أسباب الإحساس بالخمول

من أكثر العوارض الصحية التي يعاني منها الجميع هو الشعور بالخمول والتعب والكسل بين كل فترة وأخرى، وهناك العديد من الأسباب والعوامل التي تؤثر على الشعور بحالة الخمول البدني والكسل، سواء كانت أسباب صحية أو نفسية ومن خلال هذا المقال سوف نذكر لكم كافة أسباب الإحساس بالخمول والتعب، تابعوا معنا.

أهم أسباب الإحساس بالخمول والتعب

الإحساس بالخمول والتعب من الحالات الصحية الشائعة لدى الجميع، فلا يوجد أحد منا لم يتعرض في يوم ما للإصابة بالخمول والكسل والتعب، والإحساس بالخمول ليس له علاقة بصفات الشخص لأنه من الممكن أن يكون سبب حدوثه مشكلة نفسية أو صحية تؤدي إلى قلة حركته بشكل طبيعي، وفيما يلي سوف نقدم لكم جميع أسباب الإحساس بالخمول والكسل، والتي من أبرزها؛

أسباب الإحساس بالخمول

1. أسباب صحية

التعرض للإصابة ببعض الأمراض الجسدية من أحد أسباب الشعور بالكسل والتعب والخمول الدائم، نظراً لعدم قدرة الجسم على التحرك بشكل طبيعي، ومن أبرز هذه الأمراض:

  • مرض الأنيميا وفقر الدم الحاد

من أحد أسباب الشعور بالخمول لأن الإصابة بها تؤدي إلى نقص عدد خلايا الدم الحمراء التي تقوم بتوصيل الأكسجين والغذاء إلى أنسجة وأعضاء الجسم.

  • مرض الغدة الدرقية

كذلك الإصابة بقصور في نشاط الغدة الدرقية من أهم الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى زيادة شعور الجسم بالخمول والتعب المفرط، وهذا نظرا لدور الغدة الدرقية في في تسريع تحويل الغذاء إلى طاقة.

  • مرض داء السكري

والإصابة بداء السكري يؤثر على طاقة جسم الإنسان مسببا الشعور بالإرهاق والتعب والخمول الشديد، كما أن السكري يؤثر بشدة على نشاط عضلات الجسم مسببا الإرهاق المستمر.

  • أمراض القلب

وجميع أنواع الإصابة بأمراض القلب المختلفة تتسبب بشدة في شعور المريض بالخمول والكسل والإعياء الشديد، بل أنها من أحد أهم أعراض الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، مثل:

– ضعف عضلة القلب.
– ضيق في صمامات القلب.
– تصلب الشرايين.
– النوبات القلبية الوعائية.
– السكتات والجلطات الدماغية المفاجئة.

  • التهاب المسالك البولية

ومن أهم أعراض الإصابة بالتهابات حادة في المسالك البولية هي الإحساس بالتعب والخمول والإرهاق الشديد، إلى جانب حرقان البول والشعور بالألم أثناء التبول.

  • الفشل الكلوي

والإصابة بالفشل الكلوي يسبب الخمول والإرهاق بسبب قصور وظائف الكلى التي تؤثر بشدة على حركة الجسم.

  • أمراض الرئة

وتعتبر الأمراض المتعلقة بالرئتين والتي تؤثر على عملية التنفس من أقوى العوامل الصحية التي تسبب الخمول والتعب، وخاصة الإصابة بمرض الربو الشُعبي، والانسداد الرئوي المزمن والالتهابات الرئوية، والتليف الرئوى.

  • الأنفلونزا ونزلات البرد

والإصابة بالانفلونزا ونزلات البرد خاصة التي تصيب في العظام من أشد الأسباب التي تؤدي إلى الخمول المستمر والتعب المزمن، ولابد من تناول المسكنات الدوائية والمضادات الحيوية للشفاء منها.

  • الإصابة بالالتهابات

كذلك التعرض للإصابة ببعض الالتهابات الشديدة في الجسم من أحد الأسباب المؤدية إلى الإحساس بالخمول والتعب والإعياء الشديد، منها:

– التهابات الكبد.
– التهابات الكليتين.
– التهابات المعدة.
– التهاب المثانة.
– الالتهابات الشُعبية.

  • نقص الفيتامينات

ونقص الفيتامينات الهامة والضرورية من المسببات الرئيسية في الإصابة بالخمول والتعب والكسل، منها فيتامين ب 1، ب 2، ب 6، وب 12، فيتامين د، كذلك الحديد والكالسيوم والبوتاسيوم.

أسباب الإحساس بالخمول

2. أسباب نفسية

وهل تعلم أن الحالة النفسية السيئة والحالة المزاجية الغير مستقرة تتسبب في الشعور بالخمول والنعاس؟ نعم؛ فهناك بعض الأمراض النفسية التي تؤدي إلى الشعور بهذه الحالة المزعجة، ومن أهم هذه الأمراض:

  • الاكتئاب النفسي الحاد

الإصابة بالإكتئاب الحاد والإحباط هو سبب أساسي للإحساس بالكسل والتعب والخمول والشعور بالنعاس والنوم بشكل متواصل، وهذا يعتبر من أهم أسباب الخمول المزمن ولابد من معالجته حتى لا يزداد الأمر سوءا.

  • التوتر والعصبية

كذلك الدخول في حالة التوتر والعصبية من أهم أسباب الإجهاد النفسي والجسدي، وزيادة الشعور بالتعب والخمول، وهذا بسبب آثار التوتر على استنزاف طاقة الجسم، ولابد من ممارسة بعض التمارين التنفسية وتمارين التأمل وتمارين اليوجا للتخلص من هذه الحالة والعمل على تجديد طاقة الجسم.

أسباب الإحساس بالخمول عند النساء

ويعتبر النساء من أكثر الفئات التي تتعرض للإصابة بالخمول والتعب الشديد، نظرا لمرورهم  ببعض الفترات والمراحل النسائية التي تؤثر على هرمونات الجسم، منها فترة الحمل والولادة، وفترة الحيض، وفترة انقطاع الطمث والوصول إلى سن اليأس.