صحة

أسباب تقشر جلد باطن اليدين

بواسطة: – آخر تحديث: 5 نوفمبر، 2017

محتويات

الأمراض الجلدية

الإنسان معرض للإصابة بالعديد من الأمراض الصحيّة في حياته، والمرض الجلدي يعرف بأنه مرض يصيب الجلد الخارجي للإنسان، وهذا المرض ربما يكون معدياً أو غير معدٍ، ومن الممكن أن يكون التغير بالشكل الظاهر للجلد من أعراض مرض آخر، كالحساسية أو البثور، والتي تصيب مناطق مختلفة من الجسم، وتعتبر الأمراض الجلدية من الأمراض واسعة الانتشار ومن الأمثلة عليها حب الشباب والتهاب الجلد وقرحة الفراش والقرحة الجلدية والأكزيما والبهاق وحساسية المياه، إضافة إلى تقشر جلد باطن اليدين.

تقشر جلد باطن اليدين

يصيب هذا المرض شريحة واسعة من الناس فهو من الأمراض الموسمية التي تنتج من خلال الحساسية المفرطة وهو ليس مرضاً معدياً، أي لا ينتقل من شخص مصاب إلى شخص سليم، وينتج المرض من التعرض لمثيرات خارجية تسبب التهاب وطفح جلدي مع حكة شديدة، لأن هذا المرض ينتج عن التعرض لمواد معينة لا يتقبلها جلد المصاب.

أسباب تقشر جلد باطن اليدين

هناك العديد من الأسباب المختلفة التي تؤدي للإصابة بالتهاب الجلد وتقشره في باطن اليدين ومنها :

  • التعرض للصابون أو للمياه أو لمواد التنظيف ولمسها مباشره باليدين بشكل مفرط.
  •  التحسس، إذ ان بعض الأشخاص يكون الجلد لديهم يتمتع بحساسية عالية، فيتأثر بسهولة بأي عارض، مما يؤدي إلى إصابتهم بردة فعل غير طبيعية لبعض المواد.
  • تعرض اليدين للمنظفات الكيميائية التي تُسبب تهيج البشرة وتقشرها مثل مواد التنظيف المختلفة والكلور والمواد القلوية والحمضية.
  • طبيعة الجلد الدهنية لبعض الأشخاص وبعض العوامل الوراثية.
  • الحالة الشخص العاطفية والنفسية التي تلعب دوراً بارزاً في تفاقم الحالة.
  • تقلبات الجو الكثيرة.
  • نقص بعض الفيتامينات.
  • قلة شرب الماء والسوائل.
  • استخدام العطور ومواد التجميل بشكل مبالغ فيه.

علاج تقشر جلد باطن اليدين

طرق العلاج عديدة لكن معظم توجيهات الأطباء هي للوقاية أكثر منها للعلاج ومن أهمها:

  • استخدام كريمات الكورتيزون الموضعية القوية لفترة يحددها الطبيب وتكون غالباً من أسبوع إلى أسبوعين كحد أقصى بواقع مرة أو مرتين يومياً، حتى يقل الالتهاب،
  • استعمال المرطبات باستمرار، مثل الفازلين الطبي النقي أو كريمات اليد الأخرى أو زيت الزيتون وغيرها من المواد المرطبة للجلد.
  • تجنب تعريض اليدين للماء لمدة طويلة والحرص على ارتداء القفازات لحمايتها.
  • الحرص على تجفيف اليدين من الماء والابتعاد عن المواد الكيماوية المهيجة للجلد.
  • لبعض الحالات المزمنة يستخدم الأطباء اما يُعرف بلعلاج الضوئي (PUVA).

المراجع: 1

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: