أطباء يحذرون: الحيض الشديد يستدعي فحص الرحم

قال معهد الجودة والاقتصادية في القطاع الصحي إنّ الحيض الشديد يستدعي استشارة الطبيب من أجل فحص الرحم.
وأوضح أطباء ألمان أنه يوصف بالشديد عندما تضطر المرأة أثناء معظم أيام فترة الحيض إلى تغيير “التامبون” أو الحفاضات بعد ساعتين أو إذا شعرت بضعف شديد خلال فترة الحيض أوكان الدم متكتلاً.
ويعود لدى معظم النساء إلى عدم انقباض الرحم بشكل صحيح، والأسباب المحتملة لهذا متعددة، منها على سبيل المثال وجود أورام حميدة، أو تورمات بالطبقة العضلية للرحم المعروفة باسم الورم العضلي الرحمي، أو حتى الالتهابات أو الالتصاقات بالرحم.
ويتم تحديد العلاج المناسب على أساس السبب؛ فالأورام الحميدة والتورمات العضلية الرحمية يمكن استئصالها جراحيًا، وقد تساعد حبوب منع الحمل في بعض الحالات على تقليل حدة النزيف.
وفي بعض الحالات يتم اللجوء إلى إصابة الغشاء المخاطي للرحم بالضمور أو حتى استئصال الرحم في حالات الضرورة القصوى.