صحة

أسباب غسيل المعدة

بواسطة: – آخر تحديث: 13 نوفمبر، 2017

محتويات

المعدة

تعتبر المعدة أحد أجزاء الجهاز الهضمي الرئيسية في جسم الإنسان، ويتلخص دور المعدة في استقبال الطعام من المريء ومن ثم توجيهه إلى الأمعاء الدقيقة، وخلال مرحلة الاستقبال والتوجيه فإنها تقوم بمهمة هضم الطعام ويكون ذلك بشكل جزئي، حيث أن الأمعاء الدقيقة تتولى مهم إتمام عملية الهضم بشكل كلي، وتعتبر عملية غسيل المعدة أحد أشهر العمليات التي يتم إجراؤها لهذا الجزء من جسم الإنسان، ويوجد حالات معينة يتم فيها إجراء هذا النوع من العمليات، وسنتحدث في هذا المقال حول أسباب غسيل المعدة.

أسباب غسيل المعدة

يتم إجراء هذه العملية في ظل التعرض لمجموعة من العوامل والظروف والتي تأتي على النحو الآتي:

  • تناول جرعات كبيرة من الأدوية.
  • تناول المواد السامة سواء أكان ذلك بالقصد أو عن طريق الخطأ.
  • تعرض المعدة للنزيف نتيجة العوامل المختلفة، وفي هذه الحالة يتم إجراء غسيل المعدة بغرض سحب وإخراج الدم خارج جسم الإنسان إضافة إلى التشخيص والتأكد من مستويات النزيف في الجهاز الهضمي العلوي.
  • يتم إجراؤها في بعض الحالات بهدف الحصول على عينة من حمض المعدة، حيث أن هذه العينة تكون مهمة لتشخيص حالة المعدة لدى المريض خاصة في حال وجود أعراض لدى المريض.
  • العمل على تخفيف الضغط الذي يقع على الأمعاء المغلقة في الجهاز الهضمي.
  • تعتبر أحد الإجراءات التي تتم خلال عملية المنظار الداخلي، ويكون ذلك بهدف تنظيف المعدة من الدم.
  • في بعض الحالات عندما يقوم الشخص بتناول كميات مبالغ فيها من الكحول.
  • يتم إجراء غسيل المعدة كأحد الإجراءات التحضيرية لأنواع معينة من الجراحة خاصة تلك التي تتركز على فتح الجهاز الهضمي، ويكون الهدف في هذه الحالة هو تفريغها من محتوياتها ليتسنى للأطباء إجراء العملية بدقة وبسهولة.

مضاعفات إجراء عملية غسيل المعدة وحلولها

تأتي مضاعفات هذا النوع من العمليات على النحو الآتي:

  • حدوث التهاب رئوي تنفسي، ويعتبر ذلك أكثرها شيوعاً وحدوثاً لدى المرضى في هذه الحالة، ويتم التغلب عليه عن طريق وصف المضادات الحيوية المناسبة للمريض.
  • حدوث النزيف أو الرعاف من الأنف، ويتم توجيه الإرشادات للمريض فيما يخص وضعية الجلوس والحركة تجنباً لذلك.
  • حدوث نقص في مستوى الصوديوم في الدم، ويجب تناول الأطعمة الغنية بالأملاح مع التأكد من عدم وجود خطورة لذلك.
  • حدوث نقص في مستوى الكلوريد في الدم.
  • حدوث نقص في مستوى الأكسجين في دم المريض، ويتم اتخاذ الأجراء المناسب في هذه الحالة بما يتلاءم مع حالة المريض ومستوى الأكسجين في الدم.
  • حدوث التسمم بالمياه.
  • حدوث تشنج في الحنجرة، وغالباً ما يتم السيطرة على ذلك عن طريق إعطاء المريض أدوية معينة.
  • حدوث إصابات في المعدة، وهذا يفرض الدقة والحذر عند إجراء العملية.
اظهر المزيد