أسباب وخز الثدي للنساء

أسباب وخز الثدي للنساء تعتبر شكوى منتشرة بين العديد من النساء منذ قديم الزمن وهي آلام الثدي, التي تعاني بعض النساء من إحساس الوخز في الثدي مرة واحدة في حياتهن بنسبة تتراوح ما بين 30% إلي 50%, بالطبع تتباين شدة الوخز بين امرأة وأخرى, وفي حالات عديدة لا يحتاج الأمر إلي التدخل الطبي ويزول الألم من تلقاء نفسه, ولكن في حالات أخرى لا يختفى الألم والوخز تلقائيًا بينما يزداد معدل الألم بل يصاحبه أعراض أخرى مثل: انتفاخ الثدي أو احمراره، وفي بعض الحالات أيضًا يصاحب تلك الأعراض نزول إفرازات منه.

الثدي

أسباب وخز الثدي للنساء
الام الثدي

هو عضو في جسم الأنثى وظيفته الأساسية هي تغذية الرُضع حيث أنه يتكون من الأنسجة الدهنية والغدد الحليبية، ويخرج هذا الحليب عبر ثقوب في الحلمة الصدرية، تتباين نسبة الأنسجة الدهنية والغدية بين النساء، وما يحدد حجم الثدي بصفة رسمية هي الأنسجة الدهنية وليست الأنسجة الغدية؛ فقد أثبتت بعض الدراسات أن نسبة الأنسجة الدهنية في أثداء النساء اللاتي تخطين سن اليأس تكون أكبر من نسبة الأنسجة الغدية، ويتغير شكل الثدي تبعًا لعامل السن، وما يتبعه من تغيرات هرمونية، حيث أن هرمون (الإستروجين) يعتبر عاملًا رئيسيًا في التأثير على نمو حجم الثدي.

الوخز في الثدي

  • أن يكون الشعور بالوغز مع احتمالية الشعور بانتفاخ في حجم الثدي مزامنًا لميعاد دورة المرأة الشهرية-تسمى متلازمة ما قبل الحيض- وهو عرض طبيعي تعاني منه أغلب النساء حول العالم, في تلك الحالة تختلف نسبة الشعور بالألم من ألم متوسط إلي ألم شديد, وتلك الأعراض تتلاشى تدريجيًا أثناء أو بعد انتهاء فترة الحيض, ولا تستدعي الآلام في تلك الحالة أي قلق, ومن الممكن أن تزداد نسبة الآلام المصاحبة للدورة الشهرية تدريجيًا مع تقدم المرأة في العمر ودنوها من سن اليأس.
  • الحالة الأخرى هي ألا تكون للآلام والشعور بالوغز علاقة بالدورة الشهرية ولا يوجد تزامن منطقي بينهما, بل يأتي الشعور بالوغز بصفة مفاجأة وفي تلك الحالة تكون نسبة الألم أشد, ويمكن أن يصيب المرأة الوخز والألم الحارق في إحدى الثديين أو في كليهما, مع احتمالية شعور المرأة بأن الألم يزداد عندما تقوم بلمس الثدي أو تحريكه, ويحتمل أن يكون الألم في تلك الحالة منحصرًا في منطقة الثدي فقط, بينما في حالات أخرى يمكن أن تتعدد مواضع الألم في الجسم وليس في الثدي بمفرده.

اهم أسباب وخز الثدي للنساء

  • الحمل

من إحدى علامات الحمل المبكرة الشهيرة غير توقف الطمث هو الشعور بآلام الثدي وتغير شكل وحجم الثدي تدريجيًا, وتلك الأعراض من المحتمل ظهورها بعد حوالي إسبوع من حدوث الحمل, وذلك يحدث تبعًا للتغيرات الهرمونية المصاحبة لفترة الحمل مثل تأثير هرموني الإستروجين والبروجسترون اللذين يساعدان الأنسجة الغدية على التطور والنمو استعدادصا لعملية الرضاعة. كما أن تدفق الدم في الجسم لمنطقة الثدي يزداد تدريجيًا مع زيادة هرمونات الحمل للأنثى, ومن المحتمل الشعور ببعض الوخز في الحلمتين.

في فترتي الحيض والإباضة يحدث العديد من التغيرات الهرمونية التي بدورها لها تأثير كبير على الثدي, وتسبب تلك التغييرات الشعور بالألم أو الوخز والشعور بانتفاخ الثديين.

  • اللولب الرحمي

يتسخدم اللولب الرحمي في تحفيز الهرمونات للنساء في سن اليأس ومن آثاره الجانية هو احتمالية الإحساس بوخز في الثدي في بعض الأوقات.

أسباب وخز الثدي للنساء
وخز الثدي للنساء
  • إلتهاب الغضروف الضلعي

وظيفة الغضروف العضلي هي وصل الضلع بالهيكل العظمي المحوري, والتهاب ذلك العضروف يمكن أن يؤدي إلي الشعور بالآلم الثديية وشعور بوخز في الثدي لدى النساء. وتتباين شدة الشعور بالألم باختلاف درجة الإصاببة بذلك الالتهاب.

  • إصابة الثدي بضربة

من المحتمل عندما يصاب الصدر لضربة شديدة أن تتلف العديد من الأنسجة أو تعرض الثدي للتكيس وهذا بدوره يسبب الشعور بالوخز أو الألم الشديد تبعًا للضرر المصاحب لتلك الضربة, ويمكن أيضًا أن يتعرض الثدي بتغيير في الضغط المعرض له بسبب الاستجابات الالتهابية المختلفة, ومن المحتمل أيضًا أن تصيب تلك الضربة النسيج الضام أو النسيج العضلي بالتلف.

 

  • وجود تكيسات في الثدي

تكيس الثدي هو عبارة عن كتلة بداخلها سائل تتكون في الثدي ويمكن إزالة تلك الكتلة عن طريق بعض العمليات الجراحية.

  • العمليات الجراحية بمنطقة الثدي

للعمليات الجراحية التجميلية للثدي تأثير كبير ومن شأنها أن تسبب الشعور بالوخز والألم بمنطقة الثدي, مثل عمليات تضخيم حجم الثدي أو تقليصه أو أي عمليات تجميلية أخرى, فمن الممكن إصابة عصب في الثدي أثناء العملية وفالغالب يكون التلف مؤقت, وتبعًا لتلك الإصابة ينتج لشعور بالألم الثديي الدائم والإحساس بالوخز وحدوث بعض الالتهابات المؤلمة.

  • الأعراض الجانبية لبعض الأدوية

هناك العديد من الأدوية التي يصاحب تناولها الشعور بآثار جانبية, فهناك أكثر من 400 دواء مختلف قد تسبب أعراضه الجانبية الشعور بالألم أو الوخز بمنطقة الثدي, ويحدث ذلك تبعًا للتغيرات الهرمونية المصاحبة لها, من أمثلة تلك الأدوية: العقارات المضادة للغكتئاب وحبوب منع الحمل.

 

  • توسع أنابيب الإفراز

أنابيب الإفراز هي الأنابيب المجاورة للحلمة في الثدي, ويحتمل أن تصاب تلك الأنابيب ويسبب ذلك إفرازًا لا إراديًا من الحلمة والشعور بألم في الثدي.

أسباب وخز الثدي للنساء
الاصابة بسرطان الثدي
  • الإصابة بسرطان الثدي

من أخطر الأمراض التي يمكن أن تصيب الثدي هو سرطان الثدي, ومن أعراض الإصابة بسرطان الثدي هو ظهور كتلة في منطقة الثدي, كما يصاحب تلك الأعراض انتفاخ حجم الثدي وزيادة سمكه ونزول إفرازات دموية من الحلمة, ومن العلامات الأولية للإصابة بمرض سرطان الثدي هو شعور المرأة بالوخز في منطقة الثدي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى