اضرار المسكنات والمنبهات

0

قوم الكثير من الاشخاص بالاكثار من تناول المسكنات والمنبهات وفي هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال تعرف على اضرار المسكنات والمنبهات

اضرار المسكنات والمنبهات

هناك ثلاثة أنواع رئيسية من المسكنات : العقاقير المضادة للالتهابات غير الستيرويدية (NSAIDS) ، الباراسيتامول ، والأفيونيات . كل يعمل بطريقة مختلفة . معظم الناس بحاجة فقط لتناول المسكنات لبضعة أيام أو أسابيع على الأكثر ، ولكن بعض الناس بحاجة لنقلهم لفترة طويلة . يمكنك شراء بعض المسكنات من الصيدليات ، وهذا يشمل بعض مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية ، الباراسيتامول ، وبعض المواد الأفيونية ضعيفة (الكودايين أو ثنائي هيدرو كودين) . إذا كنت تشتري المسكنات التي تحتوي على المواد الأفيونية الضعيفة وتحتاج إلى أخذها لأكثر من ثلاثة أيام يجب مناقشة هذا الأمر مع الطبيب أو الصيدلي .

ما هي مسكنات الألم؟

المسكنات هي الأدوية التي تستخدم لعلاج الألم . هناك عدد كبير من المسكنات المتاحة وأنهم جميعا تأتي في أسماء تجارية مختلفة . أنها يمكن أن تتخذها عن طريق الفم كما السوائل ، والأقراص ، أو كبسولات ، عن طريق الحقن ، أو عن لبوس ، كما تتوفر بعض المسكنات كريمات أو مراهم أيضا .

بالرغم من وجود عدد كبير من المسكنات المتاحة ، وهناك ثلاثة أنواع رئيسية فقط (كل يعمل بطريقة مختلفة) . وهم :

الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية (NSAIDS):

وتشمل الأمثلة على المسكنات ؛ ايبوبروفين ، ديكلوفيناك ، والسيليكوكسيب . الأسبرين هو أيضا NSAID لكن في الوقت الحاضر وهي تستخدم أساسا (في الجرعات المنخفضة) لتساعد على الحفاظ على الدم من التخثر .

المواد الافيونية :

المواد الأفيونية ضعيفة والمواد الأفيونية القوية (التي تسمى أحيانا المواد الأفيونية) . أمثلة على المواد الأفيونية ضعيفة تشمل : الكوديين ، وثنائي هيدرو كودين . أمثلة على المواد الأفيونية قوية تشمل : ديامورفين والمورفين ، كسيكودوني ، والبيثيدين . كثير من الناس الذين يحتاجون الأفيونيات القوية هي في المستشفى . ترامادول هو الأفيونية أيضا ولكن في مكان ما يناسب بين الأفيونية ضعيفة وقوية الأفيونية .

أنواع مختلفة من المسكنات :

أحيانا مجتمعة معا في قرص واحد على سبيل المثال ، بالإضافة إلى الباراسيتامول الكوديين (المشارك codamol ®) ، بالإضافة إلى ثنائي هيدرو كودين الباراسيتامول (Paracodol ®) ، بالإضافة إلى الأسبرين الكوديين .

ما هو طول الفترة المعتادة من العلاج؟

مثل جميع الأدوية ، ينبغي أن تؤخذ المسكنات لأقصر فترة زمنية ممكنة ، في أقل جرعة التي تسيطر على الألم . هذا هو للمساعدة في تجنب أي آثار جانبية . معظم الناس بحاجة فقط لتناول المسكنات لبضعة أيام (على سبيل المثال ، لوجع الاسنان) أو أسابيع (بعد أن سحبت العضلات) . ومع ذلك ، فإن بعض الناس لديهم ظروف مؤلمة وتحتاج إلى تناول المسكنات على أساس طويل الأجل . وتشمل الأمثلة الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي ، والتهاب المفاصل ، أو آلام الظهر المزمنة .

اضرار تناول المسكنات والاكثار منها :

مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية :

معظم الناس الذين يأخذون مضادات الالتهاب لديهم آثار جانبية ، طفيفة فقط . عندما تؤخذ بشكل مناسب ، والاستفادة بكثير عادة ما تفوق الأضرار المحتملة . على وجه الخصوص ، العديد من الناس تأخذ دورة قصيرة من مضاد للالتهابات لجميع أنواع الظروف المؤلمة . ومع ذلك ، من الآثار الجانبية ، والآثار السلبية في بعض الأحيان خطيرة جدا الممكنة ، يمكن أن يحدث . وتشمل : نزيف في المعدة والأمعاء ، ومشاكل القلب والأوعية الدموية .

الباراسيتامول :

هو دواء آمن والآثار الجانبية نادرة إذا كنت لا تأخذ أكثر من الجرعة القصوى الموصى بها . ومع ذلك ، يمكن أن تكون خطرة جدا الباراسيتامول إذا كنت تأخذ الكثير من (جرعة زائدة) . تعاطي جرعات زائدة من الباراسيتامول يمكن أن يحدث عن طريق الخطأ ، ولكن بعض الناس عمدا تأخذ جرعة زائدة . المشكلة الرئيسية مع أخذ جرعة زائدة من الباراسيتامول هو أنه يمكن أن تلحق الضرر بالكبد بشكل دائم والتي يمكن أن تموت من هذا .

الأفيونيات :

الآثار الجانبية الأكثر شيوعا هي الغثيان والقيء (وخاصة في بداية العلاج) ، والإمساك ، وجفاف الفم . المواد الأفيونية يمكن أيضا أن يسبب النعاس والارتباك . بعض الناس يمكن أن تصبح متسامحا على المسكنات الأفيونية (تحتاج إلى اتخاذ أكثر للحصول على نفس التأثير) ثم تعتمد عليها . وهذا يشمل المواد الأفيونية التي يمكن شراؤها في الصيدليات . إذا كنت تعتقد انك اعتمادا على المواد الأفيونية وتحتاج إلى أن تأخذ جرعات أعلى وأعلى ، مناقشة هذا الأمر مع الطبيب أو الصيدلي .

بعض المسكنات قد تتفاعل مع الأدوية الأخرى التي قد تتخذ . قد يسبب هذا ردود الفعل ، أو يقلل من فعالية واحدة أو أخرى من العلاجات . لذلك ، عندما وصفت لك مسكن ، يجب عليك إخبار الطبيب إذا كنت تأخذ أدوية أخرى .

جرعة زائدة من عقار اسيتامينوفين يمكن أن تتلف الكبد ، أكثر من 200 مليون شخص اتخذ تايلينول في الولايات المتحدة كل عام ، وحوالي 200 سنويا يموتون من فشل الكبد عن طريق الخطأ عندما تأخذ أكثر من اللازم من المسكنات .

اضرار المسكنات والمنبهات

اضرار المسكنات والمنبهات

ضرر بالدماغ

المنبهات عبارة عن مواد تؤثر على الدماغ لتنبيه الجسم عقليا وبدنيا حيث إن تأثيرها يكون على الجهاز العصبي ومن أمثلتها الإمفتيامينات والأندرين والكوكايين وعقار إكسناسين والساليوتاسول وتعمل هذه المنبهات على تنبيه الجهاز العصبي بهدف زيادة القدرة البدنية وزيادة التحمل عبر تنبيه الجهاز العصبي وتغير سلوكيات الجسم العامة لفترة قصيرة كما تزيد هذه الأدوية من الانتباه واليقظة وتدفع متعاطيها للاعتماد عليها حيث يشعر بالنشاط بعد تناولها وهو ما يدفع نسبة كبيرة من الطلاب إلى تناولها لزيادة القدرة على السهر خاصة في مواسم الامتحانات كما يلجأ إليها الرياضيون لأنها تعطيهم قدرة أكبر على المنافسة وتحمل التدريبات الرياضية لفترات طويلة بالإضافة إلى إنها تقلل الشعور بالإرهاق والتعب وتساعد على خفض الوزن.

آثار جانبية

ولتلك المنبهات العديد من الآثار الجانبية الضارة منها زيادة ضغط الدم وزيادة النزعة العدوانية لدى متعاطى المنبهات بالإضافة إلى الشعور بالقلق مع زيادة وعدم انتظام ضربات القلب وآلام الصدر والشعور بالصداع والخفقان وفقدان الشهية كما أن استمرار تعاطيها يقود إلى الإدمان وعدم الاتزان فى التفكير والحكم على الأمور.

أدوية الزكام

وأدوية البرد والزكام تحتوى على الامفيتامين والأندرين والتى تعتبر من الأدوية المنبهة للجهاز العصبى المركزى ويتناول الكثيرون أدوية البرد بكثرة بحجة أنها تجدد النشاط ولكنها تؤدى إلى ارتفاع الضغط الشريانى خاصة الشريان الرئوى وهو ما أدى إلى وفاة بعض الرياضيين كما إنها مع الوقت تقود للإدمان وهو ما يدفع من يعتاد عليها إلى زيادة الجرعات منها لتحقيق الشعور الذى وصل إليه أول مرة وهو ما يؤدى إلى دخول كميات كبيرة منها إلى الجسم ويؤدى إلى الإصابة بالتسمم الغذائى.

المسكنات

وعن مسكنات الألم إن المسكنات مواد وعقاقير طبية تؤخذ لتسكين الآلام الشديدة ومنها المورفين والميثادون والهرويين والبيثدين ويتم تعاطيها لرفع سقف الشعور بالألم لزيادة القدرة على أداء الأعمال الشاقة كما يستخدمها الرياضيون لزيادة قدرتهم على أداء التدريبات الشاقة لفترات أطول.

وتضيف د.زينب أن لمسكنات الألم أضراراً عديدة منها أن استمرار تناولها يؤدى إلى الإدمان كما إنها تسبب فقدان التركيز والاتزان والنعاس والغثيان والقيء علاوة على فقدان الوعي والدخول في غيبوبة ومن أخطر أضرار استخدامها إنها رغم شدة الإصابة تخفى الشعور بالألم لأن الألم في حد ذاته عبارة عن إشعار الجسم بأن هناك مشكلة ما فى الجسم لا يشعر بها المريض.

العوامل البنائية

وهناك نوعا ثالثا من المنشطات يطلق عليها العوامل البنائية وهى عبارة عن مركبات طبيعية ومصنعة مثل الفاندرولون والتيروجستريتون والستاتوزولول والإندروسينيتديون وكذلك هرمون النمو ولهذه المواد تأثيرات تدفع العديد من الشباب إلى تناولها حيث إنها تعمل على تزايد حجم العضلات وقوة البنيان، كما تزيد القدرة على التنافس وهو ما يتفاخر به الشباب خاصة صغار السن بينما يساعد هرمون النمو على تأخير ظهور أعراض الشيخوخة وتقليل الدهون فى الدم.

عقم وصلع!

ولهذه المواد العديدة من الآثار الجانبية الضارة حيث تؤدى إلى تليف الكبد والصلع المبكر والعقم وظهور حب الشباب بكثرة فضلا عن النزعة العدوانية عند الذكور ولها العديد من الآثار السلبية على النساء منها نمو صفات الذكورة مثل خشونة الصوت وزيادة النزعة العدوانية ومن مخاطرها إنها تستمر فى الجسم لمدة 6 أشهر.

هرمون النمو

وإذا انتقلنا إلى تعاطى هرمون النمو فإن له آثارا جانبية كثيرة حيث أنه يؤثر على الهيكل العظمى وهو ما يؤدى إلى الإصابة بهشاشة العظام المبكرة كما يعمل على زيادة فرصة ظهور أمراض القلب والأورام والإصابة بالأمراض العصبية فضلا عن تأثير هرمون النمو على زيادة أنزيمات الكبد وهو ما يؤدى إلى الإصابة بالصفراء.

وأخيرا ننصح بالابتعاد عن المنشطات قدر الإمكان لأنها تضر بالصحة بشكل عام ولها آثار سلبية خطيرة تصل إلى حد الموت مع كثرة استخدامها حيث تؤدى إلى الإدمان والاكتئاب النفسى والالتهاب الكبدى والتهاب المعدة المؤدى إلى الإصابة بالقرحة كما أن معظمها يؤدى إلى الإصابة بالأمراض العصبية المختلفة والأرق والهلوسة وارتخاء العضلات والطفح الجلدى وهبوط فى التنفس وغيرها من الأمراض!

اضرار المسكنات والمنبهات

 

اخطاء شائعة عند استعمال المسكنات:

خطا رقم 1: اذا كان مسكن الم واحد يساعد، فان الاثنين يساعدان بقدر مضاعف

عندما يصف لكم الطبيب مسكنا للالم، فانه يلائم الجرعة التي من شانها ان تمنح التخفيف الاقصى للالم. مضاعفة الجرعة مرتين او ثلاث مرات لا تضمن المزيد من تخفيف الالم او التاثير الاسرع للقرص. لذلك قد يزيد تغيير الجرعة، اغلب الاحيان، من الاثار الجانبية السلبية. في الواقع، في بعض المسكنات، اذا كان قرص واحد لا يزيل الالم، فان تناول القرص الثاني والثالث قد يلغي كليا عمل القرص الاول.

لذلك، في حال تناولتم مسكن الم معينا ولم يساعدكم بما فيه الكفاية – توجهوا الى الطبيب للتشاور معه حول هذا الموضوع، وربما تكونون بحاجة الى تغيير الدواء.

خطا رقم 2: من المفيد دمج نوعين مختلفين من مسكنات الالم

كل مادة مسكنة مكونة من مادة فعالة مختلفة، وتعمل بشكل مختلف. اذا كان لديكم عدة انواع من المسكنات في المنزل وكنتم تعتقدون ان “الكوكتيل” (او مزيج) منها قد يضمن تخفيف الالم – فكروا في الامر مجددا. ليس فقط لانه من المحتمل الا تشعروا بتخفيف الالم، بل ربما يكون هذا العمل خطيرا وقد يشكل خطرا عليكم.

خطا رقم 3: عدم قراءة التعليمات الملصقة

في كثير من الاحيان، نحن نشتري المسكنات من دون وصفة طبية ومن دون قراءة نشرة التعليمات المرفقة، اي اننا لا نعرف ما الذي نتناوله. فاذا قمتم بخلط هذه الادوية مع ادوية تحتاج الى وصفة طبية او اخرى من دون وصفة طبية، فقد تصلون الى حافة الجرعة الزائدة.

خطا رقم 4: شرب الكحول مع مسكنات الالم

بشكل عام، يؤثر تناول المسكنات والكحول كل منها على الاخر. فالكحول يمكن مثلا ان تؤدي بكم الى السكر، ودمجها مع مسكن الالم، الذي يحتوي على المواد التي يمكن ان تسبب التشوش، يمكن ان يكون خطيرا جدا. حتى لو شربتم كمية قليلة من الكحول، مع مسكن للالم – فمن الافضل الا تقودوا السيارة. بشكل عام، يوصى بعدم شرب الكحول سوية مع المسكنات في نفس الوقت.

خطا رقم 5: دمج مسكنات الالم مع ادوية اخرى

كثيرون يتناولون مسكنات الالم من دون التفكير في الادوية، الاعشاب الطبية، المكملات الغذائية الاخرى التي يتناولونها بانتظام. مثل هذا الخلط يمكن ان يؤدي الى تعطيل فاعلية احد الادوية. على سبيل المثال، الاسبرين يمكن ان يؤثر على عمل ادوية معينة لمعالجة مرض السكري، بينما الكودائين او الاوكسيكودون يمكن ان يعرقل عمل بعض مضادات الاكتئاب. لذلك، اذا كنتم تتناولون ادوية معينة بانتظام وتريدون تناول مسكن للالم ايضا، فيتوجب عليكم ان تحققوا من كون هذه الادوية لا تتعارض مع بعضها البعض.

اضرار المسكنات والمنبهات

خطا رقم 6: القيادة تحت تاثير الادوية

ربما لا تبدو القيادة تحت تاثير الباراسيتامول على هذه الدرجة من السوء، ولكن بعض المسكنات يمكن ان تسبب التشويش الشديد ومن المعروف ان ردات الفعل او التاثيرات الجانبية، لاي نوع من الادوية تختلف من شخص الى اخر. بعض الاشخاص يصيبهم تشويش شديد وتعب تحت تاثير المسكنات. ولذلك، فان هؤلاء ينصحون بالامتناع عن قيادة السيارة، حتى ولو تناولوا قرصا واحدا فقط لا غير (تذكروا… القرص الواحد ليس اضعف من اثنين)!

خطا رقم 7: تقاسم الادوية مع الاخرين

لسوء الحظ، من الشائع جدا ان يتشارك الناس في الادوية المسكنة للالم التي تستلزم وصفة طبية، سواء مع افراد العائلة، الاصدقاء، الجيران او اي شخص اخر. علينا ان ندرك انه ليس كل دواء مناسب للجميع، وهذا ينطبق بصورة اكبر عندما يتعلق الامر بالادوية التي تستلزم وصفة طبية. هذا الدواء تم وصفه لمعالجة مشكلة معينة ولشخص معين من قبل الطبيب الذي يعرفه ويعرف مشكلته، حيث قام بملائمة الدواء والجرعة المناسبة للمشكلة الخاصة لدى هذا الشخص. ما يصلح للبعض لا يصلح للاخرين، وما يمكن ان يكون ملائما لمعالجة نوع واحد من الالم قد لا يكون ملائما لمعالجة نوع اخر من الالم.

ربما كنتم تتقاسمون ادويتكم بدافع الرغبة في المساعدة، ولكنكم قد تتسببون بالمزيد من الضرر في نهاية المطاف.

خطا رقم 8: عدم التحدث مع الصيدلي

عدم قراءة نشرة التعليمات المرفقة بالدواء هو خطا واحد، ولكنه مفهوم. فالنشرة لا تكون مكتوبة دائما بشكل مفهوم وبعض المعلومات ليست واردة فيها اصلا. المشكلة هي انه عند وصولكم الى المنزل، تدركون ان نشرة التعليمات غير واضحة، وعندها ليس هنالك من تستطيعون التشاور معه او الاستعانة به ما لم تعودوا الى الطبيب، مرة اخرى، لطرح السؤال والاستفسار فقط، ومعظمنا لا يفعل ذلك. لهذا الغرض بالضبط يوجد الصيدلي. هؤلاء الاشخاص ذوو الرداء الابيض في الصيدليات ليسوا موجودين هناك عبثا. عندما تشترون دواء مسكنا للالم، حتى ولو كان لا يستلزم وصفة طبية، اقراوا نشرة التعليمات خلال تواجدكم في الصيدلية، واذا ثارت لديكم اية تساؤلات – فيمكن ان توجهوها الى الصيدلي.

خطا رقم 9: تخزين مسكنات الالم “لحالات الطوارئ”

يميل الكثيرون الى “تخزين” الادوية لتكون في المنزل، في متناول اليد عند الحاجة. المشكلة هي عندما تنتهي صلاحية هذه الادوية، وخاصة اذا تم تخزينها في ظروف غير مناسبة (مثل الرطوبة). لا فائدة لمثل هذه المسكنات، بل انها تصبح ضارة. عندما تقومون بشراء المسكنات دون وصفة طبية، تحققوا بعناية من تاريخ انتهاء صلاحيتها، وتاكدوا من عدم استخدام المسكنات المنتهية صلاحيتها.

خطا رقم 10: كسر الاقراص بالقوة

العديد من الادوية يجب ان يتم تناولها بالضبط بالشكل الذي تم تصميمها عليه، والا فانها لن تكون فعالة. هذا يعني انه اذا كان هناك خط في منتصف القرص للقطع – فيجب قطع القرص بالخط المرسوم، واذا تعذر ذلك، يجب بلع القرص كاملا، اذا لم يخبرك الطبيب خلاف ذلك. عند قطع القرص في مكان غير الخط او القرص الذي لم تكن فيه علامة خط القطع، قد لا يساعدكم الدواء على النحو الذي تريدون، ناهيك عن الطعم المر، حيث انكم تكونون قد قطعتم الغلاف المبطن للقرص.

اضرار المسكنات والمنبهات