هرمون السعادة

0

هرمون السيروتونين او هرمون السعادة الذي يساعد على الشعور بالسعادة والتخلص من الاكتئاب في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال تعرف على هرمون السعادة وطرق زيادته

هرمون السعادة

هرمون السعادة هو هرمون السيروتونين، وهو أحد النواقل العصبية في المخ. ويلعب هذا هرمون السعادة دوراً مهماً في تنظيم مزاج الإنسان، من هنا جاءت التسمية وليس لكونه سر السعادة، بل إن البعض وصف هرمون السعادة بقولهم إنه الهرمون الذي يحميك من التعاسة من دون سبب ولكن لا يضمن لك السعادة .

أعراض نقص السيروتونين او هرمون السعادة

كآبة:

إذا كانت مستويات السيروتونين منخفضة للغاية, فإنه يمكن أن يسبب الاكتئاب والمزاج ذات الصلة اضطرابات مثل اضطراب ثنائي القطب. في حين يمكن أن يحدث الاستعداد, الاكتئاب وغالبا ما يكون نتيجة لنمط الحياة الأساسية التي يطلق (مثل حجر يسقط جبل تجمع الثلوج) قد تؤدي إلى تأثير “كرة الثلج” مما أدى إلى هذه الحالة. ويمكن لهذه المشغلات تشمل; إجهاد, الحرمان من النوم, عدم كفاية ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي فقير.

إجهاد:

في حين الإجهاد هو رد فعل طبيعي على صعوبات الحياة, يمكن أن هرمونات التوتر المرتفعة تقلل من مستويات السيروتونين ربما تسبب في الجسم لتصبح ناقصة. قلة النوم, زيادة القلق, نمط الحياة المحمومة وعدم كفاية ممارسة كلها عوامل من شأنها أن تزيد إلى حد كبير التوتر. يمكن أوجه القصور السيروتونين خفض قدرتك على التعامل مع الإجهاد, تفاقم ذلك, منذ هذا الناقل العصبي هو المادة الكيميائية الرئيسية المسؤولة عن تنظيم المزاج. انخفاض السيروتونين هو يرتبط أيضا إلى الوسواس القهري, الرهاب واضطرابات القلق العام.

زيادة الوزن:

تأثير آخر غير مرغوب فيها والتي قد تكون ناجمة عن انخفاض مستويات السيروتونين هي السمنة, قد يكون سبب بطريقتين. واحد, من خلال خفض الطاقة والدافع اللازم لتكون نشطة وصحية جسديا. و, اثنان, بواسطة زيادة الرغبة الشديدة للحصول على الكربوهيدرات المكررة مثل السكر, السلع المخبوزة ورقائق البطاطس. استهلاك هذه الأطعمة يؤدي إلى زيادة وجيزة في مستويات السكر في الدم ينبعث منها كمية غير المستدام للطاقة. لقد كان لدينا كل هذا الشعور وجيزة من المتعة بعد تناول هذه الأطعمة فقط لتحطم الطائرة 15-20 بعد دقائق. السيروتونين, عندما ينظم بشكل صحيح, يسمح لكمية ثابتة نسبيا من الطاقة التي يتم إنتاجها على مدار اليوم; دون زيادة الوزن لا يتجزأ من الأطعمة جراحة.

أرق:

سبب إضافي ونتيجة لأوجه القصور السيروتونين واضطرابات النوم. خلال اليوم, الهرمونات المنبهة مثل الدوبامين والنورأدرينالين وعالية وتوفير الطاقة والدافع للقيام بمهام يومية. خلال المساء, مثير انخفاض مستويات الهرمونات وهرمون المثبطة (مثل السيروتونين) ترتفع مستويات, إعداد الجسم للنوم. السيروتونين يعزز الشعور بالهدوء والاسترخاء, السماح عقولنا لايقافها ليلا. في الليل, حشفة الصنوبرية لدينا أيضا استخدام السيروتونين لجعل الميلاتونين وهو الناقل العصبي الذي هو جزء لا يتجزأ من أجل الحصول على عمق, راحة النوم طوال الليل. منذ يتكون الميلاتونين من السيروتونين, أوجه القصور في هذه المادة الكيميائية يمكن أن تؤدي إلى اضطرابات النوم والأرق.

هرمون السعادة

الطرق التي تحافظ بها على نسبة السيروتونين في الدم:

1. هناك بعض الاطعمة التي تساعد على الحفاظ على السروتونين مثل البروتينات وبعض الكربوهيدرات والدهون كما ان الاسماك مصدر جيد لانتاج السيرتونين في الجسم

2. التمارين الرياضية تساعد على تكوين السيروتونين والشعور بالنشاط

3.النوم الجيد

4. وللشعور بمزاج جيد يجب المحافظة على توازن الهرمونات التي ذكرناها من قبل

اطعمة تحفز هرمون السعادة

1-بلح البحر

يحتوي بلح البحر على الزنك واليود والسيلينيوم وكلها عناصر ضرورية لتوازن عمل الغدة الدرقية، وهي الغدة المنظمة للكثير من العمليات الحيوية في الجسم ومنها الحالة النفسية والمزاجية.

2-السبانخ

تحتوي السبانخ على مادة تسمى فينيل ايثيل أمين وهي مادة لها تأثير عقلي منشط، كما انها تحفز افراز الدوبامين والنورادرينالين، والمواد الكيميائية الأخرى المسئولة عن مكافحة الاكتئاب وزيادة السعادة. كما أن السبانخ تحتوي على المغنيسيوم الذي يساعد على زيادة الطاقة.

3-الهليون والافوكادو

كلاهما يحتوي على مادة السيروتونين، وهي هرمون السعادة الذي يتحكم في المزاج والعواطف.

4-البيض

يحتوي البيض على التريبتوفان الذي يحفز انتاج هرمونات السعادة، كما أنه يحتوي على مادة الكولين وهي مادة تساعد في زيادة الحدة العقلية والسلوك الإيجابي.

5-السمك

تحتوي الأسماك الدهنية على أحماض أوميجا-3 التي تفرز مواد تحقق الاستقرار في الدماغ. وتشمل الأسماك الدهنية سمك السلمون، وسمك السلمون المرقط والسردين والرنجة والماكريل.

6-الشوكولاتة الداكنة

تحتوي الشوكولاتة الداكنة على المغنيسيوم الذي ينتج طاقة إيجابية في الجسم ويساعد على استرخاء العضلات والحد من القلق ويقلل من إمكانية الاكتئاب.

7-البقول والمكسرات

تحتوي البقول والمكسرات على المغنسيوم واحماض اوميجا 3 كما ان معظم المكسرات مثل الجوز والبندق واللوز تعتبر مصدر غني لهرمون السعادة السيروتونين.

8-الزبادي اليوناني

الزبادي اليوناني يحتوي على البروبيوتيك التي تساعد على زيادة الطاقة وتحفيز عمل الجهاز المناعي والجهاز الهضمي. والبروبيوتيك هي كائنات حية دقيقة صحية للإنسان.

هرمون السعادة

مجموعة من لزيادة هرمون السعادة:

1. التمارين الرياضية المنتظمة:

وهذا سيبدو واضحًا حيث أن التمارين الرياضية تعزز من هرمون التريبتوفان والذي يدخل في تكوين السيروتونين. بعد إنتهاء التمارين ستشعر بتحسن كبير في حالتكك المزاجية عدة ساعات بعدها

2. التعرض للضوء:

يسه اضوء في تكوين السيروتنين في الجسم حيث وجد الباحثين علاقة إيجابية بين تكوين السيروتونين ونسبته في الدم والمدة التي يتعرض فيها الشخص لضوء الشمس خلال اليوم. والغريب أن نسبة السيروتونين ترتفع في الدم خلال أشهر الصيف عن أشهر الشتاء بمعنى أنه إن أردت أن تشعر بالسعادة من الأفضل أن تفتح النوافذ لدخول ضوء الشمس
ملحوظة بالنسبة لهذه النقطة ضوء الشمس أفضل بكثير من الأضواء العادية ولكن الأضواء العادية يمكن أن تساعد بشكل ما خلال الليل

3. الماساج أو جلسات التدليك:

أظهرت الكثير من الدراسات أن جلسات التدليك تساعد في خفض توتر الجسم وخفض نسبة الكولسترول في الدم وتعزز من نسبة السيروتونين أو هرمون السعادة

4. التوتر يؤثر على نسبة السيروتونين:

التوتر يستنفد السيروتوني الموجود في لدم حيث يستخدمه الجسم من أجل الحفاظ على قدرات الشخص العقلية في مواجهة التوتر مما يعني أنه يجب أنتبتعد عن التوتر قدر المستطاع من جل الحفاظ على حالتك المزاجية ويجب أن تتعلم كيفية التعامل مع الضغط اليومي,لذلك يجب أن تمارس تمارين التأمل

5. حاول تذكر الذكريات السعيدة:

تخيل أن الذكريات السعيدة فقط يمكن أن تعزز من نسبة هرمون السعادة في مخ مما يقلل من التوتر ويحسن من الحالة المزاجية وتسمى هذه القدرة “state dependent recall” وإ ن لم تسمح حالتك النفسية بذلك يمكن أن تتحدث إلى أحد الأصدقاء أو مشاهدة الصور القديمة لذكرياتك

هرمون السعادة