أسباب شد العضل المتكرر

الشد العضلي هو شعور مزعج ومؤلم بدرجة كبيرة، وتشير التشنجات إلى الاضطرابات العضلية الهيكلية التي تكون على شكل  انقباضات العضلات اللاإرادية والمستدامة والمؤقتة، ويمكن أن يحدث الشد العضلي  أثناء الراحة، بما في ذلك أثناء النوم أو أثناء جهد بدني شديد إلى حد ما، سواء أثناء الإحماء أو أثناء التمرين.

أسباب شد العضل المتكرر

أعراض التشنج العضلي

أعراض وعلامات تشنج العضلات تعتمد على العضلات المعنية والظروف التي تؤدي إلى تشنج، لهذا فأن سبب التشنجات معقد نسبيًا وغالبًا ما يأتي من عدة عوامل محيطة، سواء كانت الأوعية الدموية (اضطرابات الدورة الدموية وعدم كفاية الأوعية الدموية لفترة قصيرة) أو التمثيل الغذائي (إنتاج حمض اللبنيك الزائد)، والجفاف، يبدأ التشنج عادةً بشكل مفاجئ ووحشي، دون أي إشارة مسبقة لتوقعه،  ويؤدي إلى تقلص مؤلم لا إرادي ولا يمكن السيطرة عليه في العضلات أو مجموعة من العضلات مما يؤدي إلى عجز وظيفي مؤقت للمجموعة العضلية المتأثرة، كما إنها قصيرة الأجل (من بضع ثوان إلى عدة دقائق)،العضلات التي غالبا ما تتأثر بالتشنجات هي تلك الموجودة في الأطراف السفلية، والأصابع.

أسباب وأنواع التشنجات

 هناك عدة أنواع من التشنجات، والتي تختلف حسب أسبابها، يمكن ربطها بجهد رياضي، أو أصل أيضي أو ناتج عن أمراض مختلفة،  ترتبط التشنجات ذات الأصل الرياضي عمومًا بجهد شديد، وتحدث بشكل خاص إذا تم إهمال الاستعداد البدني والإحماء العضلي، قد يكون ذلك أيضًا بسبب التعرق الزائد أو الجهد العضلي المكثف الذي ينطوي على تقلص مستمر وطويل الأمد.

غالبًا ما تكون التشنجات ذات المنشأ الاستقلابي أثناء الجفاف، أو خلل تكون الدم (نقص البوتاسيوم) أو نقص فيتامين B1 ، أو B5 ، أو B6،  وهناك أسباب محتملة أخرى مثل نقص الدورة الدموية في العضلات (على سبيل المثال، البرد، مما يقلل الأوعية الدموية).

غالبًا ما يكون الشد العضلي أو التشنجات ناتج عن التوتر أو القلق أو ابتلاع المنشطات مثل الكافيين، كما أن منشطات فينيليفرين  السودوإيفيدرين الموجودة في بعض الأدوية دون وصفة طبية قد تتسبب أيضًا في حدوث الشد العضلي،  وقد ترتبط الأدوية مثل ألبوتيرول (Ventolin ، Proventil ، AccuNeb ، VoSpire ، ProAir) المستخدمة لعلاج الربو والأدوية المستخدمة لعلاج اضطراب نقص الانتباه (الأديرال) بالشد العضلي أيضاً، وتعتبر هذه تشنجات غير ضارة وتذهب سريعاً.

أخيرًا، يمكن ربط التشنجات بظروف أخرى قد تسببها، مثل اضطرابات الدورة الدموية في الأطراف السفلية (العرج المتقطع) أو مرض السكري أو التصلب المتعدد أو مرض شلل الأطفال أو مرض الشلل الرعاش.

عوامل الخطر للتشنجات

عوامل الخطر المحتملة هي عدم كفاية الترطيب، أو سوء الاستعداد للنشاط، أو الإجهاد المفرط، أو الطقس البارد أو تعاطي القهوة أو الكحول أو التبغ،  من المرجح أن تظهر التشنجات أيضًا بشكل متكرر في بعض الأشخاص: فالحوامل أو الرياضيون أو كبار السن أكثر عرضة للإصابة بالتشنجات العضلية.

العلاج والوقاية من تشنجات

باستثناء الحالات التي يكون فيها علم الأمراض مسؤولًا عن التشنجات، لا يوجد علاج معجزة لإيقاف التشنجات التي تختفي بمفردها بسرعة،  وتبقى الراحة الجسدية المؤقتة، عن طريق إيقاف الجهد، وتمتد العضلات في الاتجاه المعاكس للانكماش اللاإرادي، والذي ربما يرتبط بتدليك العضلات، أفضل الطرق لتهدئة هذه الانقباضات في الوقت المناسب.

من الممكن منع خطر الإصابة بالشد العضلي من خلال الأحماء البدني المتكيف والمناسب مع الجهد، وترطيب الجلد بشكل  منتظم قبل وأثناء الجهد، واتباع نظام غذائي غني بالملح والمغنيسيوم والبوتاسيوم وفيتامين B6.

كيف يتم تشخيص الشد العضلي؟

سيسألك مقدم الرعاية الصحية عن الأمراض أو الإصابات التي تعرضت لها في الماضي،  وقد يلمس ويضغط على أجزاء من العضلات، وقد ينحني أو يمدد أو يحرك مفصلك بطرق معينة، قد يكون لديك أيضًا أي من الاختبارات التالية:

  • الأشعة السينية: تعطي صورة للعظام والأنسجة في جسمك، قد يتم إجراء الأشعة السينية للتأكد من أنك لم تنكسر عند حدوث إجهاد عضلي.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: يسمى هذا الاختبار أيضًا التصوير بالرنين المغناطيسي، أثناء التصوير بالرنين المغناطيسي، يتم التقاط صور لعضلاتك،  ويمكن استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي للتحقق من وجود ورم أو إصابات أخرى في العضلات، يمكن استخدامه أيضًا للنظر إلى المفاصل أو العظام أو الأوعية الدموية،  وقد يتم إعطاؤك صبغة خلال الوريد قبل التقاط الصور،  وهذا يساعد أجزاء جسمك تظهر بشكل أفضل، أخبر مقدم الرعاية الصحية إذا كنت تعاني من حساسية من المحار، حيث أن الأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجاه المحار قد يكون لديهم حساسية من بعض الأصباغ.
  • مسح تصوير مقطعي: يسمى هذا أيضاً الفحص بالأشعة المقطعية تستخدم آلة الأشعة السينية جهاز كمبيوتر لالتقاط صور لذراعيك أو ساقيك أو ظهرك أو بطنك، ويتم استخدامه للتحقق من الإصابات في العضلات والعظام المكسورة والأوعية الدموية التالفة.
  • الموجات فوق الصوتية: يستخدم الموجات فوق الصوتية موجات صوتية لإظهار صور لعضلاتك وأنسجتك على الشاشة.

ما الذي يسبب تشنجات الساق أثناء فترة الحمل؟

على الرغم من كون تشنجات الساق شكوى شائعة بشأن الحمل، إلا أنه ليس من الواضح تمامًا سبب حدوثها، فقد يكون سبب تقلصات الساق أثناء الحمل هو التعب، والضغط على بعض الأعصاب، أو انخفاض الدورة الدموية في الساقين من ضغط الطفل على الأوعية الدموية،  وقد يكون سببها أيضًا نقص الكالسيوم أو المغنيسيوم، أو الجفاف،  لكن في حين أن الاستيقاظ المفاجئ من تشنج مؤلم مفاجئ بالتأكيد، إلا أن تشنجات الساق لا تقلق عمومًا. (إذا كانت شديدة ومتكررة وتمنعك من النوم، فيجب أخبار الطبيب بها على الفور.

كيف يمكنك تخفيف الألم؟

بعد يوم طويل من التجول مع بطن طفلك المتنامي باستمرار، فمن الممكن أن تشعرين بألم حاد في ربلة الساق التي تزعجك بشكل كبير،  لا يوجد شيء مؤلم بالتأكيد مثل تقلصات الساق الحمل، لهذا ينصح بأن تجربي تدليك الساق وثني قدمك، ورفع أصابع قدميك ودفع كعبك للخارج. “تجنب توجيه إصبع قدميك” الأمر الذي يؤدي إلى تفاقم التشنج ويمكن أن يزيد الأمر سوءًا”، يمكنك أيضًا محاولة الوقوف على أرضية صلبة ورفع أصابع قدميك لتمتد عضلة الساق ووقف التشنج، والتمسك بشيء إذا لزم الأمر لتحقيق التوازن، وبالطبع تقومين بكل هذا وانتي مستلقية على السرير دون عمل مجهود أو حركة زائدة.

كيف يمكنك منع تشنجات الساق؟

يمكنك بالتأكيد محاولة إن الثني ببطء وإطلاق قدميك عدة مرات قبل النوم كل ليلة يمكن أن يساعد في الحفاظ على تقلصات الساق أثناء الحمل، وكذلك ارتداء جوارب الضغط وتجنب الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة من الوقت قد يقلل أيضًا من حدوث التشنج،  ويمكن أن تساعد مكملات الكالسيوم والمغنيسيوم أيضًا، وكذلك  شرب الكثير من الماء، خاصة أنه النساء الحوامل  يوصى بشرب ما بين 2-3 لترات في اليوم، ولكن ليس بكميات كبيرة، لأن تناول كميات كبيرة من الماء يمكن أن يسبب حرقة في المعدة، وهو مرض آخر شائع أثناء الحمل.

أسباب شد العضل المتكرر

ماذا يمكنك أن تفعل لعلاج تشنجات الساق أثناء الحمل؟

  • هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لعلاج تشنجات الساق أو منعها من الحدوث.
  • جرّب واحدًا أو أكثر من التدخلات التالية للمساعدة في تخفيف أو منع تشنجات الساق:
  • ممارسة الرياضة بانتظام ، وتشمل تمتد القدم برفق وببطء.
  • الراحة مع ساقيك مرتفعة.
  • ارتداء جوارب داعمة.
  • تدليك الساق والقدمين.
  • وضع قطعة قماش باردة على مكان التشنج.