صحة

أضرار زيادة فيتامين د في الجسم

فيتامين د هو أحد الفيتامينات التي تذوب في الدّهون، وله العديد من الوظائف في الجسم أهمها تثبيت الكالسيوم على العظام، وينتج الجسم فيتامين د بشكل طبيعيّ عند التعرض لأشعة الشمس، وعند استعمال المكمّلات لتعويض النقص في هذا الفيتامين يجب عدم تجاوز الجرعة اليوميّة التي يحتاجها الجسم؛ لأنّ الفائض من فيتامين د يترسّب في الدهون، ويمكن أن يصل لمستويات سامة ويسبّب العديد من الأمراض، وأهم مصادر فيتامين د هو أشعة الشمس والأسماك مثل السردين والتونا والبيض وزيت السمك.

 

أعراض زيادة فيتامين د

العصبية الزائدة.
الحكة. الشعور بالغثيان.
كثرة التبول. الشعور بالتعب العام.
فقدان السوائل من الجسم.
ضعف الشهيّة.
تسارع ضربات القلب وعدم انتظامها.
تكلّس الأنسجة المحيطة بالقلب والأوعية الدمويّة.
تدهور حالة المرضى في حالة الإصابة بمرض تصلّب الشرايين.
في حالة الإصابة بتصلب الشرايين فإن حالة المرضى تزداد سوءاً.
الفشل الكلوي

 أضرار زيادة فيتامين د

فيما يأتي بعض الأضرار التي تنتج عن زيادة فيتامين د في الجسم:

  • يعمل على تسميم الجسم إذا ما وصل لنسبة زائدة عن الحاجة.
  • يقوم على تشكيل الحصى في الكليتين.
  • يزيد من فرصة الاصابة بهشاشة العظام.
  • الشعور بالآلام والوجع في المفاصل.
  • حدوث تكلسات في القلب.
  • زيادة الكالسيوم في الجسم والذي يظهر على شكل مجموعة من الأعراض منها، تعب عام وقيء وإمساك وفقدان في الشهية.
  • يقوم على جعل الأجنة أكثر عرضة للتشوهات إذا ما زاد عند النساء الحوامل عن الحد الطبيعي.

أهمية فيتامين د لجسم الإنسان

يُعد فيتامين د ذو أهمية كبيرة لجسم الإنسان، حيث أنها تأتي على النحو التالي:

  • يقوم على امتصاص العديد من المعادن ومن ثم نقلها إلى العظام.
  • يُحافظ على كثافة العظام.
  • يقوم على تنظيم معدل ضغط الدم في الجسم.
  • يُعالج الأمراض المناعية كمرض التصلب المتعدد.
  • يقوم على التخفيف من أعراض مرض الصدفية.
  • يُساعد في تحسين الحالة النفسية للشخص.
  • يقوم على تقوية عضلات الجسم.
  • يعمل هذا الفيتامين مع الكالسيوم على محاربة مرض السرطان.

علاج المُصابون بزيادة لفيتامين د

يتم علاج الأشخاص المصابون بزيادة فيتامين د على النحو التالي:

  • ينصح المصاب بالتوقف عن تناول المكملات الغذائية المحتوية على فيتامين د.
  • توقف المصاب عن تناول الأطعمة الغذائية التي تحتوي على كميات كبيرة من الكالسيوم.
  • إعطاء المصاب سوائل عن طريق الوريد.
  • السيطرة على مستوى الكالسيوم في الدم من خلال العقاقير الدوائية.
  • إعطاء المُصاب الأدوية التي تقوم على منع إفراز الكالسيوم من العظم، مثل بسفوسفونات وكورتيكوستيرويد.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: