أسباب الجاثوم في النوم

الجاثوم هو حالة يطلق عليها مصطلح “parasomnia”، وهي تشير  إلى جميع الأشياء غير الطبيعية التي يمكن أن تحدث للناس أثناء نومهم، مثل توقف التنفس أثناء النوم، الاصابة بتشنجات وعدم القدرة على الحركة، اضطرابات سلوك حركة العين السريعة، ورؤية الكوابيس وأحياناً السير أثناء النوم، وبالطبع كل هذه الأعراض يكون لها أثار سلبية على الحياة اليومية، وفي هذه المقالة سنتعرف على أسباب الإصابة بالجاثوم أو  parasomnia أثناء النوم.

أسباب الجاثوم في النوم

متى تحدث ظاهرة parasomnias أو الجاثوم؟

يمكن أن يصاب الشخص بالجاثوم منذ بداية النوم، أو قد يصاب به خلال النوم، فقد يصاب الشخص بالهلوسة المزعجة أو شلل النوم، وعندها يكون الجسم غير قادر على الحركة لثوانٍ أو دقائق، وقد يكون الجاثوم مخيفًا للغاية، خاصةً عندما يحدث مع الهلوسة.

أعراض الجاثوم أثناء النوم

غالبًا ما تتضمن المظاهر التي تحدث أثناء النوم  بسبب الجاثوم:  اضطراب سلوك حركة العين السريعة، سلوكيات غير طبيعية ومخيفة، عدم التمييز بين حدوث ذلك في المنام أم اليقظة، الأثار الجانبية الأخرى للجاثوم والتي تحدث أثناء النوم تشمل التأوه المرتبط بالنوم، والتي يمكن أن تكون عالية ومسموعة،كما أن الهلوسة المرتبطة بالنوم قد تحدث أيضًا أثناء استيقاظ الشخص، بالإضافة إلى ذلك، هناك مظاهر تحدث عندما يكون الشخص مصابًا بالجاثوم مثل الاستيقاظ الجزئي، والرعب أثناء النوم.

خلال الشلل أثناء النوم من الصعب أن تأخذ نفسا عميقا، كما لو أن صدرك مقيد، وتكون قادرًا على تحريك عينيك، يمكن لبعض الأشخاص أيضًا فتح أعينهم ولكن يجد آخرون أنهم لا يستطيعون ذلك، تشعر بوجود شخص ما أو شيء ما في الغرفة معك (هلوسة)، و كثير من الناس يشعرون أن هذا الوجود يريد إيذائهم، الشعور بالخوف الشديد، ويمكن أن يختلف طول الحلقة من بضع ثوانٍ إلى عدة دقائق، ستكون قادرًا  بعدها على الحركة والتحدث بشكل طبيعي بعد ذلك، على الرغم من أنك قد تشعر بعدم الاستقرار والقلق من الذهاب إلى النوم مجددًا.

أسباب الجاثوم في النوم

أسباب الجاثوم في النوم

يعتبر الجاثوم أو الشلل أثناء النوم، من أكثر أمراض النوم إزعاجاً، والأسباب مختلفة مثل:الانتقال إلي مرحلة النوم غير الحالم، التوتر والقلق، عدم النوم بشكل منتظم، النوم على الظهر، تناول بعض العقاقير الطبية مثل أدوية الاكتئاب.

علاجات لشلل النوم أو الجاثوم

غالبًا ما يتحسن شلل النوم بمرور الوقت، ولكن قد يساعد تحسين عاداتك في النوم و تحسين بيئة النوم على منع الاصابة بالشلل أثناء النوم، وهناك نصائح يجب اتباعها لتجنب الأصابة بالشلل أثناء النوم أو الجاثوم:

الحصول على قد كافي من النوم ليلاً:  يحتاج معظم البالغين إلى  من ست إلى ثماني ساعات من النوم  في الليلة.
خلق بيئة نوم مريحة وهادئة ومظلمة مع الاهتمام بدرجة حرارة الغرفة
تجنب تناول وجبات دسمة أو التدخين أو تناول الكافيين مثل شرب القهوة قبل النوم بفترة قصيرة
ممارسة التمارين الرياضية بانتظام (ولكن ليس قبل أربع ساعات من الذهاب إلى السرير)

إذا كان شلل النوم لديك مزعج  بشكل كبير، فقد يقترح الطبيب المختص تناول الأدوية المضادة للاكتئاب، مثل عقار كلوميبرامين، وهذه الأدوية تعمل على تهدئة الأعصاب والحد من حركة العين السريعة أثناء النوم،  وعادة ما توصف هذه الأدوية في جرعات أقل من  استخدامها لعلاج الاكتئاب.