أسباب الدوخة بعد الأكل

بعد تناول الطعام قد يشعر الكثيرين بالدوخة والدوار وعدم القدرة على التوازن والثبات، وهذا يعود للكثير من الأسباب والعوامل المؤدية لهذه الظاهرة الشائعة لدى عدد كبير من الأشخاص، ومن خلال هذا المقال سوف نوضح لكم أسباب الدوخة بعد الأكل واعراضها وطرق الوقاية منها.

أعراض الدوخة بعد الأكل

هناك بعض الأعراض التي يعاني منها البعض عند الشعور بالدوخة بعد تناول الأطعمة، منها:

– تشويش الرؤية.
– عدم ثبات الأشياء المحيطة.
– عدم توازن الجسم.
– الشعور بالإغماء.
– الرغبة في التقيؤ.
– الغثيان وفقدان الوعي.
– عدم القدرة على التحدث.
– الخمول والنعاس الشديد.
– آلام في الصدر والشعور بالوخز.

ما هي أسباب الدوخة بعد الأكل مباشرة؟

قد يتعرض الكثير من الأشخاص لأعراض الدوخة والخمول الشديد عقب تناول الأطعمة، وهذه ظاهرة مزعجة للكثيرين، لأنها تفقدهم الشعور بالطاقة والحيوية لممارسة أنشطتهم اليومية، وقد تعود الدوخة بعد الأكل مباشرة لعدة أسباب سوف نذكرها لكم فيما يلي:

انخفاض ضغط الدم

من الأسباب الشائعة التي تحدث الدوخة بعد تناول الأطعمة والوجبات الغذائية؛ انخفاض مستويات ضغط الدم، حيث يقل تدفق كمية الدم المحملة بالغذاء والأكسجين في التي تحتاجها الدماغ.

نقص مستويات السكر في الدم

كذلك نقص معدلات السكر الغلوكوز في الدم من الحالات المؤدية للشعور بالدوخة بعد الأكل، فإن نقص إفراز هرمون الأنسولين في الدم قد يسبب الشعور بالإغماء والدوار والتشويش في الرؤية وخاصة بعد تناول الأطعمة، لأن السكر هو المسؤول عن مد الجسم بالطاقة والنشاط والقوة.

امراض القولون

والأشخاص الدائمين المعاناة من الدوخة عقب تناول الأطعمة، فيكون هناك احتمالية كبيرة بإصابتهم ببعض الأمراض الهضمية وخاصة أمراض القولون، مثل التهاب وتهييج القولون، والإصابة بالقولون العصبي، أو التهاب الأمعاء، لذلك إذا ازدادت هذه الحالة المزعجة فلابد من استشارة الطبيب.

التهابات المعدة

كذلك الإصابة بالتهابات المعدة الناتجة عن تناول الغذاء الملوث والفاسد المحمل بالبكتيريا والفيروسات، من أحد الأسباب المهمة لحدوث الدوخة والدوار.

اضطراب الهرمونات

وبلا شك فهناك بعض أنواع الأطعمة التي تؤثر بشكل مباشر على الهرمونات في الجسم، مما تحدث لها بعض الاضطرابات والخلل، وهذا بدوره يعرض الجسم للإصابة بالدوخة والشعور بالإغماء.

فقر الدم

كذلك الأشخاص المصابين بفقر الدم والأنيميا الحادة من أكثر الحالات المعرضة للدوخة بعد تناول الأطعمة، نظراً لنقص كمية الحديد في الدم، وانخفاض نسبة الهيموجلوبين بالدم.

الحساسية

والمعاناة من الحساسية لبعض أنواع الأطعمة تؤدي إلى ظهور حالة الدوخة والدوار بعد تناول الطعام، ويمكن للشخص مراقبة تلك الأطعمة التي تسبب له الدوخة وأن يتجنبها.

تناول بعض الأطعمة

وإلى جانب الأسباب العضوية التي من الممكن أن تكون سبب حدوث الدوخة بعد تناول الطعام، فهناك بعض الأكلات والأطعمة الغذائية التي تسبب هذه الحالة مثل:

– مشروبات الكافيين مثل الشاي والقهوة والمشروبات الغازية.
– تعاطي المشروبات الكحولية.
– تناول الشوكولاته.
– مشتقات الحليب بأنواعها.
– أطباق المخللات.
– تناول المكسرات.
– تناول الأطعمة النشوية والمواد الكربوهيدراتية وخاصة لمرضى السكري قد تتسبب في انخفاض مستوى السكر في الدم، وحدوث الدوخة.

أسباب الدوخة بعد الأكل
أسباب الدوخة بعد الأكل

أسباب أخرى تؤدي إلى الدوخة بعد الأكل

  • مشاكل في القلب.
  • مشاكل في الغدة الدرقية.
  • الإصابة بالصداع النصفي وآلام الرأس.
  • التهابات الأذن الوسطى باعتبارها المسؤولة عن توازن الجسم.
  • الأورام السرطانية الخبيثة.
  • أورام الدماغ والأعصاب والأذن.
  • مشاكل في الرؤية.
  • التقدم في العمر.
  • زيادة التنفس.
  • الإصابة بالتوتر والهلع والخوف.

نصائح للوقاية من الدوخة بعد الأكل

لابد من اتباع تلك الإرشادات التالية لكي تتجنب حدوث الدوخة بعد الأكل، مثل:

  1. شرب كوبين قبل تناول الأطعمة للتخفيف من انخفاض مستويات ضغط الدم بعد الأكل.
  2. التخفيف بقدر الإمكان من تناول الأطعمة التي تحتوي على النشويات والكربوهيدرات.
  3. ضرورة الاسترخاء بعد الأكل لمدة ساعة على الأقل يخفف من حدة الشعور بالدوخة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى