6 امور منتشرة خاطئة حول غيبوبة السكر

0

تعتبر غيبوبة السكر هو نقص السكر في الدم لدى المريض في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم اسباب واعراض غيبوبة السكر بالاضافة الى الخرافات الغير صحيحية حولها

6 امور منتشرة خاطئة حول غيبوبة السكر

ماهو غيبوبة نقص سكر الدم

غيبوبة نقص سكر الدم هي فقدان الوعي الناتج عن انخفاض مستويات السكر (الجلوكوز) في الدم وقد ينتج عنها مشاكل خطيرة.

اسباب غيبوبة نقص سكر الدم

تنتج الاصابة بغيبوبة نقص السكر عن:

-أخذ جرعات كبيره من الأنسولين.
– اخذ ادويه السكري عن طريق الخطأ.
– عدم تناول ما يكفي من الطعام قبل أخذ جرعة الانسولين او أدوية السكري.
– الافراط في ممارسة التمارين الرياضية
– الأكثار من شرب الكحوليات.

-الأسباب:

– عدم وجود الأنسولين:

تحدث غيبوبة السكر بسبب عدم وجود الأنسولين في الجسم أو بسبب قلة نسبته , وعدم وجود الانسولين يجعل الجسم غير قادر على حرق المواد السكرية ويجعل الدهون تحترق بكمية كبيرة, مما يحول هذه الدهون إلى اسيتون وسموم حمضية .

– وجود القيح:

من أسباب حدوث الغيبوبة ايضًا وجود قيح عند المريض في اي منطقة في الجسم مثل اسفل الأسنان أو داخل الأذن أو الحنجرة أو داخل الجيوب الأنفية وعند الرجال يمكن أن يكون التقيح في البروستاتا.

– عدم انتظام معدل السكر:

عدم انتظام معدل السكر في الدم لفترات طويلة هو أهم سبب يؤدي لحدوث غيبوبة السكر, ففي أغلب الأوقات تحدث الغيبوبة للمريض الذي لا يتناول الأنسولين بانتظام أو الذي يتناول نظام غذائي غير صحي أو غير منتظم في ممارسة الرياضة بشكل يومي.

– ارتفاع نسبة السكر :

للتاكد من سبب الغيبوبة اذا كانت بسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم أو انخفاضها يجب أن يقوم المريض بعمل تحليل الدم واذا كان السكر في حالة انخفاض أي أقل من 60-70 وكانت هناك برودة في الأطراف مع تعرق وازدياد نبضات القلب فيجب أن يأخذ المريض جرعة سكر عن طريق الوريد لرفع مستوى السكر في دمه وعلاج هذا الهبوط.

أعراض وعلامات غيبوبة نقص سكر الدم

تظهر علامات وأعراض الاصابة بغيبوبة نقص سكر على النحو التالي:

فقدان الوعي.
عدم الاستجابة الى المؤثرات الخارجية.
*وقبل حدوث الغيبوبه بقليل تحدث هذه الاعراض :
الشعور بالجوع.
الرجفان.
التعرق.

علاج غيبوبة نقص سكر الدم

قد يشمل علاج غيبوبه نقص سكر الدم على:
الاسراع في نقل المصاب الى المستشفى أو الاتصال الطورائ لتفادي حدوث مضاعفات خطيرة حيث يقوم الاطباء في المشتفى بحقن المريض وريديا بهرمون الجلوكاجون.

-الوقاية:

-تثبيت مستوى السكر في الدم:

ولتجنب حدوث غيبوبة السكر ومضاعفاتها يجب الالتزام بتثبيت مستوى السكر في الدم عن طريق الالتزام بتناول الطعام الصحي بكمية مناسبة بالاضافة الى الاهتمام بالجرعات السليمة من الادوية والعلاج الذي يصفه الطبيب المتابع للحالة المرضية بصفة منتظمة ومستمرة لمتابعة معدل السكر عند المريض ومن الممكن أن يتابع المريض مستوى السكر عن طريق الاجهزة الحديثة المتخصصة في ذلك والتي تستخدم في المنزل, ومن الضروري أن يتدرب عليها من يعيش مع المريض سواء أهله أو اصدقائه.

– تناول وجبة الافطار:

ومن الضروري الالتزام بتناول وجبة الافطار وذلك سواء للشخص المريض بالسكر أو الانسان العادي لأن الإفطار بدروه يؤثر على نشاط المريض وصحته عامة وذلك بالاضافة الى اتباع تمارين رياضية مناسبة وتناول الطعام الصحي يوميًا مع تجنب الدهون والوجبات السريعة والمشروبات المليئة بالسكريات كالمشروبات الغازية.

– تناول الفاكهة قليلة السعرات:

كما أنه من الضروري تناول كميات كبيرة من الفواكة القليلة السعرات كالتفاح والبرتقال والبطيخ والجريب فروت.

– ابلاغ الطبيب:

في حالة مرور نوبة الغيبوبة بسلام فيجب ابلاغ الطبيب المتابع للحالة وزيارته لضبط جرعة الانسولين وتعديل طريقة العلاج لتجنب الوقوع في الاغماء مرة اخرى , يجب متابعة الانسولين بعد اخر مرة تم قياس السكر بها بساعتين لمعرفة اذا كان السكر ارتفع بشدة أم لا.

6 امور منتشرة خاطئة حول غيبوبة السكر

– تناول الأسماك:

وفقًا لما ظهر في الأبحاث العلمية أن من يتناول الأسماك بكثرة تتوفر لديه مستويات عالية من الأحماض الدهنية أوميجا 3 وهو ما يؤدي إلى تقليل أي التهاب في جسمهم والذي يعتبر سبب رئيسي في زيادة الوزن وزيادة المرض لذلك ينصح بتناول الأسماك بدلًا من اللحوم الحمراء للمحافظة علة معدل السكر.

خرافات حول غيبوبة السكر

الأسطورة 1: غيبوبة السكري تؤثر فقط على المرضى الذين يعانون من ارتفاع مستويات السكر في الدم

عادة ترتبط غيبوبة السكري بمرض السكري أي ارتفاع السكر في الدم، و لكن ما لا يعرفه الكثيرون هو أن غيبوبة سكر الدم يمكن أن تؤثر أيضا،على الأشخاص الذين يعانون من انخفاض مستوى نسبة السكر في الدم الناجم عن أورام البنكرياس أو فشل الغدد الكظرية وغيرها.

الأسطورة 2: غيبوبة السكري ليست سيئة كما يبدو

غيبوبة السكري هو من المضاعفات الخطيرة جدا ، و هي حالة طبية طارئة تتطلب العلاج الفوري.

لماذا من المهم أن نتحرك بسرعة؟

المصاب بغيبوبة السكري بالكاد قادر على الرد على المحفزات البصرية أو السمعية، و لكن ليس هذا هو المهم، الأهم هو أن غيبوبة السكري يمكن أن تكون قاتلة، و بالتالي إذا كنت تعرف علامات التحذير فيمكنك منعها والسيطرة على الوضع .

الأسطورة 3: غيبوبة السكري تحدث بشكل مفاجئ و ليست هناك أعراض لإتاحة الوقت لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

هذا خطأ أيضا حيث أن هناك مجموعة متنوعة من الأعراض التي يمكن أن تساعدك على اتخاذ الإجراءات اللازمة لمعرفة كيفية منع حدوث غيبوبة السكري ،و هذه الأعراض ليست هي نفسها بالنسبة للمرضى الذين يعانون من ارتفاع السكر في الدم ، و أولئك الذين يعانون من نقص السكر في الدم.

فمن أعراض ارتفاع السكر نجد العطش و التبول المتكرر الذي يمكن أن يسبب الجفاف ، و في هذه الحالات يعاني الشخص أيضا من الغثيان و القيء و التعب و آلام في المعدة و رائحة النفس بطعم الفواكه.

وعندما يحدث انخفاض كبير في نسبة السكر في الدم، فإن المريض يميل إلى الشعور بالتوتر، التعب، وتعكر المزاج، و قد يصبح عدوانيا ، و قد يعاني أيضا من التعرق و التغيرات في إيقاع ضربات القلب، و يقول العديد من المرضى أنهم يشعرون بالجوع، و في المراحل المتقدمة من ارتفاع السكر أو انخفاضه قد يصاب المريض بالارتباك و / أو التشنجات.

الأسطورة 4: عدم السيطرة على السكر و سوء النظام الغذائي هو عامل الخطر الوحيد الذي يمكن أن يؤدي إلى غيبوبة فرط سكر الدم لدى مرضى السكري.

خطأ أيضا لأن غيبوبة السكري يمكن أن تنجم عن أسباب مختلفة مثل القرحة التي تنزف، أو بعض الأدوية مثل مدرات البول التي يمكن أن تؤدي إلى فقدان السوائل، كما أن استخدام الستيرويد، من الأسباب الأخرى التي يمكن أن تعجل غيبوبة السكري، و يجب الحرص على نعرفة ما إذا كان المريض يعاني من وجود عدوى أو فشل الكلى، أو تعرض من قبل لنوبة قلبية.

الأسطورة 5: فقط المصابين بالسكري من النوع الأول معرضون لغيبوبة السكري

جميع المرضى الذين يعانون من أي نوع من مرض السكري (نوع 1 أو 2) أو نقص السكر في الدم عرضة لغيبوبة السكري ، و لكن المصابين بمرض السكري من النوع 1 هم أكثر عرضة لغيبوبة السكري خصوصا الناجمة عن الحماض الكيتوني.

الأسطورة 6: غيبوبة السكري لا يمكن منعها

خطأ أيضا حيث يمكن إيجاد طرق تساعد على التحكم في غيبوبة السكري في معظم الحالات منها التحقق من مستويات السكر في الدم بانتظام ، و الحذر عند الشعور بالمرض أو بأي عرض مرتبط بارتفاع السكر في الدم ، و يمكن أيضا منع غيبوبة السكري باتباع نظام غذائي سليم، و تناول الطعام في الأوقات الصحيحة، و تناول الأدوية أو تطبيق الأنسولين بنفسك، كما أن مراقبة وإدارة الإجهاد يساعد بشكل كبير

6 امور منتشرة خاطئة حول غيبوبة السكر