صحة

أعراض تسمم الدم

تسمم الدم أو الإنتان أو خمج الدم هو عبارة عن حالة مرضية خطيرة تُصيب الإنسان والحيوان، وتتميز بتفاعلها الالتهابي بسبب التعرض لعدوى جرثومية أو ظهور الجراثيم في الدم والأنسجة، حيث تنتشر حاملات المرض إلى الدم ثمَّ إلى الأعضاء الداخلية للجسم، وعلى الرغم من أنّ نظام المناعة لدى الإنسان كفيل بالدفاع عنه ضد الالتهابات الجرثومية، إلا أنَّ هذا النوع من الجراثيم يُضعف جهاز المناعة لدى الإنسان ويُسبب له الأذى والضرر

هو أحد الأمراض التي تصيب الدم في جسم الإنسان، ويعرف أيضًا باسم تعفن الدم ويطلق عليه في اللغة الإنجليزية اسم Septicemia، وهو مرض ينتج عن نوع خاص من البكتيريا تنتقل إلى الدم بعد أن تكون موجودة في الجسم، ويعد هذا المرض من الأمراض التي يمكن أن تشكل خطرًا على حياة المصابين به، ويساعد الكشف المبكر عن تسمم الدم في إيجاد حلول علاجية له، وفي حال اكتشاف الإصابة بالمرض يجب نقل المصاب إلى المستشفى على الفور، وأن يبقى تحت الرعاية الطبية حتى تستقر حالته الصحية.

أعراض تسمم الدم

يتم الكشف عن الإصابة بهذا المرض عن طريق ما يسمى فحص زراعة الدم، حيث يتم من خلال هذا الفحص معرفة الإصابة من عدمها و تحديد درجة وجود الجراثيم في الدم، وهناك العديد من الأعراض التي يعاني منها المصاب بهذا المرض، وتتخذ هذه الأعراض منحى تصاعديًا وتزداد مع تطور الحالة المرضية ومن أهم أعراض تسمم الدم ما يلي:

  • التعب العام: حيث يعاني المصاب بهذا المرض من ضعف عام في البنية، ويكون ذلك مصحوبًا بالشعور بالإجهاد، وعدم القدرة على القيام بالأنشطة الاعتيادية بشكل طبيعي.
  • الغثيان والتقيؤ: حيث تكثر لدى المصاب حالات التقيؤ بعد تناول الطعام، ويكون لديه شعور بعدم الاتزان عند المشي.
  • الإصابة بالحمى: حيث ترتفع درجة حرارة الشخص المصاب بتسمم الدم، ويكون ذلك مصحوبًا بالقشعريرة وبرودة الأطراف.
  • هبوط ضغط الدم: حيث يؤثر تكوين الدم غير الطبيعي الذي يعاني منه المصاب بهذا المرض على ضغط الدم، ويسبب إحداث هبوطٍ حادٍ في الضغط، بالإضافة إلى زيادة عدد ضربات القلب عن الحد الطبيعي.
  • وجود مشكلات في التنفس: وذلك بسبب اختلاف تكوين الدم بعد الإصابة بالتسمم، حيث يحدث خلل في كمية الأكسجين التي ينقلها الدم إلى كافة الأعضاء الأخرى، وذلك يؤثر على عملية التنفس.
  • الإصابة بالصدمة: وهو من الأعراض المميزة لهذا المرض وعادة ما تحدث في الحالات المتقدمة منه.
  • الفشل العام في وظائف الجسم: وذلك بسبب اعتماد كافة الأعضاء والأنسجة الموجودة في جسم الإنسان على الدم، وفي حال الإصابة بهذا المرض يحدث خلل في الكمية التي يحتويها الدم من الغذاء، ما يؤدي إلى عدم قدرة الأعضاء على القيام بأدوارها بشكل طبيعي.

الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: