أعراض وأسباب التهاب الجلد

محتويات

التهاب الجلد

التهاب الجلد هو المصطلح العام الذي يُطلق على عدة أمراض جلدية مختلفة شائعة وغير مُعدّية،  والتي يجمع بينها رابط مشترك وهو (السيرورة المرضية) المسؤولة عن تشكل أعراض وظهور الأسباب الرئيسية للإلتهاب، والإصابة بالمرض في أحد أعضاء الجسم، وذلك يبدأ حدوث توسع بالأوعية الدموية، لينتشر على الجلد بقع حمراء تُشكّل حماميات، والتي تكون داخل الشعيرات الدموية الدقيقة والصغيرة بالجلد وتسمى (Arteriola)، أو يظهر على شكل طفح وبثور يصاحبها احمرار وحكة شديدة وتورم، والناتجة عن كثرة التعرض لأشعة الشمس، وقد يزول أحد تلك المشاكل الجلدية تلقائياً بعد مدة قصيرة وبدون الحاجة لأي علاج.

أعراض وأسباب التهاب الجلد

  • الأعراض المصاحبة للالتهاب الجلد
  1. الإحساس بحكة وهرش شديد بالجلد.
  2. مشكلة الاحمرار والتورم المؤلم.
  3. ظهور فقاعات بالجلد بها سوائل وماء.
  4. تشكل قشور جلدية.
  5. تشققات جلدية مزعجة.
  • الأسباب المؤدية للالتهاب الجلد
  1. كثرة التعرض لأشعة الشمس وبشكل مباشر وخصوصاً الأشعة الفوق بنفسجية، كما يتسبب البرد أو الحرّ الشديد بهذه المشكلة.
  2. تربية الحيوانات الأليفة وملامستها باليد وتقبيلها مثل الكلاب والقطط والأسماك والدلافين، والتي تؤدي لحساسية الجلد والتهابه.
  3. تناول بعض الأطعمة الحارة أو الفواكه المسببة للتحسس.
  4. الإصابة بمرض السكري أو الحصبة، أو بسبب عدوى بكتيرية وطفيلية.
  5. القيام بمشاركة استخدام أشخاص مصابين بأحد الأمراض الجلدية المُعدّية للمناشف والملابس وأدوات التمشيط والحلاقة.
  6. استعمال مستحضرات التجميل التي يدخل في تركيبها عنصر الزرنيخ والزئبق الكيميائي.
  7. التعرض لاستنشاق ملوثات مصانع الإسمنت والبوتاس.
  8. بسبب ارتداء المصنوعات الذهبية والفضة والقلائد والخواتم والساعات والإكسسوارات التقليدية.
  9. بسبب ارتداء بعض الألبسة المصنوعة من أقمشة القطن أو الصوف أو النايلون.
  10. كثرة استخدام المواد الكيماوية في أعمال التنظيف المنزلي، والتي تحتوي على الأمونيا والأحماض والزرنيخ.

أنواع التهاب الجلد الأكثر شيوعاً

  • التهاب الجلد التأتبي (الأكزيما): ويعتبر الأكثر انتشاراً، وتبدأ أعراضه بطفح وحكة واحمرار الجلد وتشكل إفرازات سائلة وقشور متعبة، وقد يصيب الصغار والكبار.
  • التهاب الجلد الدهني: والتي تظهر بقع وبثور قشرية مع احمرار، وتصيب فروة الرأس الدهنية بقشرة، وقد تتفاقم هذه المشكلة ويستعصي معالجتها والتخلص منها.
  • التهاب الجلد اللمسي: والذي يصيب عدة أعضاء بالجسم، نتيجة احتكاكها بمواد تهيّج وتحسّس الجلد منها، ومن أعراضه طفح جلدي واحمرار مع لسعة وحكة شديدة ينتج عنها تكوّن البثور.

بعض الوسائل العلاجية والوقائية من التهاب الجلد

  • يتم تحديد نوع الالتهاب وأسبابه من قبل الطبيب، والذي يقوم بنصح المصاب حسب الحالة باستخدام غسول الكالامين أو كريمات هيدروكورتيزون، والتي تفيد بترطيب الجلد وفي تقوية جهاز المناعة بالجسم مثل (مثبطات الكالسينيورين).
  • في حال تكون القشور يتم استعمال كريم ستيرويدي يساعد في معالجتها.
  • في حال الحكّة القوية والمزعجة، يُنصح بتناول الأدوية المضادة للهستامين، والتي تساعد في التحفيف من حدة الألم والهرش.
  • يساعد عمل كمادات ماء باردة في التقليل من الحكّة والاحمرار بالجلد.
  • الاهتمام بالنظافة العامة للجسم واستخدام الشامبوهات الطبية الاستحمام، والغير محتوية على مواد كيميائية أو عطرية تتسبب بتهيج الجلد والتهابه.