صحة

أسباب نقص الأكسجين في الدم

يعتبر نقص الأكسجين في الدم من الأمور الخطيرة التي قد تسبب الضرر والتلف لبعض الأجهزة في جسم الإنسان، ويحدث التلف خلال الدقائق الأولى من نقص الأكسجين، حيث يعتمد عمل الأجهزة على كمية الأكسجين التي تزود بها عن طريق الدم، بالإضافة إلى أنه قد يتسبب بصدمه للرئة يؤدي إلى تلفها مباشرة، ولكن من غير الممكن حدوث ذلك بشكل مفاجئ إلا أن هناك بعض العوامل المسببة له، ولا بد من إسعاف المصاب فور بدء ظهور الأعراض عليه لمعرفة كمية الأكسجين التي يحتاجها وتزويده بها على الفور.

أعراض نقص الأكسجين في الدم

إن نقص الأكسجين في الدم من الحالات المرضية التي تختلف أعراضها من شخص لآخر، إلا أن هناك بعض الأعراض الأكثر شيوعا بين المصابين وتظهر على شكل:

  • تسارع في دقات القلب.
  • ضيق وسرعة في التنفس.
  • تحول لون البشرة بدءاً من الأزرق إلى اللون الأحمر الكرزي.
  • ارتباك وغثيان وصداع.
  • التنفس بصفير ولهثان.
  • التعرق والسعال.

أسباب نقص الأكسجين في الدم

يعتمد نقص الأكسجين في الدم على عدة أسباب تشمل بعض الأمراض وبعض الظروف المحيطة، وفيما يلي أبرزها:

  • نوبات الربو الحاد.
  • الجلوس في مكان مغلق يصعب تجديد الهواء فيه.
  • الوجود في الأماكن العالية كالجبال المرتفعة والتي تقل فيه نسبة الأكسجين.
  • أمراض الرئة مثل الالتهاب الرئوي المزمن.
  • انتفاخ الرئة.
  • الالتهاب الرئوي والتهاب الشعب الهوائية.
  • السوائل في الرئتين.
  • قد يؤدي تناول بعض الأدوية إلى ضيق في التنفس.
  • مشاكل في القلب.
  • فقر الدم، وذلك بسبب قلة عدد كريات الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين.
  • التسمم بالسيانيد: والسيانيد عبارة عن مادة كيميائية تستخدم لصنع البلاستيك وغيرها من المنتجات.

طرق الوقاية من نقص الأكسجين في الدم

يعد الحرص وأخذ الحيطة والحذر من أفضل ما قد يقوم به البعض خاصة أولئك الذي يعانون من ضيق في التنفس بسبب بعض المشاكل الصحية، حيث تكون الوقاية اعتماداً على الحالة المرضية، وفيما يلي أهمها:

  • ينصح لمرضى الربو بالحفاظ على مستوى الأكسجين في الدم عن طريق ممارسة بعض الخطط الطبية والرياضية التي بدورها تمنع نقص الأكسجين في الدم، وقد تتطلب هذه الخطط أن تكون بشكل دوري أو يومي، كذلك لا بد من تجنب الأمور التي تثير نوبات الربو.
  • تناول الأطعمة الصحية التي تزود الجسم بالطاقة وتبقيه نشيطاً.
  • تناول الأدوية التي تساعد على تخفيف نوبات بعض الأمراض، واستخدام جهاز الأكسجين إن استدعت الحاجة إلى ذلك.
  • استشارة الطبيب لمعرفة الإجراء المناسب في حال حدوث ضيق في التنفس اعتماداً على الحالة المرضية.

المراجع:  1

اظهر المزيد