صحة

أعراض حموضة الدم

تبلغ درجة حموضة الدم (pH)، عند الأطفال والبالغين حوالي (7.35 إلى 7.45)، حيث تدلّ هذه القيم على التوازن بين تركيز شوادر البيكربونات، والهيدروجين في الدم، ويلعب توازن مستوى حموضة الدم، دوراً كبيراً في المحافظة على صحة الجسم، وتوفير البيئة الطبيعية لأجهزة الجسم للتخلص من السموم، وإخراجها، ومقاومة الأمراض.

وهو عبارة عن حدوث خلل في التركيبة الكيميائية للدم، حيث تقاس نسبة الحموضة في الدم بالرقم الهيدروجيني (PH)، والرقم 7 هو نسبة التعادل ما بين الحمضي والقلوي دون زيادة أو نقصان؛ فإن زادت عن 7 أصبح قلوياً، وإذا نقصت أصبح حمضي. ويكون الاختبار لتحديد الحموضة عن طريق ورقة عبّاد الشمس بقياس اللعاب أو البول؛ والحاكم هو اللون، فإذا تحولت لون ورقة عباد الشمس إلى أزرق تكون النتيجة قلوية، وإذا كان أحمر تكون النتيجة حمضية، ويجب عمل هذا الاختبار قبل الأكل أو بعده بساعة. إذا كان في زيادة في القلوية والحمضية فيجب تعديل النظام الغذائي. وفي هذا المقال سنتعرف إلى أعراض حموضة الدم.

أعراض حموضة الدم

  • التهاب الجيوب الأنفية بشكلٍ مزمن.
  • اضطراب في النوم.
  • انخفاض الطاقة، وضعف الحيوية والنشاط.
  • ضعف الرؤية.
  • زيادة الوزن (السّمنة).
  • هشاشة العظام.
  • اضطراب في الحالة المزاجية والعصبية وكثرة التنهد، وكآبة، وعدم الراحة النفسيّة.
  • حدوث مشاكل هضمية، وصعوبة في البلع.
  • زيادة سرعة التنفس.
  • انبعاث رائحة كريهة من الفمّ.
  • نخر وتسوّس في الأسنان.
  • نوبات صداع نصفي.
  • الإصابة بالعدوى بشكل متكرر.
  • انخفاض في أداء الجهاز المناعي.
  • العينان غائرتان.
  • نزيف اللثة.
  • انخفاض معدّل نبضات القلب.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • نقرس.
  • احتجاز السوائل في الجسم.
  • حدوث حالات ما بين الإمساك، والإسهال.
  • براز صلب وجاف، ويكون التبرّز مصحوباً بحرقة في الشرج.
  • حصوات بولية.
  • تزداد الحساسيات وخاصة حساسية الأسنان للفواكه الحمضية والقلوية والخل.
  • شعور حرقة بالفم وأسفل اللسان.
  • انخفاض الدم بشكل غير طبيعي.
  • زيادة التعرّق في الجسم.
  • وجود التهابات في الأعضاء التناسلية، وحدوث احمرار وحكّة.

أسباب حموضة الدم

هناك العديد من الأسباب والعوامل والأمراض، التي تكون سبب في ارتفاع الحموضة في الدم:

  • العديد من الحلات المرضية تكون سبب رئيسي في حموضة الدم، ومن الأمراض المسببة له مرض السكري وأمراض الكلى، وأمراض القلب، والأمراض النفسية بما فيها الاكتئاب.
  • تعاطي المخدّرات والكحول والإدمان عليها يسبب حموضة في الدم.
  • تعرّض الجسم للمعادن الثقيلة والسمة والمؤذية مثل الزئبق، وعنصر الكادميوم.
  • التعرّض لشم أو شرب المبيدات الحشرية عن طريق تناول النباتات التي تعرّضت للمبيدات دون غسلها بشكل جيد.
  • ممارسة التمارين الرياضية بعنف والإجهاد البدني دون أخذ قسط من الراحة.
  • استنشاق الهواء غير طبيعي والملوّث مثل هواء المكيفات.
  • تناول المنبهات التي تحتوي على كمية عالية من الكافيين فهي تزيد من حموضة الدم.
  • تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات، والسكريات والأطعمة الغنية بالدهون.
  • شرب كميات كبيرة من الحليب المبسّتر.


الزوار أعجبهم أيضاً:

مواضيع قد تهُمك: