صحة

أعراض مرض الروماتيزم

الروماتيزم

الروماتيزم هو من أكثر الأمراض إنتشار بين الناس، وهي كلمة تطلق على أنواع من ألام المفاصل والعضلات، بينما لا يكون كل وجع في المفاصل هو روماتيزم, إنما يكون إلتهاب في الأعصاب ويطلق على هذا الإلتهاب التيبسي للعمود الفقري, ويكون وجود الروماتيزم في جسم الانسان للعديد من الأسباب والعوامل التى تعمل على ظهوره في المفاصل والعضلات، فأن أكثر الاشخاص عرضة للأصابة به هم كبار السن من الرجال والنساء.

كما أن الأمراض الروماتيزمية شائعة الحدوث بحيث لا يكاد أي شخص يخلو من الاصابة به في فترة من فترات حياته, كما أن هناك أختلاف كبير عند بعض الناس للتمييز بين ألتهاب المفاصل الروماتيزم، (فلا يكون كل مريض مصاب بالتهاب المفصل أي أنه مصاب بالروماتيزم)، (وليس كل شخص مصاب الروماتيزم أنه مصاب بالتهاب المفصل).

أعراض مرض الروماتيزم

يظهر مرض الروماتيزم بشكل مفاجئ بعد أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من التهاب اللّوزتين، ويكون هذا المرض مصاحباً لبعض الأعراض، منها

  • ضعف عام وفقدان للشهيّة.
  • العديد من الأعراض الأخرى الّتي تختلف حسب العضو المتأثر في المرض، فعند إصابة القلب يعاني المريض من إحساسٍ في خفقان القلب، وقد يعاني من التهابٍ في الغشاء المحيط للقلب والّذي يتمثّل بآلامٍ حادّة تزداد مع الحركة إلى الأمام والتنفّس.
  • وفي حالة إصابة المفاصل غالباً ما يتأثّر أكثر من مفصل، وتكون المفاصل الكبيرة في العادة هي المصابة، وبشكل خاص الرّكبة والمرفق والكعب والرّسغ، وعند فحص المفصل يلاحظ الطبيب انتفاخه واحمراره، ويكون لمسه مؤلماً للمريض، ويتميّز التهاب المفصل في حمى الروماتيزم بأنّه مهاجر أي أنّه عندما ينتهي الألم في أحد المفاصل ينتقل إلى الآخر، وعندما ينتهي الالتهاب يعود المفصل إلى وضعه الطبيعي.
  • يؤثّر الالتهاب على الجهاز العصبي مؤدّياً إلى ما يسمّى بالرّقَص ( بفتح القاف )، والرّقص هو عبارة عن حركات غير إراديّة سريعة غير متكرّرة وغير منتظمة وتكون نبضيّة تختفي خلال النّوم، وسببها هو تأثّر الجهاز العصبي المركزي بالمرض، وفي بعض الأحيان يتأثّر الكلام أيضاً. الحمّى الروماتيزمية؛ حيث تؤثّر على الجلد مؤدّية إلى ما يسمى بالحمامى الهامشيّة وهي عبارة عن بقع حمراء تظهر على أعلى الظّهر وكذلك على الجذع، وتكون حوافّها مرتفعةً قليلاً، وتظهر لفترة قليلة ثم تختفي.
  • يظهر أحياناً ما يسمّى بالعقيدات تحت الجلديّة خاصة في مناطق المفاصل والأوتار، خاصّةً منطقة مفصل المرفق، وتكون غير مؤلمة إلّا في حال تعرّضت لالتهابٍ حاد.
  • فقدان الشهية أو الجفاف أو التقيؤ في بعض الحالات مع إرتفاع درجة الحرارة.
  • حركة المفاصل المحدودة، أما بسبب خشونة المفاصل أو نتيجة للألم.
  • تغير في لون المفاصل وتورمها أو ارتفاع حرارتها.
  • قد يظهر احمرار في الجلد مع ظهور بعض الندابات أو الإلتهابات.
  • التغير في شكل المفاصل، كمفاصل أصابع القدمين واليدين على وجه التحديد.
  • الشعور بالدوران عند تغير وضعية القيام المريض وجلوسه نتيجة لفقر الدم الذي من المحتمل أن يصيب المريض، ويعزى فقر الدم إلى فله نشاط نخاع العظم المسئول بشكل رئيسي عن تصنيع خلايا الدم الحمراء.
  •  ربما يعاني مرضى الروماتيزم من التهاب في مجرى العين أو حكة متكررة أو حرقة بشكل متناوب.
  • ولا يزال السبب الرئيسي لمرض الروماتيزم غير معروف،، ولكن على الأرجح هو نتيجة لنقص في جهاز المناعة أو نتيجة لرد فعل عكسي، بحيث تقوم خلايا الجسم بمهاجمة بعضها وهذا ما يسمى “بإمراض المناعة الذاتية”، وقد يحدث أيضاً نتيجة لنوع من الفيروسات تهاجم الأنسجة، أو نتيجة للعاصبة بإلتهاب أللوزتين في فترة الطفولة، ومن الجدير بالذكر أن النساء أكثر عرُضة للإصابة من الرجال، وخصوصا للفئات العمرية التي تتراوح ما بين 20-60 عام. لا يؤثر الروماتيزم على الإنجاب، ولكن ينصح المريضة باستعمال بعض العقاقير والتي يحذر أخذها إثناء فترة الحمل لأنها تسبب بعض التشوهات التي تصيب الجنين، وينبغي أن تقوم الحامل على التنسيق مع طبيب الروماتيد وأخصائي الحمل لتفادي مثل هذه المشكلة.
  • كما يزداد تأثير الروماتيزم أثناء الدورة الشهرية، نتيجة لاحتباس السوائل والأملاح قي الجسم، نتيجة زيادة إفراز هرمونات الاستروجين والبروجسترون، ونتيجة لعدم استقرار الحالة النفسية في تلك الفترة، ويكون الدم متركزاً في منطقة أسفل الظهر بشكل متناوب عند بعض السيدات من وقت بداية الدورة الشهرية حتى نهايتها. وتختلف العلاجات بإختلاف المرحلة العمرية والحالة المرضية والأعراض المصاحبة للمرض، فمثلا تختلف الأدوية التي تعطى للمرأة الحامل عن غيرها.

علاج  الروماتيزم

يتركز علاج المرض في الراحة التامة في الفراش خلال المرحلة النشطة من المرض، ويبقى المريض في الفراش إلى أن تخف الحرارة ويخفّ التهاب المفاصل والقلب كذلك، ومن ثم ينصح المريض بالحركة. كذلك يتم علاج بقايا البكتيريا العقدية ويستخدم في ذلك الفينوكسيميثل بنسلين ويعطى عن طريق الفم 500 ميلليجرام أربع مرات يوميا لمدة أسبوع كامل، وفي حالة وجود حساسية للبنسلين يستخدم الايريثروميسين أو التيتراسايكلين، ويعطى المضاد الحيوي، كذلك من الأدوية المستخدمة للعلاج الأسبرين حيث يعطى المريض 100 ميلليجرام / كيلوجرام بمعدل 6-8 جرامات يومياً ومن ثمّ تقلل الجرعة إلى 60 ميلليجرام / كيلوجرام بعد أسبوعين، والأسبرين فعال جداً في علاج هذا المرض.

كذلك من الأدوية المستخدمة في علاج المرض الكورتيزون حيث يعطى المريض 60-120 ميلليجرام يومياً مقسمة إلى أربع جرعات حتى تخف أعراض المرض ويقل معدل ترسب كريات الدم الحمراء في الدم إلى الوضع الطبيعي، وبعدها لايتم إيقاف الجرعة بشكل مفاجئ وإنّما يتم تخفيضها تدريجيا خلال أسبوعين إلى أربع أسابيع، أمّا بالنسبة إلى الرقص فيتم علاجه عن طريق وضع المريض في غرفة هادئة واستخدام دواء الهالوبيريدول وغيره من المهدئات، كذلك تم إثبات أن دواء الكارباميزيبين والذي يستخدم في علاج التشنجات أنه فعال جداً لعلاج الرقص.

الأشخاص المعرضون للإصابة بالروماتيزم

أثبتت الدراسات العلميّة أنّ نسبة إصابة النساء بهذا المرض أكثر من الرجال، وذلك بسبب طبيعة دورة الحياة التي تحيط بالمرأة، وبأنّ بدايات ظهور المرض تبدأ بسن العشرين حتّى الستين وأحياناً تمتد لعمر أطول، وتكون بداية الأعراض خفيفة متمثّلة بـألم بالمفاصل عند التهاب اللوزتين وارتفاع حرارة الجسم من الداخل بحيث لا تكون ظاهرة. من أهم أعراض المرض إحساس المريض بالحرارة مع فقدان الشهية وضعف عام وخفقان في القلب وآلام في المفاصل وقد يصاب المريض في بعض الأحيان بما يسمى الرقص، ويتركز علاج المرض على الراحة التامة والأسبرين والكورتيزون كذلك، أمّا الوقاية من المرض فترتكز على استعمال البنسلين لخمس سنوات على الأقل بعد المرض أو للعشرين من العمر، أمّا أهم مضاعفات المرض فهي تأثيره على الصمام التاجي مؤدياً إلى ارتجاع فيه. شارك المقالة فيسبوك تويتر جوجل+ مشاهدة 2 مواضيع ذات صلة بـ علاج الروماتيزم بالأعشاب طريقة علاج المرارة بالأعشاب اهم الاعشاب للتنحيف.

أسباب الروماتيز

م أسباب مرض الروماتيزم التعرض المستمر للبرد. حركة الجسم الفجائية والعنيفة التي قد تسبب الانزلاق الغضروفي. التعرض المستمر للتكيف. السمنة وقلّة الحركة. عدم ممارسه الرياضه ضعف عضلات الجسم.

نصائح لمرضى الروماتيزم

يتركز علاج المرض في الراحة التامة في الفراش خلال المرحلة النشطة من المرض، ويبقى المريض في الفراش إلى أن تخف الحرارة ويخفّ التهاب المفاصل والقلب كذلك، ومن ثم ينصح المريض بالحركة.

كذلك يتم علاج بقايا البكتيريا العقدية ويستخدم في ذلك الفينوكسيميثل بنسلين ويعطى عن طريق الفم 500 ميلليجرام أربع مرات يوميا لمدة أسبوع كامل، وفي حالة وجود حساسية للبنسلين يستخدم الايريثروميسين أو التيتراسايكلين، ويعطى المضاد الحيوي، كذلك من الأدوية المستخدمة للعلاج الأسبرين حيث يعطى المريض 100 ميلليجرام / كيلوجرام بمعدل 6-8 جرامات يومياً ومن ثم تقلل الجرعة إلى 60 ميلليجرام / كيلوجرام بعد أسبوعين، والأسبرين فعال جداً في علاج هذا المرض.

يجب على المصابين بالتهاب المفاصل تناول أغذية تحتوي على الكبريت مثل البصل والثوم والهليون والبيض والفواكه الطازجة والخضروات الطازجة مثل البروكلي والجزر والملفوف و الشوفان والأرز البني والسمك والقمح والجاودار و الأناناس الطازج حيث أنه يحتوي على أنزيم البرومولين وهو يقلل الالتهابات.

قلل كمية الدهون في طعامك ولا تستهلك منتجات الألبان والحليب أو اللحم الأحمر.

تجنب الكافين الموجود في الشاي والقهوة والكاكاو والشيكولاته. عدم تناول الفواكه الحمضية والتبغ و الباذنجان والطماطم والبطاطس والفلفل الحلو وأي شيء يحتوي على السكر. احذر من تناول مكملات الحديد أو الفيتامينات المتعددة التي تحتوي على الحديد.

اظهر المزيد