حيوانات اليفةحيوانات مفترسة

أضرار عشبة الشيح

محتويات

عشبة الشيح

الشيح من الأعشاب ذات الرائحة النفاثة العطرية الجميلة، ويزرع في معظم أنحاء العالم مثل أسيا وأفريقيا، وقد بدأت زراعته قديماً في أوروبا وسيبيريا وأمريكا الشمالية وإنجلترا، حيث كانت ترتكز زراعته على الأماكن القريبة من البحر،  وتمتاز أوراقه باللون الأخضر، وذات الطعم المر وكذلك الأزهار فهي مريرة الطعم، وهناك الكثير من الأنواع من الشيح مثل الأفسنتين والقيصوم والسويداء والعبيثران، حيث تستخدم على نطاقٍ واسعٍ لمعالجة العديد من الأمراض والمشاكل، على الرغم من الفوائد الكثيرة للشيخ إلا أن له أيضاً بعض الأضرار والآثار الجانبية، وسنقدم بعض المعلومات حول أضرار عشبة الشيح لأخذ الحيطة والحذر عند الاستخدام.

أضرار عشبة الشيح

للشيح بعض الأضرار التي تؤثر على الشخص في بعض الحالات مثل:

  • الإصابة بتهيج الأمعاء والمعدة.
  • يعطي مذاقاً مراً للحليب مما يسبب الضيق للطفل وقد يجعله يرفض الرضاعة.
  • لا ينصح به للأطفال والأشخاص الذين يعانون من الحساسية ضد النباتات.
  • لا يسمح باستخدامه في بعض الدول نظراً لاحتوائه على مادة الثوجون الشبيهة لمادة tetratetrahydocannibinol التي تعد عنصراً ممنوعاً قانونياً حيث تسبب هذه المادة تشنجات وتقلصات في الأمعاء بالإضافة للدوخة والغثيان والأغماء إذا تم استخدامه لمدة تزيد عن الشهر، لذلك لابد من استشارة الأخصائيين عند استخدامه للوقاية من أضراره.

فوائد عشبة الشيح

يحتوي الشيح على العناصر الغذائية المفيدة مثل المغنيسيوم والكبريت والنحاس والكروم والنيكل والفسفور والرصاص، وله الكثير من الاستخدامات الطبية والتجميلية ومنها:

  • تطهير الأمعاء وطرد الديدان منها ومن المعدة، حيث يتم الاستفادة من الخصائص الموجودة بزيت الشيح ومادة السانتونين.
  • طرد البلغم من الجسم نتيجة أمراض الجهاز التنفسي، وذلك عندما يتم غليه وشربه بعد تصفيته.
  • خفض حرارة الجسم عند ارتفاعها.
  • التخفيف من بول السكري، من خلال شربه منقوعاً في الماء.
  • تطهير المنازل من الروائح الكريهة وطرد الحشرات من خلال حرق أوراقه كبخور.
  • علاج بعض الأمراض مثل الملاريا، وتطهير الجهاز البولي لأنه يعد مدراً طبيعياً.
  • زيادة قوة الشعر والوقاية من تساقطه وترطيب الشعر الجاف.
  • علاج السرطان من خلال محاربة الخلايا السرطانية والقضاء عليها.
  • علاج مشاكل الجهاز الهضمي مثل الإسهال والقيء المستمر وتحسين عمله وتنشيط عمل المرارة، فهو يساعد على إنتاج كمياتٍ كبيرةٍ من العصارة الصفراوية، كما يساهم في تهدئة القولون والتقليل من آثار القولون العصبي.
  • تحسين مذاق الطعام عند استخدامه كمنكه طبيعي، ويستخدم أيضاً في فتح الشهية.
  • تهدئة القلق والعمل على مساعدة العضلات على الاسترخاء.
  • إعطاء تحفيز مباشر للمخ.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: