حبة البركة – فوائد الحبة السوداء العلاجية

0

تعرف الحبة السوداء بفوائدها العلاجية المذهلة للجسم نقدمها لك من خلال وصفات مجربة و فعالة للصحة و الجمال حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال عبر المقال التالي.
4
الحبة السوداء:
الحبة السوداء أو حبة البركة كما يُعرف عنها من إسمها تحمل الكثير من البركة ، فهي لها فوائد عديدة للإنسان ، و عُرف إستخدامها لدى العديد من الشعوب القديمة مثل المصريين القدماء و الإغريق . احتلت حبة البركة مكاناً علمياً كبيراً لدى العلماء و منهم العالم ابن سينا ، فقد قال عنها ابن سينا بأنها تعطي الطاقة و النشاط للجسم و الذهن و تساعد على التركيز ، و كما ورد لها ذكر في الكتب الطبية العربية القديمة فقد عُرف عنها أنها تستخدم في معالجة الصداع و الزكام و أنَّها استخدمت في تركيب مضمضة للفم لعلاج آلام الاسنان و كما ذُكر أنَّها استخدمت لعلاج الثآليل .
يُطلق أيضاً على حبة البركة أو الحبة السوداء العديد من الأسماء الأخرى و منها اسم الكمون الأسود ، و اسمها العلمي هو ( Nigella sativa ) ، و تعتبر الحبة السوداء من الأعشاب الحولية و زهرة الحبة السوداء تكون ذات لون أزرق مائل للون الرمادي و تحتوي ثمرتها على ما يشبه الكبسولة بداخلها بذور بيضاء تتحول للون الأسود عند تعرضها للهواء . و تحتوي حبة البركة على العديد من المواد المفيدة و منها المواد المضادة للأكسدة مثل مادة الجلوتاثيون ( glutathione ) ، و مادة النيجلون ( nigellone ) ، و كما تحتوي على حمض الأرجنين ( arginine ) و هو من الأحماض الأمينية التي يحتاجها الإنسان و التي لا يمكن للجسم أن ينتجها و بالتالي يعتمد في الحصول عليها من الغذاء .

فوائد الحبة السوداء الصحية:
الحبة السوداء والملاريا:
عرضت نتائج دراستان نشرتها المجلة الأمريكية للسموم والعاقير الطبية والمجلة الماليزية للعلوم الطبية لهذا العام 2007 نتائج دراستان قام بها باحث يمني من جامعة ذمار اليمنية الدكتور (عبدالإله حسين أحمد الأضرعي) والبرفيسور (زين العابدين بن أبو حسن) من الجامعة الوطنية الماليزية عن فعالية الحبة السوداء ضد طفيل الملاريا حيث أظهرت النتائج المخبرية التي أجريت على الفئران فعالية قوية للحبة السوداء في إخماد المرض وعلاجة والوقاية منه والذي يوعد بأنها تحتوي على مواد فعالة قد يتم استخلاصها لتمثل قفزة جديدة ضد مرض الملاريا.
الحبة السوداء والجراثيم:
قام الدكتور (مرسي) من جامعة القاهرة بإجراء دراسة نشرت في مجلة Acta Microbiol Pol عام 2000 للتعرف على تأثيرات الحبة السوداء على الجراثيم..فقام بدراسة 16 نوعًا من الجراثيم سلبية لصبغة غرام، و6 أنواع من الجراثيم الإيجابية لصبغة غرام. فقد أظهر استجابة بعض أنواع الجراثيم لخلاصة الحبة السوداء.

الحبة السوداء والفطور:
ومن باكستان، من جامعة آغاخان، ظهرت دراسة نشرت في شهر فبراير 2003 في مجلة Phytother Res فقد عولجت الفئران التي أحدثت عندها إصابة بفطور المبيضات البيض Candida Albicans بخلاصة الحبة السوداء. وتبين للباحثين حدوث تثبيط شديد لنمو فطور المبيضات البيض. ويقول الدكتور خان في ختام بحثه: إن نتائج هذه الدراسة تقول بفعالية زيت الحبة السوداء في علاج الفطور.
الحبة السوداء وقاية من تخرب الكبد:
من المعلوم أن زيت الحبة السوداء يملك تأثيرات وقائية للكبد تحميه من بعض أنواع التسممات الكبدية. ومن المعروف أيضًا أن الحبة السوداء نفسها تستخدم في الطب الشعبي في علاج أمراض الكبد. ولهذا قام الدكتور (الغامدي) من جامعة الملك فيصل في الدمام بإجراء دراسة على الفئران لمعرفة تأثير محلول مائي من الحبة السوداء في وقاية الكبد من مادة سامة تدعى رابع كلور الكربون (Carbon tetrachloride). وقد نشرت هذه الدراسة في مجلة (Am J Clin Med) في شهر مايو 2003م. وتبين أن إعطاء محلول الحبة السوداء قد أدى إلى الإقلال من التأثيرات السمية لرابع كلور الكربون على الكبد. فقد كان مسـتوى إنزيمات الكبد أقل عند الفئران التي أعطيت الحبة السوداء، كما كان تأثير المادة السامة على أنسجة الكبد أقل وضوحًا(5). وفي دراسة أخرى نشرت في مجلة (Phytother Res) في شهر سبتمبر 2003 أكد الباحثون أن الفئران التي أعطيت زيت الحبة السوداء كانت أقل عرضة للإصابة بتخريب الكبد عند إعطائه المواد السامة مثل رابع كلور الكربون.
الحبة السوداء في الوقاية من سرطان الكبد:
وفي دراسة نشرت في عدد أكتوبر 2003 في مجلة (J Carcinog) قام الباحثون من جامعة (Kelaniya) في سريلانكا بإجراء دراسة على 60 فأرًا أحدث عندهم سرطان الكبد بواسطة مادة تدعى (diethylnitrosamine). وأعطي مجموعة من هذه الفئران مزيجًا من الحبة السوداء وأعشاب أخرى، وتابع الباحثون هذه الفئران لمدة عشرة أسابيع. وبعدها قاموا بفحص النسيج الكبدي عند الفئران، فوجدوا أن شدة التأثيرات السرطانية كانت أقل بكثير عند الفئران التي عولجت بهذا المزيج المذكور، والذي يشتمل على الحبة السوداء. واستنتج الباحثون أن هذه المواد يمكن أن تسهم في وقاية الكبد من التأثيرات المسرطنة.
00000789
هل يمكن للحبة السوداء أن تقي من سرطان القولون؟
سؤال طرحه باحثون من جامعة طنطا بمصر، ونشر بحثهم في مجلة Nutr Cancer في شهر فبراير 2003م. فقد أجرى الباحثون دراسة على 45 فأرًا، وأعطوا مادة كيميائية تسبب سرطان القولون. وأعطي ثلاثون فأرًا زيت الحبة السوداء عن طريق الفم. وبعد 14 أسبوعًا من بداية التجربة، لاحظ الباحثون عدم وجود أية تغيرات سرطانية في القولون أو الكبد أو الكلى عند الفئران التي أعطيت زيت الحبة السوداء، مما يوحي بأن زيت الحبة السوداء الطيار له القدرة على منع حدوث سرطان القولون.
الحبة السوداء وسرطان الثدي: وفي دراسة خرجت من جامعة (جاكسون ميسيسيبي) في الولايات المتحدة ونشرت في مجلة Bio Med Sci Instrum عام 2003، وجد الباحثون أن استعمال خلاصة الحبة السوداء كانت فعالة في تثبيط خلايا سرطان الثدي، مما يفتح الأبواب إلى المزيد من الدراسات في هذا المجال.
الحبة السوداء ومرض السكر:
وفي دراسة حديثة نشرت في مجلة (tohoku J Exp Med) في شهر ديسمبر 2003م قام الباحثون من جامعة (يوزنكويل) في تركيا بإجراء دراسة على خمسين فأرًا أحدث عندهم مرض السكر وذلك بإعطائهم مادة تدعى (streptozotocin) داخل البريتوان في البطن. وقسمت الفئران بعدها إلى مجموعتين: الأولى أعطيت زيت الحبة السوداء الطيار داخل بريتوان البطن يوميٌّا ولمدة ثلاثين يومًا، في حين أعطيت المجموعة الثانية محلولاً ملحيٌّا خاليًا من زيت الحبة السوداء. ووجد الباحثون أن إعطاء زيت الحبة السوداء للفئران المصابة بمرض السكر قد أدى إلى خفض في سكر الدم عندها، وزيادة مستوى الأنسولين في الدم، كما أدى إلى تكاثر وتنشط في خلايا بيتا (في البنكرياس) والمسؤولة عن إفراز الأنسولين، مما يوحي بأن الحبة السوداء يمكن أن تساعد في علاج مرض السكر. وفي دراسة أخرى من اليابان نشرت في شهر ديسمبر 2002 في مجلة Res Vet Sci وجد الباحثون أن لزيت الحبة السوداء تأثيرًا منشطًا لإفراز الأنسولين عند الفئران التي أحدث عندها مرض السكر، وقد أدى استعمال زيت الحبة السوداء عند هذه الفئران إلى خفض سكر الدم عندها. أما الدكتور محمد الدخاخني فقد نشر بحثًا في مجلة Planta Med في عام 2002 واقترح فيه أن تأثير زيت الحبة السوداء الخافض لسكر الدم ربما لا يكون عن طريق زيادة أنسولين الدم، بل ربما يكون عن طريق تأثير خارج عن البنكرياس، ولكن الأمر بحاجة إلى مزيد من الدراسات العلمية. ومن جامعة (يوزنكو) في تركيا ظهرت دراسة نشرت في عام 2001 وأجريت هذه المرة على الأرانب النيوزيلندية، فقد قسمت الأرانب إلى مجموعتين، أحدث عندها مرض السكر، عولجت الأولى بإعطاء خلاصة الحبة السوداء عن طريق الفم يوميٌّا ولمدة شهرين بعد إحداث مرض السكر. وجد الباحثون حدوث انخفاض في سكر الدم عند التي عولجت بخلاصة الحبة السوداء، كما ازداد لديها العوامل المضادة للأكسدة، والتي يمكن أن تقلل من حدوث تصلب الشرايين.
الحبة السوداء والأمراض التحسسية:
وفي دراسة أخرى من جامعة (charite) في برلين (ألمانيا) قام الباحثون بإجراء دراسة على 152 مريضًا مصابًا بأمراض تحسسية (التهاب الأنف التحسسي، الربو القصبي، الأكزيما التحسسية) وقد نشرت الدراسة في مجلة (tohoku J Exp Med) في عدد ديسمبر 2003 وعولج هؤلاء المرضى بكبسولات تحتوي على زيت الحبة السوداء بجرعة تراوحت بين 40ـ80 ملغ/ كغ باليوم. وقد طلب من المرضى أن يسجلوا وفق معايير قياسية خاصة شدة الأعراض عندهم خلال التجربة. وأجريت معايرة عدة فحوص مخبرية مثل (IgE) تعداد الكريات البيض الحمضية، مستوى الكورتيزول، الكولسترول المفيد والكولسترول الضار. وقد أكدت نتائج الدراسة تحسن الأعراض عند كل المرضى المصابين بالربو القصبي أو التهاب الأنف التحسسي أو الأكزيما التحسسية، وقد انخفض مستوى الدهون الثلاثية (ترغليسريد) بشكل طفيف، في حين زاد مستوى الكولسترول المفيد بشكل واضح، ولم يحدث أي تأثير يذكر على مستوى الكورتيزول أو كريات البيض اللمفاوية. واستنتج الباحثون الألمان أن زيت الحبة السوداء فعال ـ كعلاج إضافي ـ في علاج الأمراض التحسسية.
الحبة السوداء والربو القصبي:
منذ سنين ومستحضرات الحبة السوداء تستخدم في علاج السعال والربو القصبي، فهل من دليل علمي حديث؟ لقد قام باحثون من جامعة الملك سعود بالرياض بدراسة تأثير الثيموكينون (وهو المركب الأساسي الموجود في زيت الحبة السوداء) على قطع من رغامى (Trachea) الخنزير الوحشي Guinea Pig. وأظهرت نتائج الدراسة أن الثيموكينون يرخي من عضلات الرغامى، أي أنه يوسع الرغامى والقصبات، وهذا ما يساعد في علاج الربو القصبي.
4
الحبة السوداء في علاج الإسهال والربو:
من المعروف أن الحبة السوداء تستخدم في علاج الإسهال والربو القصبي منذ مدة طويلة. وقد قام الدكتور (جيلاني) بدراسة تأثير خلاصة الحبة السوداء في المختبر لمعرفة فعلها الموسع للقصبات والمرخي للعضلات Spasmolytic. وأكدت الدراسة أن لزيت الحبة السوداء تأثيرًا مرخيًا للعضلات وموسعًا للقصبات، بآلية حصر الكالسيوم، مما يعطي قاعدة تفسر التأثير المعروف للحبة السوداء في الطب الشعبي.
الحبة السوداء والمعدة:
وللحبة السوداء دور وقائي لغشاء المعدة، فقد قام باحثون من جامعة القاهرة بإحداث أذيات في غشاء المعدة عند الفئران، ثم عولجت هذه الفئران بزيت الحبة السوداء أو بالثيموكينون (المادة الفعالة في الحبة السوداء)، وكان تأثيرهما واضحًا في وقاية غشاء المعدة من التأثيرات المخرشة والأذيات الضارة للمعدة. ومن جامعة الإسكندرية ظهر بحث قام به الخبير العالمي الكبير في مجال الحبة السوداء الدكتور محمد الدخاخني. حيث قام ببحث تأثير الحبة السوداء الواقي لغشاء المعدة من التخريشات التي يسببها الكحول عند الفئران. فتبين أن زيت الحبة السوداء قد مارس تأثيرًا واقيًا فعالاً ضد التأثير المخرش للمعدة الذي يحدثه الكحول.
الحبة السوداء واعتلال الكلية:
أجرى باحثون من جامعة الأزهر دراسة حول تأثير الثيموكينون على اعتلال الكلية، والذي أحدث عند الفئران بواسطة مادة تدعى Doxorubicin. فتبين أن الثيموكينون (المادة الفعالة في الحبة السوداء) قد أدى إلى تثبيط طرح البروتين والألبومين في البول، وأن له فعلاً مضادٌّا للأكسدة يثبط التأثيرات السلبية التي حدثت في الكلية. وهذا ما يوحي بأن الثيموكينون يمكن أن يكون له دور في الوقاية من الاعتلال الكلوي.
الحبة السوداء وقاية للقلب والشرايين:
من المعروف أن ارتفاع مادة تدعى (هوموسيستين) في الدم تزيد من فرص حدوث مرض شرايين القلب وشرايين الدماغ والأطراف. وقد وجد العلماء أن إعطاء الفيتامينات (حمض الفوليك، فيتامين ب6، فيتامين ب12) قد أدى إلى خفض مستوى الهوموسيستين في الدم. ومن هنا، قام باحثون في جامعة الملك سعود بالمملكة العربية السعودية بإجراء دراسة لمعرفة تأثير الحبة السوداء على مستوى هوموسيستين الدم. وقد نشرت الدراسة في مجلة Int J Cardiol في شهر يناير 2004م. وقد أعطى الباحثون مجموعة من الفئران مادة (ثيموكينون) (100 ملغ/ كغ)، وهي المادة الفعالة الأساسية في الحبة السوداء لمدة ثلاثين دقيقة، ولمدة أسبوع. ووجد الباحثون أن إعطاء مادة ثيموكينون قد أدى إلى حماية كبيرة ضد حدوث ارتفاع الهوموسيستين (عندما تعطى للفئران مادة ترفع مستوى الهوموسيستين). ومع ارتفاع الهوموسيستين يحدث ارتفاع واضح في مستوى الدهون الثلاثية والكولسترول وحالة من الأكسدة الضارة للجسم. وقد تبين للباحثين أن إعطاء خلاصة الحبة السوداء قد أدى إلى إحباط تلك التأثيرات الضارة التي ترافق ارتفاع الهوموسيستين. مما يعني أن زيت الحبــة السـوداء يمكن أن يقي القلب والشرايين من التأثيرات الضارة لارتفاع الهوموسيستين وما يرافقه من ارتفاع في دهـون الدم. ولا شك أن الأمر بحاجة إلى المزيد من الدراسات في هذا المجال.
الحبة السوداء مضاد للأكسدة:
وفي دراسة نشرت في مجلة J Vet Med Clin Med في شهر يونيو 2003، قام الباحثون بإجراء دراسة لمعرفة تأثيرات الحبة السوداء كمضاد للأكسدة عند الفئران التي أعطيت رابع كلوريد الكربون Carbon Tetrachloride. وأجريت الدراسة على 60 فأرًا، وأعطي عدد من الفئران زيت الحبة السوداء عبر البريتوان في البطن. واستمرت الدراسة لمدة 45 يومًا، ووجد الباحثون أن زيت الحبة السوداء ينقص من معدل تأكسد الدهون Lipid Peroxidation، كما ازداد النشاط المضاد للأكسدة. ومن المعلوم أن مضادات الأكسدة تساعد في وقاية الجسم من تأثير الجذور الحرة التي تساهم في إحداث تخرب في العديد من الأنسجة، وفي عدد من الأمراض مثل تصلب الشرايين والسرطان والخرف وغيرها. كما أكدت دراسة أخرى نشرت في مجلة Drug Chem Toxicol في شهر مايو 2003 وجود التأثير المضاد للأكسدة في زيت الحبة السوداء.
الحبة السوداء والكولسترول:
قام باحثون من جامعة الملك الحسن الثاني في الدار البيضاء بالمغرب ـ بإجراء دراسة تأثير زيت الحبة السوداء على مستوى الكولسترول وسكر الدم عند الفئران. حيث أعطيت الفئران 1 ملغ/ كغ من زيت الحبة السوداء الثابت لمدة 12 أسبوعًا. وفي نهاية الدراسة انخفض الكولسترول بنسبة 15%، والدهون الثلاثية (تريغليسريد) بنسبة 22%، وسكر الدم بمقدار 16.5%، وارتفع خضاب الدم بمقدار 17.5%. وهذا ما يوحي بأن زيت الحبة السوداء يمكن أن يكون فعالاً في خفض كولسترول الدم وسكر الدم عند الإنسان، لكن الأمر بحاجة إلى المزيد من الدراسات عند الإنسان قبل ثبوته. وفي بحث قام الدكتور (محمد الدخاخني) بنشره في مجلة ألمانية في شهر سبتمبر عام 2000 أظهر البحث أن لزيت الحبة السوداء تأثيرًا خافضًا لكولسترول الدم والكولسترول الضار والدهون الثلاثية عند الفئران.
0000789
الحبة السوداء وارتفاع ضغط الدم:
ومن الدار البيضاء في المغرب خرج بحث نشر في مجلة Therapi عام 2000 قام فيه الباحثون بدراسة تأثير خلاصة الحبة السوداء (0.6 مل/ كغ يوميٌّا) المدر للبول والخافض لضغط الدم. فقد انخفض معدل ضغط الدم الوسطي بمقدار 22% عند الفئران التي عولجت بخلاصة الحبة السوداء، في حين انخفض بنسبة 18% عند الفئران التي عولجت بالأدلات (وهو دواء معروف بتأثيره الخافض لضغط الدم). وازداد إفراز البول عند الفئران المعالجة بالحبة السوداء.
الحبة السوداء والروماتيزم:
طرح باحثون من جامعة آغا خان في باكستان في بحث نشر في شهر سبتمبر 2003 في مجلة Phytother ـ طرحوا سؤالاً: كيف يمكن للحبة السوداء أن تلعب دورًا في تخفيف الالتهاب في المفاصل عند المصابين بالروماتيزم. والمعروف للأطباء أن هناك مادة تنتجها الخلايا البالعة في الجسم Macrophages، وتدعى أكسيد النتريك Nitric Oxide وتلعب دورًا وسيطًا في العملية الالتهابية. ولقد وجد الباحثون أن خلاصة الحبة السوداء تقوم بتثبيط إنتاج أكسيد النتريك. وربما يفسر ذلك تأثير الحبة السوداء في تخفيف التهابات المفاصل. ومن جامعة الملك فيصل بالدمام، أظهر الدكتور (الغامدي) في بحث نشر في مجلة J. Ethno Pharmacol عام 2001 أن للحبة السوداء تأثيرًا مسكنًا ومضادٌّا للالتهابات المفصلية، مما يفسح المجال أمام المزيد من الدراسات للتعرف على الآلية التي تقوم بها الحبة السوداء بهذا التأثير.
الحبة السوداء وسيولة الدم:
قام باحثون في جامعة الملك فيصل بالدمام في المملكة العربية السعودية بدراسة تأثير زيت الحبة السوداء على عوامل التخثر عند الفئران التي غذيت من دقيق يحتوي على زيت الحبة السوداء، وقارنوا ذلك بفئران غذيت بدقيق صرف. وكانت النتيجة أن ظهرت بعض التغيرات العابرة في عوامل التخثر، فقد حدث ارتفاع في الفيبرينوجين، وتطاول عابر في زمن البروثرومبين، مما يوحي بأن استعمال زيت الحبة السوداء يمكن أن يؤدي إلى حدوث تغيرات عابرة في عوامل التخثر عند الفئران، ويحتاج الأمر إلى دراسة هذه التأثيرات عند الإنسان.

الحبة السوداء للحامل
إمتنعي نهائياً وخلال فترة حملك عن استخدام الحبة السوداء، إذ إنها تحتوي على بعض المكوّنات في زيتها التي من شأنها أن تعرضك للإجهاض.
أحرصي على تناول حبة البركة أو الحبة السوداء خلال فترة الرضاعة، فهي تساعد على على إدرار اللبن، كذلك تعدّ مصدرًا غذائيًّا مهمًّا لك ولطفلك على السواء.
لا تستخدمي الحبة السوداء للأطفال الرضّع، بل إنتظري قليلاً لكي يكبر طفلك. إذ إنّها تحتوي على حمض الأرجينين الضروري لنمو الطفل من عمر السنة وليس الأطفال الرضّع.
من المفضّل عدم تناول حبة البركة وخلطاتها مع الأدوية الكميائية.
لا تقومي بطحن الحبة السوداء إلا عند الاستعمال، لأنها إذا هرست قبل إستعمالها بفترة، ستتطاير منها المادّة الفاعلة لأنها عبارة عن زيت طيار.

خلطات من الحبة السوداء لعلاج تأخّر الحمل
إليك الخلطات المكونة من الحبة السوداء، والتي يتم تناولها في آخر الدورة الشهرية:

ضعي ملعقة من الحبة السوداء في صحن من اللبن أو الزبادي، وأضيفي إليهم القليل من زيت الزيتون. ويمكنك تناوله في الصباح كوجبة فطور، وعلى العشاء.
إطحني كميّة من الحبة السوداء (حسب الحاجة) ، وامزجيها مع العسل جيداً. إحتفظي بالخلطة في زجاجة محكمة الإغلاق وقاتمة اللون لكي تحتفظ بفائدتها. تناولي منها ملعقة كبيرة ثلاث مرّات يومياً.
أخلطي مسحوق حبة البركة المرّة مع مسحوق حب الرشاد وأخلطيهم جيّداً. تناولي ملعقة صغيرة على الريق وقبل النوم من ثاني يوم من الدورة وحتّى آخر يوم منها لمدّة ثلاثة أشهر .

فوائد زيت حبة البركة
1- تعزيز الجهاز المناعي
زيت حبة البركة لديه القدرة على تعزيز الجهاز المناعي الضعيف، مما يساعد على مكافحة العدوى والجراثيم التي تؤدي للحساسية.
لتعزيز الجهاز المناعي، ينصح بتناول ملعقة صغيرة من زيت حبة البركة في الصباح وفي المساء.

2- لتنقية الجسم من السموم
زيت حبة البركة أساسي لتنقية الجسم من السموم، فهو يتمتع بالقدرة على تنقية الجهاز الهضمي من خلال عمله كمضاد للأكسدة.
لتنقية الجسم من السموم، ينصح بتناول ملعقة صغيرة من زيت حبة البركة في الصباح والمساء مع العسل أو بدونه.

3- لعلاج السعال، الربو والحمى.
زيت حبة البركة يتميز بخواص مضادة للبكتيريا والالتهابات، مما يساعد على علاج بعض الأمراض مثل الربو، السعال والحمى.
لعلاج الربو، ينصح بإضافة ملعقة صغيرة من زيت حبة البركة لكوب من الماء المغلى، مع استنشاق البخار الناتح لمرتين في اليوم.
لعلاج السعال، يمكن إضافة ملعقة صغيرة من الزيت للشاي أو القهوة، أو يمكن استعمال نصف ملعقة صغيرة في تدليك منطقة الصدر. أما لعلاج الحمى، يتم تناول ملعقة صغيرة من الزيت عند الحاجة، حيث تساعد على زيادة تعرق الجسم.

4- لتحسين الإبصار
زيت حبة البركة يساعد على تحسين الإبصار وعلاج عدوى العين. ولهذا الغرض، يمكن استعمال الزيت لتدليك الجفون قبل الذهاب للنوم. كما ينصح أيضا بتناول كوب من عصير الجزر مع نصف ملعقة صغيرة من زيت حبة البركة مرة واحدة يوميا.

5- لتخفيف ألام الظهر
نتيجة للخواص الشفائية والمضادة للالتهابات لزيت حبة البركة، فإنه يساعد على تخفيف ألام الظهر، فينصح بتسخينه وتدليك أماكن الألم باستعمال الزيت، مما يساعد على سرعة اختراق الجلد قدر الإمكان.
4
6- لتعزيز مستويات الطاقة
زيت حبة البركة غني بالأحماض الدهنية عديدة التشبع مع البروتينات والكربوهيدرات، مما يساعد على تنظيم عملية التمثيل الغذائي، تنشيط الدورة الدموية، وثبات مستويات الإنسولين في الجسم.
وللشعور بالإنتعاش طوال اليوم، يتم إضافة ملعقة صغيرة من زيت حبة البركة لكوب من عصير البرتقال مع وجبة الإفطار. ولنوم هادئ، يتم تناول مشروب ساخن مع إضافة ملعقة من زيت حبة البركة بعد وجبة العشاء.

7- لتحفيز نمو الشعر
زيت حبة البركة مفيد جدا لتعزيز نمو الشعر ومنع ظهور الشعر الأبيض. لهذا الغرض، يتم إضافة القليل من الزيت للشامبو الخاص بك، أو يمكن استعماله في تدليك فروة الرأس مباشرة بعد غسيل الشعر.

8- لخفض ضغط الدم
يساعد زيت حبة البركة على خفض مستويات ضغط الدم، من خلال إضافة نصف ملعقة صغيرة من الزيت لكوب من الماء وشربها على معدة فارغة في الصباح.

9- لعلاج الإسهال، القئ، والصداع
اضطرابات المعدة أو الإسهال هي ما قد يجعل أي شخص يشعر باستنفاذ الطاقة. ولعلاج الإسهال، يمكن تناول ملعقة صغيرة من الزيت مع الزبادي مرتين خلال اليوم.
أما لعلاج القئ واضطرابات المعدة، يتم تناول نصف ملعقة صغيرة من زيت حبة البكرة مع نصف ملعقة صغيرة من عصير الزنجبيل الطازج مرتين خلال اليوم. ولعلاج الصداع، يتم تدليك جبهة الرأس بالزيت.

10- لمكافحة السرطان
تعد حبة البركة علاج معجزة للسرطان في المراحل المبكرة. حيث قد تم ذكر استخدام زيت حبة البركة كعلاج فعّال لسرطان البنكرياس. فتعمل الخواص الشفائية لتلك البذور على قتل الخلايا السرطانية، ومن ثم تمنعها من الإنتشار.

الحبة السوداء للشعر
1-لعلاج تساقط الشعر:
يمكنكِ استخدام زيت الحبة السوداء مباشرةً دون إضافات أخرى في تدليك فروة الرأس لمدة 10 دقائق ويترك على الشعر لمدة 1/2 ساعة ويشطف بالماء الفاتر.
كما يمكن خلط 1/2 فنجان من زيت الزيتون مع 1/2 فنجان من زيت الحبة السوداء ويستخدم الخليط في تدليك فروة الرأس ويمشط الشعر كالمعتاد.
ولعمل ماسك فعال لتساقط الشعر المزمن وحالات الصلع تخلط كميات متساوية من الحنا والحبة السوداء المطحونة ويضاف للخليط كمية من الخل للحصول على معجون متجانس وتدلك المناطق المصابة في فروة الرأس لمدة 10 دقائق ويشطف الشعر بشامبو خفيف ويفضل شامبو الأطفال ويكرر الماسك مرة يومياً حتى ينمو الشعر مرة أخرى.
أضيفي ملعقتين من الحبة السوداء إلى 5 أكواب من الماء ويغلى الخليط لمدة 10 دقائق. يصفى الخليط ويضاف للخليط ملعقة من زيت الزيتون ويحفظ مزيج الحبة السوداء وزيت الزيتون في الثلاجة ويستخدم في تدليك الشعر وفروة الرأس ويترك على الشعر لمدة 30 دقيقة ويشطف الشعر بالطريقة المعتادة. تكرر هذه الطريقة مرتين في الأسبوع حتى توقف تساقط الشعر.

2-لتغذية الشعر المجهد:
تُغلى ملعقة كبيرة من الحبة السوداء في 1/2 فنجان من الماء لمدة 10 دقائق ويترك الخليط ليبرد ثم يصفى. يضاف لماء الحبة السوداء صفار بيضة واحدة ويقلب الخليط حتى الحصول على معجون كريمي متجانس ويمكنكِ إضافة ملعقة من زيت الزيتون للخليط (اختياري) ثم يوضع الخليط على فروة الرأس مع التدليك ويترك لمدة 30 دقيقة ويشطف بالماء الدافئ (وليس الساخن) والشامبو وتكرر العملية مرتين في الشهر. للعروس تكرر العملية مرة أسبوعياً قبل موعد الزفاف بشهر على الأقل.
000478
3-لعلاج شيب الشعر المبكر:
تدلك فروة الرأس والشعر بكمية من عصير الليمون حسب طول الشعر وكثافته ويترك لمدة 15 دقيقة ويشطف الشعر بالماء والشامبو جيداً ثم يدلك بزيت الحبة السوداء ويمشط كالمعتاد.

4-لعلاج تقصف الشعر:
تدفأ 3 ملاعق من زيت الهند وملعقة من زيت الحبة السوداء ويستخدم الخليط في تدليك نهايات الشعر وجذوره ويترك طوال الليل ويشطف في الصباح وتكرر العملية مرتين في الشهر حتى الحصول على النتائج المرجوة.

الحبة السوداء للوجه
تستخدم الحبّة السوداء للبشرة لإزالة الشوائب، وتضيف نضارةً واشراقاً للبشرة، فما يحتويه هذا الزيت من أحماض أمينيّة ودهنية غير المُشبعة هو الحل الأول لحب الشباب والتجاعيد والفطريّات، فمكوّناته تجدّد البشرة وتجعلها أصغر سناً، وهو علاج فعّال للأمراض الجلديّة، ويمنح الوجه ضياءً وجمالاً، ولهو مفيد لإزالة بقع التقدّم في العمر، ولهذا يجب ألّا تتخلّى عن منتجات الحبة السوداء، ففيها كلّ الفائدة.
يحتوي زيت الحبة السوداء على الزيت الثابت (Fixed oil) وبنسب عالية؛ حيث تعلو عن الـ30%، وهذا الزيت هو نوع من الزيوت المستقرّة، ويحتوي على الأحماض الدهنيّة غير المشبَعة بالهيدروجين، ونسب أقل من الأحماض المشبعة، كما يحتوي زيت الحبّة السوداء على فيتامين هـ، وفيتامين ب، ويحتوي على مواد صابونيّة كمركّب ميلانتين، ويحتوي زيت الحبّة السوداء على الزيوت الطيّارة (Volatile oil)، وهذه الزيوت هي التي تساعد في العلاج، ولها رائحة عطريّة ولونها أصفر باهت، ويحتوي زيت الحبة السوداء على مواد سكريّة ونشويات بنسب جيّدة، وعلى معادن مثل: الفوسفات، والفسفور، والحديد، والكالسيوم.

وصفات للاستفادة من الحبة السوداء للبشرة
عند خلط كميّة مناسبة من زيت الحبة السوداء مع زيت السمسم وكميّة مضاعفة من الطحين، ثمّ دهن البشرة بها مع تدليك البشرة برقة، سيساعد هذا الخليط على التخلّص من حبوب الوجه (حب الشباب)، ويجب تكرار وضع هذا الخليط صباحاً ومساءً، ثمّ يغسل الوجه بالماء البارد والصابون.
خلط مسحوق أو مطحون الحبّة السوداء غير المجفّفة مع زيت الزيتون، ويتعرّض الوجه للشمس لفترة قليلة جداً، ولزيادة الحرص يفضّل التعرض لشمس الصباح فهي أرق منها عند الظهيرة، أو شمس المغيب.
بشرب مُغلي حبوب الحبة السوداء والبقدونس وزيت النعناع تضمن بشرةً نضرة على الدوام.
يضاف زيت الحبّة السوداء وزيت النعناع وزيت الخروع، ويدهن الخليط ليلاً ويترك حتى الصباح ليغسل بالماء والصابون، ويكرّر هذا الأمر لأسبوع كامل.
يخلط زيت الحبة السوداء مع زيت اللوز مع العسل، ويدهن به الوجه ويبقى لأقلّ من ساعة، ثمّ يغسل بالماء الفاتر.

ما هي الكمية الموصى بها من حبة البركة يوميا؟
لا يوجد دراسات علمية تشير الى الكمية اليومية الموصى بتناولها من حبة البركة، الا ان بعض الأبحاث استخدمت جراما واحدا من الحبة السوداء مرتين يوميا . ونظرا لخصائصها أنها من الزيوت الطيارة ، لهذا ينصح باستهلاك الحبة السوداء مباشرة بعد سحقها للاستفادة من المادة الفعالة وهي الزيت الطيار .

ويحذر المبالغة من استخدام الحبة السوداء من قبل المرأة الحامل وذلك لأنها قد تسبب الاجهاض.

كما ويحذر من استخدام حبة البركة كبديل لأي علاج آخر قد أوصى به الطبيب المعالج، الا أنه ينصح باستخدامها كعامل مساعد في حالات الوقاية والعلاج.
4