أحسن طريقة لتخفيف الوزن

احسن طريقة لتخفيف الوزن اكثر عنوان بحث في جوجل لان الكثير يبحث عن الرشاقه بافضل و احسن طريقه و اليوم على مجلة رجيم سنتخصر الامر و نقدم لكم احسن طريقه لتخفيف الوزن .

 نصائح لإنقاص الوزن

عدة نصائح يجب أخذها بعين الإعتبار للمساعدة على إنقاص الوزن دون معوقات، نذكرها لكم خلال هذه النقاط.

تناول الفاكهة التي تساعد على الشعور بالإمتلاء.
شرب قدر وفير من الماء.
تجنب الأغذية المغرية.
تعمدوا البقاء منشغلين كي تتجنبوا تناول الطعام والتغلب على الملل.
تنال الأطعمة من الطبق فقط، أثناء الجلوس على الطاولة.
عدم الإغفال عن تناول أي من الوجبات.

الطّرق المتاحة لعلاج السّمنة

نظراً لأنّ خسارة الوزن تمثل حلم لدى الكثيرين، ولأنّ النّاس مُستعدّة لدفع المال مقابل أن تخسر الوزن الزّائد، ينجح مسوّقو الطّرق غير الصحيّة أو غير النّافعة في نشر طرق خسارة الوزن التي يرغبون بها، خاصّةً إذا ما وعدت طرقهم بخسارة وزن سريعة، في حين أنّه في الواقع من بين عشرات الألوف من الطّرق التي تدّعي نجاحها في خسارة الوزن لا يوجد إلا القليل فقط من الطّرق النّاجحة نجاحاً حقيقيّاً، كما أن بعض طرق خسارة الوزن التي يتمّ التّرويج لها يمكن ألّا تقتصر على كونها غير فعالة، ولكنّها أيضاً خطرة على صحّة الإنسان، وفيما يأتي نذكر بعض هذه الحلول التي يلجأ لها الكثيرون.

المنتجات العشبيّة والمُكمّلات الغذائيّة

يلجأ الكثيرون إلى المنتجات الطبيعيّة أو المكملات الغذائيّة لخسارة الوزن، في حين أنّه يمكن أن تكون غير فعّالة أو غير آمنة، حيث إنّه إذا كانت المادّة هي عشبة طبيعية فذلك لا يعني أنّها آمنة، ويمكن أن ينتُج عنها العديد من الأعراض الجانبيّة التي يمكن أن تكون خطيرة. يشيع مثلاً استعمال الإيفيدرا في منتجات خسارة الوزن العشبيّة، إلا أنّ لها الكثير من المضار، كما يستعمل الكثير من النّاس الأعشاب المُليّنة (التي تُسبّب الإسهال) والتي يمكن أن تباع على شكل شاي للحمية، ويعتقد مستخدمو هذه المُليّنات أنّها تُقلّل من امتصاص الطّعام وبالتّالي تعمل على خسارة الوزن، في حين أن امتصاص الطّعام يحصل بشكل رئيسيّ في الجزء العلويّ من الأمعاء الدّقيقة، وهذه الأعشاب تؤثر على الجزء السُّفلي من الأمعاء الغليظة، وتشمل الأعراض الجانبية التي يمكن أن تُسبّبها هذه المنتجات الإسهال، والقيء، والغثيان، والتّقلصات، والإغماء أحياناً، وقد سبّبت هذه المنتجات الوفاة في بعض الحالات النّادرة لسيدات عمِلن على تخفيض كميّة تناول طعامهنّ بشكل مبالغ به.

سلوكيات وعادات تساهم في خسارة الوزن دون رجيم

– تكمن أوّل السلوكيات الصحيحة لخسارة الوزن دون رجيم في وضع خطة منطقيّة وواقعية لعمل التغييرات التدريجية في نمط حياة الإنسان، وعدم وضع أهداف صعبة لتجنب الإحباط حال عدم الوصول إليها، وعلى العكس فإنّ عمل تغيير واحد أو اثنين في المرحلة الواحدة والالتزام بها يعدّ نجاحاً ويساهم في تشجيع الشخص على الالتزام بدلاً من الشعور بالفشل والإحباط .

– العمل على تدوين وجباتك وأوقاتها وأماكن تناولها والدافع وراء تناولها متضمناً المشاعر التي قد تكون أدّت إلى تناول الطعام، كما عليك أن تدون ما تمارسه من أنشطة في ساعات يومك، وذلك حتى تستطيع تحديد نقاط الضعف والمشاكل الموجودة في نمط حياتك لتعمل على تغييرها، فمثلا إذا كان جدولك اليومي يحتوي على 3 ساعات من مشاهدة التلفاز و12 ساعة من النوم ولا يحتوي على أيّ ساعة من ممارسة الرياضة فبإمكانك تحديد المشكلة والبدء بعلاجها، أو إذا وجدت أنّ تناول الطعام بسبب الشعور بالغضب يتكرر لديك فيجب عليك أن تجد حلاً للسيطرة على الأكل العاطفي .

– يتم حل المشاكل عن طريق تحديدها، ثم وضع جميع الحلول الممكنة، ثم اختيار أنسب هذه الحلول، ومن ثم تطبيقه، ويجب بعد ذلك تقييم مدى نجاح هذا الحل، وفي حال عدم نجاحه يجب إعادة تقييم الحلول البديلة واختيار أحدها .

– يجب أن يتم التركيز على تبني العادات والسلوكيات الصحية بدلا من التركيز على الوزن .

– يجب معرفة أنّه لا يوجد حمية أو خطوة سحرية أو نوع معين من الطعام يجب تناوله أو تجنّبه لخسارة الوزن كما نرى في الحميات الرائجة مثل: حمية الملفوف، وحمية الأناناس، وحمية البطاطا وغيرها من الحميات التي تستخف بعقول الناس وتستغل حاجتهم الماسة لفقدان الوزن، ولو وجد حل سحري للسمنة وزيادة الوزن لاتبعه الجميع وتخلّصنا من مشكلة السمنة إلى الأبد .

– جعل الوجبات أكثر عدداً وأصغر حجماً، حيث ارتفعت أحجام الحصص في السنوات الأخيرة سواء في المنزل أو خارجه، وأصبح الإنسان يعتمد على هذه المقاييس الخارجية لتحديد كميّة الطعام التي تشبعه بدلاً من الاعتماد على المؤشرات الداخلية للجسم من الجوع والشبع، حيث يجب أن يتعلّم الشخص أن يتناول الكميّة التي تشبعه وتزوّده بالطاقة والعناصر الغذائية اللازمة دون الشعور بالتخمة، فمثلا يجب أن يتعلّم الإنسان أن يكتفي بتناول كوب ونصف من الأرز بدلاً من ثلاثة، وقطعة واحدة من الدجاج بدلاً من اثنتين، وقطعة واحدة من الحلوى من حين إلى آخر بدلاً من العديد من القطع بشكلٍ مستمرٍ .

– يمكن المشاركة في أحد مجموعات الدعم (Support Groups) التي تساهم في حلّ مشكلة الشخص التي يستطيع هو وبمساعدة خبير تحديدها، وقد تكون هذه الطريقة فعّالة لدى البعض، في حين قد يكون التغيير الذاتي أو التعاون مع أخصائية تغذية بشكل فردي أكثر فاعلية للبعض الآخر .

– يمكن الاستعانة بشرب كوب أو اثنين يوميا من شاي بعض الأعشاب التي تساعد في التحكم بالشهية ورفع معدل حرق السعرات الحرارية في الجسم بالإضافة إلى فوائدها الصحية العديدة مثل الشاي الأخضر .

– قد يصعب على الشخص خسارة الوزن دون ريجيم بالطرق السابق ذكرها وحده وقد يحتاج إلى اختصاصي التغذية لمساعدته في عمل خطة تدريجيّة وتحديد الخطوات المناسبة وتنظيمها والتقدم بها بنجاح .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى