صحة

أضرار ممارسة الرياضة قبل الافطار

مقدمة

هناك انطباع خاطئ عند بعض الناس وهو أنه كلما زادت حرارة الجو، وكلما اشتدت الرطوبة، وكان الإنسان جائعا فإنه يحرق الشحوم التي في جسمه أكثر لأنه لا يوجد طعام في المعدة، وهذا مفهوم خاطئ من عدة نواحٍ: أولها أن ما يحرق الشحوم هو عدد السعرات الحرارية المستهلكة، وليس كمية العرق التي تنزل منك بل كلما ازدادت كمية العرق فهي رسائل غير مباشرة من جسمك أنه يعاني كثيرا في ضبط حرارتك الداخلية مع الجو المحيط بك. ثانيا: هناك شروط دولية معروفة لممارسة الرياضة من غير مخاطر صحية من الجفاف أو ضربة الشمس أو ما يسمى عضة البرد القارس، فمثلا:

  • لا ينصح أبدا أن تمارس الرياضة في جو درجة حرارته تقترب من الصفر شتاء.
  • لا ينصح بممارسة الرياضية في جو درجة حرارته تقترب من الخمسين صيفا.

لا بد أن تكون درجة حرارة المحيط بك من 23 إلى 25 درجة مئوية ودرجة الرطوبة لا تزيد على 40% تقريبا. كما أنه يجب التأكيد أنه ليس المهم كمية العرق وإنما كمية الجهد المبذول وعدد السعرات الحرارية المحروقة. ثالثا: نعم هناك دراسات طبية على فائدة الرياضة الهوائية بعد الصوم على معدة فارغة.

ولكن هذه الدراسات أجريت على صوم 8 إلى 10 ساعات وليس 14 إلى 15 ساعة من الماء والطعام، وكذلك أجريت تلك الدراسات في جو رياضة متعارف عليه دوليا 25 درجة مئوية، وليس تحت درجة خمسين درجة مئوية، وبكل تأكيد لا ننصح مرضى القلب بممارسة الرياضة قبل الإفطار لأن الجسم يكون فقد أكثر من 2% من وزنه سوائل بعد صيام 14 ساعة في جو تصل درجة حرارته 47 درجه مئوية.

الرياضة بعد شرب الماء

فالرياضة بعد شرب السوائل في جو مكيف بنادٍ أو منزل أسلم صحيا بكثير، أما الإنسان السليم المعافى فهو على حالين أما إن كان من هؤلاء الذين ينامون تحت المكيف لما قبل غروب الشمس بنصف ساعة فلا مانع من مشيه ورياضته في ذلك الجو، وإن كنت أفضل ما سبق أعلاه، أما إن كان يعمل في الدوام، ومراجعة الدوائر الحكومية فهو عرضة للجفاف، وفي الليل متسع عن الخطورة مع تعويض السوائل.

اظهر المزيد