أبرز أسباب الطلاق في العالم العربي

أسباب الطلاق كثيرة ومتعددة وخاصة في الآونة الأخيرة مع الارتفاع الملحوظ في معدلات الطلاق في مجتمعنا العربي وهو الأمر الذي جعل دراسة هذا الأمر من الأمور الهامة التي يجب أن نتناولها بالتفصيل عبر مجلة رجيم مجلة المجتمع العربي التي تهتم بكل ما يخص العالم العربي.

أسباب الطلاق

الطلاق

هو انفصال الزوجين عن بعضهما البعض وانقطاع العلاقة بينهما وهناك الكثير من الأسباب التي تؤدي بالزوجين إلى حالة من انعدام التفاهم بين الزوجين و وصول الزوجين إلى طريق مسدود وعدم وجود أي فرصة للتلاقي وانقطاع  لغة الحوار بين الطرفين ولكن ما هي الأسباب التي تؤدي بالزوجين إلى نهاية الطريق هذا ما سوف نتعرف عليه من خلال السطور التالية.

أبرز أسباب الطلاق

  • الانتقاد الدائم بين الزوجين يخلق حاجز في التعامل بينهما حيث أن البعض ينتقد الطرف الآخر بشكل سيء وبعنف وبطريقة تسبب جرح في مشاعره مما يخلق حاجز نفسي بين الطرفين يتسبب في جرح عميق داخل الشخص مما يجعله يفضل الانفصال من أجل الحفاظ على كرامته وتجنب الإهانات والتضحية بالحياة الزوجية في مقابل الحفاظ على ما تبقى من كرامة وعزة نفس.
  • تجاهل الطرف الآخر ويتعمد إهانته وينتج هذا غالباً عن طريق عدم وجود رابط مشترك بين الطرفين حيث تجد ان واحد من الطرفين لا يبالي بأي من هوايات الطرف الآخر أو اهتماماته وعدم المبالاة بأي من اختياراته أو ما يحب مما ينتج عنه شعور الطرف الآخر بالجرح وعدم وضعه في المكانة التي يستحقها ويكون هذا الأمر في كثير من الأحيان هو القشة التي ينتهي بها الزواج.
  • الضغوط التي يخضع لها الزوجين نتيجة المشكلات التي يواجهها في الحياة تخلق عبء على أكتاف الطرفين وفي أثناء المحاولات لتجاوز هذه المشكلات والعبور إلى شاطئ النجاة يجد الطرفان نفسيهما بلا مرسى وذلك عن طريق هجوم طرف من الأطراف بشكل مستمر بينما الآخر يأخذ جانب الدفاع ومع مرور الوقت وكثرة الضغوط ينفجر جانب الدفاع ويدمر كل شيء بسبب كثرة الضغط.
  • على عكس الاعتقاد الشائع أن النقاش يسبب نشوب الخلاف بين الزوجين إلا أن الواقع يختلف تماماً حيث أن النقاش يساعد الطرفين على شرح وجهات النظر والتعبير عن آرائهم وكذلك تصفية النفوس في حالة وجود خلاف إلا أن الكثير من الأزواج يفضلون تجنب النقاش مما يوصلهم إلى طريق مسدود نتيجة عدم وجود لغة تواصل.

أسباب الطلاق

علاج مشكلة الطلاق

  • التوعية بين الزوجين ومحاولة توطيد العلاقة بينهم بشكل أكبر وخلق جو للنقاش وطرح الأفكار من أجل الوصول إلى نقطة تلاقي والتفاهم بينهما.
  • على كل من الزوجين عدم الاهتمام بالطرف الآخر على حساب نفسه فهذه الغلطة يقع الكثير من الأزواج فيها وهي أن الشخص يمنح الطرف الآخر الاهتمام ويهمل نفسه وبعد مرور الوقت يبدأ في الشعور بالحرمان والقهر لذلك يجب أن يهتم كل شخص بنفسه ولا ينسى نفسه مهما كانت الظروف حتى لو من خلال أمور بسيطة مثل تناول الوجبة المفضلة مرة في الأسبوع أو السير لمدة نصف ساعة يومياً أو غيره من الأمور التي يفضلها.
  • تصفية النفس بصورة مستمرة وبشكل دوري وذلك من خلال طرح موضوع الخلاف بين الزوجين من خلال جلسة ودية من أجل أن يتحدث كل منهما عن ما يزعجه مع ضرورة أن يسود هذه الجلسة جو من التفاهم والحب والود حيث أن العصبية تسبب فساد النقاش.
  • منح كل طرف للآخر مساحة من الحرية حيث أن قضاء وقت طويل سوياً يؤدي إلى وجود حالة من الملل بينهما لذلك يجب أن يمنح كل طرف للآخر مساحة خاصة من أجل أن يجدد العلاقة بين الطرفين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى