للأفضل في حياته. فالسلبية التي تجتاح الإنسان ستؤثر وتنعكس بكل ما هو سئ على حياته وعلى حياة محيطه. الطاقة السلبية هي المظاهر السلبية وما يرافقها من آثار نفسية واجتماعية واقتصادية وغيرها والتي تؤثر سلباً على حياة الشخص، وهي أيضاً لا تقف عند حدود شخص معين بل تؤثر على كافة العلاقات بينه وبين الناس، بل لها القدرة على اجتياح الأشخاص المحيطين فتصبح السلبية سمة عامة من سمات المجتمع.

اسباب الطاقة السلبية

• الاندماج في الحياة المادية والعمل، وجعل الدنيا أكبر همه، والابتعاد عن الله عز وجل، وهنا نجده يقع في المشاكل تباعاً.
• البرمجة السابقة للحياة، فلو كانت سلبية فسوف تؤثر على حياته، مثل: التربية خلال السنوات السبع الأولى من حياته، فهناك من تربى على مناداته بلقب «الغبي» أو «الفاشل» وسوف تبقى لديه عقدة الفشل، وعدم القدرة على عمل أي شيء ناجح.
•عدم وجود أهداف محددة للأشخاص، فهناك أشخاص لا يعرفون ما يريدون، ويتهمون الحظ بأنه وراء فشلهم، ومن الناس من يعرفون ماذا يريدون، لكنهم لا يفعلون شيئاً للحصول عليه ولا يسعون لذلك، وهناك من يعرفون ماذا يريدون وكيف يحصلون عليه، لكنهم لا يؤمنون بقدراتهم في الحصول عليه، وهناك أشخاص يعرفون ماذا يريدون وكيف يحصلون عليه، لكنهم يتراجعون عند أي معارضة من الآخرين، وهناك من يعرفون ماذا يريدون ويسعون بقوة ليحققوا أهدافهم.
• الروتين السلبي، فهو يفعل نفس الشيء يومياً، ويجد نفس النتائج بلا نجاح.
• المؤثرات الداخلية، وعدم قبول الذات، والتفكير السلبي في حياته بأنه غير قادر، وأنه وحده لن يصلح الكون، متبعاً المثل القائل: «اليد الواحدة لا تصفق»
• المؤثرات الخارجية من الأشخاص الفاشلين، أو من القراءات، أو من الإعلام، وهي الأكثر تأثيراً على الشخص، حيث تملؤه بالشحنات السلبية، وتجعله دائماً سلبياً في التفكير والفعل.
• ارتداء ثوب الماضي بكل تجاربه السلبية، والعيش فيه بنفس الأحاسيس السلبية.
• التركيز السلبي على الفشل، والشكوى الدائمة، ورفاق السوء.

5 طرق للتغلب على الطاقة السلبية

طرق التخلص من الطاقة السلبية من حولك

1-تبخير و تعطير المنزل:

من الممارسات الأمريكية القديمة تبخير و تعطير المنزل باستخدام الأعشاب و لذلك من اجل التخلص من الطاقة السلبية الموجودة في المنزل او الغرفة. احراق هذه الأعشابمثل عشب المريمية لا يعتبر فقط ممارسة روحية وانما ممارسة علمية ايضاً. لأن هذه الأعشاب تقوم بإطلاق ايونات سالبة و ذرات الأكسجين التي تشحن بسبب الألكترونيات. ويتم شحن هذه الأيونات السالبة بفعالية بواسطة الطبيعة من خلال المياه و الهواء و اشعة الشمس. و هذا ما يجعلنا نشعر بالهدوء و الراحة عندما نكون في وسط الطبيعة و الهواء الطلق النقي.

2- الحديث مع النفس:

و بمعني اخر” تأكيدات ايجابية”. عندما تفكر بشئ ايجابي، تقوم بجذب الطاقة الأيجابية، و بدورها تقوم بطرد الطاقة السلبية. يقوم المخ بالعمل في الطريقة التي اعتاد عليها في التفكير. المخ يتأئر بنفسه، لذلك هذه الأفكار المتشابهة، او المتكررة يمكن ان تأتي بشكل سريع و هذا ما يسمي نمط التفكير. ولهذا يجب عليك ان تدرب عقلك علي التفكير بشكل ايجابي، و ايضاً تحويل الفكر الأيجابي إلي افكار ايجابية. و لهذا ” نحن نحصد مازرعناه”، حتي التحدث مع نفسك اجعلها ايجابي.

5 طرق للتغلب على الطاقة السلبية

3-التأمل:

الدراسات الأخيرة الحديثة اثبتت ان المخ في الحقيقة هو عضو مرن. المخ يتغير مع مرور الزمان و يتغير بشكل كبير. التأمل، و خصوصاً التأمل المتمركز علي الذهن، الذي يجعلنا موجودون في الوقت الحاضر. ممارسة التأمل تجعلنا نبطأ لكي نعترف بحياتنا الحالية و يصبح لدينا سلام داخلي تجاه انفسنا و الحياة التي نعيشها. التأمل لا يجعلنا نتذكر الماضي او توقع المستقبل الذي لم يحدث بعد. بمعني اخر، انه لا شئ يدعو للقلق و لا ليس هناك شئ يدعو إلي الطاقة السلبية لكي تحيط بنا. التأمل يجعلك بطئ و مسالم، الذهن يحتاج إلي الممارسة لكي تغير من حياتك.

4- المشي في الطبيعة:

نعود مرة اخري إلي مفهوم الأيونات السالبة، و اليك طريقة سهلة و سريعة للخلص من الطاقة السلبية التي تحيط بك، و هي الخروج إلي الطبيعة. المشي في الطبيعة له العديد من الفوائد المذهلة، و من اهم هذه الفوائد هو التخلص من التوتر. بعد المشي بين الأشجار و في الطبيعة الخضراء، ستشعر بالأنتعاش و الطاقة الأيجابية من خلال عناصر الطبيعة الكاملة المليئة بذرات الأكسجين، و هذه الطاقة الأيجابية التي تكتسبها تمنحك القدرة علي مواجهة صرامة الحياة و القضاء علي الطاقة السلبية

5- مشاهدة البحر:

اثبت العلم ان هناك سمات عديدة تأتي للانسان فقط بمجرد وجوده بالقرب من الماء. لأنها تمنح حالة من الهدوء و السلام، و تسمح لتطهير الذات و النفس، و شئ ملئ جداً بالأيونات السالبة. حتي لو كان مجرد بحر صغير او بحيرة ، سيتسم ايضاً بالعديد من الفوائد. و لكن هناك شئ اضافي خاص عند زيارة المحيط. زيارة شاطئ البحر فرصة عظيمة لتطهير العقل و الجسم معاً.

5 طرق للتغلب على الطاقة السلبية

طرق عملية

  1. الرجوع إلى الله قولاً وفعلاً.
  2. رددي دائماً جملة: «أنا قادرة، أنا أستطيع تحقيق كل طموحي، مهما كانت الظروف»، وتخيلي أنك في المكان الذي تحلمين به، وشاهدي نفسك تتحدث وتتألق، والناس تصفق لك، والعالم يتحدث عنك، وعيشي اللحظة حتى تعيش في أعماقك ويصدقها عقلك الباطن، فيفتح لك ملفات النجاح الإيجابية.
  3. الإيمان بالقيم والمثل العليا، والمبادئ السليمة للحياة.
  4. عمل خطة عمل مستقبلية واضحة، وقابلة للتنفيذ في مدة محددة.
  5. التعرض لأشعة الشمس، وممارسة الرياضة، وأداء الصلاة، والشعور بالحمد والامتنان.
  6. اكتشاف ما بداخلك من مهارات وإيجابيات؛ كي تقومي باستخدامها.
  7. أن نجذب الطاقة الإيجابية من خلال جذب الأفكار الإيجابية.
  8. التركيز على الحل عند مواجهة الأزمات.
  9. الاستفادة من التجارب الفاشلة والناجحة لك وللآخرين.
  10. تعلم مهارات التواصل الفعال مع الآخرين ومهارات التفكير ومهارات النجاح.

5 طرق للتغلب على الطاقة السلبية

طرق التخلص من الطاقة السلبية

  • مصادقة أصحاب الطّاقات الإيجابيّة وملازمتهم، فكم يرى الإنسان ويلتقي في حياته أناساً سلبيّين يشعر وهو يجلس معهم بالانزعاج الشّديد عندما يتحدّثون ويطرحون المواضيع المختلفة، وإنّ الانزعاج منهم يكون بسبب الحالة التّشاؤميّة التي ينظرون فيها إلى الحياة والنّاس والأحداث، وإنّ هذه الحالة التي تصيب المرء من مخالطته ومجالسته السّلبيّين من النّاس هي التي تسبّب حدوث الطّاقة السّلبيّة في النّفس، بينما ترى النّاس الإيجابيّين يبثّون في نفس الإنسان طاقة إيجابيّة عجيبة بسبب ما يحملونه من مشاعر إيجابيّة محبّة للحياة والنّاس وبسبب ما يتّسمون به من النّظرة التّفاؤلية اتجاه الأحداث.
  • أن يسعى الإنسان إلى دخول عوالم افتراضية يستشعر فيها كلّ معاني الإيجابيّة في علاقاته مع النّاس ونظرته إلى الحياه، وأن يسعى لأن يمرّن نفسه على التّفكير الإيجابي في كلّ شيء والبعد عن التّفكير السّلبي، فيفترض نفسه موجوداً مثلاً في بيئة كلّها إيجابيّة بحيث يتفاعل مع النّاس بروح المودّة والمحبّة والتّسامح وأن يتخيّل نفسه في مواقف تدلّ على الإيجابيّة في الحياة مثل مساعدة النّاس والمحتاجين والسّعي في قضاء حوائجهم.

  • البعد عن التّذمر والشّكوى والنّقد، فالإنسان السّلبي كثيراً ما تراه ينقد الآخرين ويتذمّر من الحياة ومسؤوليّاتها وهمومها بحيث يصوّرها أنّها شغله الشّاغل وهمّه القاتل، والحل هنا يكمن في البعد عن تلك المفردات التي تبث السّلبيّة في النّفس والتّركيز على المفردات التي تحفّز النّفس على الإيجابيّة والتّفاؤل.

  • الابتعاد عن متابعة ما يؤذي النّفس، فكم نشاهد على شاشات التّلفاز من أخبار تبعث الطّاقة السّلبيّة في نوفوسنا بما تبثّه من صورٍ مؤلمة ومروّعة لضحايا أبرياء هنا وهناك، والحلّ هنا يكمن في التّقليل من مشاهدة تلك الصّور مع مراعاة مسألة الإحساس بقضايا المسلمين والشّعور بهمّهم وآلامهم.

5 طرق للتغلب على الطاقة السلبية