صداع الراس

أسباب وجع الراس

وجع الراس

من منا لا يعاني من صداع الرأس، الذي يكون غالباً بسببٍ بسيط، لكن هناك يستمر مع بعض الناس، ويسبب لهم ألماً ليس بسيطاً، والذي يوحي غالباً عن وجود مرض خطير يغفل عنه الشخص المصاب، ومن الطبيعي أن يصاحب صداع الرأس باختلاف حالته (خفيف، متوسط، شديد) أعراض وعلامات، كالقيئ، والشعور بالغثيان، الدوخة، تشويش الرؤية، وتعكر المزاج، وقبل أن أوضح طرق علاج صداع الرأس في هذا المقال، ينبغي أن أعرج على بعض النقاط التي لابد من الوقوف عليها.

أسباب وجع الراس

  • الأسباب النفسية وهو يمثل النسبة الأكبر لأسباب الصداع فيقدر على أنه السبب في 50% من الصداع الذي ينتج للأشخاص فعليك أن تحرص على التخلص من الأشياء التي تقلقك وتسبب لك التوتر؛ لأن هذا يؤثر على جهازك العصبي وعليك أن تقوم بتفريغ الطاقات السلبية التي بداخلك، وعليك أن تبتعد عن الأفكار السلبية التي تجهد عقلك وعليك أن تهتم بالأفكار الإيجابية.
  • الأسباب الوراثية: قد يكون للإصابة في الصداع علاقة بالأسباب الوراثية والجينات لدى الشخص وفي هذه الحالة تكون أقل الأشياء تهيج لدى الشخص حدوث الألم في الرأس.
  • الخلل في نظام في الحياة: كالأكل والشرب والراحة، فنجد الكثير من الأشخاص الذين يصابون بصداع في أول أيام رمضان وذلك لعدم وجود الطعام الذي اعتادوا على وجوده في وقت معين كل يوم.
  • التعب والإرهاق: الجهد والتعب الذي يبذله الجسم وتراكم الضغوطات على الجسم فعند القيام بالأعمال الشاقة التي تؤثر على العمود الفقري الذي هو متصل بالرأس فيؤدي لظهور آلام في الرأس.
  • التغير في ضغط الدم: فارتفاع ضغط الدم وانخفاض ضغط الدم يؤدي إلى وجود آلام في الرأس، الاضطرابات في العين: جسم الإنسان عبارة عن نظام متكامل فعند وجود أي خلل يؤدي ذلك لخلل في مراكز أخرى وكذلك الحال في وود مشاكل بالعين كقصر النظر الذي يجعل العين تضغط على الأعصاب فيؤدي لآلام في الرأس، وكذلك الالتهابات التي تصيب العين كالتهاب الملتحمة والتهاب عصب العين كل هذا يؤدي لوجود الصداع والألم في الرأس.
  • الاضطرابات في الأذن: كما قلنا فجسم الأنسان نظام متكامل فأي خلل يوجد في الأذن الت يهي مركز الاتزان في الجسم، فيؤدي ذلك لوجود ألم في الرأس، فوجود ألم في الرأس قد يكون مؤشر على وجود التهابات في الأذن الوسطى.
  • الاضطرابات في الانف: وكما في الأذن والعين يكون الحال في الأنف فالذين يعانون من وجود جيوب أنفية في الأغلب يعانون من صداع وآلام في الرأس.
  • آلام الأسنان: عندما يعاني الشخص من مشاكل في الأسنان وبالخصوص إذا كانت المشاكل في عصب الأسنان فهذا يؤثر على جميع أعصاب الجسم، وأعصاب الرأس فتبدأ آلام الرأس التي لا تنتهي إلا بعد علاجك لأسنانك وهنا يكون ألم الرأس عارض لمرض آخر وليس مرض.
  • الإصابة بالحمى أو الانفلونزا: الإصابة بالأمراض الفيروسية التي تحتاج لمقاومة الجسم لها تؤدي لوجود آلام في الرأس ويكون سببها الاختلال في توازن الجسم الذي هو حالة تأهب لمقاومة هذا الفيروس فيحتاج لمهاجمته والتخلص منه في أسرع وقت، فيودي ذلك إلى اختلال في المراكز العصبية التي تؤدي لوجود صداع وآلام في الرأس.
  • اضطرابات السكر: يؤدي الاضطراب الذي يحدث للسكر في الدم سواء كان هناك ارتفاع في نسب السكر في الدم أو انخفاض نسب السكر في الدم فهذا يؤدي إلى وجود اختلال في الأعصاب مما يؤدي لوجود آلام عارضة في الرأس فتسبب صداع شديد.
  • الأورام الدماغية: وهو من أخطر أنواع آلام الرأس، التهاب السحايا: هي عبارة عن التهابات فيروسية أو بكتيريا تصيب السحايا وهي عبارة عن جزء موجود في الرأس النزيف العنكبوتي.
  • توسع الأوعية الدماغية: هو أكثر أنواع الصداع انتشار ففيه يكون توسع للأوعية الدموية في الرأس فينتج عنها آلام في الرأس، فعند الانقباض والتوسع التكرر في الأوعية الدموية ينتج عنها التهابات وهذه الالتهابات هي أساس الألم فينتج عن هذا التوسع الصداع النصفي الذي يصيب جزء من الرأس
  • التدخين حيث يعتبر التدخين من أهم الأعراض لظهور وجع الرأس لدى الشخص، وليس فقط عند المدخنين، وإنما أيضاً لدى الأشخاص من حولهم؛ حيث أن الدخان يحتوي على مادة النيكوتين التي تسبب تضييق في الشرايين للدماغ، وبالتالي ألم في الرأس.
  • عدم تناول وجبة الفطور، والمحافظة على وجبات متناسبة في اليوم، حيث تعد وجبة الفطور من أهم الوجبات للشخص حيث تساعده في إعطاء الحيوية، وعدم تناول الغداء يساعد في زيادة وجع آلام الراس نتيجة انخفاض مستوى السكر في الدم.
  • الوقفة السيئة حيث أن للوقفة السيئة دور كبير في الضغط على الرأس وعضلات الرقبة، كما أنّ الصداع قد ينشأ من الجلوس على كرسي ليس له مسند، وخاصة الجلوس وراء شاشات الكمبيوتر. الرائحة القوية: حيث تصيب الشخص بألم في الرأس أو الإصابة بمرض الشقيقة، فهي تؤثر على توتر الأنسجة.
  • رب العمل ريما يكون صاحب العمل شديد في التأثير على الأفراد وزيادة الضغط النفسي لديهم، مما يسبب لهم الألم في الرأس، مع زيادة القلق والتوتر وقلة النوم.
  • الطقس الحار: كلما ارتفعت درجة الحرارة زاد في زيادة ألم في الرأس، وإنّ خطر الإصابة بالصداع يزداد مع زيادة درجات الحرارة.
  • الكافيين من المهم على الشخص أن يعادل في تناوله للكافيين فكمية قليلة من الكافيين مفيدة، لكن مع تكرار تناول القهوة يومياً يساعد في زيادة ألم الرأس أكثر فأكثر.
  • الشعور بالرأس: كما أن الأشخاص المدمنين على الكافيين من الصعب عليهم التخلي عنها فجأة؛ لأن التخلي عن الكافيين يعتبر من أسباب الإصابة بالصداع .
  • ومن العوامل الأخرى التي تزيد من وجع الرأس منها قلة أو كثرة النوم، وتغير الطقس المستمر، ومضادات الحمل، وكذلك التأثيرات الجانبية في استخدام الأدوية، والعادة الشهرية.

علاج صداع الرأس

يوجد الكثير من الطرق الفعالة في علاج صداع الرأس بمختلف أنواعه، ومن أهم هذه الطرق وأكثرها فاعلية

نقص الماء في الجسم لا تستغرب، نقص المياه في السجم قد تكون سبب رئيس لوجود صداع الرأس. قد لا تشعر بالعطش عندما تقل نسبة الماء في جسم الإنسان، لذلك عندما تشعر بصداع الرأس، ويجف حلقك، عليك بشرب الماء، لذلك يشير الأطباء إلى أن الأشخاص البالغين يحتاجون من 2-5 لتر من الماء في اليوم، وهذه الكمية تتراوح حسب طول الشخص و وزن جسمه، وكذلك أسلوب حياته ونظام غذائه.

الثلج عامل جيد للتخلص من الصداع وذلك باستخدام أكياس الثلج أو قطعة من قماش تبلل بمار بارد، توضع على جبهة الرأس، لمدة لا تزيد عن 10-15 دقيقة، حيث تعتبر هذه الطريقة جيدة وفعالة في علاج الصداع، فهي تقوم بتبخير آلام الرأس، وتساعد الأوعية الدموية في أن تتقلص، وتحفز الدورة الدموية، وتستخدم هذه الطريقة عند الاشخاص الذين يعانون من ألم الجيوب الأنفية.

فترات الاسترخاء الصداع يحتاج إلى حصول الشخص على فترات استرخاء، بالذهاب إلى أكثر الأماكن هدوءً، فتهدأ أعصاب الشخص، وتتحسن نفسيته، ويخف ألم رأسه، وهناك بعض الطرق التي تساعد الشخص في الحصول على الاسترخاء والراحة النفسية الصلاة بخشوع تحسن نفسيته، وتعمل على تهدأ أعصابه.

التنفس بعمق.

ممارسة رياضة التأمل اليوغا.

الاستماع إلى الأصوات الهادئة في مكان هادئ.

استخدم الماء الساخن حيث يتم وضع الماء الساخن حول منطقة الرقبة، وسوف يخف ألم الرأس تدريجياً إلى أن ينتهي، لأن الماء الساخن يريح العضلات المتقلصة والمتوترة، فيبدأ ألم الرأس بالزوال شيئاً فشيئاً.

الماء والليمون يخفف من حدة الصداع عندما يقوم الشخص بشرب عصير الليمون، ويفضل أن تكون الماء دافئة، فسوف يقل صداع الرأس، ويشعر الشخص بتحسن.

اليانسون عندما يتناول الشخص الذي يعاني من صداع الرأس اليانسون سوف يحصل الشعر على نتائج فعالة، حيث يمكن تناول الينسون بطرق متنوعة، سواء شربه مع الشاي، أو تناول كبسولات منه، أو حتى وضعه في الطعام، وتأكد العديد من الدراسات فاعلية اليانسون في علاج صداع الرأس، و يتميز بقلة الأعراض الجانبية الناتجة منه أو حتى انعدامها.

وأخيرا أشدد على ممارسة الرياضة، لأنها تحفز الجسم، وخاصة الرياضة التأملية وينصح الأطباء الأشخاص الذين يعانون من صداع شديد إلى خضوعهم لجلسات تخفيض الصداع والضغط الفعالة، وكذلك ينصحون الأشخاص الذين يعانون من صداع متكرر وشديد بزيارة الطبيب، للكشف عن سبب وراء تكرر الصداع لأكثر من ثلاث مرات في الشهر مثلاً، ويحذر الأطباء من ظاهرة الصداع المتعلق بالأدوية، حيث يقل الصداع الشخص كلما تناول الأدوية، وعندما يقوم بتركها يعود صداع الشخص كما كان بل يزداد سوء، فيضطر الشخص إلى تزويد الجرعة، وهذا التصرف يعرض صحته الشخص للخطر الشديد، يجب عليه التوقف عن تناول الدواء فوراً، والذهاب إلى طبيب مختص ليكشف عن حالته ويساعده في التخلص من الصداع.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock