9 عادات يومية تؤثر سلبا على الشعر

0

هناك الكثير من العادات اليومية الخاطئة التي تؤثر على صحه الشعر بشكل سلبي في هذا المقال وحصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحه والجمال تعرف على اهم العادات اليومية السلبيه التي تتلف الشعر

9 عادات يومية تؤثر سلبا على الشعر

فقدان الشعر

بشكل عام، يتبع الشعر دورة نمو متزامنة ومحددة بثلاث مراحل. ينمو الشعر خلال مرحلة طور التنامي (anagen)، والتي تستمر لمدة ثلاثة حتى اربعة سنوات. ان مدة هذه المرحلة هو العامل الاكثر تاثيرا على الطول النهائي للشعرة. كلما كانت هذه الفترة طويلة اكثر فان الشعر سيكون اكثر طولا. يتوقف نمو الشعرة في المرحلة الثانية والتي تسمى طور التراجع (catagen) والتي تستمر لمدة ثلاثة اسابيع. وتستريح الشعرة في طور الانتهاء (telogen)، والتي تستمر لمدة ثلاثة اشهر. ويسقط الشعر في نهاية هذه المرحلة ليحل محله الشعر الجديد.

يفقد الشخص العادي حوالي 100 شعرة يوميا. قد يكون فقدان الشعر جزءا طبيعيا من الشيخوخة، ولكن يمكن ان يحدث ايضا لاسباب اخرى، مثل الادوية او الامراض.

مع تقدم السن، يميل الرجال الى فقدان شعر راسهم، الامر الذي يترك في النهاية حلقة بهيئة الحدوة من الشعر حول الجانبين. هذا النوع من فقدان الشعر يدعى نمط صلع الذكور. ينشا هذا النمط بواسطة الجينات (من كلا الوالدين – ان فكرة حصول الرجال على جينات اب امهم خرافية) ويقوده هرمون التستوستيرون الذكري. يختلف فقدان الشعر لدى نمط صلع الاناث – حيث يصبح الشعر خفيفا في الجزء العلوي من فروة الراس، دون ان يؤثر على الشعر في الجبهة.

9 عادات يومية تؤثر سلبا على الشعر

-غسيل الشعر بالماء الساخن:

غسيل الشعر بالماء الساخن مما يضر الشعر لأنه يزيل الترطيب الطبيعي للشعر مما يجعله أكثر جفافًا ويجعله متقصفًا ويصيبه بالتساقط لأن عند استخدام الماء الساخن على الشعر تذوب الزيوت الطبيعية الموجودة بالشعر ويلزم لتكوينها مجددًا وقت طويل وجهد كبير من الشعر نفسه مما يهلك الشعر ويجعله يتساقط.

-غسيل الشعر يوميًا:

غسيل الشعر يوميًا لايفيد الشعر بل بالعكس فهو يؤذيه جدًا لان بغسيل الشعر اليومي لا يأخذ الشعر كفايته من الزيوت الطبيعية المتكونة به ويفقدها سريعًا قبل ان يستفيد منها مما يضر الشعر لذا فيجب غسل الشعر مرتين أو ثلاثة أسبوعيًا.

-بلسم الشعر:

استخدام بلسم الشعر مباشرة على فروة الراس يلحق الضرر بالبصيلات والشعر الحديث النمو بل ينبغي استخدلم البلسم على طول الشعر لأن هذا الشعر القديم النمو هو الذي يحتاج الى تغذية البلسم فلذلك يجب الحذر.

-غسل الشعر برفق:

الشعر المبلل يكون ضعيفًا جدًا وغسيله بالشامبو بقوة يضعفه أكثر ويكسره لذا فعليكِ غسيل شعركِ برفق بالقليل من الشامبو عن طريق توزيع الشامبو باطراف الانامل ومن ثم الغسيل بلين ورفق.

-التجفيف بعنف:

ونفس الشئ عند تجفيف الشعر المبلل يجب تجفيفه برفق لانه يكون في اضعف حالاته وتجفيفه بعنف يعرضه للتكسر والتقصف فمن الضروري الانتباه والتعامل مع الشعر المبلل برفق.

-الإفراط في استخدام مجفف الشعر:

الافراط في استخدام مجفف الشعر او المكواه يصيف جذور الشعر بالتلف ويعمل على تقصف الشعر وهيشانه وفي بعض الاحيان يتسبب في التساقط, فيجي عدم استخدام هذه الطرق الخاصة بتجميل الشعر أكثر من مرة كل اسبوعين.

-روابط الشعر :

استخدام انواع سيئة من روابط الشعر لعمل تسريحة ذيل الحصان أو حتى الكعكة مما يضر الشعر لأنها تعمل على شد الشعر بطريقة سيئة وتقطيعه كما يجب تجنب استخدام المطاط الخاص بالمكاتب لأنه يتلف الشعر ويعمل على تقطيع جزء كبير من الشعر ومن ثم تقصفه واصابته بالهيشان.

-التغذية السيئة:

لتغذية السيئة ايضًا هي أحد أسباب تلف الشعر وتناول الخضروات والفاكهة والبعد عن تناول الأكلات السريعة يساعد على الحد من هذه المشكلة, كما أن استخدام الكيماويات الموجودة في الانواع المختلفة من الشامبو والكريمات على الشعر يساعد على زيادة تلف الشعر ويعمل على تساقطه فالافضل البحث عن الكريمات والشمبو التي تحتوي على مواد طبيعية ومغذية للشعر.

-الغدة الدرقية:

من الأسباب الطبية ايضًا لتلف الشعر وتساقطه الأمراض الخاصة بارتفاع أو نقص افراز الغدة الدرقية واكتشاف ذلك يكون بمراجعة الطبيب واجراء التحاليل اللازمة لتحديد العلاج المناسب .

9 عادات يومية تؤثر سلبا على الشعر

الشعر الدهني

تحتوي فروة الراس على مادة دهنية طبيعية تسمى الزهم (sebum)، والتي تعمل على منع جفاف الجلد. تفرز هذه المادة الدهنية من الغدد الدهنية الموجودة في الطبقة الداخلية للجلد والمتالفة من الكراتين، الدهون وحطام الخلايا. وتفرز الى الجلد عن طريق انبوب رفيع وقصير الى داخل بصيلات الشعر، ومن هناك عبر الشعرة الى الجلد.

احيانا تعمل هذه الغدد ساعات اضافية وتنتج الكثير من المواد الدهنية، مما يؤدي الى نشوء فروة راس دهنية. حيث ستشعر بوجود سائل دهني نوعا ما يتحرك على فروة راسك. قد يبدو الشعر الدهني مملا، ضعيفا، لا حياة فيه، وربما يكون من الصعب الحفاظ عليه. وقد يبدو شعرا لامعا ودبقا بعد يومين او ثلاثة ايام بدون غسله. لعلاج الشعر الدهني، ينصح بمحاولة غسله بشامبو خفيف صنع خصيصا للسيطرة على الدهون.

الشعر الرمادي

ينظر بعض الاشخاص الى الشعر الدهني كشيء يمنحهم مظهرا محترما، وللبعض الاخر يعتبر تذكيرا بتقدمهم في السن. بغض النظر عن كيفية شعوركم حيال ذلك، فانه لا مفر تقريبا من الشعر الرمادي او الابيض عند التقدم في السن.

بذل الباحثون في مشاكل الشعر جهدا كبيرا في دراسة مسببات الشعر الرمادي، وهم يعتقدون انهم توصلوا لجذور المشكلة. يحصل الشعر على لون المادة الصبغية التي تسمى الميلانين، والتي تنتجها الخلايا الصبغية. وهي نوع من الخلايا الموجودة في الطبقة السفلية لطبقة البشرة في الجلد وفي شبكية العين.

اكتشف الباحثون ان الخلايا الصبغية تحمل ضررا متراكما على مر السنين، والذي في نهاية الامر يضعف من قدرتها على انتاج الميلانين. وذكرت الدراسات ان تلف الحمض النووي وتراكم فوق اكسيد الهيدروجين في بصيلات الشعر هي اسباب ممكنة لهذا التشويش في انتاج الميلانين. فبدون الميلانين، ينمو الشعر الجديد بدون المادة الصبغية، وهذا ما يجعله يبدو رمادي، ابيض او فضي اللون.

بعض الاشخاص يصبح شعرهم رماديا في سن مبكرة – منذ جيل مراهقتهم. يتحدد الوقت الذي يبدا فيه الشعر باتخاذ اللون الرمادي عن طريق الوراثة بشكل عام، فاذا تحول شعر احد والديك الى الرمادي في سن مبكرة، فمن المحتمل ان يتكرر ذلك لديك. يمكن للتدخين او نقص بعض الفيتامينات (خاصة فيتامين B12) ان تجعل شعرك رمادي اللون قبل الاوان. اذا كنت واحدا من هؤلاء الاشخاص الذين لا يجدون شيئا مميزا في الشعر الرمادي، فيمكنك بسهولة تغطية الشعر الرمادي مع واحدة من العديد من الوان الشعر المتاحة.

طرق العناية بالشعر التالف

  • قص الشعر بشكلٍ دوري؛ إذ لا بدّ من قص أطراف الشعر المتقصفة حتى لا يمتدّ التقصّف لكامل الشعر، وهذه الطريقة هي حل أمثل لنهايات الشعر المجعّدة والتالفة والتي لن تجدي معها الكريمات المرطبة نفعاً، لذا ينصح خبراء التجميل بضرورة قص أطراف الشعر مرّةً كلّ ثلاثة أشهر على الأقل.
  • تمشيط الشعر بشكلٍ يومي مع تجنب النوم على الوسائد الخشنة التي تعمل على زيادة تشابك الشعر وتعيق عمليّة تمشيطه بسهولة. ضرورة التخلص من قشرة الشعر والتي تسبب تساقط الشعر مع مرور الزمن، وذلك من خلال الشامبوهات المضادّة للقشرة، كذلك استخدام مسحوق نبات القريص بعد غليه في الماء لفرك جذور الشعر حتى نهايات أطرافه، أو استخدام خل التفاخ المخفّف بالماء وتدليك الفروة به للقضاء على القشرة تماماً.

  • الحرص على تجنّب استخدام مصفّفات الشعر بشكلٍ يومي، والمباعدة بين كل صبغة وأخرى مع تجنب استخدام الماء الحار لغسل الشعر الذي يسبّب تساقطه واستبداله بالماء الفاتر بمعدّل لا يزيد عن ثلاث مرات أسبوعياً .

  • استخدام بعض الماسكات والمرطبات المغذية للشعر؛ مثل كريمات زبدة الشيا ذات الفعالية القويّة في ترطيب الشعر التالف والمتهيش، ومنع تساقطه وتقصّفه، كذلك استعمال ماسكات مرطبة باستمرار، ولعل أفضلها ماسك الأفوكادو والبيض وزيت الزيتون، ويمكن عمله من خلال هرس حبّة من الأفوكادو ومزجها مع صفار بيضة واحدة وملعقة من زيت الزيتون، وخلطها جيداً ثمّ وضعها على كامل الشعر من الجذور وحتى الأطراف، ثمّ ترك المزيج على الشعر مع تغطيته بطاقية بلاستيكيّة لمدّة نصف ساعة تقريباً. تجنّب تعريض الشعر لأشعة الشمس الحارة لساعاتٍ طويلةٍ، مع ضرورة تغطية الشعر جيداً عند السباحة؛ لأنّ الكلور في برك السباحة مهلك للشعر.

9 عادات يومية تؤثر سلبا على الشعر