7 طرق لشحن الطاقة اليومية

0

هناك الكثير من الطرق الطبيعية التي تساعد في شحن الطاقة اليومية في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم الطرق لشحن الطاقة اليومية

7 طرق لشحن الطاقة اليومية

يحتاج الجميع خلال حياتهم إلى الطاقة الإيجابية والتي نجدها تنقص العديد من الأشخاص في هذه الأيام بشكل كبير فنجد التشاؤم والسلبية أسبحت الصفة العامة للناس في المجتمع، إلّا أنّه لا يمكن للحياة أن تستمر من دون الطاقة الإيجابية وما تولده من مشاعر للمرء كالتفاؤل والتفكير الإيجابي وقوة الإرادة والعزيمة والإصرار على تحقيق الأهداف بعكس ما تولده الطاقة السلبية من إحباط وكسل وخمول وتشاؤم والعديد من الأمراض النفسية أو الجسدية في كثير من الأحيان، ومع أنّنا نعيش في مجتمع يرى المعظم أنّه يفتقر إلى الإيجابية إلّا أنّه ليس بالضرورة أن تكون سلبياً بدورك إذ إنّ الإيجابية تبدأ بالنفس ومن ثم يمكن أن تنقلها لمن حولك من الناس وبهذا تكون قد أسهمت ولو بشكل بسيط بتحويل المجتمع المحبط ممّن حولك إلى مجتمع عامل ومتفائل

سبعة طرق تساعدك على شحن طاقتك اليومية

يوجد العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها أن تحافظ على طاقتك ،و مزاجك منذ بداية اليوم ،و حتى نهايته فالطبيعي أن الصلاة ،و الافطار الصحي من أفضل ما يساعدك على ذلك ،و لكن بجانبهما يمكنك أن تتمتع بقدرة أعلى من الطاقة ،و المزاج الرائع ،و من هذه الطرق ما يلي :

* أولا ممارسة التمارين الرياضية .. يتخيل الكثير من الناس أن ممارسة التمارين الرياضية من الأمور الشاقة ،و لكن الأمر غير صحيح لأنها تساعد على ضخ الدم في الجسم ،و تنشيط الدورة الدموية ،و هذا يعد بمثابة الوقود الذي يبقى مشتعلا باقي اليوم .،و من أبسط أنواع الرياضة التي قد تمارسها ،و تزيد من نشاطك المشي لمدة ربع ساعة يوميا فالهواء الطلق يزيد من قدرتك على الاستمتاع ،و يسهم في تنشيط جسمك ،و عقلك .

* ثانيا خذ فترة قصيرة للقيلولة يوميا .. ينظر الكثير من أصحاب الشركات قديما إلى الموظف الذي يأخذ قليولة أثناء أدائه لعمله على أن موظف كسول ،و لكن الدراسات الحديثة أثبتت غير ذلك فقد تبين أن القيلولة أحيانا تساعدك على تجديد نشاط ،و طاقتك ،و لعل من أبرز الطرق التي يستخدمها أصحاب الشركات في البلاد المتقدمة لتجديد نشاط موظفيهم أنهم قاموا بتخصيص غرفة للقليولة .

* ثالثا صفاء النفس .. أكثر ما يؤرق الشخص أن يكون حاقدا على زميل له في العمل أو لديه ضغائن شخصية فالأمر يضر به ،و بطاقته ،و يجعله مشتت الذهن ،و لذلك عليه أن تترك الأحقاد ،و الضغائن حتى لا يضيع وقته .

* رابعا الاسترخاء لمدة ربع ساعة كل يوم .. خصص وقت من يومك للمرح مع الأصدقاء فالضحك يمدك بالاندروفين ،و هذا ما يساعدك على التخلص من أعباء العمل ،و الاستمتاع بباقي يومك ،و يزيد من شعورك بالرضا .

* خامسا القراءة .. القراءة متعة ،و غذاء للعقل ،و خاصة اذا كنت تحب الموضوع الذي تقرأ عنه فهذا يساعدك على شحن طاقتك ،و ينمي عقلك ،و يجعلك تستكمل باقي يومك ،و بداخلك شعور من الرضا ،و السعادة فمن الممكن أن تصطحب كتابك المفضل لتقرأ جزء منه على وجبة الغداء أو يمكنك قراءة قصة قصيرة فهي من الأمور المسلية للغاية .

* سادسا التخلص من صراعات العمل ،و تحسين العلاقات مع الزملاء .. قد تقع الكثير من الخلافات بينك ،و بين رئيسك أو بين زملائك ،و كثرة تفكيرك في هذه الخلافات يجعلك أكثر توترا ،و يؤثر عليك بالسلب فتشعر سريعا بالتعب ،و لذلك فإن الأمر يستدعي المواجهة للتخلص من هذه الصراعات أولا بأول بوضع حل مناسب لها في الحال ،و لا تدعها تطول حتى لا ترهقك نفسيا ،و ذهنيا ،و عليك أيضا أن تقدم أشياء حسنة لزملائك فالعطاء يزيد من الود ،و المحبة بينكم ،و يقلل الخلافات .

* سابعا التقرب من المحبين لك .. الاحباط الذي تتعرض له طوال يومك من الممكن أن يزول بمجرد تحدثك مع شخص تحبه سواء قابلته بالصدفه أو تحدثت معه عبر الهاتف أو عبر احدى وسائل التواصل الاجتماعي فهو يزيد من دعمك ،و يدفعك للتقدم .

نصائح للحصول على طاقة ايجابية

– يجب أن تتحلى بالتفكير الإيجابي، فالتفكير الإيجابي هو أول خطوة من أجل تغيير المشاعر فالعقل هو المتحكم الرئيسي بكل ما في الجسد والنفس فمن المهم التفكير في إيجاد حلول للمشاكل التي حولك على سبيل المثال بدلاً من تركها لأشخاص آخرين أو الإصابة بالإحباط من عدم القدرة على إيجاد حلول لها.

– اتباع مقولة ديل كارنيجي ” إذا أردت التوقف عن القلق والبدء بالحياة، إليك بهذه القاعدة: عدّد نعمك وليس متاعبك”، فبهذه القاعدة البسيطة لخص ديل السبب الأول للمتاعب التي يواجهها الناس والتي تقودهم إلى الابتعاد عن التفكير الإيجابي والتي تقتصر على تعديد الجوانب السلبية من الحياة وعدم شكر الله والتطلع إلى ما تحتويه حياتك من نعم من أهل محبين لك وأصدقاء مخلصين وقدرتك على تناول الطعام واستخدام الحاسوب وقدرتك على الولوج إلى الإنترنت وغيرها العديد ممّا يفتقره العديد من الناس ممّ يعانون من المجاعات والفقر والحروب.

7 طرق لشحن الطاقة اليومية

– أن تكون نشيطاً، فالنشاط هو سرّ عجيب يبعد السلبية عن الإنسان عن طريق العمل الكادح من اجل الوصول إلى الأهداف التي وضعتها لنفسك في الحياة وإنجاز الأمور أولاً بأول، فإنّ التسويف وتأجيل الأمور يؤدي إلى تراكمها وعدم القدرة على إنجازها وهو ما يجعل الإنسان يعيش في حالة من الإحباط.

– التخطيط للغد مع العمل للمستقبل وهو ما لخّصه علي بن أبي طالب في قوله: ” اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا واعمل للآخرة كأنك تموت غدا”، فمن المهم التخطيط للمستقبل والتفكير فيه إلّا أن الأهم هو أن تعيش كل لحظة بلحظتها.

– عمل الخير مع الناس والابتعاد عن السلبيين منهم، إذ أنّ الإحسان لفقير أو يتيم أو طفل صغير على سبيل المثال يجلب من السعادة ما لا يمكن لأي أمرٍ في الدنيا جلبه وهو شعور يتهافت عليه كلّ من أراد العيش بسعادة، كما أنّك تكون على شاكلة من ترافق من الناس فإن كانوا ذوي طاقة إيجابية فسيغمرونك بطاقتهم وإن كانوا من المتشائمين ذوي الطاقة السلبية فستغرق في بحر من هذه الطاقة السلبية.

التخلص من الطاقة السلبية

– تحويل الطاقة السلبية إلى طاقة إيجابية كما يمكنك تحويل الطاقة الحركية إلى كهربائية، ويمكنك تحويل السلبية إلى إيجابية، وذلك من خلال بذل الطاقة وممارسة الرياضة والمشي،يمكن الركض أو ممارسة لعب الجمباز أو أي نوع من الرياضة، فإذا شعرت أن هناك هالة سلبية تحيط بك عليك بشحن جسمك بالطاقة من خلال اللعب والركض، وفعل الأشياء التي تزيد من نشاطك، ويمكنك ترتيب الغرفة أو الذهاب للمشي على شاطئ البحر، كل هذا يساعدك في تحويل الطاقة السلبية إلى إيجابية بطرق مناسبة؛ كي لا تضطر للعنف، وإخراج هذه الطاقة بطرق غير مناسبة.

– تفريغ الطاقة السلبية من خلال خيالك هناك بعض الأشخاص الذين يستفزونك ويثيرون أعصابك، فيسلبوا الطاقة الإيجابية منك، وتشعر أنهم أعطوك طاقة سلبية، أو قد يشتمك أو يظلمك أحد ولم تستطع مواجهة هذا الشخص، فيمكنك أن تأخذ حقك منه بخيالك، فتتخيل أن هذا الشخص أمامك وتعاتبه، ويمكنك مسك مخدة وضربها بشدة؛ لكي تقوم بتفريغ جميع المشاعر التي بداخلك لهذا الشخص، من خلال تخيلك أن الشخص هذا هو المخدة، بعد ذلك يمكنك الجلوس والتفكير بعد الشعور بأنك تخلصت من الطاقة السلبية، ووصلت لمرحلة الاسترخاء، فعليك بعدها بالتفكير: ماذا لو أنك فرغت طاقتك على هذا الشخص؟ مالذي كنت ستشعر به لو قمت بضرب هذا الشخص؟ وما العواقب التي كانت ستعود عليك بعد ضربك له؟ عندها ستعلم أن هذه أفضل طريقة، فقد قمت بتفريغ ما بداخلك بدون اللجوء للعنف، والحذر من وجود عواقب نحن في غنى عنها، فالعنف مع الأشخاص يزيد المشكلة لا يقللها، وضرب الشخص يجعلك تفرغ طاقتك، لكنك تبعث لنفسك قلقاً وتوتراً جديداً؛ بسبب انفعال العصبية الذي يجعل الناس تبتعد عنك بسببه، فعليك التدرب على أن تكون شخص هادئ من خلال التحكم في أعصابك، فالذي يتمتع بالطاقة الإيجابية يتمتع بالاتزان، ومقدرته على التحكم في سلوكياته وأفعاله.

– إنجاز الأعمال والهوايات التي تحبها الشخص الذي يحمل بداخله طاقة إيجابية تكون إرادته وعزيمته قليلة، لذلك، عليه أن يقوم بعمل أشياء تزيد من عزيمته وسعيه لتحقيق الانجازات، وذلك من خلال تفعيل دور هوايتك التي تشعرك من داخلك أنك شخص مميز، فتفتخر بذاتك، وبهذا تحصل على نسب عالية من الطاقة الإيجابية التي تزيد ثقتك من نفسك، فتجعلك أقل عرضة للحصول على الطاقة السلبية.

– الشكوى للأشخاص أي أن تقوم بفضفضة ما بداخلك، ويجب أن تكون الشكوى والتفريغ لأشخاص متخصصين؛ وذلك كي لا تنتقل الهالة السلبية التي بداخلك للشخص الآخر، وتكون شكواك لشخص تشعر اتجاهه بالأمان؛ كي تخرج ما بداخلك بشكل صحيح، وكي تضمن ألا توقع نفسك في مشاكل بسبب ما ستقوله. الشكوى لله يقول الله -عز وجل- على لسان نبيه يعقوب -عليه السلام- في القرآن الكريم عند حزنه وألمه على فراقه لأبنائه الأعزاء: “إنما أشكو بثي وحزني إلى الله وأعلم من الله ما لا تعلمون”، فكما نعلم الشكوى لغير الله -عزّ وجل- مذلة، ليس هذا فقط، بل للشكوى إلى الله قدرة كبيرة على شحن الإنسان بالطاقة الإيجابية، فمن حيث علم الطاقة، فقد أجمعت الدراسات أن وضع جبهة الرأس باتجاه مركز الأرض، فهذا يزيل الطاقة السلبية من داخل الجسم، ومركز الأرض هو القبلة، ووضع جبهة الرأس هو موضع السجود، فعندما تشعر أن هناك ضيق بصدرك يمكنك الجلوس بين أيدي الله، وتفضفض لله -عزّ وجل-، وقد تبكي وتخشع، فتدعوا إلى الله وأنت مقتنع وراضي بما سيأتي من الله، عندها ستشعر بابتهاج روحك، وتشعر كأنها صعدت إلى أفق بعيد، فتبدأ بالخشوع وتتمنى الجنة، فتنسى هموم الدنيا، والدعاء والابتهال يزيد من شحن الإنسان بالطاقة الإيجابية، ويقال إن هناك علاقة كبيرة بين شحن الطاقة الإيجابية والدعاء للغير في الغيب، فادعُ الله لك وللمقربين منك تحصل على الخير والسلام في الدنيا والآخرة.

– الابتعاد عن الأشخاص السلبيين المؤشر والدليل على أن أحدهم لديه طاقة سلبية هو إحساسك، فعليك أن تقلل من الجلوس بجوارهم، وتحصين نفسك، وعليك بالرقية والاستغفار، وهناك طرق لتلاشي الهالة التي قد تتصل بك، ومنها الجلوس بوضعية (رجل فوق رجل)، أو تكتيف الأيدي، أو يمكنك إبعاد الهالة من خلال المسح على صدرك باطمئنان.

– توفير الطاقة الإيجابية قبل النوم ذلك من خلال إيقاف التفكير في المواضع التي تشغلك قبل النوم، ويمكنك ذلك من خلال التأمل، فاغمض عينيك، وانظر في اتجاه محدد، ولا ترمش أبداً، وكذلك عليك أن تسبح وتستغفر، وتقرأ الأذكار، كما يمكنك قراءة القرآن، وهناك من ينصح بإبعاد الجوالات عن مكان السرير عند النوم؛ بسبب الذبذبات التي تخرج منه.

7 طرق لشحن الطاقة اليومية