أضرار الكمون على الجسم

الكمون هو نبات ورقي ينمو  في الصين والهند والشرق الأوسط ومنطقة البحر الأبيض المتوسط، وبذرة ثمرة الكمون تحظى بشعبية في جميع أنحاء العالم كتوابل محببه ومفضلة، وترتبط معظم فوائد الكمون بالهضم والجهاز المناعي والدورة الدموية، وفي هذه المقالة سنتناول فوائد وأضرار الكمون على الجسم.

أضرار الكمون على الجسم

فوائد الكمون للجسم

يحتوي الكمون على مضادات الأكسدة

تحتوي بذور الكمون على مواد طبيعية تحدث كمضادات للأكسدة، هذا يعني أن هذه المواد (تسمى apigenin و luteolin) تمنع الجذور الحرة الصغيرة التي تهاجم الخلايا السليمة من النجاح، وتساعدك مضادات الأكسدة على الشعور بصحة أكبر وحيوية أفضل، كما أنها تساعد في منع بشرتك من النظر إلى الشيخوخة.

لدى الكمون خصائص مضادة للسرطان

يبدو أن الكمون لديه القدرة على منع الخلايا السرطانية من التكاثر، وفقًا لبعض التجارب، خاصة سرطان القولون، ووجد الباحثون في دراسة أخرى أنه من بين تسعة أعشاب وتوابل شعبية، كان الريحان والكمون أقوى نباتات مضادة للسرطان.

قد يساعد في علاج الإسهال

من أشهر نصائح خبراء الطب التقليدي هو الكمون لعلاج الإسهال لعدة قرون.

خفض مستوى السكر في الدم

حيث أن هناك العديد من الابحاث التي تثبت أن  الكمون يساعد في السيطرة على نسبة السكر في الدم.

يحارب الكمون البكتيريا والطفيليات

يتم استخدام الزيت المستخرج من بذور الكمون كعامل فعال لإبادة اليرقات و يستخدم كمطهر، ويقتل الزيت سلالات من البكتيريا المقاومة للمطهرات الأخرى، يعتقد الباحثون أن Trusted Source يمكن أن يساعد الكمون في قتل البكتيريا الضارة التي تحاول مهاجمة جهاز المناعة لديك،  وقد يفسر هذا سبب استخدام الكمون كمواد حافظة في الطعام.

مضاد للالتهابات

المكونات النشطة في بذور الكمون لها تأثير مضاد للالتهابات، حيث أنه مطهر، وهذا يعني أنه إذا كان لديك ألم أو التهاب يؤدي إلى حالات أخرى، فإن الكمون الموجود في نظامك الغذائي قد يقاوم الآثار.

يحسن الكمون من أعراض القولون العصبي

قام الباحثون بتقييم مستخلص الكمون لعلاج التشنجات الهضمية والغثيان والانتفاخ المصاحب لمتلازمة القولون العصبي (IBS)،  وتمكن مستخلص الكمون من علاج هذه الأعراض، حيث  إنه فعال لدرجة أن الباحثين يأملون في أن يكون الكمون بديلاً فعالًا للأشخاص الذين لا يستطيعون تحمل تكلفة الأدوية الموصوفة لعلاج مرض التهاب القولون العصبي.

يساعد الكمون على فقدان الوزن

الكمون من الأعشاب المستخدمة بكثرة في وصفات التخسيس والرجيم، وقد وجدت بعض الأبحاث أن النساء ذوات الوزن الزائد اللائي تم إعطائهن الكمون وتناولن نظامًا غذائيًا صحيًا، خسروا الكثير من الوزن الزائد بشكل صحي.

المخاطر والآثار الجانبية لبذور الكمون

يعتبر الكمون آمناً للغاية وغير سام حتى في الجرعات الكبيرة، ولكن هناك بعض الآثار الجانبية التي يجب أن تكون على دراية بها إذا كنت ترغب في استخدامه، والجرعة المناسبة للكمون كمكمل عشبي هي من 300 إلى 600 ملليغرام في اليوم.

تقليل الخصوبة عند الرجال

لقد وجد الباحثون أدلة على أن الكمون يثبط مستويات هرمون تستوستيرون، مما يعني أنه يمكن أن يجعل الرجال أقل خصوبة إذا أفرطوا في تناوله.

الكمون قد يسبب الإجهاض

تم استخدام الكمون من قبل بعض الثقافات كمواد لإحداث الإجهاض، لذلك يجب على المرأة الحامل أو التي تحاول الحمل أن تضع ذلك في الاعتبار ذلك وتتجنب تناول الكمون.

على الرغم من هذا لا يمكننا الاستغناء عن الكمون كمكسب طعم وإضافة رائعة للوصفات الصحية في منزلك.