صحة

أسباب انقطاع الدورة الشهرية

تعالج هذه المقالة اضطرابات الحيض، حين لا يظهر أي من مظاهر الحيض، أو باللغة العلمية ” انقطاع الحَيض ” (Amenorrhea).
يمكن تصنيف انقطاع الحيض إلى نوعين:

أولي: وهو عدم بدء الدورة الشهرية، إطلاقا، حتى سن 16 سنة.
ثانوي: وفيه تبدأ الدورة الشهرية، لكنها تعود وتتوقف. ويشكل الحمل السبب الأكثر شيوعاً لانقطاع الحيض بين النساء ذوات الصحة الجيدة والنشاط الجنسي الجيد.
وبصرف النظر عن الحمل، فإن هنالك العديد من العوامل التي تسبب انقطاع الحيض، الذي يكون عندئذ عرضاً لحالة أخرى، وليس مرضا في حد ذاته. وفي الغالب، لا يكون سبب انقطاع الحيض عاملا خطيرا، لكن انتظار نزول الدم أو استيضاح سبب عدم حدوثه قد يثير القلق والتوتر.

أسباب انقطاع الدورة الشهرية

توجد العديد من الأسباب وراء انقطاع الدورة الشهرية، منها أسباب هرمونية وأخرى تتعلق بطبيعة الجسم، ومن أهم هذه الأسباب:

  • إجراء عملية استئصال الرحم.
  • توقف عملي المبيضين بشكل مبكر.
  • التعرض للعلاج الكيميائي، وكذلك التعرض للإشعاعات.
  • وجود اضطرابات في الغدد الصماء.
  • التعرض لجهد جسدي قوي جداً.
  • الاضطرابات المتعلقة بالنظام الغذائي، مثل فقدان الشهية واتباع حمية غذائية قاسية، أو على العكس تناول الطعام بشراهة.
  • التعرض لضغوطات نفسية.
  • وجود عيب خلقي في الدماغ يجعله غير قادر على التحكم بالغدة النخامية.
  • اضطرابات في الهرمون المسؤول عن الغدة الكظرية، أو الهرمون المسؤول عن الغدة الدرقية.
  • فرط هرمون الحليب.
  • الحمل الوهمي.
  • وجود عيب خلقي في نضج المبيضين.
  • عدم عمل المبايض بحيث لا تُنتج الهرمونات، وهي تسمى متلازمة ترنر.
  • اقتراب سن اليأس.
  • خلل خلقي في غشاء البكارة حيث يكون مغلق بحيث لا يُمكن للدورة الشهرية اختراقه والنزول بشكل طبيعي.
  • انغلاق عنق الرحم وهذا قد يكون بسبب تعرضه للتلوث، أو إجراء استئصال لجزء منه.
  • خلل خلقي بحيث لا تمتلك الفتاة أعضاء تناسلية أنثوية ويشمل ذلك عدم وجود مبيضين.

علاج انقطاع الدورة الشهرية

يُمكن علاج مُشكلة انقطاع الدورة الشهرية بناء على السبب، وهذا يحدُث في الانقطاع الأولي للدورة الشهرية، حيث أن الانقطاع الثانوي هو أمر طبيعي يحدُث في سن اليأس ولا يحتاج للعلاج، ففي حال انقطاع الدورة الشهرية الثانوي بسبب نقص هرموني الأستروجين والبروجيستيرون أو في حال عدم إنتاج الجسم لهذين الهرمونين، يصف الطبيب أدوية تحتوي على هذه الهرمونات من أجل تحفيز إنتاجها وإظهار علامات البلوغ والبدء بإنتاج الدورة الشهرية.

أما في حال إنتاج الجسم لهرمون الأستروجين مع عدم وجود إباضة يتم أخذ أدوية تحتوي على البروجيستيرون مرة شهرياً ولمدة عدة أيام، أما السيدة التي تنوي الحمل يتم إعطاءها أدوية لتحفيز الإباضة.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: