الحمل و الولادة

أسباب تسمم الحمل

تعريف تسمم الحمل

يُعتبر تسمم الحمل من الأعراض الشائعة التي تُصيب عدداً كبيراً من الناس، ويُعرف أيضاً بارتفاع ضغط المرأة الحامل، ويظهر هذا الخلل في أغلب الأحيان في شهور الحمل الأخيرة، وتحديداً بعد الأسبوع العشرين من الحمل، حيث يحدث ارتفاع كبير ومفاجئ في ضغط الدم، واستسقاء وزيادة في وزن الجسم، يُصاحبه انتفاخ في الأطراف والوجه، والشعور بالصداع، وحدوث خلل في القدرة البصرية، وآلام متفرقة أسفل الضلوع، وتُظهر الفحوصات المخبرية وجود بروتين في البول، وفي هذا المقال سنشرح أسباب تسمم الحمل.

 تسمم الحمل

  • يُصيب تسمم الحمل النساء الحوامل بنسبة تتراوح ما بين 5% إلى 10%، والغالبية العظمى من حالات الإصابة تعود لنساء مصابات بارتفاع ضغط الدم قبل الحمل.
  • تتضاعف نسبة الإصابة إذا أصيبت أم المرأة بتسمم الحمل، أو إذا أُصيبت أم الزوج بتسمم الحمل أثناء الحمل بالزوج.
  • تتضاعف نسبة الإصابة لدى النساء اللواتي يُعانين من نقص فيتامين ج، ونقص فيتامين هـ، ونقص المغنيسيوم.
  • تتضاعف الإصابة في حالة الحمل بعدة أجنّة، ولدى النساء اللواتي يحملن في عمر 40 عاماً أو أكثر.
  • تتضاعف نسبة الإصابة في حال إصابة الحامل بمرض السكري، أو بارتفاع ضغط الدم المزمن، أو في حالة الحمل الأول، أو إذا أُصيبت الحامل بتسمم الحمل في مرات حملٍ سابقة.

 أسباب تسمم الحمل

  • السبب الرئيسي للإصابة بتسمم الحمل غير معروف، لكن الاعتقاد الأكبر لدى الأطباء أن السبب يعود لوجود خلل في المشيمة.
  • كما ذكرنا سابقاً، تلعب الوراثة دوراً مهماً في الإصابة، بالإضافة إلى إصابة الحامل بعدة أمراض عضوية.

 تأثرات تسمم الحمل

  • يُسبب إصابة الحامل بالتشنج الحملي، وهي حالة أصعب بكثير من تسمم الحمل.
  • يُسبب حدوث الولادة المبكرة.
  • يُقيد نمو الطفل في رحم الأم، مما يُسبب تأخر نموه.

الوقاية و علاج تسمم الحمل

  • كلما كان الكشف عن الإصابة بتسمم الحمل مبكراً، كلما كان العلاج أسهل وأسرع، وكلما خفت الخطورة على الحمل.
  • من أهم خطوات العلاج وأولها تعديل النظام الغذائي للحامل، والتقليل من تناولها للصوديوم قدر الإمكان.
  • ممارسة الحامل للتمارين الرياضية التي تُناسبها وبشكلٍ منتظم.
  • تناول الأدوية الخافضة لضغط الدم والتي لا تُسبب الأذى للجنين.
  • الخلود للراحة في الفراش، ومراقبة ضغط الدم باستمرار.
  • تُساهم خطوات العلاج السابقة بالتقليل من أعراض تسمم الحمل وتقليل خطورته، لكن العلاج الوحيد له هو الولادة.
  • 97% من النساء اللواتي يُصبن بتسمم الحمل يعدن طبيعيات 100% بعد الولادة، لكن يبقى الخوف من تكرار الإصابة.

اظهر المزيد