6 نصائح للوقاية من الزكام

0

اذا كنت مصابة بالزكام و تريدين علاجه طبيعيا دون اللجوء الى ادوية كميائة نقدم لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال مقال مذهل يشمل 6 نصائح للوقاية من الزكام.

1

تعريف الزكام :

هو عبارة عن إلتهاب فيروسي حاد يصيب الجهاز التنفسي العلوي يتميز بسيلان الأنف مع انسداد واحتقان فيه ويصيب الأطفال أكثر من الكبار فيصاب به الطفل قبل دخوله المدرسه بمعدل 12 مره في السنة أما سن المدرسة فيصابون 7 مرات وهو مرض شديد العدوى .

أعراض الزّكام والأدوية الّتي تعطى له الحرارة:

وهي من الأعراض النّادرة في الزّكام؛ لذا لا ينصح باستخدام الأدوية المخفّضة للحرارة.
انسداد الأنف: حيث يعالج عن طريق الأدوية الأدرينيّة الموضعيّة، أو عن طريق الفم، ومن هذه الأدوية الأكوسيميتازولين والفينيليفرين؛ حيث تعطى كقطراتٍ في الأنف أو عن طريق رشّاش الأنف، ولا يجوز استخدامها للأطفال تحت عمر السنتين.
سيلان الأنف: حيث تتمّ معالجته عن طريق مضادات الهيستامين؛ لكن أهم تأثيراتها أنّها مهدّئات تجعل الشّخص يشعر بنعاسٍ شديد لذا ينصح إستخدامها قبل النوم وليس خلال النهار، ومن الأدوية المستخدمة أيضاً لعلاج سيلان الأنف الابراتربيوم بروميد وهو ليس مهدّئا وبذلك نتجنّب هذا العرض الجانبي لكن من أهم تأثيراته إثارة بطانة الأنف مع النزف.
التهاب الحلق: حيث تتمّ معالجته عن طريق المسكّنات مثل: الباراسيتامول. السّعال: يحدث غالباً بسبب أعراض الأنف عند الشخص المصاب، لذا لا ينصح بإعطاء المريض الأدوية المضادة للسّعال.

سبب الإصابة الزكام :

يسبب مرض الزكام عدوى فيروسية تنتقل عن طريق تنفس الهواء الملوث بالغبار والرزاز المتطاير من عطاس وسعال الأشخاص المصابين بالفيرس وأيضاً ينتقل عن طريق ملامسة الأيدي والأسطح والأدوات الملوثه بالفيرس .
ووجد بعد العديد من التجارب والأبحاث ان 95% من الأشخاص الذين يتعرضون لفيرس الزكام يصابون بالمرض و75% تظهر عليهم الأعراض ، ويوجد أكثر من 200 فيروس يسبب الإصابة بالمرض ومن الأسباب التي تؤدي إلي الإصابة بالزكام :
1- الأزدحام الزائد في الشوارع وخاصة ازدحام الأطفال في المدارس .
2- نقص المناعة وسوء التغذية .
3- التخفيف المفاجىء في الملابس والتعرض للهواء المباشر .
4- عدم غسل الوجه قبل الخروج من المنزل .
5- العطس دون وضع اليد على الفم .
6- عدم غسل اليد قبل البدء في الطعام .

متى يجب علينا أن نلجأ للطبيب ؟

بعض حالات الإصابة بالزكام قد تؤدي إلى حدوث مشاكل أكثر خطوره ويجب علينا عدم الإستهزاء بها والذهاب إلى الطبيب فورا :
1- إذا ارتفعت درجة الحراره عن 38 درجة .
2- إذا تغير لون الجلد إلى اللون الأزرق .
3- استمرار في ارتفاع درجة الحراره لمدة ثلاثة أيام .
4- عدم القدره على الحركة .
5- القيء وألام في البطن .

علاج الزكام

لا يوجد علاج مباشر للزكام لكن هناك بعض الأمور التي يمكن اتباعها للتخفيف من الزكام وعلاجه، ومن أهم هذه الأمور
اتباع بعض الوصفات العلاجية الطبيعية
تناول بعض الأدوية كالمضادات الحيوية بعد استشارة الطبيب المختص.
أخذ قسط كافٍ من الراحة، خاصة عند ارتفاع درجة الحرارة.
العلاج بالبخار أو ما يعرف بالتبخيرة فهي تساعد على فتح أي انسدادات حاصلة داخل الأنف، كذلك تساعد في التخلص من الاحتقان.
استخدام محاليل ملحية (قطرات) تباع في الصيديليات ولكن بعض استشارة الطبيب المختص.
لبس ملابس تعطي الدفء أو تدفئة الجسم ببطانية مناسبة.
شرب السوائل الساخنة كالشوربات، الشاي، مغلي الأعشاب الساخن.
التقليل أو الامتناع عن التدخين.
الانتباه إلى تنظيف اليدين بشكل جيد حتى لا نكون عرضة في نقل العدوى للآخرين خاصة بعد تنظيف الأنف.
تناول بعض أنواع المسكنات إذا كان الزكام قد أثر على الحلق أو الأذن أو الجيوب الأنفية.
التقليل من شرب السوائل التي تحتوي على الكفايين.
استخدام الحمام الدافئ بعد استحمام أحدهم وذلك لاستنشاق البخار الناتج، شرط إغلاق جميع منافذ الهواء حتى لا يخرج البخار.

3

طرق علاج الزّكام الطبيعيّة

علاج الزكام بالحمضيات
تعتبر الحوامض غنيّة بفيتامين ج المفيد جدّاً في مكافحة الفيروسات وتقوية الجسم ومناعته؛ لذا ينصح بالإكثار منها .

علاج الزكام بالسوائل
تناول السوائل الساخنة؛ لأنّ الجسم أثناء الزكام يفقد الكثير من السوائل .

علاج الزكام بالماء
تنظيف الأنف لإزالة المخاط وإزالة الشّعور بالعطاس .

علاج الزكام بالحبة السوداء
تفيد الحبّة السوداء في علاج الزّكام؛ إذ نقوم بغليها بالزّيت ومن ثمّ نتركها حتّى تبرد، ونستخدمها كقطرة للأنف أو المداومة على شربها يوميّاً.

علاج الزكام بالرمّان مطحون بذر الرمان:
إذ نقوم بخلطه مع العسل، ونقوم بتقطير الأنف به؛ إذ إنّ مفعوله قويٌّ في علاج الزّكام.

علاج الزكام بالكرفس نبتة الكرفس:
إنّ شرب عصير نبتة الكرفس يفيد جدّاً في علاج الزّكام؛ إذ يشرب كميّة مقدارها كوبين يومياً، أو يتم تناوله كما هو .
علاج الزكام بالزعتر إنّ تناول الزّعتر مغليّاً أو عاديّاً يعمل على تقوية جهاز المناعة ويعالج الزكام.

علاج الزكام بالليمون
ينصح بتناول عصير الليمون مضافاً إليه النّعناع والزنجبيل 3 مرّاتٍ يوميّاً. ينصح بغلي أنصاف حبيبات الليمون بالماء وإضافة السكر والعسل وتناوله، ومحاولة استنشاق المزيج مع شربه؛ فهو قويٌّ في علاج الزكام.
يجب تناول المشروبات الدّافئة والعصائر الحامضة الغنيّة بالفيتامينات؛ فهما يعالجان الزّكام بسرعة.

علاج الزكام بالمشروبات السّاخنة
تناول حساء الدجاج؛ فهو يعمل على تقليل حدّة الإنفلونزا، ويعمل على فتح الممرّات الهوائيّة.

علاج الزّكام بالفجل
يزيل الفجل الحار الاحتقان والانسداد في المجاري الأنفية؛ حيث يتمّ تناوله مبشوراً مع عصيرالليمون أو مخلوطاً مع ملعقة صغيرة من العسل 3 مرّات يوميّاً.

علاج الزكام بالثوم
يحتوي الثّوم على مادّة الألسين المضادّة للفيروسات والميكروبات المسبّبة للرّشح، يتمّ تناول فصّين يوميّاً مع إضافته إلى الطّعام والسوائل.

علاج الزكام بالزنجبيل
يحتوي الزنجبيل(فوائد الزنجبيل) على موادٍ تخلّص الجسم من المواد المخاطيّة؛ إذ يؤخذ منه قطع صغيرة مبشورة مع ماءٍ مغلي، وعصير الليمون وملعقة صغيرة من العسل .
علاج الزكام بالبصل تناول نصف بصلة نيّة يوميّاً؛ فهي تسرّع من الشفاء علاج الزكام بالفلفل استخدام مسحوق الفلفل للقضاء على الميكروبات وتنشيط التنفس .

نصائح سريعة للوقاية من الزكام

1. قم بغسل يديك. هذه قاعدة هامة ويجب أن لا تكسرها. إذا لم تتمكن من غسل يديك فورا استعمل المناديل المعقمة. تنتقل معظم الفيروسات باللمس.

2. احصل على نوم كاف. قلة النوم مشكلة يعاني منها جيل بأكمله. فنحن نعتقد بأننا إذا لم نحصل على ساعات نوم كافية فلن نصاب باي تعب لأننا نتمتع بالصحة والشباب. ولكن هذا غير صحيح. وفقا لدراسة نشرت مؤخرا في ارشيف الطب الداخلي، النوم لساعات قصيرة أقل من سبع ساعات في الليل يزيد من احتمال الاصابة بالمرض بنسبة 3 مرات اكثر من الاشخاص الذين ينامون لمدة 7 -8 ساعات في الليل.

3 تجنب الإجهاد. وفقا للدراسة السابقة، الأشخاص الذين يعانون من التوتر والاجهاد كانوا الاكثر عرضة للاصابة بالمرض. كلما زاد التوتر والاجهاد كلما اصبح الجسم ضعيفا ومعرضا للاصابة بالامراض. للاسترخاء والتخلص من التوتر والاجهاد قم بعمل اليوغا، التأمل أو أي تقنية أخرى تساعد على تخفيف الاجهاد.

4. أقض وقتا أكثر مع الاصدقاء. وفقا للدراسة السابقة، قضاء وقت برفقة الاصدقاء أو العائلة يمكن ان يقلل من خطر الاصابة بالزكام بالمقارنة مع الاشخاص الذين يفضلون الوحدة. كما أن الاشخاص الاجتماعيين يحظون بحياة أطول وصحة أفضل.

5. التمارين. التمرين بانتظام لا يساعد في الحصول على نظام مناعة قوي فقط. بل هناك دليل على أن التمرين يمكن أن يساعد الناس الذين يعانون من المرض على الشفاء سريعا.

6. تناول فيتامين ج. بالرغم من وجود العديد من المنافع والمضار التي تلاحق فيتامين ج إلا أن معظم الخبراء يقولون بأن فيتامين ج بجرعات صغيرة يمكن أن يساعد في الوقاية من الاصابة بالزكام. ولكن تذكر بأن تناول السوائل ضروري عند اخذ ملاحق فيتامين ج التي يمكن أن تتبلور لتكون الحصى في الكلى.

نصائح هامة لعلاج الزكام أثناء الحمل :

1- أخد قسط وافر من الراحة، لان الحركة تسبب إجهادا إضافيا للجسم.

2- الإكثار من تناول السوائل الإضافية، إذ ان الحمى والعطاس وسيلان الأنف قد تؤدي إلى فقدان السوائل التي تحتاجها الأم والجنين، بالإضافة إلى ان تلك السوائل تساعد الجسم على مقاومة الزكام فهي تساعد على فتح الأنف المصاب بالزكام.

3- استعمال جهاز الترطيب في غرفة النوم ليلا أو وضع منشفة على الرأس أو استنشاق البخار المتصاعد من حوض من الماء المغلي ويمكن عند الاضطجاع أو النوم جعل التنفس أكثر سهولة من خلال رفع الرأس بوضع عدد من الوسائد فهذا من شأنه مساعدة المريضة على التغلب على احتقان الأنف.

4- ينصح الأطباء المختصون بتناول أقراص المص (اللزونجز) ذات التأثير المخدر الموضعي المخصصة لالتهاب الحلق والتي تساعد على تخفيف التهاب الحلق، كما يمكن محاولة مص بعض رقائق الثلج أو شرب السوائل الدافئة أو الغرغرة باستخدام محلول دافئ ملحي.

5- الأكل الجيد ، أما اذا كانت المرأة الحامل ليست لديها شهية جيدة أو لا تتحمل الوجبات الكبيرة فيمكنها حينئد تناول وجبات صغيرة متكررة طوال اليوم.

6- ينصح الأطباء المختصون بمراجعة الطبيب المختص إذا كانت حرارة المريضة 39 درجة مئوية أو إذا كان السعال يحتوي على مخاط مخضر أو مصفر أو إذا كان السعال مترافقا مع ألم في الصدر أو أزيز. كذلك إذا كانت الأعراض والعلامات شديدة لدرجة ان المريضة لا تستطيع الأكل أو النوم.
أو إذا استمرت الأعراض والعلامات لأكثر من عدة أيام دون وجود مؤشرات على التحسن.

7- استخدام عقاقير الزكام والتي قد تخفف من الأعراض والعلامات إلا أنها لا تؤثر في شدة الزكام ومدته لذلك يصف الأطباء بعض المضادات الحيوية إذا كانت مصابة بعدوى ثانوية مثل التهاب القصبات أو عدوى الجيوب.

أفضل الطرق لتفادي إصابة طفلك بالإنفلونزا

· تأكدي بأن طفلك يغسل يديه بشكل منتظم ومتكرّر بواسطة الصابون لا سيما بعد استعمال المرحاض، وبعد السعال أو العطاس وقبل تناول الطعام.

· شجّعي طفلك على تغطية فمه وأنفه بمنديل ورقي أو بواسطة ذراعيه ويديه عند السعال أو العطاس .

· حين يستخدم طفلك المناديل، تأكدي بأنه يتخلص منها في سلة المهملات على الفور بعد استخدامها.

· تأكدي من غسل جميع الأكواب والأدوات بواسطة مواد التعقيم ومن تجفيفها بعد ذلك.

· قومي بتهوية المكان (المنزل ) وامسحي الأسطح والمقابض ، وكل مايلامس المريض بقطعة قماش مبللة بمطهر كالديتول.

. ينام الطفل المريض في حجرة منفصلة ، حتي لاتنتشر العدوي بين إخوته.

لابد من مراعاة تنظيف جسد الطفل بقطعة قطن مبللة بالكحول ، هذا يخفف من حدة الحمي وارتفاع درجة الحرارة ، وحتي زيارة الطبيب.

4