أسباب السمنة

السمنة هي واحدة من أكبر المشاكل الصحية في العالم. وهذه المشكلة تسمى أيضاً باسم متلازمة التمثيل الغذائي،وتشمل هذه المتلازمة ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع نسبة السكر في الدم وزيادة الدهون في الدم، الأشخاص الذين يعانون من متلازمة التمثيل الغذائي هم أكثر عرضة لخطر الإصابة بأمراض القلب والسكري من النوع الثاني، مقارنة بالأشخاص ذوي الأوزان الطبيعية، وفي هذه المقالة سنتعرف على أسباب السمنة وطرق الوقاية منها.

اضرار السمنة

لماذا يصاب الإنسان بالسمنة؟

قد يعتقد الكثير أن سبب السمنة بسيطًا، ويتمثل في السعرات الحرارية المرتفه وعدم القيام بنشاط مناسب لحرق هذه السعرات، وهذا السبب سطحياً للغاية، لان هناك أسباب أخرى للسمنه بعضها يكون بسبب عوامل اجتماعية وبعضها عوامل ايضية وبعضها وراثية أو أضطرابات الغدد الصماء، أو الأدوية التي تسبب زيادة الوزن، وفيما يلي هذه الأسباب بالتفصيل وطرق الوقاية.

1- الوراثة

تعتبر السمنة مرض له أبعاد وراثية لا يمكن التغاضي عنها، حيث أن أبناء الوالدين الذين يعانون من السمنة المفرطة هم أكثر عرضة للإصابة بالسمنة من أبناء الوالدين أصحاب الأوزان الطبيعية، وعلى الرغم من هذا لا يمكننا الاستسلام في حالة كان السبب وراثي، لان العادات الغذائية السيئة هي وراثية أيضاً وليست الجينات فقط، لهذا يجب على الاشخاص اللذين يعانون من السمنة بسبب الوراثة أتباع أساليب غذائية مختلفة عن الوالدين أو الأسلاف والتوجه للطبيب في حالة وجود أي مرض وراثي.

2- تناول بعض الأدوية التي تسبب زيادة الوزن

يمكن أن تسبب العديد من الأدوية أو العقاقير الطبية في زيادة في الوزن كتأثير جانبي. على سبيل المثال، قد ثبت أن مضادات الاكتئاب لها علاقة بزيادة قليلة في الوزن مع مرور الوقت. وكذلك أدوية مرض السكري، وبالطبع أدوية زيادة الشهية أو تقليل حرق السعرات الحرارية،  وهذه الأدوية لا تقلل من قوة إرادتك. أنها تغير وظيفة الجسم والدماغ، وتقليل معدل الأيض أو زيادة الشهية. لهذا إذا لاحظت أن وزنك يزيد بسبب دواء معين تتناوله قم باستشارة الطبيب سريعاً في إمكانية الحصول على دواء مماثل لا تكون زيادة الوزن أثر جانبي له.

3- التوتر والعوامل النفسية

بعض الناس يأكلون أكثر من المعتاد عندما يشعرون بالملل أو الغضب أو الإجهاد. وجدت الدراسات أيضًا أنه كلما انخفضت ساعات النوم،  كلما زاد احتمال الإصابة بزيادة الوزن أو السمنة. ويرجع ذلك إلى أن الهرمونات تتأثر بالساعة البيولوجية للإنسان.

4- الوجبات السريعة

نظراً لتغير أنماط الحياة وسعي الإنسان الدائم في الحياة العملية، أصبح الكثير من الاشخاص يعتمدوا على الوجبات السريعة المشبعة بالدهون والمليئة بالسعرات الحرارية، فرغم من أنها توفر الوقت الا أنها تسبب السمنة وأمراض السكري والضغط. ولعلاج هذه المشكلة يجب عليك قدر الإمكان الابتعاد عن الوجبات السريعة وتناول الخضروات والفاكهة والطعام الصحي بدلاً منها.

اضرار السمنة

علاج السمنة والإرادة

يبدو أن الكثير من الناس يعتقدون أن زيادة الوزن والسمنة ناتجة عن نقص قوة الإرادة. هذا ليس صحيحا تماما. على الرغم من أن زيادة الوزن هي إلى حد كبير نتيجة لسلوك الأكل ونمط الحياة، إلا أن بعض الناس يكونوا متأثرين بالعوامل البيولوجية المختلفة مثل الوراثة والهرمونات. بالطبع، يمكن للناس التغلب على عيوبهم الوراثية عن طريق تغيير نمط حياتهم وسلوكهم،  وهنا يأتي دور الإرادة التي لا غنى عنها لعلاج السمنة فقد يكون علاج السمنة يحتاج إلي صبر ومثابرة، لهذا لا يجب التوقف في منتصف الطريق ولكن يجب عليك الاستمرار حتى تصل إلي الوزن المثالي الذي يساعدك على العيش بشكل صحي، وهذا يحدث عن طريق الطعام الصحي وشرب كميات كافية من الماء  وممارسة الرياضة بانتظام.

اضرار السمنة