7 روائح تساعد في تحسين المزاج

0

تمتاز العطور والروائح الطبيعية بتهدئة الشخص وتحسين المزاج في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم الروائح الطبيعية لتحسين المزاج بالاضافة الى فائدة العطور

7 روائح تساعد في تحسين المزاج

هناك الكثير من الناس تأخذ جهدا كبيرا ووقتا طويلا في محاولة ان تبدو جيدة المظهر ، في كثير من الأحيان يتم إعطاء الانتباه إلى تصفيف الشعر ، والملابس ، والاكسسوارات ، أنها أشياء جيدة جدا لحاسة البصر ولكن ماذا عن حاسة الشم ، هناك العديد من الأنواع المختلفة من العطور التي يمكنك الاختيار من بينها ، تتوفر في كثير من الأحيان من مختلف الماركات والشركات المصنعة ، وبغض النظر عن نوع العطور التي تختارها ، لا يمكن إنكار أن استخدام العطور لديها الكثير من الفوائد ، وفيما يلي بعض منها :

فوائد العطور

1. الرائحة الحلوة :

العطور تستخدم تاريخيا في المقام الأول لتساعد على التخلص من رائحة الجسم الغير مرغوب فيه ويضمن لك رائحة طيبة طوال اليوم

2. يحسن المزاج :

واحدة من الفوائد الرئيسية من استخدام العطور هي تعزيز المزاج ، العطر يساعد على رفع معنوياتك ، يمكنك أيضا استخدام العطور التي تعكس مزاجك ، لتكون على نحو أفضل ، فهناك العديد من الأنواع المختلفة من الروائح للأمزجة المختلفة ، يمكنك الاختيار حسب المناسبة

3. يعزز الثقة :

تماما مثل اللباس الجميل ، يمكن للعطر الجيد ان يعزز ثقتك بنفسك وضمان أن تتخلص من رائحة الجسم والتمتع برائحة حلوة وجميلة ، اختار الرائحة التي تناسب شخصيتك والتي يمكن أن تعزز ثقتك بنفسك لمحاربة كل الصعاب

4. تجعلك جذاب :

حاسة الشم هي واحدة من أهم الحواس الخمس ، في بعض الأحيان ، يمكنك ببساطة ان تنجذب لشخص بسبب الرائحة ، فالعطور غنية بالفيرومونات وتجعلك جذاب

5. مثير للشهوة الجنسية :

العديد من العطور تعمل أحيانا وكأنها مثير للشهوة الجنسية الطبيعية ، أنواع معينة من العطور تحتوي على الفيرومونات ، والتي لها خصائص مثيرة للشهوة الجنسية

7 روائح تساعد في تحسين المزاج

6. يعزز الصحة :

لا يوجد أي دليل علمي للتأكد من فعالية خصائص العطور لتعزيز الصحة ، ولكن العطور تساعد على تعزيز المزاج ، والتي يمكن أن تبقي التوتر والقلق والمشاكل الأخرى بعيداً ، يمكنك استخدام العطر المفضل لديك للتخلص من القلق ويرفع من معنوياتك ، مما له تأثير إيجابي على صحتك عامة

7. احياء الذكريات :

العطور يمكن أيضا أن تذكرك بأوقات سعيدة ، فعطر معين قد يؤثر في حالتك النفسية ويذكرك بأوقات حلوة قد مرت ، فمثلا بعض النساء يضعون العطر الخاص بأمهاتهم لإحياء الذكريات ، وأيضا يمكنك شراء عطور جديدة في كل مرة تسافر فيها ، العطور المختلفة سوف تذكرك بكل عطلة

8. أنواع الروائح :

العطور لها فوائد عديدة للاسترخاء وفوائد علاجية ، فتوجد روائح مختلفة للعطور منها الحمضيات ، التوابل ، الزهور ، ومنها ما يساعد على تهدئة العقل وتهدئة الجسم ، هذه العطور تضمن السيطرة على مستويات التوتر

9. تشفي من الصداع :

مفاجأة! العطور لها تأثير علاجي آخر ، فيمكن لاستخدام العطور ان تساعدك على علاج الصداع المزعج ، ومع ذلك بعض العطور التي تحتوي على الزيوت الأساسية قد تسبب الصداع

7 روائح تساعد في تحسين المزاج

عطور تحسن المزاج

الفانيلا

من منا لا يفضل شم رائحة الفانيلا عند تحضير الحلوى التي تستدعي إضافة القليل منها للحلوى، فشم رائحة الفانيلا يساعد على التحسين من المزاج العام للجسم وتمده بالطاقة الروحية التي تزيد من قدرته على تحمل الضغوطات العصبية والنفسية.

القرفة

تعرف القرفة بتعدد فوائدها الغذائية وقدرتها على حرق الدهون وتخليص الجسم من السموم التي قد يحتويها، كما تتميز بمذاقها وتأثيرها الرائع عند إضافتها للوجبات الغذائية كتوابل وبهارات، يمكنك الاستعانة برائحة القرفة للحصول على مزاج جيد، حيث أثبتت دراسة علمية أجريت بجامعة ويلنج جيسويت الأمريكية أن شم رائحة القرفة يساعد على استرخاء الجسم ويحسن من قدراته البصرية والحركية.

النعناع

يعتبر النعناع من الأعشاب التي يفضل الكثير من الناس إضافتها للوجبات الغذائية وتناوله مع كوب الشاي اليومي وذلك لتأثيره الرائع في إضافة مذاق ورائحة عطرية لكوب الشاي، يمكنك الاستعانة بأوراق الشاي للحصول على التركيز الازم والطاقة التي تساعدكِ في القيام بمهامك اليومية بهدوء واسترخاء دون توتر وإجهاد.

الليمون

يعتبر الليمون من الأغذية التي تساعد على طرد السموم من الجسم وعلاج العديد من الأمراض التي تصيب الجسم خاصة البرد والإنفلونزا وأمراض المعدة والقولون، كما يساعد شم رائحة الليمون في الحصول على الهدوء والاسترخاء الذي يخفف من الإصابة بالضيق النفسي والتوتر.

الياسمين

يعتبر زهر الياسمين من الزهور التي يفضل الكثير من الناس استنشاقها لتأثيرها الرائع على النفس، فاستنشاق الياسمين يقلل من الشعور بالحزن ويخلص من الاكتئاب كما تعتبر زهرة الياسمين محفز للشعور بالتفاؤل.

اللافندر

يفضل الكثير من الناس الاستمتاع برائحة زهرة اللافندر وذلك لرائحتها العطرة التي تحسن من المزاج العام للجسم، يمكنك الاستعانة بزيت اللافندر للحصول على تأثير الزهرة على صحة الجسم النفسية.

الروزماري

أثبتت الدراسات العلمية أن استنشاق رائحة زهرة الروزماري يساعد في التخفيف من التوتر والإجهاد الذهني الذي قد يتعرض له الجسم، كما أثبتت الدراسات أن لزهرة الروزماري دور رائع في التخلص من الشعور بالصداع.

7 روائح تساعد في تحسين المزاج

هل من الممكن أن يقوم العطر بتغيير المزاج؟

من الخصائص الأكثر أهمّية في العطور تأثيرها الفوري على عواطفنا. وقد أظهرت الدراسات أنّ العطور قادرة على تحفيزنا أو تهدئتنا، وتشجيع المزاج الجيّد أو السيّئ، وتشكيل ذكريات إيجابية أو سلبية. الأروماثيرابي أو العلاج العطري، فنّ الشفاء بالزيوت الأساسية العطرية، يستند إلى النظريّة التي تقول إنّ العطر لديه القدرة على التأثير على المزاج.

كثير ممّا يُستخدم في المنتجات يرتكز على ربط العلاج العطري بالتقاليد والفولكلور، بدلاً من العلم. فقد شكّل العطر منذ زمن طويل أداة قويّة وخفيّة تعيد التوازن للعقل والجسم، كما يقول المثل الصيني القديم: “كلّ العطور دواء”.

ولم يعد العطر وسيلة للرائحة الطيّبة فقط، وإنّما صار له تأثير حقيقي فسيولوجي. ففي دراسة حديثة، وُجد أنّ النعناع وزنبق الوادي يعملان على زيادة اليقظة في العمل. هذا وتعتمد إحدى شركات طوكيو تقنيّة ضخّ رائحة النعناع إلى المكاتب لتحسين الإنتاجية؛ في حين تتّبع شركة أخرى طريقة بثّ العطور المختلفة من خلال نظام تكييف الهواء، لتعزيز إنتاجية الموظّفين. إلى ذلك، تساعد نفحة من الحمضيات على بداية يوم عطلة جيّد. وتعمل رائحة الأزهار غير المزعجة على رفع نسبة التركيز في منتصف الصباح وبعد الظهر. كما أنّ لمسة من رائحة خشب الأرز تخفّف التعب أثناء استراحة الغداء، وبعد الظهر في وقت متأخّر.

لماذا تختلف رائحة العطر من شخص الى آخر؟

هذا لأنّ لكلّ منّا رائحة خاصّة مميّزة، من شأنها أن تؤثّر على العطر. هذه الرائحة تُعتبر بمثابة هويّة من إجمالي الجينات لدينا، وكيمياء البشرة، والنظام الغذائي، وتناول الأدوية، ومستوى الإجهاد، وربّما العامل الأكثر أهمّية في هذا المجال هو درجة حرارة الجلد.

7 روائح تساعد في تحسين المزاج

فالقول إنّ العطور تتفاعل بشكل مختلف على الناس بسبب كيمياء الجسم الخاصّة بهم، يبسّط عمليّة التفاعل هذه؛ إذ يبقى معدّل دفء الجلد هو المعيار الأساسي هنا. هذا ويختلف، بين شخص وآخر، عدد مسامات الجلد في كلّ سنتمتر من البشرة، كما وعدد طبقات الدهون في الجلد. هذه العوامل وغيرها تؤثّر على دفء الجلد، الذي بدوره يؤثّر على تفاعل رائحة العطر مع بشرتنا.

لماذا تختلف رائحة العطر بعد مرور سنوات من الاستخدام؟

نادراً ما تختلف تركيبة العطر، ربّما تغيّرت تركيبة جسمك الكيميائية، كما ودرجة حرارته قليلاً. ومن الممكن أن يعود السبب إلى أنّك تتّبعين اليوم نظاماً غذائيّاً منخفض الدهون، أو تأخذين بعض الأدوية الجديدة، أو أنّك حامل، أو أصبحت تمارسين الرياضة على نحو مكثّف أكثر من السابق، أو ربّما أصبحت بشرتك أكثر جفافاً، أو حتّى بتّ تستخدمين مستحضرات الترطيب أكثر من ذي قبل… كلّ هذه العوامل تؤثّر على تفاعل العطر بطريقة مختلفة مع بشرتك، إذ تنتج موادّاً كيميائية جديدة، تخرج عبر المسام، وتعدّل في توازن العطر على جلدك.
جرّبي استخدام كريم الجسم أو حمّام الزيت الذي يتطابق مع العطر، لمعرفة ما إذا كان سيحلّ المشكلة؛ وإلا غيّري العطر لفترة من الوقت.

7 روائح تساعد في تحسين المزاج