7 نصائح مهمة أثناء الاستحمام

0

تفضل العديد من السيدات الاستحمام اليومي للعناية برطوبة بشرتهن و لكم بالرغم من ذلك يتعرضن الى الكثير من المشاكل الجمالية بسبب عدة عوامل نذكرها لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال عبر المقال التالي.

1

أخطاء ترتكبها العديد من النساء أثناء الإستحمام وتنظيف الجسم.

1. عدم تغيير اللوفة والمنشفة

إذا كنت تقومين باستخدام نفس المنشفة و اللوفة بشكل متكرر فهذا يعرضك للعديد من الأخطار الصحية لأن هذين الشيئين تعيش فيهما الباكتيريا بكثرة و لذلك يجب عليك أن تستخدمي المنشفة أربع مرات فقط على الأكثر قبل أن تقومي بغسلها من جديد و عند غسلها استخدمي الماء الساخن حتى يقضي على كافة الروائح الكريهة و العفن الناتج عن الزيوت الخارجة من الجسم و الصابون المتراكم و بالنسبة لللوفة يجب عليكِ غسلها جيدا بعد مرور أربعة أسابيع على الأكثر أو استخدام لوفة جديدة.

2. المبالغة في تجفيف الجسم

بعد أن تستحمي لا تبالغي في تجفيف جسمك لأن هذا يتسبب في إلحاق الأذى بشرتك مما يعمل على ظهور التجاعيد فيها.

3. تمشيط الشعر

مشطي شعرك جيدا قبل أن تغسليه لأن هذا يمنع تشابكه و تعقده و الأفضل أن تستخدمي في تمشيطه مشطا عريضا بعد وضع ملطف على خصلات شعرك.

4. استخدام المنظفات المعطرة

استخدمي في غسل جسمك المنظفات الخالية من الصابون المعطر فهذا الأخير يعمل على إصابة الجلد بالجفاف الشديد و خاصة الأنواع المحتوية على الروائح القوية و المضادة للباكتيريا.

5. الإستحمام بالماء الساخن

الإستحمام بالماء الدافئ له فوائد عديدة منها مساعدته على الاسترخاء و الراحة لكن لو كان حارا فهذا غير صحي للجلد، فقد صرحت الطبيبة “هيذر” بأن الاستحمام بالماء شديد الحرارة لفترة طويلة من الوقت يساهم في نزع الزيوت الطبيعية من الجلد و قد يتسبب في الإصابة بالإكزيما و زيادة الحكة و لذلك يجب أن يكون الماء فاترا أو دافئا.

6. عدم إزالة بقايا الصابون

بعد الانتهاء من الاستحمام احرصي على إزالة بقايا الصابون جيدا لأنك لو تركتِ بعضها فإن هذا سيتسبب في مسحك له باستخدام المنشفة بدون الماء و قد حذرت الطبيبتان “وولري لويد” و “والدورف” من أن هذا الأمر يتسبب في جفاف البشرة و الحساسية نظراً لإحتواء الصابون على بعض المواد الكيميائية و العطور و لذلك من الأفضل استخدام المنتجات المتخصصة في ترطيب البشرة.

7. تقشير البشرة بإستمرار

ليست الوسيلة المثلى لإزالة الأوساخ و تراكمات الزيوت من البشرة هي تقشيرها كل يوم فهذا يتسبب في تعرض البشرة للتهيج و التلف مما يؤدي إلى تراكم الأوساخ و الباكتيريا عليها و لذلك الصحيح أن يتم ذلك مرة او مرتين فقط في الأسبوع.

بعض الخطوات الأساسية والنصائح للحفاظ على نضارة البشرة أثناء الاستحمام.

1- الزيوت الطبيعية

قد يكون من الصعب استعادة نضارة وإشراقة البشرة الجافة، فمع مظهرها الشاحب تصبح أكثر عرضة للتلف. من أفضل المكونات التي تساعد على ترطيب البشرة الجافة واستعادة نعومتها ومظهرها الصحي. استخدمي القليل من زيت الزيتون، زيت اللوز أو زيت جوز الهند على بشرة الجسم قبل الاستخدام. وإن لم يتوافر لديكِ الوقت الكافي، فيمكن تطبيق ذلك على الأقل مرة أو مرتين أسبوعيًا. بعد استخدام الزيت على البشرة، قومي بتدليك الجسم في حركات دائرية من الأسفل للأعلى، انتظري نصف ساعة قبل الاستحمام.
2- تجنبي استخدام الصابون بشكل يومي

قد يساعد الصابون على التخلص من الشوائب والأتربة العالقة على سطح البشرة، لكن الاستخدام اليومي للصابون على البشرة قد يتتسبب في جفافها. لذلك، فتجنبي استخدام الصابون على بشرتك يوميًا وخاصة على بشرة الوجه. جربّي استخدام غسول لطيف على بشرتك للاستخدام اليومي. فأنواع الصابون الصناعية قد تحتوي على الكيماويات الضارة خاصة للبشرة الحساسة.
3- استخدمي الماء الدافئ للاستحمام

على الرغم من تفضيل العديد من الأشخاص للاستحمام بالماء البارد، إلا أن الحمام الدافئ يساعد على الاسترخاء أكثر. كما يكون الماء الدافئ أكثر قابلية للتخلص من الأتربة والدهون الزائدة على البشرة، إلى جانب ذلك، فيعمل أيضًا على إنعاش البشرة وتجديد طاقة الجسم. ويفضل رش الجسم بالماء البارد في نهاية الاستحمام كي يساعد على إغلاق المسام المفتوحة بعد الحمام الدافئ.
4- تقشير الجسم أمر ضروري

تقشير الجسم كاملًا مرة واحدة على الأقل خلال الإسبوع، أمر ضروري لاستعادة نضارة البشرة. حيث تتراكم خلال الجلد الميت على سطح بشرة الوجه والجسم، وتساعد عملية التقشير على التخلص من الجلد الميت وتحسين ملمس البشرة.
5- التعامل مع البشرة برفق

عند استعمال المنشفة لتجفيف البشرة، يمارس العديد منّا بعض العادات الخاطئة وهي فرك الجسم بعنف باستخدام المنشفة. وهو ما يتسبب في احمرار البشرة والتهابها فيما بعد. عند تجفيف البشرة، احرصي على التعامل برفق مع التدليك الخفيف لتنشيط الدورة الدموية والحفاظ على نضارة البشرة، فتكون البشرة رقيقة وحساسة بعد الاستحمام مباشرةً.
6- تجنبي الاستحمام لفترة طويلة

الفترة المثالية للاستحمام هي 10-15 دقيقة وقد تمتد إلى نصف ساعة للاسترخاء أثناء الاستحمام. لكن أكثر من ذلك، قد يتسبب في جفاف البشرة، حيث يمتص الماء الزيوت الطبيعية على سطح البشرة.
7- الترطيب أمر ضروري

ترطيب البشرة خلال 5-7 دقائق بعد الاستحمام أمر رائع، حيث يساعد على تعزيز نعومة ونضارة البشرة. فتكون المسام مفتوحة خلال تلك الفترة، مما يساعد على امتصاص الترطيب بشكل أسرع.

فوائد الإستحمام بالماء البارد و الساخن في نفس الوقت

أولاً: فوائد الإستحمام بالماء الساخن

على شرط أن تكون فترة الإستحمام تتراوح بين الخمس دقائق و الخمس عشرة دقيقة:

– يقوم بتوسيع الأوعية الدموية مما يجعل الجسم يتخلص من الفضلات و ينظف أعضاءه الداخلية.

– يقوم بتحسين الدورة الدموية مما يجعل الدم يضخ في الجسم بكميات أكبر فتؤدي أعضاء الجسم عملها بكفاءة أكبر.

– يساهم في جعل الجسم يفرز العرق بشكل أفضل مما يقوم بتنظيفه من السموم.

– يقوم بزيادة معدل تمثيل الجسم للغذاء مما يجعل الدورة الدموية أفضل.

– يقوم بزيادة معدل نبضات القلب فيقوم بضخ الدم بسرعة أكبر.

– يقوم بتحسين وظائف الجهاز اللمفاوي مما يخلص الجسم من الفضلات المتراكمة فيه.

– يقوم بتقليل تشنجات العضلات مما يجعل الجسم يزيد من مرونة عضلاته و يزيد مقدرته على التخلص من الشد العضلي.

لكن تعرض الجسم للماء الساخن أكثر من خمس عشرة دقيقة يضعف الجهاز الدوري و يجعل ثلث الدم يتحول بعيداً عن الأعضاء الداخلية و المخ مما يجعله يرسل إلى الأطرف فتبرد أو يجعل الجسم في حالة استرخاء زائدة و بالتالي الشعور بالإرهاق في بعض الأحيان أو الدوار.

ثانياً: فوائد الإستحمام بالماء البارد

– يجعل الجسم يفرز مادة البروستاجلاندين التي تسكن الجسم من آلامه مما يؤدي إلى تقليل التشنجات العضلية و يجعل أداء النشطة البدنية أفضل.

– يجعل الجسم يبذل طاقة أكبر كي يحافظ على حرارته و هذا يجعل عملية تمثيل الغذاء تزيد مما يستهلك سعرات حرارية أعلى.

– يقوم بتزويد الجسم بالأكسوجين نتيجة الشهيق العميق الذي يحدث بسبب تعرض الجسم له مما يجعل عملية تمثيل الجسم للغذاء أفضل و يخلصها من سمومه.

– يجعل الجسم يفرز مادة النيكروزين التي تمنع تعرض العضلات للتلف.

– يقوم بتقليل الالتهابات التي تحدث في العضلات بسبب الإنهاك الذي تتعرض إليه عند ممارسة أنشطة عنيفة و هذا يؤدي بدوره إلى تراكم الأنسجة التالفة مما يعيق من حركتها و استخدام المياه الباردة على منطقة الالتهابات يبعد الدم الزائد عنها و يجعل تورمها أقل.

و لذلك يمكن التبديل بين المياه الباردة و الساخنة فهذا يتسبب في عمل موازنة بين الحموضة و القلوية مما يجعل الجسم يتجدد و يعيد بناء نفسه و تكون البداية بالماء الساخن ثم الماء البارد و هذا يجعل الوعية الدموية يحدث لها توسيع و تضييق بشكل مستمر مما يجعل الدماء تتدفق بشكل أكبر و يساهم في شفاء الجسم.

أهم الأشياء التي لا بد من الحفاظ عليها أثناء الاستحمام.

1- قفازات التدليك بدلًا من لوفة الاستحمام

أغلب النساء تفضل استخدام لوفة الاستحمام لفرك الجسم، لكن مع الاستخدام المتكرر تصبح اللوفة بيئة مناسبة لتراكم الجراثيم والبكتيريا. كما أنها لا تجف سريعًا، وهو ما قد يضر بصحة البشرة. استبدلي لوفة الاستحمام بقفازات التدليك، فهي رقيقة على البشرة، كما تساعد على إزالة الجلد الميت بفعّالية.
2- ضبط درجة حرارة الماء

على الرغم من تفضيل الجميع للاستحمام بالماء الساخن، إلا أن لذلك الكثير من الأضرار على صحة البشرة والشعر. فقد يؤدي ذلك لجفاف الشعر والبشرة. من الأفضل ضبط درجة الحرارة للحصول على ماء فاتر وليس ساخن جدًا. فيساعد ذلك على الحفاظ على ترطيب البشرة والشعر دون تعريضهم للجفاف الشديد وانتزاع الزيوت الطبيعية منها.
3- لوشن الجسم أو الزيوت الطبيعية

احرصي على الاحتفاظ بلوشن الجسم المرطب أو أي من الزيوت الطبيعية لترطيب الجسم بعد الاستحمام مباشرة. يساعد ذلك على الحفاظ على الرطوبة الداخلية للبشرة، واستعادة النضارة الطبيعية.
4- استخدام الشامبو بالطريقة الصحيحة

غسيل الشعر خطوة ضرورية أثناء الاستحمام لتنظيف فروة الرأس والتخلص من الرواسب والأتربة. تأكدي من توزيع الشامبو على فروة الرأس جيدًا، مع التركيز على بعض الأماكن مثل خلف الرقبة وخلف الأذن. غسيل الشعر بالشامبو مرتين فكرة جيدة لضمان التخلص من الزيوت الزائدة وتنظيف فروة الرأس بعمق.
5- استخدام بلسم الشعر

تطبيق البلسم المرطب أمر ضروري بعد غسيل الشعر. تذكري تمشيط الشعر جيدًا والتخلص من التشابكات أثناء الاستحمام. يساعد ذلك على تغلغل كلًا من الشامبو والبلسم بداخل الشعر.
6- استخدمي منشفة منفصلة للوجه وآخرى للجسم

من العادات الصحية، الاحتفاظ بمنشفة منفصلة وناعمة لبشرة الوجه. كما يراعى أيضًا تغيير المنشفة على الأقل مرة واحدة يوميًا.
7- شطف الجسم بالماء البارد

يساعد الماء البارد على إغلاق مسام الجسم، والحفاظ على المرونة والنضارة الطبيعية. إلى جانب ذلك، يمنح الشعر الحيوية واللمعان الطبيعي، كما يساعد على تجديد حيوية البشرة.

طريقة عمل سائل الإستحمام من زيت الزيتون واللوز لتفتيح بشرة الجسم:

المكونات:
كوب عصير ليمون
2 ملعقة كبيرة نشاء
2 ملعقة كبيرة زيت زيتون
2 ملعقة كبيرة زيت لوز
1/2 كوب ماء الورد
صابونة “نابلسى” مبشورة، ويمكن إستبدالها بصابونة “الغار” مبشورة. (فى قسم العطارة).
طريقة الإستخدام:
– بواسطة المبشرة، تُبشر الصابونة النابلسى أو صابونة الغار وتوضع فى إناء مناسب يتحمل الحرارة على النار وتقلب مع ماء الورد حتى تذوب الصابونة تماماً.

– أضيفى الى الصابونة الليمون والنشا وزيت الزيتون وزيت اللوز، قلبى المحتويات جيداً.

– يُنقل الخليط الى زجاجة محضرة نظيفة لإستخدام الخلطة كسائل إستحمام طبيعى لتفتيح بشرة جسمكِ.

– وقت الإستحمام يدهن الجسم بالخلطة ويترك عليها لمدة ربع ساعة ثم دلكى جسمك باللوفة المغربية جيداً.

– ستلاحظين من أول مرة النعومة وبياض البشرة وصفائها.

كيف نختار المنتج المناسب من أملاح الإستحمام؟

عند شراء أملاح الإستحمام، تذكري جيدًا أنه يجب عليكِ اختيار المنتج الذي يناسب احتياجاتك الخاصة. فمع العديد من أنواع تلك المنتجات، من الضروري التعرف على المكونات، الروائح والألوان المستخدمة لتحضيره، كي تقوي بعدها بتحديد النوع الذي يناسبك أكثر ولا يتسبب في تلف بشرتك أو تعرضها للضرر.

غالبًا ما تكون أملاح الاستحمام ومكوناتها مصنوعة لتناسب نوع بشرة معين، لذلك، احرصي على عدم اختيار نوع غير مناسب لبشرتك. حتى الألوان والمكونات المستخدمة لتصنيع تلك المنتجات تختلف هي الأخرى، فاختاري الأفضل لكِ.
إضافة أملاح الإستحمام لماء الإستحمام

إذا كنت ترغبين في إضافة أملاح الإستحمام للماء الدافئ قبل الاستحمام، فعليكِ إضافتها مع الماء الجاري. فومي ببساطة بأخذ حفنة من الأملاح ودعيها تنزل مع الماء تحت الصنبور. من الأفضل استعمال الماء الدافئ عند استخدام أملاح الإستحمام، كي يمكنها الذوبان بشكل أسرع في درجة الحرارة المرتفعة.

وفقًا لحجم الحبيبات، تختلف سرعة ذوبان تلك الأملاح في الماء. مع ذلك، يفضل تقليب الماء قليلًا بيديك لمساعدتها على الذوبان. عندما تبدأ الروائح في الظهور مع بخار الماء، قومي بالاسترخاء داخل الماء، والاستمتاع بحمامك. ويفضل أيضًا الانتهاء من الاستحمام قبل أن تبرد المياه.

أملاح الإستحمام لتقشير البشرة

إذا كنت ترغبين في استعمال تلك الأملاح لتقشير البشرة، قومي ببساطة بإضافة القليل من الماء إلى الأملاح، ثم استخدميها لتدليك البشرة الجسم برفق. هذه التقنية من استعمال أملاح الإستحمام تعمل على تقشير البشرة بفعالية. عند شرائك لأملاح الإستحمام بغرض تقشير البشرة، فاحرصي على اختيار المنتجات التي تحتوي على مكونات طبيعية أو عشبية، كي تحصلي على أقصى استفادة لبشرتك وجسمك.

بعض النصائح الأخرى لاستعمال أملاح الإستحمام

لا تستخدمي أملاح الإستحمام لتقشير البشرة كثيرًا، فقد يتسبب الإفراط في استعمالها على البشرة في تلف البشرة نتيجة تآكل بعض طبقات الجلد، مما قد يؤدي إلى تهيجها.
من الضروري أيضًا عند شراء تلك المنتجات اختيار المنتج المناسب لنوع البشرة، فعادةً ما تتسبب أملاح الإستحمام في زيادة جفاف البشرة.
ينبغي كذلك قبل شراء أملاح الإستحمام فحص المكونات بعناية لضمان عدم وجود أي حساسية تجاه أي من المكونات المستخدمة.

4

وصفات طبيعية لتحضير زيوت الاستحمام

1- ماء الورد وزيت الزيتون

وهو خليط رائع من مكونات بسيطة بطريقة سهلة لتنعيم وترطيب الجسم أثناء الاستحمام. كل ما عليك فعله هو إضافة القليل من ماءالورد وزيت الزيتون إلى الماء الدافئ أثناء ملء حوض الاستحمام. كما يمكن كذلك إضافة بعض بتلات الورد للماء للحصول على رائحة جذابة.
2- زيت الياسمين

زيت الياسمين أيضًا من أفضل الزيوت التي يمكن استخدامها أثناء الاستحمام. استخدمي بعض زهرات الياسمين واطحنيها جيدًا باستخدام حجر. واستخلصي الناتج منها وأضيفيه لماء الاستحمام. أو يمكن إضافة القليل من زيت الياسمين للماء الساخن أيضًا. فتساعد رائحة الياسمين على الاسترخاء وتصفية الذهن.
3- زيت خشب الصندل

زيت خشب الصندل من الزيوت التي تتميز برائحة جذابة، كما أنه مطهر طبيعي ومضاد للالتهابات. أضيفي القليل من زيت خشب الصندل لماء الاستحمام الدافئ، وهي من أبسط الطرق لترطيب البشرة والحفاظ على رائحة جذابة.
4- زيت اللوز مع زيت فيتامين E

اخلطي نصف كوب من زيت اللوز، نصف كوب من زيت الخروع، مع كوب من زيت عباد الشمس وربع كوب من زيت فيتامين E مع 20 قطرة من أي زيت عطري تفضلينه في زجاجة محكمة. ثم اطحني القليل من بتلات الورد المجفف وأضيفيها للمزيج.

عند الاستخدام، رجي الزجاجة جيدًا وأضيفي حوالي ربع كوب من مزيج الزيوت لماء الاستحمام واسترخي لمدة نصف ساعة.
5- زيت اللافندر مع زيت الياسمين

زيت اللافندر من أكثر الزيوت التي تساعد على الشعور بالاسترخاء وتصفية الذهن. اخلطي زيت اللافندر مع زيت الياسمين للحصول على مزيج رائع ذو رائحة مميزة. أضيفي لماء الاستحمام 10 قطرات من اللافندر مع 5 قطرات من زيت الياسمين.
6- شامبوالأطفال مع زيت اللوز

اخلطي القليل من شامبو الأطفال مع زيت اللوز المر وبضع قطرات من أي زيت عطري تفضلينه كزيت الفانيلا. وهي وصفة بسيطة تساعدك على تنعيم الجسم وترطيبه أيضًا.

بعض الخطوات الضرورية للعناية ببشرة الجسم قبل وبعض الاستحمام.

الاستحمام لفترة قصيرة

تعريض الجسم للماء لفترة طويلة قد يتسبب في جفاف البشرة. حيث تتسبب الماء في انتزاع الزيوت الطبيعية التي تحمي سطح البشرة، فتترك بشرتك معرضة للجفاف. احرصي على عدم قضاء وقت طويل أثناء الاستحمام، لا ينبغي أن تكون فترة الاستحمام أكثر من 15 دقيقة.
فرك الجسم بطريقة صحيحة

أثناء الاستحمام، قومي بفرك الجلد برفق في حركات دائرية في اتجاه الأعلى. فيساعد ذلك على الحفاظ على شباب البشرة وتجنب الترهلات.
غسيل الشعر أولًا

غسيل الشعر أولًا خطوة ضرورية قبل غسيل الجسم. فقد تنتقل الأتربة والشوائب أثناء غسيل الشعر للرقبة والأكتاف، ثم تنتقل لباقي الجسم.
غسيل بشرة الوجه مباشرةً بعد غسيل الشعر

احرصي على غسيل بشرة الوجه جيدًا بعد غسيل الشعر للتخلص من أثار الزيوت الزائدة والأتربة العالقة بالشعر. فقد تتسبب تلك الشوائب الناتجة من الشعر في انسداد مسام البشرة وتعرضها لظهور البثور وحب الشباب.
مراعاة درجة حرارة الماء

يفضل أغلب الأشخاص الاستحمام بالماء الساخن. لكن في الواقع، قد يتسبب الماء الساخن في تلف البشرة وجعلها شديدة الجفاف. بدلًا من استخدام الماء الساخن، جرّبي الماء الفاتر لتجنب أثار الماء الساخن على شعرك وبشرتك.
تقشير البشرة

تقشير البشرة من الخطوات الأساسية للعناية بالبشرة والتخلص من طبقات الجلد الميت. لكن ينصح أغلب الخبراء بضرورة القيام بتقشير البشرة أثناء الاستحمام لتجنب التهيجات والاحمرار.
التخلص من الرؤوس السوداء

إزالة الرؤوس السوداء من الخطوات التي لا بد من القيام بها بعد الاستحمام مباشرةً. إن كنت تستخدمين الماء الدافئ على البشرة، فهو الوقت الأفضل للتخلص من الرؤوس السوداء. حيث يساعد الماء الدافئ على تفتيح المسام.
ترطيب البشرة

من أهم الخطوات الأساسية بعد الاستحمام هي استخدام اللوشن المرطب لترطيب الجسم بالكامل. بعد الاستحمام، قومي بتدليك بشرة الجسم باستخدام لوشن مناسب لنوع بشرتك. حيث تساعد الرطوبة على الحفاظ على الماء داخل خلايا البشرة لتجنب الجفاف.

أنواع مختلفة من جل الإستحمام بروائح جذابة من مكونات طبيعية

1-جل الإستحمام بالجليسرين والليمون:

المكونات:
2 صابونة جليسرين.
12 فنجان من الماء.
2 ملعقة من زيت الليمون.
2 ملعقة من الجليسرين.
الطريقة:
يبشر صابون الجليسرين ويضاف إلى الماء في إناء من الإستانلس.
يوضع الإناء على نار متوسطة ويقلب حتى يذوب الصابون في الماء.
يضاف الجليسرين وزيت الليمون إلى الصابون ويترك لمدة 24 ساعة حتى تمتزج المكونات جيداً ثم يعبأ في زجاجة نظيفة.

يعمل زيت الليمون والجليسرين على ترطيب البشرة وحمايتها من الجفاف. يعتبر صابون الجليسرين من أفضل الخيارات لعمل قاعدة رغوية لجل الإستحمام وذلك لعدم احتوائه على مواد كيميائية ضارة.

2-جل الإستحمام بروائح متعددة:

المكونات:
فنجان من بواقي الصابون المبشور.
فنجان من الماء.
ملعقة من زيت اللافندر أو زيت الياسمين.
الطريقة:
يخلط الصابون مع الماء ويوضع على نار متوسطة حتى تمام الذوبان ويترك ليبرد.
يضاف زيت اللافندر أو الياسمين للصابون ثم يعبأ في زجاجة نظيفة.

3-جل الإستحمام بحليب جوز الهند:

المكونات:
1/2 فنجان من حليب جوز الهند.
2/3 فنجان من صابون الجليسرين المبشور.
فنجان من الماء.
محتويات 5 كبسولات من فيتامين E.
5 قطرات من زيت اللافندر.
ملعقتين من الجليسرين.
الطريقة:
يخلط الصابون مع الماء ويوضع على نار متوسطة حتى تمام الذوبان ويترك ليبرد.
تضاف باقي المكونات للصابون وتخلط جيداً حتى تمام التجانس ويعبأ الخليط في زجاجة نظيفة.

4-جل الإستحمام لجميع أنواع البشرة:

المكونات:
فنجان من شامبو الأطفال.
1/2 فنجان من ماء الورد.
15 قطرة من (زيت اللافندر للبشرة الجافة، زيت الكاموميل للبشرة الحساسة، زيت النعناع والروزماري للبشرة الدهنية).
1/4 ملعقة من الملح.
الطريقة:
يضاف ماء الورد والملح إلى الشامبو ويمزج ببطء.
يضاف للصابون الزيت المناسب لنوع البشرة.
يعبأ جل الإستحمام في زجاجة نظيفة.
يعمل الملح على صنفرة الجلدة وإزالة الخلايا الميتة.

3