أضرار الثوم

الثوم يعتبر من النباتات العشبية والتي تقع تحت مسمى “ثنائي الحول” ويحتوي على مجموعة رهيبة من الفيتامينات والفوائد التي تساعد في الجسم على حل الكثير من المشاكل، فهو يحتوي على مضادات الأكسدة ومعادن مختلفة كالنحاس والزنك والفسفور والبروتين الكبريت والكالسيوم والفسفور إلى جانب عدد كبير جدا من العناصر الغذائية الأخرى، ويتدخل الثوم في كثير من الوصفات التجميلية للمرأة كمعالجة مشاكل الشعر والبشرة والجلد ويمنع الكثير من الأمراض، ويعتبر هو صديق المرأة في المطبخ يتدخل في معظم وصفات الطعام لعطي نكهة ورائحة مميزة للغاية.

على الرغم من كل الفوائد التي يمكن أن يقدمها الثوم للجسم وللإنسان إلى أن كل شئ يزيد عن حده ينقلب إلى ضدهـ يمكن أن يتسبب الثوم في كثير من الأمراض والأضرار للجسد إذا تم الإفراط في تناوله، لذلك نقدم لكم اليوم أضرار الثوم بالتفاصيل.

 

أضرار الثوم

أضرار الثوم

الهضم

 

لم يثبت حتي الآن ماهي الكمية مناسبة من الثوم التي يمكن للإنسان أن يتناولها خلال اليوم، ولكن لا يعني ذلك أن يأكل الإنسان الكمية التي يريدها يوميا منه فعلى الرغم من فوائده إلى أنه يتسبب في تلبكات ومشاكل في الهضم، كما يشعر الإنسان بعد تناول كمية كبيرة من الثوم بالغثيان المستمر لساعات وكذلك الإحساس بالإنتفاخ في المعدة وخروج الغازات المزعجة، الشعور بحرق في المعدة وكذلك مشاكل أخرى في الهضمـ يمكن تناول الثوم ووضع التوابل عليه لتقليل من آثاره الجانبية مثل الكمون.

النزيف

الثوم من النباتات التي توضع بكثرة في الطعام وفي كل وصفات المطبخ عموما، إلى ان الكثير يجهل أن يتسبب في عدم تخثر الدم وهي ميزة للبعض، إلا أن تناول كمية كبيرة منه على فترات يتسبب في زيادة نسبة سيولة الدم وإذا تعرض الإنسان لإي إصابة حتي ولو كانت بسيطة سيستمر في النزيف دون سببب معين، وينصح دائما بالإبتعاد التام عن الثوم قبل العمليات الجراحية بحوالي أسبوعين للحفاظ على نسبة سيولة الدم وعدم التعرض للنزيف.

يتفاعل مع الأدوية

 

– يتفاعل الثوم مع الأدوية التي تعمل على سيولة الدم أو تخثره فهي تعطي مفعول تعطي مفعول معاكس.
– يفضل الإبتعاد التام عن الثوم في حالة الإنتظام على ادوية تخض نسبة الكولسترول في الدم أو حتي ضغط الدم سواء كان الإنسان يعاني من إرتفاع او هبوط في مستوى ضغط الدم يجب الإبتعاد التام عن تناول الثوم.
– يقلل من نسبة تركيز الأدوية التي تخص مرضى متلازمة المناعة البشرية، لأن الادوية نفسها تحتوي على كمية من مستخلص الثوم ومع زيادة نسبة الثوم في الجسم يزيد ذلك من إحتمالية ضعف آثر الدواء المتناول.

الحمل والرضاعة

يفضل الإبتعاد التام عن الثوم وعدم لدخوله لجسم المرأة بأي شكل من الأشكال في حالة الحمل والرضاعة، لأنه في حالة الحمل يزيد من آلم المعدة والحرقة الغازات والإنتفاخات وكذلك حركة الطفل، أما في حالة الرضاعة فإن خصائصه تنتقل للرضيع عن طريق لبن الام ويزيد من الإنتفاخات لديه والغازات و البكاء وعدم النوم ليلا.

آثار جانبية أخرى

تناول كميات كبيرة من الثوم تسبب في بعض المواقف المحرجة والمزعجة لكثير من الناس كالإصابة برائحة الفم الكريهة والتي تستمر لساعات طويلة تعوق الإنسان على الذهاب للعمل أو حتي التعامل مع الأصدقاء، كما أن الأمر لا يقف عند ذلك بل تتطور الرائحة ليصبح رائحة العرق للجسم كريهة أيضا وتستمر لفترة طويلة ما بين 4 إلى 5 ساعات تقريبا.

الشعور المستمر بالتعب والغثيان في منطقة المعدة كما يشعر المصاب بإحساس غير مريح في البطن، الصداع الشديد والتعب كذلك زيادة نسبة التعرق كما أن زيادة معدل الثوم في المعدة يعمل على إنخفاض في مستوى سكر الدم في الجسم.

آثار خطيرة

يمكن للإنسان بعد تناول كمية كبيرة من الثوم أن يصاب بحروق كيميائية خطيرة في الفم والمعدة وتورمات دموية في الكلي وهو الأمر الخطير، كما يمكن الإصابة بالحساسية من النوع الخطير والتي تهدد حياة الإنسان بشكل عام وتمتلك القدرة على وقف مفاجئ في نشاط القلب.

كل تلك الاعراض الخطيرة يمكن أن تزيد سوء إلى لدرجة أنه يتحتم على الشخص وقتها إلزام مشفي ليبقي تحت العناية الطيبة لفترة ليس بقليلة لذلك يفضل دائما الإعتدال في تناول الثوم او غيره من الأكلات.

النسبة الطبيعية للثوم في اليوم

أضرار الثوم

كما سبق وذكرنا أنه لا يوجد حدي أدني علميا يفيد كمية الثوم التي يمكن أن يتناولها الإنسان في اليوم ولكن هناك كمية نسبية تكفي تلبية إحتياجات الجسم من الثوم للحصول على كل فوائده:

في حالة تناول الثوم الطازج فالنسبة الآمنة لتناوله في من 2 إلى 5 غرام فقط، وفي حالة الحصول على خلاصة الثوم المعتق فالنسبة هي من 600 إلى 1200 ملغم، اما في حالة إستخدام الثوم المخزن أو المجمد يفصل عدم تناول والإكتفاء بإستعماله في الطبخ بمعدل من فصين إلى ثلاثة يوميا.

فوائد الثوم على الريق

أضرار الثوم

إذا تم تناول الثوم بإعتدال دون الإفراط أو بمعدل ثابت يوميا يمكن أن يستفيد الشخص بكمية رائعة من العناصر الغذائية والفوائد الأخرى مثل تناوله على الريق فور الإستيقاظ ويفضل بلع الفص كما هو دون المضغ.
– فص واحد من الثوم يوميا على الريق يخفض من مستوى الكولسترول الضار في الدم.
– يخفض من نسبة ضغط الدم المرتفع ويزيد من إرتخاء الأوعية الدموية والشرايين.
– يقلل من نسبة الدهون الثلاثية في الدم فهو بذلك يعمل على الوقاية من امراض القلب والشرايين والدم.
– يحتوي على مواد مضادة للبكتريا فهو بذلك يقي الإنسان من الأمراض المعدية والعدوى البكتيرية.
– انتشرت دراسات حديثة تفيد أهمية الثوم في محاربة الإنفلونزا ونزلات البرد لانه يحمل مكونات تشبه المضاد الحيوي ولكن طبيعية.
– منشط للكبد ويطرد السموم وكذلك يقي المثانة من الامراض.
– يطرد البلغم ويحارب امراض الرئة والصدر.

محارب للسرطان

أفاد المعهد البريطاني العالم لمحاربة السرطان أن بلع الثوم في الصباح والإنتظام على هذه العادة لمدة ستة شهور تعمل على الوقاية من مرض السرطان، لانه يحتوي على مواد تحارب خلايا السرطان في الجسم وخصوصا التي تصيب الصدر والمثانة والكلي والقولون والجلد، كما أنه يعمل على محاصرته في مكان واحد وتمنه من الإنتشار.

قاتل حشرات الشعر

الثوم من الأسلحة الطبيعية التي تقتل الحشرات وأهمها قمل الشعر الذي يصيب البنات ذو الشعر الطويل والكثيف، وذلك عن طريق تدليك فروة الرأس بزيت الثوم أو حتي هرس أربعة فصوص من الثوم وخلطهم مع كوب من عصير الليمون المركز وتدليك فروة الرأس به وتركه لمدة 12 ساعة ” يفضل لفه بالبلاستيك وتركه أثناء ساعات الليل والنوم” وفي الصباح يتم غسل الشعر جيدا والإستمرار على هذه الوصفة لمدة أسبوع للتخلص التام من قمل الشعر.

للتخسيس

الثوم يساعد على زيادة نسبة الأيض في الجسم ويعمل على التخلص من الاوزان الزائدة والدهون ، فهو يحتوي على نسبة تكاد لا تذكر من السعرات الحرارية كما أنه يزيد من قدرة الجسم على حرق الدهون.

حماية اللثة

يمكن لزيت الثوم ان يحمي اللثة والأسنان من الإصابة بالإلتهابات كما أنه يقضي على البكتريا تماما في منطقة الفم بالكامل ويقلل من نسبة الإصابة بنزيف اللثة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى