6 طرق للمحافظة على الصحة

0

هناك الكثير من الطرق والنصائح التي تساعد في المحافظة على الصحة في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم الطرق للمحافظة على الصحه

6 طرق للمحافظة على الصحة

طرق الحفاظ على الصحة

يسعى الناس على الدوام للبقاء بصحةٍ معافين من كلّ داءٍ ويتمتعون بجسمٍ سليم قويٍّ يستطيعون من خلاله أن يقوموا بما يريدون من دون أي عناء وأن يستطيعوا التقدّم في العمر من دون أن يعانوا من مشاكل التقدّم في العمر، وعادةً ما يواجه الناس مشاكل كبيرةً وصعوبات في المحافظة على صحتهم بشكلٍ جيد أكثر ممّا يواجهونه من صعوبةٍ في الوصول إلى الصحة، إذ إنّ المحافظة على الصحة تحتاج إلى إصرار يستمرّ طوال العمر ومتابعةٍ لغذائك ونظام حياتك بأكمله، ولكنّ الأمر الذي يجعله صعوبةً في نظر العديدين هو الطرق الخاطئة التي يستخدمونها من أجل الوصول إلى الصحة الكاملة، ولهذا سنذكر فيما يلي بعد النصائح التي من الممكن أن تساعد على البقاء بصحة جيدة:

نصائح عامة للحفاظ على الصحة البدنية

– التخلّص من النظام الغذائي غير الصحي، وذلك بتجنب تناول المقالي والوجبات السريعة المشبعة بالدهون، ومشروبات الطاقة، والمشروبات الغازية، والحلويات المليئة بالسكريات المكررة، والمعلبات الغنية بالأملاح، والملونات ومحسنات الطعم، والأطعمة غير العضوية المحتوية على الهرمونات، كذلك الإقلال من تناول اللحوم المدهنة بأنواعها.

– الإكثار من تناول الأطعمة الصحية: كالفواكه والخضراوات العضوية بكل أنواعها والحبوب والبقوليات والمكسرات والأسماك، بحيث نكثر من المأكولات النباتية النيئة أو المطبوخة، وذلك لتزويد الجسم بالمعادن والفيتامينات اللازمة له، وكذلك بالألياف التي تساعد على الهضم وتطرد السموم من الجسم.

– شرب كميات وافرة من المياه يومياً وخاصّة في الصباح الباكر، بمعدل لا يقل عن لترين يومياً؛ لمساعدة الجسم على حرق الدهون الزائدة، وطرد الفضلات من الجهاز الهضمي، وتحسين الدورة الدموية وتنشيط الخلايا.

– الحصول على ساعات نوم كافية يومياً بما لا يقلّ عن ثماني ساعاتٍ مع تجنب السهر لأنّه يسبب الكثير من المشاكل الصحية كزيادة الوزن والأرق وشحوب البشرة، ومحاولة تعويد الجسم على النوم المبكر أي قبل الساعة الحادية عشرة لتنظيم الساعة البيولوجية وترميم خلايا الجسم.

– المداومة على ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي لمدّة لا تقلّ عن نصف ساعة وتعويد الجسم على الحركة الدائمة، وذلك لتنشيط الدورة الدموية وتوسيع الرئتين وتقوية الجسم والعضلات والأعصاب، وتحسين الحالة المزاجية للإنسان. الاعتماد على المواد الطبيعية المستخدمة في تنظيف وتجميل الجسم، كالشامبوهات والكريمات ومعاجين الأسنان، وتجنّب استخدام المواد التجارية المصنعة كيميائياً.

المحافظة على الصحه

– تحسين نوعية النوم يساعد الذهاب إلى الفراش في نفس الوقت يوميا، في المحافظة على الصحة، من خلال حصول الجسم على كمية أكبر من النوم.

– التفكير بطريقة ايجابية يؤثر الاستيقاظ بمزاج سيْء، على طريقة التعامل مع الأشخاص المحيطين، بالإضافة إلى شعور الجسم بالضعف و عدم القدرة على مقاومة الأمراض والجراثيم، لذا ينبغي التفكير دائما بطريقة ايجابية والتمتع بمزاج جيد.

– شرب كمية كبيرة من الماء تشكل المياه ما يقارب 50% من مجمل جسم الإنسان، التي تساعد الجسم في أداء مهامه، بالإضافة إلى زيادة قدرة العقل على التفكير، بشكل صحيح من دون الحصول على كمية كافية من المياه، لذا يجب الحرص على شرب 6_8 أكواب ماء يوميا.

– ممارسة الرياضة يوميا تساعد تمارين التنفس والتأمل في تقوية مناعة الجسم، بالإضافة إلى قدرتها على محاربة الميكروبات، و تجنب أمراض القلب و البدانة، كما وتقلل ممارسة الرياضة من نسبة التوتر والإجهاد، و احتمال الإصابة بأمراض السرطان، و هشاشة العظام.

– أتباع نظام غذائي صحي يساهم تقليل السعرات الحرارية التي يتناولها الفرد يوميا في الحفاظ على صحة الجسم الجيدة، مما يقلل من نسبة الكولسترول و الشحوم في الجسم.

– تنشيط العقل لا تقل الصحة النفسية أهمية عن الصحة الجسدية، حيث ينبغي تعزيز وظائف الدماغ من خلال ممارسة الأنشطة المختلفة، كالمرح الذي يساعد في إطلاق الناقلات العصبية كالدومابين، و الباستيل، و الكوليين، و التي تساعد في معالجة المعلومات.

6 طرق للمحافظة على الصحة

نصائح عامه

– إنّ صحة الجسم تبدأ من النظام الغذائيّ السليم الذي يحتوي على العناصر الغذائية جميعها من الخضار، والفواكه، واللحوم، وغيرها، ومن المهم الانتباه إلى جودة الطعام الذي تقوم بتناوله فتبتعد عن الأطعمة المصنعة والوجبات السريعة وتنتقل إلى الطعام الصحيّ الطبيعيّ.

– لا بدّ للبقاء بصحّةٍ جيدة أن تحافظ على وزنك ضمن النطاق السليم، فالوزن الزائد هو من أكثر المسبّبات للعديد من الأمراض المختلفة.

– إنّ ممارسة الرياضة بشكلٍ يوميّ، أو لمدة 150 دقيقةٍ في الأسبوع أي نصف ساعةٍ يومياً ولخمس أيامٍ أسبوعياً تعدّ أمراً ضرورياً للحفاظ على صحة الجسم.

– حافظ على نظافة ملابسك وفراشك والمحيط الذي تسكن فيه، فيسكن في الملابس والمناطق المتّسخة العديد من البكتيريا التي قد تؤثر على صحة الإنسان.

– احرص على أن تحصل يوميّاً على كميةٍ كافيةٍ من النوم، فتقليل النوم من أجل إنجاز أعمالك يعدّ مضرّاً كثيراً بالصحة، ومن المهم أن تنتبه لجودة نومك أيضاً فتنام في مكانٍ مريحٍ وخافت الإضاءة والضجيج.

– أغلق هاتفك النقال ليلاً، فقد يخرجك الهاتف النقال في لليل من حالة النوم العميق والتي تعتبر من أكثر مراحل النوم فائدةً للجسم.

– احرص على الحصول على المطاعيم المختلفة والتي تساعد على الوقاية من الأمرض أو تخفيفها، كمطعوم الإنفلونزا.

– خفّف من الضجيج والصوت من حولك قدر الإمكان، وخصوصاً في حال استعمالك لسماعات الأذن.

– قم بإجراء فحصٍ شامل عند الطبيب بين كلّ حينٍ والآخر، فيساعد الفحص الدوري على تجنّب المشاكل المختلفة قبل وقوعها أو تفاقمها.

– عليك التعرّض لأشعة الشمس بشكلٍ مباشر ومن دون أن تضع أي نوعٍ من أنواع الكريمات أو واقي الشمس يومياً لربع ساعةٍ على الأقل.

– لا تبقَ حبيس البيت على الدوام، فعليك الخروج يومياً؛ لاستنشاق الهواء النقي وخصوصاً في الصباح الباكر، فالحصول على الهواء النقي والمنعش يساعد على تقوية الدماغ وزيادة ضخ الدّم إليه وإلى الجسم بأكمله.

– اشرب كميةً كافية من الماء بشكلٍ يوميّ، فينصح الأطباء بالحصول على ثمانية أكوابٍ من الماء يوميّاً ولكن هذا العدد يزيد في حال النشاط أو ممارسة الرياضة أو في الحرّ.

طرق المحافظة على الصحة النفسيّة

– التزام الطرق التي تؤدّي إلى رضا الله تعالى مثل: الالتزام بأداء الصلوات في أوقاتها، والصوم، والصدقة، وجميع الأعمال المحببة إلى الله تعالى، والابتعاد عن المعاصي والآثام.

– حُسن الظن بالله وزيادة الثقة في النفس وبالقدرة على حل جميع المشاكل، والتوكل على الله تعالى مع الأخذ بالأسباب. التفكير بإيجابيّة والابتعاد عن الأفكار السلبيّة التي قد تغزو العقل، وتُسبِّب له الكثير من الأمراض، كما أنَّ القيام بالأعمال المحببة تزيد من قوة الصحة النفسيّة؛ فعندما يقوم الشّخص بما يُحِب فإنّ معنوياته ونظرته إلى الحياة تكون إيجابيّةً بينما عندما يُجبر على عمل ما لا يحبه فإنّ ذلك يُسبِّب له الاكتئاب والنظرة السوداوية تجاه الحياة.

– الابتعاد عن تقليد الآخرين أو اتباع البعض، فعندما تكون للشخص شخصيّة مستقلة فإنه يكون أكثر إيجابية وقدرةً على مقاومة ضغوطات الحياة.

– احترام النفس وتقديرها؛ فالصحة النفسيّة للشخص تنبع من نفسه أولاً قبل أن يُحاوِل الحصول عليها من الخارج، فالشخص الذي يُهين نفسه ولا يحترمها ويُقلل من أهميتها ويسمح لمن حوله بإهانته أو الاستهزاء به ولو بقصد المزاح من شأنه التسبّب بالاكتئاب، وبالتالي تدمير الصحة النفسيّة، لذلك لا بد من أن يقوم الشخص باحترام نفسه وذاته وفرض هذا الاحترام على الأشخاص المحيطين به.

– القيام بأعمال الخير التي تُدخِل السرور في نفس الناس مثل مساعدتهم على أداء بعض الأمور وخاصةً مساعدة الأطفال وكبار السن؛ فهذه الأعمال تزيد السعادة لدى الشخص وترفع من معنوياته وتُقلِّل من توترِه.

– ممارسة التمارين الرياضيّة مثل المشي في الهواء الطلق؛ فالرّياضة تعمل على التخلّص من الطاقة السلبيّة التي تُختزن في الجسم نتيجة ضغوطات الحياة.

6 طرق للمحافظة على الصحة