أسباب طقطقة الركبة

يتم تعريف طقطقة الركبة بأنها عبارة عن تلك الأصوات التي يكون سماعها عند القيام بتحريك الركبة أو ثنيها مما ينتج عنه الشعور بالقلق لدى أولئك الأشخاص المصابين بهذه الطقطقة ، و ذلك نظراً لاعتقادهم بوجود مشكلة صحية لديهم في منطقة الركبة ، و هذا ما قد أكد الأطباء على عدم صحته ، حيث كان تأكيد الأطباء ، و المتخصصين على أن تلك الحالة هي حالة طبيعية لا تدعو إلى القلق ، و ذلك إذا لم يكن مرافقاً لها الشعور بأي ألم موضحين أن السبب في ذلك في الغالب يكون ناتجاً عن احتكاك إحدى الأوتار ، و التي تربط عظم المفاصل ، و العضلات مع وتر أخر موجوداً بجانبها مما ينتج عنه صدور مثل تلك الأصوات أو ما يعرف بالطقطقة في الركبة إذاً فما هي أهم تلك الأسباب التي تؤدي إلى حدوث هذه الأصوات أو الطقطقة الخاصة بالركبة .

أسباب طقطقة الركبة :- يوجد عدداً من الأسباب التي ينتج عنها حدوث أصوات الركبة أو ما يعرف بالطقطقة ، و من أهم تلك الأسباب :-

أولاً :- وجود خلل في المفاصل في الأساس ، و الذي من الممكن أن يؤدي إلى حدوث هذه الأصوات أي طقطقة الركبة ، و قد يكون في بعض الحالات إن لم يكن أغلبها خللاً وراثياً .

ثانياً :- وجود بعضاً من الفقاعات الغازية ، و التي تكون موجودة حول المفاصل ، و السائل المرطب الموجود حولها من الداخل ، و هو ما يسمى بالسائل السينوفي ، و جدير بالذكر أن تلك الفقاعات الغازية مكوناً من النيتروجين علاوة على ثاني أكسيد الكربون ، حيث تقوم تلك الفقاعات الغازية بدفع الكبسولة المحيطة بالسائل السينوفي مما ينتج عنه حدوث طقطقة أو فرقعة للركبة .

ثالثاً :- في بعضاً من الحالات يكون السبب في حدوث هذه الطقطقة الخاصة بالركبة راجعاً إلى وجود التهاباً في مجموعة الأوتار القريبة من المفصل .

رابعاً :- حدوث احتكاك للأربطة ، و الأوتار مع بعضها البعض ، و ذلك يكون راجعاً في العديد من الحالات إلى الضغط العالي على تلك الأربطة كنتيجة للوزن الزائد أو لضعف العضلات .

خامساً :- حدوث تأكل لمفصل الركبة إما لخشونتها أو بسبب التقدم في السن .

سادساً :- الخلع :- و هو يعني خروج جزءاً من العظام ، و ذلك بشكلاً تاماً من المفصل .

سابعاً :- الخلع الجزئي :- و هو يعني خروج جزءاً من العظام من المفصل ثم عودته مرة أخرى إلى مكانه .

ثامناُ :- وجود ذلك التقارب العالي بين عظام الأوتار ، و المفصل ، و ذلك راجعاً إلى شدة الحركة هذا علاوة على وجود بروز عظمى مجاوراً للأوتار ، حيث تكثر تلك الحالة تحديداُ عند صغار السن ، و ذلك يرجع إلى كثرة الحركة لديهم إضافةً إلى قيامهم بتغيير وضعية الجلوس بشكل مستمر .

تاسعاً :- في بعض الحالات قد تنتج طقطقة الركبة عن طريق حدوث ذلك الإجهاد العالي للمفصل ، و ذلك عن طريق القيام بالكثير من الأعمال التي تكون وتيرتها أكبر من أن يتحملها المفصل.

عاشراً :- الفارة المفصلية :- و هي يقصد بها التكلسات أو الكالسيوم الذي يتكون في المفاصل ، و الذي ينتج في الأساس بعد صدمة حدثت للمفاصل أو يكون تكونه قد جاء بشكل مفاجئ مما يضر بعمل المفاصل محدثاً تلك الطقطقة .

كيفية تشخيص طقطقة الركبة :- يتم تشخيص تلك الحالة عن طريق عدداً من الأساليب ، و من أهمها :-

أولاً :- الفحص السريري من جانب الطبيب المختص .

ثانياً :- إجراء الأشعة السينية  على الركبة .

ثالثاً :- منظار المفاصل .

رابعاً :- عمل الأشعة المقطعية لمنطقة الركبة .

أهم النصائح الواجب إتباعها من جانب مريض طقطقة الركبة :- يوجد عدد من النصائح الهامة الواجب على مريض طقطقة الركبة أن يقوم بإتباعها ، و من أهمها :-

أولاً :- مراقبة الوزن :- حيث قد ثبت أن للوزن الزائد دور كبير ، و عالي في زيادة الضعغط على الركبة مما ينتج عنه إصابتها بالطقطقة ، و بالتالي يجب على الشخص المصاب بالطقطقة الحفاظ العالي على وزنه لتجنب تلك المشكلة .

ثانياً :- الحرص من جانب الشخص على ممارسة التمارين الرياضية ، و خاصةً التمارين الرياضية الخاصة بالتمدد إذ قد وجد أن لممارسة الرياضة دور عالي ، و كبير في إراحة المفاصل بل ، و التخفيف من وتيرة ، و خطر الصدمة .

ثالثاً :- إجراء المراجعة الطبية لدى الطبيب المختص في حالة حدوث الطقطقة بمنطقة الركبة ، و خصوصاً إذا رافقها الإحساس بألم فقد يكون ذلك بمثابة مؤثراً لوجود مرض يجب متابعته ، و علاجه .

رابعاً :- أن يحرص المصاب بطقطقة الركبة على عدم الوقوف لفترات زمنية طويلة .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى