أطعمة تسرع أعراض الشيخوخة

الشيخوخة هي آخر المراحل العمرية التي يمر بها عمر الإنسان، فهل هناك أطعمة تسرع من ظهور أعراضـها، تُعرف الشيخوخة أيضًا بالهرم أو تقدم الإنسان في عمره، وهي مرحلة سيصل لها الإنسان ولا مفر من الوصول لها فتبدأ بشرته في الترهل وتظهر بها التجاعيد، ولكن هل من الممكن أن تؤثر الأغذية التي نتناولها على بشرتنا وتعمل على زيادة علامات تقدم السن، وهل أنماط حياتنا الغير صحيحة لها تأثير هذا ما سنعرفه عن اكثر أطعمة تسرع أعراض الشيخوخة تابعونا.

الشيخوخة

أطعمة تسرع أعراض الشيخوخة
أطعمة تسرع أعراض الشيخوخة

إن الشيخوخة لا تبدأ في نفس التوقيت العمري لدي الجميع، وهي أيضًا لا ترتبط بعدد وفيات أو أمراض معينة.

ولكن في أغلب الحالات تبدأ الشيخوخة من سن 60-65 عام، وكم اكد قاموس كامبريدج،

بأن الشيخوخة هو هذا السن الذي يتقدم فيه عمر الإنسان ليصبح كئيبًا.

ولكن هناك شيخوخة البشرة، وهي الشيخوخة المبكرة والتي يتعرض لها الإنسان جراء العديد من العادات الخاطئة.

فتبدأ الخلايا في التلف وتظهر التجاعيد والعلامات، ومن هنا تبدأ الشيخوخة في الظهور.

أعراض الشيخوخة

أطعمة تسرع أعراض الشيخوخة
أطعمة تسرع أعراض الشيخوخة

يظهر على الشخص بعض التغييرات التي وقتها انه بدأ يدخل في مرحلة الشيخوخة، ومنها :.

  • الشعور بالاكتئاب الدائم وهي أول مراحل الشيخوخة.
  • دائم القلق والتوتر.
  • الهلوسا والهياج.
  • عدم التركيز.
  • صعوبة التواصل مع الآخرين والتعبير عن ما يريد.
  • عدم القدرة على حل المشاكل البسيطة لصعوبة الاستدلال.
  • التوهان والتشويش الذهني.
  • عدم القيام بالمهام الصعبة التي كان يقوم بها.
  • عدم القدرة على الحركة، وظهور بعض الانحناءات في العمود الفقري.
  • التعرض لكسر العظام بسهولة جدًا.
  • ترهلات الجلد والتجاعيد المحفورة بمرور السن.
  • ظهور الشعر الأبيض(الشيب).
  • تناقص في القدرة على الرؤية.
  • احتمالية الإصابة بدرجة كبيرة بضربات الشمس، أو الانخفاض في درجات الحرارة.
  • الإصابة بالضعف الجنسي.

أسباب الشيخوخة

أسباب الشيخوخة

هناك الكثير من الأشياء والأسباب التي قد نقوم بها ولا نعلم نتائجها إلا في وقت متأخر ومنها بعض العادات الغير صحية.

ولهذا يجب الحذر من تلك الأسباب حتى لا يتعرض الشخص للشيخوخة المبكرة.

الغذاء الغير صحي

يُعتبر الغذاء الغير صحي هو من أكثر العوامل التي تؤدي للإصابة بالشيخوخة المبكرة.

حيثُ هناك بعض المواد التي تحتوي على نسب عالية من المواد الحافظة، والتي تؤدي إلى ظهور الجذور الحرة وبالتالي ظهور التجاعيد.

وللحفاظ على البشرة من ظهور هذه الجذور الحرة لابد أن يتناول الإنسان الغذاء الصحي المليء بالألياف والفيتامينات والمعادن.

عدم الحصول على النوم الكافي

أكثر ما يؤثر في البشرة هو عدم حصول الإنسان على النوم الكافي، حيثُ انه عندما لا تحصل البشرة على ساعات النوم اليومية، لا يتم إفراز الكولاجين اللازم للحفاظ عليها وعلى مرونتها.

ويتم إفراز الكولاجين ليلًا، حيث أن للجسم ساعات منظمة للحصول على ما يكفيه من النوم بشكل يومي.

التوتر والضغط العصبي

من أكثر ما يؤثر على شكل البشرة التوتر والضغوطات التي يتعرض لها الإنسان، حيثُ أنها تظهر في شكل بثور أوتجاعيد وهالات سوداء.

ولابد أن يعلم الشخص الذي يتعرض للضغوطات بشكل دائم يُصاب بالأمراض المزمنة بشكل دوري.

حيثُ يتعرض للعديد من مشاكل القلب، الصداع النصفي والكلي، بالإضافة إلى أمراض الضغط، ومن هنا تبدأ الخلايا في التلف وتظهر العلامات والتجاعيد على البشرة.

فقد أثبت العلماء من بعد القيام ببعض التجار على بعض الأشخاص الخالية من أمراض الضغط العصبي، والأشخاص المصابون بهذا المرض.

أن عمر الشخص يتم تحديده بواسطة شرايينه، ولهذا تجد أن القلق والتوتر والإجهاد من أكثر ما يتلف الشرايين ويدمرها.

زيادة الوزن

عندما يزداد وزن الإنسان ويكون مُعرض للسمنة، تقل حركته ولا يستطيع القيام بنشاطاته اليومية.

وبالتالي يتعرض لضعف في نشاط جسمه، وحدوث تلف في الخلايا ومن هنا يتعرض للشيخوخة المبكرة.

تأثير المشروبات الكحولية والتدخين والمخدرات

تُعتبر تلك العادات الضارة من أكثر الأشياء التي تضر بجسم الإنسان وأعضاءه،

وبالتالي تؤثر على خلايا الجسم بأكملها وتسبب جفافها وبهتانها، وتعرضها للشيخوخة المبكرة.

ولا ننسى أن هذه العادات السيئة تؤدي إلى الإصابة بالسرطان، والعديد من الأمراض المزمنة كأمراض القلب والأوعية وتصلب الشرايين.

مرض السكري والضغط

تعتبر تلك الأمراض المزمنة التي تؤدي إلى تلف الخلايا وهرمها بشكل سريع.

ولهذا يحاول الطب الحديث التحكم على هذه الأمراض في بدايتها.

أطعمة تسرع أعراض الشيخوخة

أطعمة تسرع أعراض الشيخوخة

أما عن الأطعمة التي تزيد من أعراض الشيخوخة، وتقلل من رطوبة البشرة، ومن تلك الأغذية.

الخبز الأبيض

يعتبر الخبز الأبيض من المخبوزات التي تحتوي على نسبة عالية من السكر،

وبالتالي تبدأ نسبة السكريات في الجسم بالتزايد عند تعرض جسد المرء للشمس، فتبدأ تلك الأطعمة في التأثير على البشرة مُسببة البثور وبالتالي تعرض البشرة للتلف والإجهاد.

الدهون والزيوت

أطعمة تسرع أعراض الشيخوخة

دائمًا ما نُذكركم بأضرار السمنة وتراكم الدهون والزيوت في جسد الإنسان وتأثيره على جميع أعضاء الجسم.

وهنا نحن نتحدث عن تأثيرها على البشرة، فتراكم الدهون والزيوت يؤدي إلى وجود الحبوب والبثور، وبالتالي تعرض البشرة للالتهابات والتحسس.

وتبدأ من هنا البشرة التأثر بأشعة الشمس الضارة، والتي تعمل على نقص نسبة الكولاجين الذي يعطي مرونة لجسم لجلد الإنسان.

ولهذا يُفضل عند الطبخ استخدام زيت الزيتون فهو مفيد ولا يُعتبر من الزيوت المهدرجة التي تضر جسم وبشرة الإنسان.

اللحوم المصنعة

يتناول أطفالنا الكثير من اللحوم المصنعة كالهوت دوج، الهمبرجر، وتلك الانواع تعتبر من اللحوم الغنية بالدهون.

وتحتوي على نسبة عالية من الصوديوم، وبهذا تؤثر تلك الأنواع من اللحوم على البشرة وتسبب جفافها، ونقص الكولاجين.

الكافيين والصودا

تناول المنبهات والكافيين، أيضًا المشروبات الغازية بكثرة من اكثر ما يؤثر سلبيًا على البشرة ونضارتها.

وهذا لإنها تسبب السهر والتوتر وعدم القدرة على النوم، وبالتالي ظهور الهالات وتلف خلايا البشرة.

ومن هنا لا تستطيع البشرة الحصول على الكولاجين اللازم لها أثناء ساعة النوم البيولوجية.

الأطعمة المقلية في الزيوت المهدرجة

أطعمة تسرع أعراض الشيخوخة

تعتبر الأطعمة التي يتم قليها في الزيوت المهدرجة كالأطعمة السريعة التي نشتريها من الخارج هي اكثر ما يضر البشرة.

طرق علاج الشيخوخة المبكرة

لابد ان يعلم الشخص انه ليس هناك طرق لمكافحة الشيخوخة بنسبة 100% إلا عندما يتجنب أسبابها.

تناول الطعام الصحي

تناول الأطعمة الصحية التي تحتوي على الفيتامينات والمعادن وخصوصًا مضادات الأكسدة.

وهذا لقدرتها على محاربة الشيخوخة، والتقليل من الخلايا التالفة.

ممارسة التمارين الرياضية

تعمل التمارين الرياضية على تنشيط الدورة الدموي في جسم الإنسان الأمر الذي يؤدي إلى تجديد الخلايا والحفاظ عليها.

شرب المياه

إن الانتظام على شرب المياه من اكثر ما يحفظ للبشرة رطوبتها وصحتها، ويعمل على تجدي الخلايا، ويقيها من التعرض للشيخوخة مبكرًا، ولهذا يُفضل الانتظام على تناول المياه يوميًا بمقدار 8 أكواب يوميًا.

الابتعاد عن الكحوليات والتدخين

إن التدخين والكحوليات يعمل على غلق الأوعية وتقليل قطرها، وبالتالي لا يسير الأكسجين ليصل للبشرة.

ومن هنا لا يحدث تجديد للخلايا وتُصبح تالفة، ولا ننسى أن النيكوتين يعمل على تكسير الكولاجين اللازم للبشرة.

الحصول على النوم الكافي

لابد أن يحصل الجسد على النوم بشكل كافي، ليحصل الجسد على ما يحتاجه من استعادة نشاطه، وقدرته على مواصلة الحياة.

فخلايا البشرة تتجدد في ساعة النوم البيولوجية، وتفرز الكولاجين اللازم لتنشط وتجديد الخلايا.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى