5 علاجات منزلية لالتهاب المسالك البولية

0

هناك الكثير من العلاجات المنزلية للتخلص من مشاكل التهاب المسالك البولية في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم العلاجات المنزلية لالتهاب المسالك البولية

5 علاجات منزلية لالتهاب المسالك البولية

التهاب المسالك البوليّة مرض يعاني منه كثيراً من الناس من الفئتين من الرجال والنساء ولكن النساء أكثر عرضة للإصابة به ، وهو مؤلم جداً ويُسبب نوعاً من عدم الراحة وخاصة أثناء قضاء الحاجة ، وقد يتسبب مرض التهاب المسالك البوليّة بأمراضٍ أخطر تمتد إلى الفشل الكلوي ، لذلك يجب عدم الإستهانة به ومعالجته في أسرع وقت.

تعتبر مشكلة إلتهاب المسالك البولية من أكثر المشكلات الشائعة بين الكثيرين ، وهو مرض يصيب الرجال والنساء على حد سواء ، لكن يظل إلتهاب المسالك البولية أكثر إنتشارآ لدى النساء ، وهو مشكلة صعبة ومزعجة ، ويتسبب في آلام للمرضى المصابون به ، بالإضافة إلى التعب والشعور بعدم الراحة ، خوصوصآ عند دخول الحمام لقضاء الحاجة والتبول ، وإلتهاب المسالك البولية هو إلتهاب بكتيري يصيب الجهاز البولي والمسالك البولية ، وهي أهم جزء في الجهاز البولي على الإطلاق ، كما أنه يؤثر على عمل الجهاز البولي كله ، وخاصة المثانة البولية ، والمشكلة أن عدم علاج إلتهاب المسالك البولية ، أو التأخر في علاجها قد يسبب مضاعفات صحية خطيرة .

ودائمآ ما يسرع المرضى المصابون بإلتهاب المسالك البولية بالذهاب للطبيب المتخصص للعلاج ، والتخلص من الآلام المزعجة التي يسببها لهم هذا الإلتهاب ، وعادة ما يكون العلاج هو عبارة عن تناول مضادات حيوية قوية للقضاء على البكتيريا المسببة للإلتهاب ، ويسبب المضاد الحيوي لدى البعض المتاعب مع تناوله كالهبوط ، والخمول ، والتعب ، وكلها متاعب طبيعية تحدث عند تناول جرعة قوية من المضاد الحيوي ، وهذه اجرعة هامة جدآ لمرضى المسالك البولية ، لذلك فهناك عددآ من العلاجات الطبيعية البسيطة ، والتي تتواجد بشكل طبيعي داخل المنزل لتساعد إلى جانب المضاد الحيوي في القضاء على إلتهاب المسالك البولية .

اسباب التهاب المثانة

إهمال النظافة الشخصية وعدم الاعتناء بها. النشاط الجنسي الزائد. عدم إخراج البول بانتظام، وحبسه لفتراتٍ وساعاتٍ طويلة، الأمر الذي يؤدي إلى الإصابة بالتهاباتٍ لكنها تكون غير معدية. التأثير السلبي لعلاج سرطان المثانة، الأمر الذي يؤدي إلى الإصابة بالتهاباتٍ غير معدية. التهابات المثانة البكتيرية وهي التهاباتٌ معدية. التهابات المثانة النازفة أو النزفية.

أعراض التهاب المسالك البوليّة

هنالك نوعان من التهاب المسالك البوليّة يختلفان فيما بينهما بمكان نشوء الالتهاب، وبالأعراض المُصاحِبة، وبطريقة العلاج أيضاً. أمّا النّوع الأول فهو التهاب المسالك الدُّنيا، ويشمل هذا الالتهاب كلّ من المَثانة والإِحليل، وتكون أعراضه مُتعلِّقة بالبول نفسه؛ كازدياد حاجة المريض إلى التَبوّل، أو الإحساس بصعوبة أو بعدم الرّاحة عند القيام بذلك، بالإضافة إلى الشّعور أحياناً برغبة مُفاجئة وعاجلةٍ للتَبوّل لا تَحتَمل التّأخير، وكذلك الإحساس بعدم التّفريغ الكامل للبول، أو قد يُلاحِظ المريض وجود دمٍ في البول، أو أنّ له رائحةً كريهةً، وقد يُصاحِب هذا النّوع من الالتهاب الشّعور بألم في أسفل البطن في بعض الحالات. أمّا التهاب المسالك البوليّة العُليا فيُصيب الكِليتين أو الحالبَين، وقد يُصاحبه أعراض التهاب المسالك البوليّة الدُّنيا بالإضافة إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم لما يزيد عن 38°، أو الشعور بآلام في الخاصرتَين أو أسفل الظّهر، وقد يشعر المريض أيضاً بالقشعريرة، أو يبدو عليه المَرض، وكذلك يكون المريض مُشوّشاً، ويُعاني من الأرق وعدم الرّاحة، وقد يُصاحبه أيضاً الاستفراغ أو الشّعور بالغثيان.

علاجات من المنزل لإلتهاب المسالك البولية :

أكدت العديد من الدراسات أن الأعشاب البسيطة الموجودة بالمنزل والطرق الطبيعية المعالجة لإلتهاب المسالك البولية ليست علاجات تكميلية ، بل هي ضرورة ، فالمضاد الحيوي قد لا يكون كافيآ ، أو قد تطول فترة العلاج به ، وهو ما تختصره بشكل كبير العلاجات المنزلية التالية .

1 – شرب الماء بكثرة : يغفل الكثيرين أهمية شرب الماء ، على الرغم من أن الماء هو علاج للعديد من الأمراض والمشكلات الصحية ، البسيطة منها والخطيرة ، ويلعب الماء دورآ هامآ في علاج إلتهاب المسالك البولية ، حيث يخلص الماء المسالك البولية من البكتيريا المتجمعة بها ، والمسببة للإلتهاب ، كما يطهر الماء المسالك البولية ، والإكثار من شرب الماء يساهم بعد ذلك في الوقاية من التهاب المسالك البولية .

والكمية المفضلة من الماء التي يجب أن يحرص المريض وغير المريض على تناولها هي تناول 30 ملليلتر من الماء لكل كيلوجرام من الوزن ، فإذا كان وزن الشخص هو حوالي 60 كيلوجرام ، فذلك يعني أنه عليه أن يشرب لترين من الماء ، وكلما كان الوزن أكبر يجب أن يزيد المريض من كمية الماء التي يشربها يوميآ .

5 علاجات منزلية لالتهاب المسالك البولية

2 – إفراغ المثانة أولآ بأول : من الأسباب المؤدية للإصابة بإلتهاب المسالك البولية هي عدم دخول المريض للحمام لفترة طويلة ، فمن المهم أن يركز المريض على إفراغ المثانة كل ساعة ، ولا يجب أن يتجاهل الرغبة في التبول حال شعوره بها ، كما يجب أن يهتم المريضبشرب الكمية المطلوبة من الماء ، فهذه المياه قد تساعد المريض على إفراغ مثانته كل ساعة تقويبآ أو أقل .

3 – تناول البقدونس : لا غنى لأي مريض إلتهاب المسالك البولية عن تناول البقدونس ومغلي البقدونس ، حيث يساعد البقدونس على القضاء على بكتيريا المسالك البولية والتخلص منها نهائيآ ، كما أن مغلي ابقدونس يسرع من شفاء المريض إلى جانب المضاد الحيوي ، وإن أراد المريض تناول مغلي البقدونس يمكنه تناول كوبين منه يوميآ ، مع إضافة عسل النحل له ، إن كان المريض لا يعاني من مرض السكري .

4 – تناول أوراق التوت : إن تناول مغلي أوراق التوت يعد من أفضل العلاجات الطبيعية المنزلية للتخلص من إلتهاب المسالك البولية ، ويمكن تناول مغلي أوراق التوت مرة يوميآ ، حتى تتحسن صحة المريض .

5 – تناول عصير الكرانبري : إن شرب كوبين من عصير الكرانبري الطبيعي يساد في علاج مشكلة إلتهاب المسالك البولية والتخلص منها في خلال فترة زمنية قصيرة ، مقارنة بالفترة اتي يستغرقها العلاج بالمضاد الحيوي فقط ، ويمكن للمريض تناول هذا العصير مرة او مرتين يوميآ ، حتى يتم شفاءه .

أسباب التهابات المسالك البولية أثناء الحمل :

– طريقة تنظيف الشرج الخاطئة والتي تكون من الخلف للأمام مما يسبب انتقال البكتيريا والجراثيم الموجودة على الجلد أو البراز أو المهبل لعنق المثانة ودخولها للمثانة والمسالك البولية مسببة الالتهابات .
– العلاقة الزوجية أحد أسباب انتقال الجراثيم إلى عنق المثانة مسببة الالتهابات .
– التغيرات الهرمونية أثناء فترة الحمل تؤدي لتغييرات في الجهاز البولي مما يسبب الالتهابات .
– نمو الجنين وزيادة حجمه يوما بعد يوم يؤدي لكبر حجم الرحم مما يسبب ضغط على المثانة ، وعدم تفريغ البول بصورة كاملة لذا فإن ما بتبقى من بول في المثانة يصبح وسطا مناسبا لنمو البكتيريا وحدوث الالتهابات .
– التدخل بالأدوات الطبية لتفريغ المثانة من البول مثل القسطرة يؤدي للإصابة بالالتهابات أحيانا .

أعراض التهابات المسالك البولية :

– الرغبة المتكررة في التبول .
– الشعور بعدم تفريغ المثانة من البول تماما والرغبة في التبول مرة أخرى .
– صعوبة التبول .
– الشعور بحرقان البول وتقطعه .
– ألم في أسفل البطن قبل وأثناء التبول وبعده .
– تغير لون البول مع رائحة قوية .
– ارتفاع درجة حرارة الحامل ، قشعريرة ، ألم شديد في الكلى على جانبي الظهر ، وتعد من أخطر الأعراض والتي تشير لتطور الالتهابات ووصوله للكلى .

خطورة التهابات المسالك البولية على الحامل :

لا يكون لالتهاب المثانة وعنقها في بدايتها أي تأُير على الجنين أو الأم ، ولكن عند اهمال علاج الالتهاب أو علاجه بطريقة خاطئة فإنه يمتد ليصل للكليتين ، وهو ما يؤثر على الجنين والأم مما قد يؤدي للولادة المبكرة ، أو ولادة أجنة بوزن أقل من الطبيعي مما يحتاج لدخوله الحضانات ، كما قد يتطور الأمر مسببا اصابة الأم بتسمم الحمل .

5 علاجات منزلية لالتهاب المسالك البولية