الامراض النسائية

أعراض التهابات الرحم

التهاب الرحم

هو التهاب يحدث في عنق الرحم وتصاب به معظم السيدات في أول فترة من الزواج حيث إنه من الأكثر الأمراض شيوعا بين النساء، وتصاب به المرأة مرة واحدة على الأقل خلال حياتها ويعد هذا الالتهاب من الأمراض المعدية التي تنتقل بين الرجل والمرأة خلال عملية الجماع وللتعرف أكثر على أعراض التهابات الرحم وكيفية الوقاية والعلاج منها نوضح لك سيدتي في هذا المقال بعض النقاط المهمة.

اقسام أمراض الرحم

تقسم أمراض الرحم إلى قسمين

  • القسم السفلي يعتبر التهاب الرحم من أمراض القسم السفلي وهي من الأمراض البسيطة والسهلة التي يتمّ التعامل معها بشكل بسيط وميسر لتحديد العلاج اللازم ويحتاج العلاج كحد أقصى سبعة أيّام.
  • القسم العلوي وهي الأمراض التي تعتبر الأكثر خطورة، مثل التليّف واللحميات وامراض السرطان.

أعراض التهابات الرحم

في المراحل المبكرة قد لا تظهر أعراض التهابات الرحم .

وهذا يمكن أن يشجع على تحول الحالة إلى مزمنة وهذه قد تسبب ألمآ بطنيآ طفيفآ أو بعض الاجهاد أو اوجاع الظهر الخفيفة.

أما في حالة العدوى الحادة فيمكن تشخيصها غالبآ في مرحلة مبكرة.

إذ تؤدي إلى حدوث حمى مرتفعة و ألم شديد في أسفل البطن.

وفي كلتا الحالتين قد تعانين نزول كميات كبيرة جد امن الحيض أو ألم أثناء الجماع  أو نزول افراز مهبلي متغير في لونه أو رائحته.

نستطيع أن نلخص جميع أعراض التهابات الرحم بما يلي

  • الم اسفل البطن و الحوض.
  • افرازات مهلبية ثقيلة مع رائحة غير مستحبة.
  • نزيف حيضي غير طبيعي أو شاذ.
  • الم اثناء الاتصال الجنسي.
  • الم اسفل الظهر .
  • حمى او اعياء او اسهال .
  • صعوبة في التبول أو الم اثناء التبول.

 أعراض التهابات الرحم او أعراض الإصابة بالتهاب عنق الرحم 

تشعر المرأة عند إصابتها بالتهاب الرحم او التهاب عنق الرحم بالعديد من الأعراض منها

  • زيادة نسبة الإفرازات بعد الدورة الشهرية.
  • الشعور بالحكة والتهيج في الجزء السفلي من الرحم.
  • النزيف في بعض الأحيان.
  • ظهور رائحة كريهة من منطقة الرحم.
  • الإفرازات الكثيفة ذات اللون الغامق.
  • صعوبة الحمل بحالة وجود الالتهابات الحادة.

طرق علاج التهابات الرحم

هناك العديد من الطرق المتبعة لعلاج التهابات الرحم منها

  • الغسول المهبلي.
  • التحاميل المهبلية.
  • مضادات التهاب خاصة بالرجال يتم تناول حبة واحدة يوميا لمدّة ثلاث أيام.
  • يتم أخذ مسحة أو خزعة من داخل عنق الرحم للتأكد من خلوها من أيّة أمراض خطيرة كالأمراض السرطانيّة أو نقص المناعة المكتسبة ويتم ذلك تحت إشراف طبي متخصص.

ومن الجدير ذكره أنه يفضل علاج الالتهابات فور حصولها وبطريقة صحيحة عند الطبيب المختص وذلك لأنّ إهمالها يؤدي لحدوث أمراض أخرى تتعدّى المنطقة السفليّة من الرحم ويفضّل عدم استعمال الأوكسجين أو الكي لعلاج حالات الالتهاب.

وذلك لأنه يؤدي لصعوبة حدوث الحمل بعد ذلك وإلى تشوّه في عنق الرحم حيث إن بعض الأطباء يلجؤون لاستعمال الأوكسجين والكي، لأغراض ماديّة ولزيادة التكلفة العلاجية.

الوقاية من إلتهابات الرحم

سبل الوقاية من التهابات فطرية مهبلية هي في المقام الأول السماح للجسم بالقيام بعمله.

يحتوي المهبل بشكل طبيعي على السوائل الموجود فيها بكتيريا جيدة التي تمنع تطور البكتيريا الضارة والفطريات الضارة وتحافظ على مستوى الـ PH السليم.

الغسل المتكرر للمهبل يضر بالحماية الطبيعية له ويتسبب في تكاثر البكتيريا المسببة للالتهابات والفطريات.

لذلك في كل الحالات حتى بعد ممارسة الجنس لا حاجة لغسل المهبل من الداخل ويوصى بغسله من الخارج فقط.

لمنع عودة حدوث الاصابة بالفطريات يفضل الحفاظ على نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات والسكريات والتي تسهم في تكاثر المبيضات والاكثار من تناول اللبن الذي يسبب في تكاثر البكتيريا الجيدة التي تعيق تكاثر الفطريات والالتهابات البكتيرية.

مشاكل الالتهابات البكتيرية والالتهابات المهبلية هي مشاكل شائعة لدى الكثير من النساء.

التغيرات الهرمونية الولادة او الأمراض المصاحبة او تعدد الشركاء في العلاقة الجنسية وغيرها من العوامل قد تزيد من خطر تطور هذه الالتهابات مثل غيرها من المشاكل الأخرى فمن المهم التشخيص وعلاج التهابات المهبل في الوقت المناسب قبل تطور الالتهاب وحدوث ضرر كبير على جودة الحياة.

اظهر المزيد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock