أسباب ضعف حركة الجنين

عادةً ما تبدأ تلك الفترة الخاصة بالحمل ، و تبدأ معها ، و على الفور حالة الترقب العالية من جانب الأم ، و ذلك لأول حركة أو ركلة من طفلها المنتظر ، و التي تكون في داخل رحمها إلا أنه من المعروف طبياً أن هذا الأمر يعد من أحد الأمور النادرة الحدوث في خلال تلك الفترة الزمنية الخاصة بالأربع أشهر الأولى منذ بداية الحمل حيث في الغالب ما يكون الحجم الخاص بالجنين لا يزال صغيراً إلى حد عالي ، و بالتالي يكون من المستحيل على الأم أن تشعر بحركته ، و نشاطه داخل الرحم ، و يكون ذلك إلى أن تمر الفترة الزمنية الخاصة بالشهر الرابع من عمر الجنين داخل الرحم ، و مع بداية الشهر الخامس تبدأ معظم الأمهات بالشعور بهذه الحركات الأولى الخاصة بالجنين في داخل الرحم ، و التي عادة ما تتخذ شكل تلك الضربات الخفيفة الدرجة نحو البطن ، و يكون طبقاً لهذا ازدياد وتيرة الحركة الخاصة بالجنين داخل الرحم كنتيجة لتقدم الأشهر الخاصة بالحمل فيما بعد حيث أنه من المعروف أن المعدل الطبيعي الخاص بتلك الحركات أو ذلك النشاط القوي ، و الذي تشعر به الأم بعد الشهر الخامس من عمر جنينها هو عشر حركات ، و يكون ذلك بشكلاً يوميا ًهذا بالإضافة إلى عدم إحساسها بنشاط جنينها ، و حركته داخل رحمها بشكلاً كاملاً إلا أن الطبيب يتمكن من رؤية تلك الحركات أو ذلك النشاط الخاص بالجنين في داخل الرحم من خلال عمل فحص السونار ، و قد تلاحظ بعضا من الأمهات انخفاضاً واضحاً بل ملموساً في تلك الحركة أو هذا النشاط الخاص بالجنين في الرحم مما يثير في نفس الأم القلق ، و الخوف العالي الوتيرة على صحة جنينها ، و نموه حيث قد تعمل بعضاً من الأسباب إلى حدوث ضعفاً لحركة الجنين ، و نشاطه في الرحم ، و التي قد يكون بعضاً منها لسبباً بسيطاً ، و من الممكن علاجه طبياً ، و تجاوزه ، و بعضاً من هذه الأسباب قد يكون خطيراً لدرجة عالية ، و يشكل بالفعل ضرراً بالغاً على سلامة الجنين في الرحم إذاً فما هي الأسباب التي تؤدي إلى حدوث ضعفاً في حركة الجنين داخل الرحم .

أسباب ضعف حركة الجنين في الرحم :- يوجد عدداً من الأسباب أو العوامل التي تعمل على إحداث ضعفاً في حركة الجنين في الرحم ، و منها :-

أولاً :- وقوع المشيمة في ذلك الجزء الأمامي من الرحم ، و بالتالي تعمل على صد الحركات الخاصة بالجنين بل ، و تشكل ذلك الحاجز الذي يمنع الأم من الشعور بحركة جنينها .

ثانياً :- ضعف حركة الجنين قد يعود إلى سوء التغذية بل ، و نقص كمية الأوكسجين الذي يتدفق إليه عبر الحبل السري حيث ترجع غالبية تلك الأسباب إلى المشيمة ، و التي من الممكن أن تعاني ضعفاً عالياً من ناحية الأداء .

ثالثاً :- قد يكون السبب في ضعف الحركة الخاصة بالجنين في الرحم هو انعقاد الحبل السري أو ارتفاع ضغط الدم الخاص بالأم .

رابعاً :- وجود انخفاضاً عالياً في تلك الكمية الخاصة بالسائل الأمينوس إذ يحيط في الأساس السائل الأمينوس بالجنين في الرحم ، و ذلك يكون طوال الفترة الزمنية الخاصة بالحمل إذ ترجع أهمية هذا السائل أيضاً إلى قيامه ، و بشكلاً جيداً بمساعدة الجنين على النمو ، و التطور هذا إضافةً إلى قيامه بتسهيل حركته ، و نشاطه في داخل الرحم إذ أن حدوث أي انخفاضاً في كميته عن معدلاته الطبيعية ينتج عنه ضعف أو قلة عالية لمعدل النشاط الخاص بالجنين أو تلك الحركة الخاصة به في الرحم هذا علاوة على تأخر عملية تطوره ، و نموه في داخل الرحم .

خامساً :- معاناة الجنين داخل الرحم من أمراضاً وراثية أو فيروسية ، و التي تكون أثارها السلبية عليه قد وصلت إلى حداً عالياً إذ ينتج عنها حدوث ذلك النقصان القوي لحركة الجنين أو حتى اختفائها تماماً في بعضاً من الحالات حيث قد يعرض ذلك حياة الجنين في الرحم إلى الخطر العالي ، و الذي قد يصل في بعض الحالات إلى فقدان الجنين .

سادساً :- قد يحدث ضعفاً لحركة الجنين في الرحم كنتيجة لضعف عملية العبور الخاصة بالغذاء من المشيمة حيث غالباً ما ينتج ذلك عن انسداد أحد الأوعية الدموية الخاصة بالتغذية للجنين فبالتالي ينتج عن ذلك عدم تمكن الجنين من الحصول على ذلك القدر الكافي له من الغذاء فيحدث ، و بناء على ذلك ضعفاً للحركة الخاصة به في الرحم .

سابعاً :- في بعض الحالات قد ينتج ضعف حركة الجنين عن كبر الحجم الخاص بالجنين في الأصل ، و تكون المساحة الخاصة بالرحم ضيقة ، و بالتالي لا تسمح للجنين بالحركة بحرية فتكون ، و بناءا على ذلك الحركة الخاصة به ضعيفة ، و ذلك إذا ما تمت مقارنتها بغيره من الأجنة في الوضع الطبيعي .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى