أعراض سرطان الحلق

يشعر الفرد أحياناً ببعض الأعراض التي عادةً ما تكون نتيجة إصابته بإلتهاب الحلق أو الأنفلونزا، وتستمر تلك الأعراض لمدة أسبوعين على الأكثر، لكن عندما تستمر لأكثر من ذلك يمكن أن تكون تلك هي أعراض سرطان الحلق، والذي من الممكن أن يصيب أجزاء مختلفة من الحلق، مثل الحنجرة، أو لسان المزمار، أو البلعوم، أو الأحبال الصوتية، وحينها يلزم التوجه للفحص عند الطبيب للإطمئنان.

أعراض سرطان الحلق

أعراض الاصابة بسرطان الحلق
أعراض الاصابة بسرطان الحلق

تتشابه أعراض سرطان الحلق مع أعراض بعض الأمراض الأخرى التي تتعلق هي أيضاً بالحلق، لكن تختلف في حدتها وطول شعور المصاب بها، فالأعراض التالية تستلزم إجراء الفحص عندما تزيد مدة شعور المريض بها عن أسبوعين:

  • صعوبة بالغة في البلع.
  • الشعور بإلتهابات وآلام بالحلق.
  • الشعور بآلام في الأذن.
  • تغيُّر ملحوظ بالصوت ليخرج مصحوباً بخشونة وبحة.
  • السعال الشديد الذي يصحبه الدم أحياناً.
  • إصابة الحلق بالقرحة.
  • فقدان الوزن بدون سبب واضح.
  • تورم الرقبة أو الفك.
  • تورم بالعقد الليمفاوية الموجودة بالعنق.
  • الشعور بالضيق عند التنفس.
  • نزيف من الأنف أو الفم.

أسباب الإصابة بسرطان الحلق

اسباب سرطان الحلق
اسباب سرطان الحلق
  • شُرب الكحوليات لفترة طويلة.
  • حدوث الطفرات الجينية في بطانة الحلق.
  • إصابة الفرد بالفيروس الذي يتعلق بالورم الحليمي.
  • تدخين التبغ أو تناوله من خلال مضغه.
  • إصابة الإنسان بمرض إرتجاع المرئ المزمن.
  • تعرض الإنسان لإستنشاق بعض الأبخرة مثل النيكل، والإسبيستوس، وحمض الكبريتيك.

مراحل سرطان الحلق

  • مرحلة 0 : تلك المرحلة هي أول مراحل المرض، حيث يحدث بها تورم في الخلايا السطحية في جزء من الحلق.
  • مرحلة 1 : يكون فيها الورم لا يتعدى حجمه 2 سم.
  • مرحلة 2 : في تلك المرحلة يزيد نمو الورم ليصل حجمه إلى3 أو 4 سم، وربما ينتقل إلى مناطق أخرى في الحلق.
  • مرحلة 3 : عندما يصل الورم لتلك المرحلة يكون قد زاد حجمه عن 4 سم وتزيد إحتمالية إصابة العقد الليمفاوية أيضاً بالورم.
  • مرحلة 4 : يدخل الورم في تلك المرحلة إلى أقصى مراحل الخطورة، حيث يكون قد أصاب جزء كبير من الحلق والعقد الليمفاوية، بل قد يصل إلى أجزاء أخرى غيرهما.

كيفية تشخيص الطبيب لسرطان الحلق

بعد شعور الفرد بأعراض المرض يتوجب عليه أن يتجه على الفور لزيارة الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة، ويوجد عدة تحاليل وأجهزة يلجأ إليها الطبيب للتأكد من إصابة الفرد بمرض سرطان الحلق من عدمه:

  • منظار الحنجرة: حيث يستخدمه الطبيب لفحص الأحبال الصوتية للمريض، لمعرفة ما إذا كان بها بعض التشوَّهات أو الزوائد اللحمية.
  • تحليل عينة الأنسجة: حيث يأخد الطبيب عينة من أنسجة الحلق والعقد الليمفاوية لإجراء التحليل لها، فيتم من خلال هذا إكتشاف الخلايا السرطانة ومعرفة المرحلة التي قد وصلت إليها.
  • المنظار الداخلي: ويكون بهذا المنظار كاميرا صغيرة جداً ودقيقة تعمل على تصوير الحلق وكشف أي نمو غير إعتيادي في أنسجته.
  • التصوير والأشعة: ويتم هذا من خلال عمل التصوير المقطعي، أو الأشعة السينية، أو الرنين المغناطيسي.

علاج سرطان الحلق

علاج سرطان الحلق
علاج سرطان الحلق

يتم علاج سرطان الحلق وفقاً للمرحلة التي وصل إليها المرض وللحالة الجسدية للمريض، فيتم حينها تحديد طريقة العلاج من بين الطرق التالية:

  • العلاج بالأدوية: وتكون من خلال التركيز على تناول المريض للأدوية التي تعمل على قتل الخلايا المصابة بالسرطان والحد من إنتشارها إلى الخلايا السليمة.
  • الإجراء الجراحي: ويتم به إستئصال الورم جراحياً من خلال إستخدام المنظار أو إجراء عملية جراحية، والذي قد يضطر معه الطبيب في الحالات المتأخرة إلى إستئصال جزء من العقد الليمفاوية أو الحنجرة.
  • العلاج الإشعاعي: ويتم من خلال تسليط حزم من الطاقة على الخلايا السرطانية من خلال إستخدام الأشعة السينية أو البروتونات.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق