7 علامات تدل على اصابتك بالنقرس

0

هناك الكثير من العلامات والاعراض التي تدل على اصابتك بمرض النقرس في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اعراض مرض النقرس

7 علامات تدل على اصابتك بالنقرس

النقرس هو أحد أنواع التهابات المفاصل عند الإنسان، ويمتاز بالآلام الشديدة التي ترافق نوباته، وكل الأشخاص هم عرضة للإصابة بالنقرس، إلا أن الرجال معرضون وبشكل أكثر من النساء للإصابة بهذا المرض، أما النساء فهنَّ معرضات للإصابة بهذا المرض بعد انقطاع الطمث عنهنَّ ( عند بلوغهنَّ سن اليأس ).

اعراض النقرس

1- تورم أصبع القدم الكبير:

عادة ما يكون العرض الأول لمرض النقرس هو ظهور تورم مؤلم بسبب تبلور حمض اليوريك، و يظهر في أغلب الأحيان في مفصل إصبع القدم الكبير. هذا التورم المؤلم يكون شديد و حاد جدا بحيث أن المريض قد يشعر بأنه كسر في العظم. و يحدث هذا الألم فجأة في منتصف الليل و تزداد شدته بحيث لا يمكنك حتي تغطيته بمفرش السرير. حتي أن أخف اللمسات علي هذا الأصبع تسبب ألم شديد جداً لا يحتمل. يصبح إصبع القدم الكبير متورم و دافئ و أحمر،لأنه المفصل الأكثر بعداً عن القلب، حيث تقل درجة حرارة الجسم بسبب ترسب البلورات بشكل كبير في المفاصل. هجمات داء النقرس يمكن أن تستمر لأيام أو أسابيع قليلة حتي يختفي الألم، و قد لا تحدث هجمات أخري لمدة شهور أو سنوات. هذه هي الأشياء الغريبة التي قد تحدث لجسمك أثناء النوم.

2- وجود تورم في المفاصل الأخري:

أي مفصل في الجسم معرض لهجمات النقرس وذلك وفقاً لمكان ترسب البلورات. عند الرجال تكون الهجمات في مفاصل القدمين و الكاحلين و المرفقين هم الأماكن التي تتأثر بشدة بهذه الهجمات في أغلب الأحيان. بينما عند النساء تكون هجمات داء النقرس في مفاصل اليدين و المرفقين.

3- من أسباب النقرس: تناول دواء مدر للبول:

الأدوية المدرة للبول التي تأخذ للمساعدة في خفض ضغط الدم يمكن ان تسبب ارتفاع في مستويات حمض اليوريك. المرضي الذي يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي أو الصدفية يتناولون أدوية تخمد جهاز المناعة لديهم، هؤلاء المرضي يزيد لديهم خطر الأصابة بداء النقرس و ذلك وفقا لمؤسسة التهاب المفاصل. اذا تم تشخيص المريض بمرض النقرس، يجب علي الطبيب تبديل و تغير الأدوية لضمان انخفاض مستويات حمض اليوريك.

4- من أسباب النقرس: تناول اللحوم بكثرة:

داء النقرس قد يصيب أي شخص يتبع نظام غذائي يحتوي علي نسبة كبيرة من ” البيورينات” التي تزيد من خطر الأصابة بالنقرس. اللحوم الحمراء و الأسماك و مشروبات الصودا و المشروبات الكحولية ، كل ذلك يحتوي علي نسبة عالية من البيورينات.
ماذا يحدث عند الأفراط في تناول هذه الأطعمة؟ عند تكسير البيورينات، يتشكل حمض اليوريك. اذا واجه الجسم صعوبة في القضاء علي حمض اليوريك من خلال العمليات الطبيعية مثل التبول، هناك احتمال ان تصاب بداء النقرس. كل الوجبات السريعة و الوجبات الدسمة متاحة للجميع، وبالتالي قد يصيب داء النقرس أي شخص حتي لو لم يكن يوجد عامل وراثي أو يتناول أدوية تعرضه لخطر الأصابة بالنقرس. في الماضي كان يطلق علي مرض النقرس “مرض الملوك” و لكن الاَن أي شخص يستطيع الحصول علي وجبات الملوك الدسمة الغنية باللحوم.

5- من أسباب النقرس: زيادة الوزن:

الأشخاص الذين يعانون من السمنة، ينتج أجسامهم المزيد من حمض اليوريك و تواجه الكلي لديهم صعوبة في التخلص من حمض اليوريك، مما يجعل هؤلاء الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بمرض النقرس. اذا تم تشخيص الحالة بأنها مصابة بمرض النقرس سواء كان المريض رجل أو امرأة، فأنه يوصي للمريض ضرورة تغيير نمط الحياة و النظام الغذائي من أجل إنقاص الوزن.

6- من أسباب النقرس: الأقامة في المستشفي لمدة طويلة:

ارتبطت الجراحات بزيادة مخاطر الأصابة بالنقرس. يقول دكتور ” روديرمان” ، ان هذا الأرتباط يكون بسبب تعرض مستويات السوائل في الجسم إلي الكثير من التقلبات بعد إجراء العمليات الجراحية و البقاء في المستشفي لمدة طويلة، و يعطي للمريض مدرات البول و هذا يعتند علي طبيعة المرض. هذه النقطة هي من أسرار المستشفيات التي لا يعلمها الكثير.

7- من أسباب النقرس: انقطاع الطمث:

مرض النقرس هو أكثر شيوعا في الرجال، بمتوسط قدره 6 ملايين من الرجال الأمريكين يصابوا بمرض النقرس كل عام مقارنة بالنساء حيث لا تتعدي نسبة 2 مليون امرأة. في الحقيقة النساء لديهن معدلات منخفضة من حمض اليوريك، و لكن بعد انقطاع الطمث تتغير هذه المستويات و تصبح أعلي و تقترب مستوياتها إلي الرجال. دخول المرأة في مرحلة انقطاع الطمث يجعلها أكثر عرضة بالإصابة بمرض النقرس.

العوامل الخطرة:

في بعض الحالات يتسبب ارتفاع حامض البوليك في ظهور النقرس وأحياناً تكون نسبة هذا الحامض عالية ولكن لا يظهر النقرس والسبب في ذلك غامض.و ترتفع فرص الإصابة بألم النقرس كلما زادت فترة بقاء حامض البوليك مرتفع بالدم . ويمكن أيضاً أن يكون حامض البوليك مرتفع جداً لديك لعدة سنوات ولكن لم تلاحظ ذلك. وهناك عوامل كثيرة تتسبب في إفراز الجسم لكمية زائدة من الحامض أو التخلص من كمية قليلة منه. وهذه العوامل تتضمن:

  • الكحوليات خاصة البيرة.
  • الوزن الزائد.
  • عدم علاج ضغط الدم المرتفع.
  • العقاقير المستخدمة لعلاج ضغط الدم والتي تعمل علي خفض نسبة الأملاح والماء في الجسم.
  • عدم تناول الأسبرين.
  • قلة النشاط والحركة مثل البقاء لفترات طويلة في السرير.
    الجراحات.
  • التعب المفاجئ أو الإصابة.
  • الحالات المزمنة مثل مرض السكر، وارتفاع نسبة الدهون في الدم أو ضيق الشرايين.
  • وتلعب الجينات الوراثية دورا أيضاً في الإصابة بهذه الحالة حيث أثبتت الإحصائيات أن فرد واحد لكل أربع أشخاص مصابون بالنقرس يوجد تاريخ عائلي لمرض النقرس فى أسرته.

7 علامات تدل على اصابتك بالنقرس

افضل اغذية لعلاج النقرس :-

1- الليمون : يعمل على إذابة الأملاح المترسبة في المفاصل والمسببة للالتهابات والآلام ، لذا فهو ذو أثر فعال في علاج النقرس ، لذا فينصح بتناول أو شرب عصير الليمون بكثرة .

2- الاناناس : يفيد في علاج التهابات المفاصل والعظام ، فينصح بالإكثار من تناوله لمرضى النقرس .

3- الكركديه : يحتوي على نسبة كبيرة من فيتامين سي ، وكثير من الأحماض العضوية وجميعهم يعمل على إذابة حمض اليوريك المترسب على المفاصل ، كما يخفف من آلام النقرس والروماتيزم .

4- عصير العنب : يقلل من نسبة حمض البوليك المترسب على المفاصل ، مما يساعد على علاج مرض النقرس .

5- التفاح : يوصف عصيره أو مغلي قشور التفاح للعلاج النقرس والتهاب المفاصل .

6- الفجل : يساعد على تسكين الآم التهاب المفاصل ومرض النقرس ، فمن الجيد تناول الفجل بكثرة .

7- الكرفس : يعتبر من أهم العلاجات المساعدة في تخليص الجسم والكليتين من حمض البوليك مما يعالج التهاب وآلام النقرس ، كما أنه مسكن قوي للأوجاع ، فمن الجيد إضافته للغذاء أو شرب عصير الكرفس يوميا .

8– الزنجبيل : مضاد للالتهابات ومسكن للآلام لما يحتويه من مضادات الأكسدة ، لذا يلحظ تحسن حالات الإصابة لمرضى النقرس عند تناول مغلي الزنجبيل وإضافته عند إعداد الطعام .

9- الكرات : يعد من أشهر مدرات البول الطبيعية مما يساعد على تخليص الكلي والدم من حمض البوليك ، كما يعمل على تقليل حموضة البول مما يساعد على علاج التهابات الكلى والمثانة ومرض النقرس .

10- الخيار : يعمل الخيار كمدر للبول ومطهر للمسالك البولية والكلى ، مما يساعد على تخليص الجسم من حمض اليوريك المسبب لمرض النقرس ، بالإضافة لدوره في تسكين الآلام .

العلاج:

إذا واجهك ألم شديد مفاجئ في المفاصل فيجب عليك استشارة الطبيب حتى إذا لم يستمر هذا الألم سوى يوم أو يومين. إن عدم علاجه يترتب عليه سوء الحالة وزيادة الألم وخلل في المفاصل. وعند استشارة الطبيب يمكن أن يطلب منك بعض التحاليل لفحص مستوى حمض البوليك في الدم. ويمكن أيضاً أخذ عينة من السائل الموجود في المفصل المصاب وفحص وجود حامض البوليك

الحرص في تناول العقاقير:

لا يوجد عقار لعلاج النقرس، وهدف العلاج هو تقليل نسبة حامض البوليك بشكل طويل الأمد مثل عقار (البروبانسيد). ويجب اتباع إرشادات الطبيب في تناول العقار، ومعظم هذه العقاقير يتم تناولها بعد انتهاء الإصابة. حيث أن تناول العقاقير أثناء وجود الألم يزيد الحالة سوءا.

* أنواع العقاقير المستخدمة لتخفيف الألم:

عقاقير مضادة للالتهابات Nonsteroidal.
عقاقير مضادة للالتهابات Steroidal.
عقاركولشيسين، الذي يستخدم منذ فترة كبيرة.
كما يفيد أيضاً استخدام أكياس الماء البارد والدافئ علي تخفيف الألم.

التمثيل الغذائى لحمض البوليك (اليوريك):

تنقسم مصادر حمض ( اليوريك ) الى مصادر خارجية عن طريق الأطعمة التى تحتوى على نسبة عالية من مادة ( البيورين ) مثل اللحوم والكبد والكلى والبنكرياس، ومصادر داخلية تنشأ عن التمثيل الغذائى ( للبيورينات ) الموجودة فى أنوية الخلايا. وينتج عن تناول اللحوم حوالى 200 – 500 مجم من حمض ( اليوريك )، أما التمثيل الغذائى (للبيورينات ) داخل الجسم فيعطى حوالى 300 – 600 مجم تفرز فى البول يوميا.

والحد الأقصى لحمض ( اليوريك ) فى مصل الدم هو 7 مجم % بالنسبة للرجال، و 5 مجم % بالنسبة للنساء.
وتقوم بكتيريا الامعاء بالتخلص من حوالى ثلث كمية حمض اليوريك الذى يتكون يوميا فى الأشخاص الطبيعيين وذلك بتحويلها الى ثانى أوكسيد الكربون والنشادر.أما فى الأشخاص المصابين بالنقرس أو فى حالات القصور الكلوى قان اخراج حمض (اليوريك) فى البول يقل عن معدله الطبيعى بينما يزيد معدل التخلص منه بواسطة بكتيريا الأمعاء.وتقوم كريات الدم البيضاء بتكسير كمية صغيرة من حمض اليوريك ، كما تفرز كمية قليلة منه عن طريق العرق.

7 علامات تدل على اصابتك بالنقرس