أدب

أتذكر // بقلم // جانيت لطوف

أتذكر
كل الكلمات التي زرعتها بنبضي
أورقت بالشوق لك على مدى عمري
ماذا أفعل بالنهارات التي لم تقبل وجهك ؟
وأنت أدرت ظهرك للشمس
إنه الحنين
يجعلني أقبل تفاصيلك كلها التي غابت عني بمدافن أحلامي
شاهدةقبري تخبرك
أن أصابعي التي أمتدت على محيط عمري
لم تستطع أن تحتفظ بقلبك
كان بوسع العالم

وكنت صغيرة لم أستطع قطف ليالي الغياب
لمَ كنت فاتنا” كالنبلاء والشعراء
هل أنت الذي علمتني كل هذا الشوق قبل أن تنام على صدري ؟
ألا تعلم إني أغار عليك من كل ما ينتهي بتاء التأنيث ؟
كيف تركتني ولمن ؟
هل تستطيع أن تعشق واحدة غيري ؟
وأنت التي أقسمت إن كل النساء هراء من بعدي
لماذا بجواز سفرك الأخير لم تترك لي عنوان
إنها أخر مرة لم تشرب قهوتك معي ولم تنتبه إلى قبلتي على حواف الفنجان
لذلك سأترك قبلي منشورة على فصول الغياب
لم يبقى لي بعدك إلا انتظار التحام قرص الشمس
من يشفق على ذاكرتي المكتظة بتفاصيلك
سأترك عطر ك يرتاح مني
وأرحمك من ياء النداء
لقد تشققت روحي وأنهار ضوء القمر
بعدك أنطفأ لون السماء وتبلل قرص الحق بالدموع المقهورة
وغاصت غرقا” البحار
بحار التمني
لأتك كنت الشراع والمنارة وكل الرجاء
جانيت لطوف

شارك الموضوع

شاهد أيضا

اظهر المزيد