أضرار السمنة

مشكله السمنه و زيادة الوزن ليست مشكله شكليه فقط بل انها تتعدى ذلك لامراض باطنيه لا تعد و لا تحصى و على مجله رجيم سنتكلم عنها بالتفصيل .

المشاكل الصحية المرتبطة بالسمنة:

أمراض القلب:

مع ارتفاع مؤشر كتلة الجسم الخاص بك، تزداد مخاطر الإصابة بأمراض القلب مثل أمراض الشرايين التاجية، والشرايين التاجية هي المسئولة عن تدفق الدم الغنى بالأكسجين إلى القلب، وعند زيادة الوزن تتراكم مواد شمعية بداخلها، مؤدية إلى حدوث ضيق أو انسداد في هذه الشرايين.

مما يؤدى إلى منع تدفق الدم إلى عضلة القلب، مما يجعل الإنسان معرض للذابحات الصدرية أو الأزمات القلبية، وفى الحالات المتأخرة قد يتسبب انسداد الشرايين التاجية في قصور في وظائف القلب الحيوية، و هي حالة خطيرة حيث لا يمكن للقلب عندها ضخ ما يكفي من الدم لتلبية احتياجات الجسم.

ارتفاع ضغط الدم:

تزداد فرص الإصابة بارتفاع ضغط الدم في حالة السمنة وزيادة الوزن، وإذا ارتفع ضغط الدم فإنه يبقى مرتفعاً مع مرور الوقت، وذلك يمكن أن يضر الجسم في نواح كثيرة.

السكتة الدماغية:

يمكن لزيادة الوزن أو السمنة أن تؤدي إلى تراكم الترسباتفي الشرايين والتي في نهاية المطاف، يمكن أن تتمزق مما يؤدى إلى تكون الجلطات في مجرى الدم، وإذا كانت الجلطة قريبة إلى الدماغ، فمن الممكن أن تمنع تدفق الدم والأكسجين إلى الدماغ وتؤدى إلى حدوث السكتة الدماغية، وتزداد مخاطر الإصابة بسكتة دماغية مع زيادة مؤشر كتلة الجسم.

داء السكري من النوع 2:

في داء السكري من النوع 2، خلايا الجسم لا تستخدم الأنسولين بشكل صحيح، في البداية يتفاعل الجسم عن طريق ضخ المزيد من الأنسولين،ولكن مع مرور الوقت فإن الجسم لا يمكنه إنتاج ما يكفي من الأنسولين للسيطرة على ارتفاع مستوى السكر في الدم.

مرض السكري هو السبب الرئيسي للوفاة المبكرة، وأمراض الشرايين التاجية والسكتة الدماغية، وأمراض الكلى، والعمى، ومعظم الذين لديهم داء السكري من النوع 2 يعانون من زيادة الوزن والسمنة.

زيادة دهون الدم الغير طبيعية:

إذا كنت تعانين من زيادة الوزن أو السمنة،فهناك خطر متزايد من وجود مستويات غير طبيعية من الدهون في الدم، وتشمل هذه الدهون المستويات العالية من الدهون الثلاثية والكولسترول المنخفض الكثافة “الضار”،وانخفاض مستويات الكولسترول الصحي، وارتفاع مستويات هذه الدهون في الدم يزيد مخاطر الإصابة بأمراض القلب المتعددة.

السرطان:

زيادة الوزن أو البدانة ترفع من مخاطر الإصابة بسرطانات القولون والثدي وبطانة الرحم، والمرارة.

التهاب المفاصل:

التهاب المفاصل يحدث في الركبتين والوركين وأسفل الظهر،وتحدث هذه الحالة إذا كان النسيج الذي يحمي المفاصل يتآكل، والوزن الزائد يضع المزيد من الضغط ويزيد من التهاب المفاصل، مما يسبب آلام العظام.

توقف التنفس أثناء النوم:

توقف التنفس أثناء النوم هو اضطراب شائع حيث يحدث صعوبة أو توقف في التنفس أثناء النوم، وذلك يحدث في الأشخاص الذين لديهم الكثير منالدهون حول الرقبة والتي يمكن أن تسبب ضيق المجرى الهوائي وصعوبة التنفس.

مشاكل الإنجاب:

السمنة يمكن أن تسبب اضطرابات في الدورة الشهرية وتكيسات المبايض ماقد ينتج عنها مشكل العقم عند النساء.

حصوات في المرارة:

الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة معرضون لخطر متزايد من وجود حصوات في المرارة، التي تتسبب في آلام المعدة وآلام أسفل الظهر.

أسباب السمنة

تنتج السمنة عن مجموعة من الأسباب والعوامل المتداخلة فيما بينها، ومن هذه الأسباب:

التأثير الوراثي:

حيث يمكن أن تؤثر الجينات على كمية الدهون التي يخزنها الجسم، وكيفية توزيعها، ومدى كفاءته في تحويل الطعام إلى طاقة، وكيفية حرقه للسعرات الحرارية أثناء التمارين.

نمط الحياة الأسري:

إذ يزداد خطر الإصابة بالسمنة إذا كان أحد الوالدين أو كليهما سميناً، وذلك ليس بسبب الوراثة فقط، وإنَّما بسبب التأثير العائلي على عادات الأكل والنشاطات اليومية أيضاً.

الخمول:

حيث يؤدي نمط الحياة الخامل إلى استهلاك السعرات الحرارية بسهولة وبكمية أكبر من السعرات الحرارية التي يحرقها الجسم خلال الحركة.

النظام الغذائي السيئ:

إذ يؤدي النظام الغذائي الذي يحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية القادمة من الوجبات السريعة والمشروبات الغازية، ويفتقر إلى الفواكه والخضراوات إلى زيادة الوزن.

الأدوية:

حيث يمكن أن يسبب تناول بعض الأدوية زيادة الوزن، ومن هذه الأدوية: بعض الأدوية المضادة للاكتئاب، والأدوية المضادة للاختلاج، وأدوية السكري، والأدوية الستيرويدية.

العوامل الاجتماعية والاقتصادية:

إذ يعتبر تجنب السمنة أمراً صعباً في حال عدم وجود أماكن مناسبة لممارسة الرياضة، وفقد ثقافة الطعام الصحي، بالإضافة إلى تأثير الأصدقاء والأقارب المصابين بالسمنة، وعدم توفر المال لشراء الأطعمة الصحية.

العمر: حيث يمكن أن يصاب الشخص بالسمنة في أي عمر، إلا أنّ التقدم في العمر يرفع من خطر الإصابة بالسمنة؛ وذلك بسبب التغيرات الهرمونية، والميل إلى نمط حياة أقل نشاطاً، بالإضافة إلى انخفاض كمية العضلات، ومستوى التمثيل الغذائي، حيث تؤدي هذه التغييرات إلى تقليل احتياجات السعرات الحرارية، وفي حال عدم الوعي بضرورة ضبط الكميات المتناولة، وزيادة النشاط البدني، فإن ذلك سيرفع من نسبة الإصابة بزيادة الوزن مع تقدم العمر.

الحمل:

إذ يزيد وزن المرأة أثناء فترة الحمل، ويمكن أن تجد بعض النساء صعوبة في خسارة هذا الوزن بعد الولادة، ويمكن أن تساهم هذه الزيادة في تطور السمنة لدى النساء. قلة النوم: حيث يمكن أن يؤدي عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم، أو الحصول على قسط كبير من النوم إلى تغير الهرمونات ما يؤدي إلى زيادة الشهية والرغبة في الطعام

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى